صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تجار الرقيق الابيض
حيدر الحد راوي

 خرجت طالبات الاعدادية من بناية المدرسة , توزعن في كل الاتجاهات , و بعضهن وقفن على الرصيف لانتظار سيارة احد اقاربها , او لانتظار الباص ( الكيه ) .
ليس بعيدا عن المدرسة , وقفت سيارة فيها اربعة ذئاب , تبحث عن فريسة , شاة سمينة , فاجالوا النظر في الطالبات , وجوههن واجسامهن , تمعنوا في رشاقتهن , فيما كان احدهم يصور بكاميرا اخفاها جيدا , حتى التقت نظراتهم على فتاة غاية في الجمال , وجه حسن , جسم معتدل القوام , رشيقة الخطوات , تنظر في اتجاه واحد , الى الامام , لو نظرت الى البحر لجف ماءه خجلا , تكاد الجدران تنحني عند مرورها , وكادت قطع الرصيف تتسابق لتكون تحت اقدامها .
قرروا ملاحقتها , دار محرك السيارة , وانطلقت تسير ببطئ , تتبع خطواتها , التي لم تسر طويلا , حتى وقفت امام بيت قريب من المدرسة , فتحت باب بيت ابيض اللون , واغلقت الباب لتتوارى عن الانظار , تفحصوا الكامرا جيدا , وصوروا الشارع من كل الاتجاهات , وانطلقوا مسرعين الى جهة مجهولة .
عرضوا الصور على رئيسهم الذي يسوق هذا النوع من البضائع , فسلبت عقله , وخفق قلبه , فاخبرهم ان التجار سيدفعون فيها ثمنا كبيرا مقابل خطفها واحضارها اليهم .
شرعت الذئاب الاربع بجمع المعلومات , ووضع الخطط , وتبادل الاراء , لكنهم وجدوا الامر عسيرا جدا , فبيت الضحية يقع قريبا من المدرسة , وطرف الشارع ضيق جدا , ومزدحم دائما , ولا يمكنهم التحرك فيه بسلاسة , اما الطرف الاخر للشارع , كان كبيرا , ويوفر لسيارتهم سرعة انطلاق هائلة , لكن , هناك نقطة تفتيش طوال اليوم , بالاضافة الى ذلك , هناك العديد من المحلات في الشارع , منها واحدا لاخو الضحية واخر لاباها .
راقبوا المكان جيدا , باحثين عن ثغرات , تمكنهم من خطف الضحية والهروب بسلاسة تامة , فيما كانوا يتجولون في الشارع , اتصل فيهم الرئيس , يريد ان يستعلم عن الضحية  , هل هي باكر ام لا ؟ , كم طولها ؟ , ووزنها ؟ , واخبرهم ان الثمن سيزداد لو كانت المواصفات مطابقة لرغبات التجار في الخارج .
انتحل ثلاثة من الذئاب شخصيات اطباء مدرسيين , بهويات مزورة , فدخلوا المدرسة , قابلوا المديرة , وشرحوا لها اهمية الفحص الدوري للطالبات خشية من انتشار الامراض المعدية , ومتابعة الحالة الصحية لهن , اقتنعت المديرة , فتمثيلهم كانت جيدا , وسمحت لهم بالتنقل بين الصفوف , ويتفحصوا الطالبات , حتى وصل دور الضحية , فقاسوا طولها , ووزنها, وركزوا كثيرا على بعض اجزاء جسدها , وسألها احدهم ان كانت متزوجة ام لا ؟ , فأجابت بأنها غير متزوجة , وتفحص الاخر عينها واخبرها انها تعاني من نوع من انواع فقر الدم , ربما بسبب كثرة القراءة , او القلق مما ينتظرها في المستقبل القريب ! , ونصحها بأنها يجب عليها مراجعته في المستشفى العام , لعلهم يستطيعون صيدها بالطريق .
اتصلوا بالرئيس , واخبروه بما حصلوا عليه من معلومات , فهش وبش , واخبرهم ان التجار في الخارج سيدفعون مبلغ اكبر مما يظنون , فزادهم حماسا ورغبة في انجاز الامر .
تسائل الذئاب الاربع , ان كانت الضحية تخرج من البيت لغير المدرسة , لعلهم يصطادوها في مكان اخر , فراقبوا الشارع بأستمرار , واكتشفوا بأنها تخرج الى جلب الخبز من المخبز , الذي يقع في نفس الشارع , قريبا من محل ابيها , نظرات الاب تلاحقها حتى تدخل عائدة الى البيت .
لابد من خطة محكمة , تمكن الذئاب من اقتناص الفريسة , فوضعوا الكثير من الخطط , لكن امام كل خطة عائق , يمنع تنفيذها , واخيرا وبعد جهد جهيد , توصلوا الى خطة جيدة , وقرروا تنفيذها في الصباح .
قبيل خروج الطالبات من المدرسة , اقترب مجنونا ( من الذئاب مدعيا الجنون) من نقطة التفتيش , يرتدي ثياب قذرة , تفوح منه روائح كريهة , وتحرش بأحد الشرطة , وقذفه بكلمات نابية , مما اضطر الشرطي ان يدفعه , فسقط على الارض , جلس المجنون على الارض , وسط الشارع , واستهل مرنما ( صدام اطلع هاي امريكا ) , بينما الشرطي يطلب منه النهوض والانصراف , فتجمع حوله تلاميذ المدارس , يهزجون , ( تسودن لا تلومونه , تسودن لا تلومونه ) , في اثناء ذلك , جاء رجلا ليتشاجر مع الشرطي , مدعيا ان المجنون اخاه , وهدد بمقاضاة الشرطي , فأحتدم الشجار بينهما , فتدخل ضابط النقطة , وبعض المارة , بينما نهض المجنون لينقض على الشرطي , شاتما اياه بأبشع الشتائم , لم يبق في النقطة سوى شرطيين , تركا النقطة وانشغلا بتنظيم سير المركبات , التي ازدحمت بشكل ملفت للنظر , .
في غضون ذلك , وقفت سيارة فيها ثلاثة ذئاب , قرب المدرسة , اعد احدهم بخاخ مخدر , كان ينوي رش بعضا منه في انف الضحية , والاخر هيئ مسدسه , لاثارة الرعب بين الطالبات , وكل من يهب لنجدة الضحية , والثالث تمسك بمقود السيارة , مستعدا للانطلاق , في الوقت المناسب , بينما كانت كل الانظار موجهة نحو الشجار , فتح باب المدرسة , وبدأت الطالبات بالخروج , دفعات تتلو دفعات, تفحصت الذئاب الوجوه , باحثة عن الضحية  , حتى كان اخر من خرجت المديرة , فاوصدت الباب بالاقفال جيدا وانصرفت ,  لكن الضحية لم تكن موجودة , كانت في اجازة مرضية ! , فخابت امال الذئاب , وانصرفوا يجرون خلفهم اذيال الخيبة والضلال .
استمر هذا الحال عدة شهور , في حين ان التجار يلحون على ذئابهم بالتعجل في الامر , كانت كل خططهم تواجه الفشل , الى ان تدخل رئيس الذئاب هذه المرة , بعد ان عاين المخططات , ودرس اسباب الفشل في كل مرة , قرر ان يزور الموقع ميدانيا , ليضع خطة جديدة , تجول في الشارع كثيرا , بحث عن أي ثغرة ممكن ان تنفعهم , فوجدها اخيرا ! .
محول الكهرباء يقع في ركن الشارع , حيث وقفت سيارة الشرطة , قاطعة الطريق .
اتخذ الجميع مواقعهم , بعد ان استوعبوا الخطة الجديدة , وبعد ان تأكدوا ان الضحية قد دخلت المدرسة هذه المرة , قبيل انتهاء الدوام , اقترب شخص من محول الكهرباء , ورمى قنبلة صوتية , وتوارى بين المارة , فحدث صوت كبير , منبعث من المحول , وتساقط بعض المارة من صوت الانفجار , وهرع اليهم اخرون لتقديم المساعدة , فتحركت سيارة الشرطة خشية من تساقط اسلاك الكهرباء عليها ,  فأنفتح الشارع على مصراعيه , الان الفرصة سانحة لخطف الضحية والهروب .
اما سيارة الذئاب , فقد ركنت قريبا من باب المدرسة , فخرجن جميع الطالبات , واخر من خرجت المديرة , لكنها لم توصد الباب هذه المرة , بل تركته مفتوحا , وانصرفت , ولم تخرج الضحية , فقد كان لديها دروس اضافية ! , ففشلت الخطة كسابقاتها .
استشاط الذئاب ورئيسهم غضبا , وامتلئت قلوبهم حنقا وغيضا , فهذه اول مرة يواجهون فيها مثل هذه المصاعب .
طال الامر كثيرا , والوقت يمضي بسرعة , بينما كان التجار يكيلون لهم الشتائم , فوضعوا هذه المرة خطة لخطفها اثناء ذهابها لجلب الخبز من المخبز , وذلك قبيل الغروب , فأتخذوا اماكنهم , وانتشروا في عدة مواقع , مستعينين بعدد اكبر من افراد العصابة , وانتظروا ساعة الصفر بفارغ الصبر , لكنهم لاحظوا ان محل ابيها كان مغلقا , وكذلك محل اخيها , الامر غريب ! .
لم تخرج الضحية لجلب الخبز كعادتها في كل يوم , اثناء ذلك , فتح رجال الشرطة الطريق , لكثير من السيارات , فيما يبدو زفة عرس , توقفت سيارات الزفة مقابل بيت الضحية , بينما تهزج النسوة ( عبود جبناله مره .... من غير حمره امحمره ) , وتصدح حناجر الاطفال ( عرس عبود خير وطش بالولايه ) , وبعض كبار السن في باص اخر ( طالعه من بيت ابوها جايه البيتك عبود .... حاطه الاحمر عالاخضر افرح افرح يا مكرود ) , ترجل عبود ببدلته المستأجره , وحذائه الذي اقترضه من صديق له , يتمايل مع نغمات الاهازيج , وينظر في ساعة يده , التي استعارها من صديق اخر , وكأنه على عجلة من امره , دخل البيت الابيض , وبعد قليل اخرج العروس , فكانت الصدمة المؤلمة للذئاب , فقد كانت الضحية نفسها , ضرب احد الذئاب رأسه بزجاج السيارة , والاخر لطم يده على جبينه , والثالث اغمي عليه , اما الرابع , فترجل من السيارة , واتجه نحو ثلة من الشباب , فتوسطهم وهزج بصوت عال وهو ينظر ويشير الى سيارة الذئاب :
((   عبود جبناله مره         من غير حمره امحمره
    الحاسد ايظل ليوره         والذئاب تاكل خـ ....   ))

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/30



كتابة تعليق لموضوع : تجار الرقيق الابيض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net