صفحة الكاتب : رشيد السراي

الملحد السومري الفرعوني
رشيد السراي


لعل العنوان يشير بالنظرة الأولية إلى الحديث عن ملحد جمع بين الصفتين أو الحديث عن تاريخ الإلحاد في هاتين الحضارتين أو قريب ذلك، لكنه واقعاً يتحدث عن شيء مختلف!
فعذراً عزيزي القارئ لأني ربما خيبت ظنك وحدسك في ماهية موضوع المقال.
السومري والفرعوني أردتهما عنواناً للتاريخ الحضاري القديم لمنطقتنا العربية والإسلامية لأنهما الأبرز، حسناً وما دخل هذا بالإلحاد؟!
تاريخ هاتين الحضارتين هو في الغالب تاريخ إلحادي أو شركي حيث العديد من الآلهة وحيث الكثير من الملوك الذين أدعو الإلوهية!
تاريخ حروب وتوسع!
تاريخ قتل فيه بشاعة كبيرة!
تاريخ ظلم وطبقية واستعمال للخرافات والأساطير لتدجين المجتمع ليس له مثيل!
تاريخ شهد إرسال آلاف الأنبياء وما ذلك إلا لكثرة الظلم وقلة الوعي البشري بمفهومه العام!
تاريخ انعدام الحقوق والحريات خاصة للمرأة!
تاريخ عانى منه العرب الويل قبل أن تكون لهم حضارة!
وغير ذلك.
لست هنا بمعرض نقد هاتين الحضارتين، ولا محاولة تشويه صورتيهما وتعظيم السلبيات، ولا نفي وجود الإيجابيات الكبيرة، ولا نفي الاعتزاز ببعض المآثر فيهما، لم ارد كل ذلك. ولكني أردت أن انبه على الجانب المظلم الذي يتعمد البعض تناسيه، متغافلاً عن إن البحث عما يمثل صوت المظلومين في بيوت الملوك ومعابد الآلهة العائدة لتلك الحضارات هو بحث غير مجدي في الغالب!
فحضارة الطين والبردي كما حفظت لنا مآثر الملوك وأساطيرهم فإنها دثرت معها صوت المظلومين الذي لم يبق منه إلا التراث الديني-على ضخامته وتشعبه والملاحظات حوله- والذي يحاول بعض المعاصرين كتمانه هو الآخر، عبر طرح نسخ بديلة، وعبر التشكيك به كلياً مع المطالبة بأن نجد اسم نبي الزمان مكتوباً في غرفة نوم ملك الزمان أو تابوته حتى نثق إن النبي كان موجوداً!!
ليس هذا موضوعي فكل ذلك كان مقدمة للموضوع لا أكثر.
موضوعي هو ذلك الملحد-وبعض العلمانيين- العربي الذي لا يرى أي إيجابية في فترة من الزمان في تاريخه ويحاول طمسها وتشويهها، واقصد فترة الحضارة الإسلامية، ويحاول بكل الوسائل والأساليب نفي الانتساب لها وقدحها، متجاهلاً بذلك كل الإيجابيات. وليس هذا وحسب بل يجهد نفسه في البحث عن سلبيات ولو مفتعلة!
وليس هذا فحسب بل يعيب على الآخرين الانتساب لهذه الحضارة، ويعد احترامها والتمسك ببعض ثوابتها ومدحها نوع من الرجوع القهقري أو التخلف!
الحضارة الإسلامية عمرها 1500 سنة ثبت هذا الرقم عندك، والإنسانية التي جاء بها الإسلام لا يمكن مقارنتها بالوحشية التي سبقتها، ومجتمعنا الآن إسلامي بتفكيره وتاريخه وعاداته-في الغالب طبعاً- وليس في ذاكرته الاجتماعية شيء مما قبل ذلك إلا نادراً. وهو-أي الملحد الذي نتحدث عنه- في نفس الوقت يرقص طرباً لأي حديث عن الحضارة السومرية أو البابلية أو الأكدية أو الفرعونية أو الآرامية أو غيرها، ليس هذا فحسب بل تراه يعتز ويفتخر بها ويذكر رموزها بمنتهى الفخر والاحترام، وقد صادفت العديد منهم ممن يختار اسماً رمزياً أو مستعاراً لنفسه له علاقة بهذه الحضارات ولهذا عنونت مقالي بـ"الملحد السومري الفرعوني"!
هذه الحضارات أقربها لنا اندثر قبل أكثر من 2500 سنة، وليس لها أثراً يذكر في ذاكرتنا الاجتماعية-إن صح التعبير- وهي على ما نوهت عليه من سلبيات -رغم ما فيها من إيجابيات- فكيف يرى هذا الملحد-غريب الأطوار- الرجوع إلى التراث الإسلامي تخلف والرجوع أبعد منه ليس بتخلف!!
وكيف يرى الانتساب للإسلام-ويمكنه أن يخرج من تراثه الموجود بصورة واقعية عنه بدل الصور السلفية والداعشية وهو يعلم إنها مجرد قراءة أو تطبيق خاطئ أو كلاهما- منقصة في حين يرى إن الانتساب لفراعنة القهر والظلم والطغيان ليست منقصة بل مدعاة للفخر؟!
إنه منطق غريب فعلاً وهو برأيي مزيج من رغبة في اللحاق بركب التطور مهما كان الثمن، ورغبة شخصية في الالتذاذ بمكاسب هذا التطور، وشعور بالدونية أمام الآخر ومحاولة الرجوع معه إلى نقطة في تراثي يحترمها هو بغض النظر عن واقعها وتقييمي لها، ورغبة لا يمكن التخلي عنها بالحاجة إلى نقاط افتخار حتى لو كانت وهمية، وغضب-عند البعض- غير مقنن من الوضع القائم، وغير ذلك.
حقيقة لازال تفكير الملحد العربي أو صاحب الأصول الإسلامية –وبعض العلمانيين- محيراً بالنسبة لي، فهو يهزأ بتراث الحضارة الإسلامية ويرى العودة لها ولقيمها تخلف في حين هو يعرف جيداً أكثر من غيره إن العرب لولا الإسلام ما عرفهم أحد إلا كبدو أجلاف، ولبقوا اريبو(1)، وساراقينوس(2)، وساراسين(3) إلى اليوم!
ولعل أفضل تعبير عن حالهم قبل الإسلام ما قالته فاطمة بنت محمد الزهراء (عليها السلام) في خطبة لها تخاطبهم " وكنتم على شفا حفرة من النار، مذقة الشارب، ونهزة الطامع، وقبسة العجلان، وموطئ الأقدام، تشربون الطرق، وتقتاتون القِدَّ والورق، أذلّةً خاسئين، تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم، فأنقذكم الله تعالى بمحمد"(4).
وهو-أي الملحد- بين رغبته في الفخر وبين طموحه الإلحادي ودونيته اختار العود إلى الوراء أكثر ليكون في نظر الآخر أكثر تطوراً فصار سومرياً فرعونياً!
الهوامش:
1-أو عريبو أقدم ذكر للعرب في النصوص الآشورية بحدود القرن الثامن قبل الميلاد.
2-التسمية التي كان يطلقها الرومان على العرب وتعني حرفياً "عبيد سارة".
3 -التسمية التي عرف العرب بها اليونان واللاتين والأوربيون القدماء، وهي على الأرجح تعني اللصوص أو لصوص الصحراء.
4--خطبة لفاطمة الزهراء (ع) تخاطب فيها المهاجرين والأنصار بعد وفاة أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله).

  

رشيد السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/04



كتابة تعليق لموضوع : الملحد السومري الفرعوني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net