صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي

محكمة النشر والاعلام تدافع عن حرية التعبير عن الرأي
احمد محمد العبادي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
              التطور الكبير والسريع الحاصل في وسائل الاعلام جعلنا نطلع على تفاصيل الخبر حال وقوعه وانتشار وسائل نقل المعلومات وتنوعها مثل الانترنت الذي بواسطته ينقل الخبر صورة وصوت لحظة وقوعه والقنوات الفضائية والصحف وغيرها  نتج عن ذلك استحداث محكمة النشر والاعلام ومهمتها الفصل في الدعاوى بشقيها ( المدني  - والجزائي )  التي ترفع ضد وسائل الاعلام 
ان حرية التعبير عن الرأي كفلها الدستور في لمادة (38) والتي تنص :- 
 ( تكفل الدولة، بما لا يخل بالنظام العام والآداب)
اولاً :ـ  حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل.
ثانياً :ـ  حرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر.
ثالثاً :ـ حرية الاجتماع والتظاهر السلمي، وتنظم بقانون
هذا مانص  عليه الدستور العراقي  وان استحداث محكمة النشر والاعلام ستساهم في وضع قيود على حرية التعبيرعن الرأي  الواردة في الدستور .
نحن من المتابعين لقرارات محكمة النشر والاعلام نرى بأن المحكمة تتجه الى تعزيز حرية التعبير عن الرأي من خلال الكثير من قراراتها واخرها القرار المرقم 467 / نشر / تحقيق / 2015 في 7 / 12 / 2015 
واود ان أورد الجزء الذي يهمنا في هذا القرار ونصه :- 
 ( عدم وجود اهانة او اساءة لوزارة النقل بالمادة الاعلامية موضوع الدعوى وان حق الرد والتصريح متاح امام المشتكي وبوسعه القيام بتصحيح المعلومات الواردة بالمادة الاعلامية  وحيث ان حرية الرأي والتعبير عن الرأي اساس الحقوق المدنية والسياسية حيث تعتبر الزاوية والمرتكز . وغيره من الحقوق والحريات وحيث ان حرية الرأي والتعبير عن الرأي وحرية الاعلامي في نشر الاخبار والمعلومات عن طريق وسائل الاعلام وحق النقد وانتقاد مؤسسات الدولة هي من الحقوق التي كفلها الدستور والقوانين النافذه وهي حقوق متاحة امام اي مواطن او صحفي او اعلامي وذلك يعتبر من قبيل الرقابة الدائمة والمستمرة طوال فترة حكم الموظفين والمكلفين في خدمة عامة في مؤسسات الدولة ومنهم الوزير . 
اذ ان نقد وانتقاد اعمال الموظفين هي من صميم واجبات الصحافة وان فعل المتهم لايشكل اهانة او اساءة لوزارة النقل لذا ولعدم وجود جريمة قررت رفض الشكوى وغلق التحقيق فيها نهائيا استنادا لاحكام المادة 130 / أ الاصولية 
وصد ق هذا القرار تمييزا من قبل محكمة الجنايات بصفتها التمييزية 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


احمد محمد العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/23



كتابة تعليق لموضوع : محكمة النشر والاعلام تدافع عن حرية التعبير عن الرأي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net