صفحة الكاتب : همام عبد الحسين

محافظه ديالى الى اين تسير؟
همام عبد الحسين

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

كانت محافظه ديالى فيما مضى مضربا للمثل في الامن والامان وتلاحم ابناء المحافظه حتى بتنا نفاخر بذلك لا وبل نباري ابناء المحافظات الاخرى بما نتمتع به من نعمتي الامن والامان ولعل هذا التلاحم  جعل المعول التآمري على  ابناء (ديالى )يبدوا هشا وضعيفا نعم  لمصلحة من يعمل البعض لااربكاك  اهالي ديالى  وعجز الاجهزه الامنيه في المحافظه
ان الارهاب الذي استفحل يوم ما على  محافظه ديالى  نتيجه لااسباب مختلفه  منها الموضوعيه (الدينيه والاجتماعيه  والسياسيه ) واخرى متعلقه بالضعف العام  ووجود المحتل وعدم  اكتمال بناء القوات المسلحه  الامنيه وخاصه  وتدهور الوضع الاقتصادي في جوانبه  الزراعيه والصناعي وازدياد البطاله  وكذالك التضليل الفكري  الذي مارسه تنظيم القاعده الارهابي  واذنابها في عموم المحافظه  مماخلق اجواء ملائمه  لاانشائها وحاضناتها  للتفريخ الطائفي  باعلى مستوياته
 ولكن بعد العمليات  التي اقامت بها القوات الامنيه  والعسكريه والتي بدات  بعد منتصف عام 2006  وحتى اوائل عام 2009  المتمثله في السهم الخارق  وبشائر الخير الاولى والثانيه  وعمليات فرض القانون حققت  نتائج ايجابيه ومتميزه  في تفكيك الخلايا الارهابيه والقضاء على   معظم جيوبها الخلفيه  وحاضناتها وهذا  ماتجسد من خلال  الاحصائيات لعدد من الملقى عليهم  او الذي تم قتلهم  وكانت اعدادهم بالالاف  الى  وصلت حاله المحافظه الى وضع  مستقر نسبيا  باستثناء حالات محدوده  متمثله بالعبوات اللاصقه (تصفيه الحسابات السابقه ) في ظل الظروف والمواقف  برزت  اهميه اجراء الممارسات  الامنيه اليليه  او النهاريه (المداهمات .التحري . التفتيش ) استنادا الى  معلومات امنيه واستخباراتيه

السوال هنا هو هل تبقى محافظه ديالى ساخنه؟

نعم يجب اعاده النظر  في كافه الجوانب المتعلقه للاجهزه الامنيه في المحافه  ويجب ان تكون هناك معالجه جذريه  للاجهزه الامنيه في المحافظه  حيث ان مايحصل في ديالى امرا مغلقا جدا  نتمنى  من المسولين ان يفعلوا الاجهزه الامنيه في  المحافظه

 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


همام عبد الحسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/01



كتابة تعليق لموضوع : محافظه ديالى الى اين تسير؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net