صفحة الكاتب : احمد خالد الاسدي

عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء
احمد خالد الاسدي

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة على النبي محمد ومن والاه وعلى آله الطيبين الطاهرين
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
اقتربت الينا ثورة كبرى دينية واجتماعية بل على كل الاصعدة الا وهي زيارة الاربعين لسيد الشهداء عليه السلام , تلك الزيارة التي تهفو اليها النفوس من كل بقاع العالم لا سيما وان فيها يتحقق الثواب العظيم بسبب كثرة البذل والعطاء من جمهور المؤمنين من جهة والمشي من المدن والقرى الى كعبة الاحرار جنة الدنيا كربلاء المقّدسة. فلا عجب ان عُدّت هذه الزيارة من علامات المؤمن .
فقد ورد عن عن الحسين بن ثوير بن أبي فاختة  قال : قال أبو عبد الله  عليه السلام  :
يا حسين من خرج من منزله يريد زيارة قبر الحسين بن علي  عليهما السلام  إن كان ماشيا كتب الله له بكل خطوة حسنة ومحى عنه سيئة ، حتى إذا صار في الحائر كتبه الله من المفلحين المنجحين ، حتى إذا قضى مناسكه كتبه الله من الفائزين ، حتى إذا أراد الانصراف أتاه ملك فقال : ان رسول الله  صلى الله عليه وآله  يقرؤك السلام ويقول لك : استأنف العمل فقد غفر لك ما مضى (1)
 وعن الحارث بن المغيرة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال :
ان لله ملائكة موكلين بقبر الحسين  عليه السلام  فإذا همَّ بزيارته الرجل أعطاهم الله ذنوبه ، فإذا خطا محوها  ثم إذا خطا ضاعفوا له حسناته ، فما تزال حسناته تضاعف حتى توجب له الجنة ، ثم اكتنفوه وقدسوه وينادون ملائكة السماء ان قدسوا زوار حبيب حبيب الله ، فإذا اغتسلوا ناداهم النبي محمدٍ  صلى الله عليه وآله  : يا وفد الله أبشروا بمرافقتي في الجنة ، ثم ناداهم أمير المؤمنين عليه السلام انا ضامن لقضاء حوائجكم ودفع البلاء عنكم في الدنيا والآخرة ، ثم التقاهم النبي  صلى الله عليه وآله عن ايمانهم وعن شمائلهم حتى ينصرفوا إلى أهاليهم (2).
اي كرامة عظمى هذه واي منزلة لزائر سيد الشهداء عليه السلام نعم من تتبع الروايات حول هذا الامر لعرف حق المعرفة منزلة الامام الحسين عليه السلام. ثم انظر الى تأكيد ائمة الهدى على ثواب الخطوة للامام الحسين عليه السلام والمشي لمرقده الشريف وتبركاً سنذكر بعض الروايات منها ما روي عن عن سدير الصيرفي ، قال :كنا عند أبي جعفر  عليه السلام  فذكر فتى قبر الحسين  عليه السلام  ، فقال له أبو جعفر  عليه السلام  : ما أتاه عبد فخطا خطوة الا كتب الله له حسنة وحط عنه سيئة , وروى أبي سعيد القاضي ، قال : دخلت على أبي عبد الله  عليه السلام  في غريفة له وعنده مرازم ، فسمعت أبا عبد الله  عليه السلام  يقول : من أتى قبر الحسين  عليه السلام  ماشيا كتب الله له بكل قدم يرفعها ويضعها عتق رقبة من ولد إسماعيل  ومن أتاه في سفينة فكفأت بهم سفينتهم نادى مناد من السماء   :    طبتم وطابت لكم الجنة  ( 3 ). 
نعم يجب على زائر الامام الحسين  سلام الله عليه التأدب بآداب خاصة وهذا المعنى وردت به عدة روايات نذكر روايتان , فقد روي عن  كرام بن عمرو ، قال : قال أبو عبد الله  عليه السلام  لكرام  إذا أردت أنت قبر الحسين  عليه السلام  فزره وأنت كئيب حزين شعث مغبر ، فان الحسين  عليه السلام  قتل وهو كئيب حزين ، شعث مغبر جائع عطشان  والثانية ما رواه  محمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : إذا خرجنا إلى أبيك افلسنا في حج ، قال : بلي ، قلت : فيلزمنا ما يلزم الحاج ، قال : ماذا ، قلت : من الأشياء التي يلزم الحاج ، قال : يلزمك حسن الصحابة لمن يصحبك ويلزمك قلة الكلام الا بخير ، ويلزمك كثرة ذكر الله ، ويلزمك نظافة الثياب ، ويلزمك الغسل قبل ان تأتي الحائر ، ويلزمك الخشوع وكثرة الصلاة والصلاة على محمد وال محمد ، ويلزمك التوقير (التوقي) لأخذ ما ليس لك ، ويلزمك ان تغض بصرك  ويلزمك ان تعود إلى أهل الحاجة من إخوانك إذا رأيت منقطعا والمواساة(4).
ولا يفوتنا هنا ان نستعرض فقرات الزيارة المخصوصة في يوم الاربعين لما فيها من معاني عظيمة فهذه الزيارة واردة عن مولانا ابي عبد الله الصادق عليه السلام فهي من أمام معصوم فكل معنى فيها فهو وصف حقيقي لأنه يعَبّر عن رأي حجة من حجج آل محمد عليهم السلام. فمن فقرات هذه الزيارة قوله عليه السلام (اَللّـهُمَّ إنّي أشْهَدُ اَنَّهُ وَلِيُّكَ وَابْنُ وَلِيِّكَ وَصَفِيُّكَ وَابْنُ صَفِيِّكَ الْفائِزُ بِكَرامَتِكَ) فسيد الشهداء عليه السلام هو فاز اذن بكرامة الله سبحانه بعكس ما قد يخطر بالاذهان مما جرى على سيد الشهداء في يوم الطف فالتضحية والصبر على المصاعب هو الكرامة العظمى وهو القائل هيهات منا الذلة.
وقوله سلام الله عليه (وَبَذَلَ مُهْجَتَهُ فيكَ لِيَسْتَنْقِذَ عِبادَكَ مِنَ الْجَهالَةِ وَحَيْرَةِ الضَّلالَةِ) وهذه العبارة تدل بوضوح سبب نهضة مولانا الحسين عليه السلام وهو انقاذنا نحن وملايين البشر من الضلال فيا ترى كيف يكون شكرنا للامام الحسين عليه السلام  وما الذي يجب ان نقدمه لنفي حق الامام الحسين ولا اظننا نفي له حقه عليه السلام.
وقوله عليه السلام(وَأشْهَدُ أنَّ اللهِ مُنْجِزٌ ما وَعَدَكَ، وَمُهْلِكٌ مَنْ خَذَلَكَ، وَمُعَذِّبٌ مَنْ قَتَلَكَ) والسؤال الان هو ما هو وعد الله للامام الحسين عليه السلام؟ والامام يشهد ان الله سينجز هذا الوعد لسيد الشهداء عليه السلام وكذلك بان الله سيهلك من خذل الامام وليس فقط من قتله فالخذلان والقتل بمرتبة واحدة وهذا البيان بالغ الخطورة.
ويؤكد الامام الصادق على التولي والتبري بقوله(اَللّـهُمَّ إنّي أُشْهِدُكَ أنّي وَلِيٌّ لِمَنْ والاهُ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداهُ) وانا على ذلك من الشاهدين.
وفيها تأكيد ايضا على عقيدة ولاية ال محمد بأجمعهم بقوله عليه السلام (وَاَشْهَدُ اَنَّ الأئِمَّةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَةُ التَّقْوى وَأعْلامُ الْهُدى وَالْعُرْوَةُ الْوُثْقى، وَالْحُجَّةُ على أهْلِ الدُّنْيا، وأَشْهَدُ أنّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَبِاِيابِكُمْ، مُوقِنٌ بِشَرايِعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي) .
وأخيرا يؤكد الامام ابو عبد الله عليه السلام في زيارة جده الامام الحسين على عدة مقامات عظيمة لآل البيت قسمها الى مقام الارواح والاجساد وما الفرق بينهما ومقام الشهود والغيبة ومقام الظاهر والباطن وهي مقامات عالية لا يتحملها مقالنا المتواضع وهذا بقوله عليه السلام(فَمَعَكُمْ مَعَكُمْ لا مَعَ عَدُوِّكُمْ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَعلى أرْواحِكُمْ وَأجْسادِكُمْ وَشاهِدِكُمْ وَغائِبِكُمْ وَظاهِرِكُمْ وَباطِنِكُمْ آمينَ رَبَّ الْعالِمينَ).
ذكر المحقق آية الشيخ السند حفظه الله في كتابه اسرار زيارة الاربعين تحت عنوان المشروع المهدوي قائم بالمشروع الحسيني ما يلي:
ومن خلال ما سبق فأن الحسين عليه السلام هو الناصر لولده المهدي عجل الله فرجه هو الذي يعد العدة له لان هذا التدريب الروحي وهذه التربية الروحية وهذا البناء الروحي الانساني لأجيال المؤمنين يتم بيد الحسين عليه السلام فهو الذي يوطئ للظهور ولنصرة المهدي عجل الله فرجه ومن هنا نستطيع القول ان المهدي ينصر بالحسين وهذه نقطة مهمة.
والنقطة الاخرى ان المشروع المهدوي لا تقوم له قائمة بدون الحسين عليه السلام, وبعبارة أخرى ان ولاء المؤمنين للأمام المهدي متشعب عن ولائهم واستماتتهم ومودتهم بجده الحسين عليه السلام وليس العكس, وهذه النقطة تبين موقع الاعتقاد بالامام الحسين وكيف هو متقدم على موقع الاعتقاد بالامام المهدي ويشير الى مراتبهم عليهم السلام ما في الزيارة (لعن الله أمة دفعتكم عن مقامكم وازالتكم عن مراتبكم التي رتبكم الله بها).
فأعتقاد المؤمن اولاً بالله وبالنبي صلى الله عليه وآله هو الذي يدعوهم لنصرة الامام المهدي عجل الله فرجه, فكذلك اعتقاد المؤمن بأمير المؤمنين أولاً هو الذي يدعوهم لنصرة الامام المهدي عليه السلام ثانيا, وهنا كذلك فأعتقاد المؤمن بالامام الحسين عليه السلام  هو الذي يكسبهم الولاء للامام المهدي عليه السلام .
فواضح ان المشروع المهدوي قائم بالمشروع الحسيني وبعبارة اخرى ايها المهدويون يا عشاق المهدي عجل الله فرجه ويا عشاق الظهور والفرج,  بابكم الاوسع لنصرة الامام المهدي عجل الله فرجه ولاقامة المشروع المهدوي هو مشروع الحسين والشعائر الدينية وهذا امر عظيم جدا يجب الالتفات اليه.
ومن ثم فزيارة الاربعين هي بنفسها وبحجمها الملاييني هي تربية على الاعداد للظهور وللمشروع المهدوي (5)
وأخيرا نذكر دعاء مولانا الامام الصادق عليه السلام لشيعتهم ولزوار الامام الحسين عليه السلام في رواية عظيمة القدر وهي عن معاوية بن وهب قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه فيقول: يا من خصنا بالكرامة ووعدنا الشفاعة وحملنا الرسالة وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الأمم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي وجعل أفئدة من الناس تهوى إلينا، اغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا وسرورا أدخلوه على نبيك محمد صلى الله عليه وآله وإجابة منهم لأمرنا وغيظا أدخلوه على عدونا، أرادوا بذلك رضوانك فكافهم عنا بالرضوان وأكلأهم بالليل والنهار واخلف على أهاليهم وأولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف واصحبهم واكفهم شر كل جبار عنيد وكل ضعيف من خلقك وشديد، وشر شياطين الإنس والجن وأعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم وما أثروا على أبنائهم وأبدانهم وأهاليهم وقراباتهم، اللهم ان أعدائنا أعابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن النهوض والشخوص إلينا خلافا عليهم، فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس وأرحم تلك الخدود التي تقلبت على قبر أبي عبد الله الحسين عليه السلام وارحم تلك العيون التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا، اللهم إني أستودعك تلك الأنفس وتلك الأبدان حتى ترويهم من الحوض يوم العطش (6).
والحمد لله رب العالمين.
احمد خالد الاسدي
28 محرم 1437
11/11/2015
 
 
المصادر:
(1) كامل الزيارات - جعفر بن محمد بن قولويه - ص 253
(2) المصدر السابق ص 254
(3) المصدر السابق ص 257
(4) المصدر السابق ص 251 – بحار الانوار 101/ 140
(5) اسرار زيارة الاربعين للشيخ السند  ص 17- 18
(6) ثواب الاعمال 125 – وسائل الشيعة 14/412

  

احمد خالد الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/12



كتابة تعليق لموضوع : عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : قاسم العراقي ، في 2020/10/02 .

احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حنين ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  حنين ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net