صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

الشعب يبحث عن دكتاتور للقيادة محاضرة قيمة في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء !
زهير الفتلاوي

  *عملت الاستبيان الخاص بفن وحكمة القيادة من زمن الملكية الى الآن وجدت ان نسبة 40 % تؤيد عدم أصلاح وعدالة ونزاهة تلك القادة باستثناء بعض الآراء التي تؤيد حقبة القائد عبد الكريم قاسم .

* يجب أن يكون الاختيار على أسس الكفاءة والنزاهة والسيرة الوضاءة من اجل إنجاح عملية القيادة والنهوض في البلد أسوة ببقية دول العالم .
*مسألة مهمة وهي اختيار الحاشية اذ سقطت إمبراطوريات ودول كثيرة و كبيرة بسبب عدم اختيارا لعناصر الجيدة لهذه المهمة الصعبة لان البطانة والحاشية تكون فاسدة ويجب ان تعمل تلك الصفات والمستشارين بصدق وأمانة بأيصال الرسالة .
 
في أمسية من أماسي رواد المجالس الثقافية البغدادية ألقى الأستاذ العميد المتقاعــد (كاظم هلال البدري) محاضرة قيمة  حملت عنوان (القائد ومفهوم القيادة)  وذلك في  ملتقى الدكتورة امال كاشف الغطاء  وبحضور  نخبة من رواد المجالس الثقافية والفكرية البغدادية ، ما شدني في تلك المحاضرة هو علامة التغيير في فكر وتوجه الشعب اذ بدء يفضل الدكتاتورية على الديمقراطية للأسباب التالية  الترهل والفوضى في القيادة ،نهب البلاد والعباد بحجة تقاسم السلطة والتوازن في المناصب ،  دخول البلاد في دوامة القتل والعنف ، تسليم البلاد بيد عصابات تنظيم داعش الإرهابي  ،استفحال  مافيا الفساد ،  استغلال البعض من العشائر وتأجيج الصراعات وابتزاز الشركات وإضعاف هيبة الدولة ، عدم خضوع البنك المركزي العراقي للمراقبة وتهريب العملة الصعبة وربما تصل الى التجمعات لإرهابية .  تطرق الباحث  الى  موضوع القائد والقيادة اذ قال  هو شائك ومتنوع ومتشعب الأطراف وان القيادة أنواع  منها سياسية وعسكرية ودينية وإدارية وانا لا أتكلم عن بقية القيادات ، نتكلم عن القيادة السياسية حتى لا تختلط الأمور علينا ، نستعرض من أين جاءت  كلمة القائد مشتقة من كلمة قائد الفرس وسار امام القوم ، ولا بد للقائد من ان يكون في المقدمة ، والمصدر هو المثال الشائع بان الخيل تقاد ولا تركب وكثير من المعاني الأخرى، وهناك مرادفات كثيرة للقائد الرئيس الحاكم الوالي والعديد من الأسماء والألقاب بهذا الشأن ، وأقدم اعتذاري للنسوة بسبب عدم العثور على قائده في البحث الذي تابعته ، وحين عملت الاستبيان الخاص بفن وحكمة القيادة من زمن الملكية الى الآن وجدت ان نسبة 40 % تؤيد عدم  أصلاح وعدالة ونزاهة تلك القادة باستثناء بعض الآراء التي تؤيد حقبة القائد عبد الكريم قاسم ، أما ألان فيتم النضر الى القائد من خلال القناعة  الدينية  ولا ينظر له من خلال مصلحة الوطن والشعب ومستقبل الأجيال القادمة ، وألان ينتخب القائد على مبدأ الدين وهذه كارثة يمر بها العراق ويتم الاختيار على أساس الدين والمذهب والطائفة ، وهذه مأساتنا الكبرى مع كل الأسف ، وهناك عوامل منها الخلفية الفكرية التي تترسخ عند الإنسان من اجتماعي وسياسي وعلمي فضلا عن حملت الشهادات العليا وطبقة المثقفين وتلك القراءات تختلف عن بقية طبقات المجتمع ومن يتبع الاحتياجات الخاصة للإنسان فتلك تعد قصورا في الرؤية وعملية الانتقاء مرض ومن يفكر في بقية احتياجات الناس وتحقيق عوامل التنمية والعدالة والبناء والأعمار، ويجب أن يكون الاختيار على أسس الكفاءة والنزاهة والسيرة الوضاءة من اجل إنجاح عملية القيادة والنهوض في البلد أسوة ببقية دول العالم . ومن صفات القائد وأول من كتب بهذا الموضوع هو عبد الله بن المفقع المتوفى سنة 42 هجرية ، وبتلك الكتابات أصبحت متوارثة ومألوفة أحكام القيادة وخاصة كتبه في الأدب الكبير والصغير وبدأ يخاطب الحكماء والرؤساء بهذا الوعي الذي يمتلكه . ان أول صفة للقائد هي الشجاعة وإذا لم يتحلى القائد بهذه الصفة لم يطلق عليه صفة القائد ، وهناك بعد شاسع للقادة في الدول العربية عن شعوبهم بسبب الخوف ، وهم يشعرون  بالخوف وارتكاب الأخطاء ويعتبرون مقصرين  تجاه الشعب  وآلامه . كما أن الذكاء والتفكير السليم يعدان من صفات القائد الجيد فضلا عن الثقافة الفكرية والاجتماعية وغيرها من الصفات التي تؤهله أن يكون قائد ومميز عن الآخرين وحتى المستشارين وأعمالهم  لا تغني عن حنكة وإدارة القائد للشعب كما يجب ان يكون القائد صادقا وأمينا ، ولا يبقى احترام وتقدير للقائد عندما يعتاد على الكذب والتدليس  وتسقط هيبته واحترامه ويصبح لا يطاع من قبل الشعب وعموم الناس ،وان يكون قوي العزيمة والحزم وجازما وبدون تلك العوامل يصبح القائد لا يقود.  ويعرف القائد في اللحظة الحاسمة ويتخذ القرار عن قناعة ويتم حسم المواقف وان يكون أبي  النفس وغير طماع ، ونحن الان عراق بلا قيادة ويحكمه مجموعة من الأشخاص ، وهل يصح ان يسرق القائد شعبه ويحرق سبائك الذهب في فندق ليلة احتفالية وتلك أموال وممتلكات الشعب ، ولا يوجد لدينا قائد لديه سبق نظر في الأمور الاقتصادية وتغيرات السوق وانخفاض أسعار النفط  وتلك القراءات المستقبلية من اجل إسعاد الشعب وإصلاح شانه بشتى المجالات . ومن الصفات الأخرى للقائد هي ان يتحمل المسؤولية ولا يرمى بالإخفاق والإهمال على غيره ، ويجب ان يتحلى بالصدق والنبل والشهامة حتى يقتدي به المجتمع وان يكون قدوة للجميع وهو المرشح والمنتخب من قبل الشعب لشتى الأمور ولجميع القضايا ، وحتى عندما يواجه المشاكل والأزمات تكون لديه عدة حلول سريعة ومنطقية وتكون الطرق لديه سالكة ومعبدة، وان يكون حكيما بمعرفة شتى الأشياء والعلوم للاستفادة منها وتكريسها لخدمة الشعب ، كما ان المهارات والسمات للقادة هي في صميم عملهم وحتى السمات الجسمية تلعب دورا كبيرا ويجب ان تكون متكاملة ودون عاهة او عوق وقد ذكر الباري عز وجل في محكم كتابه المجيد  بقوله  ، إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ، ويجب ان لا يتأثر القائد بردة الفعل وان يكون ذو تفكير سليم ومطلع على كافة الامور الاجتماعية والحياتية ، اما المهارات الفنية للقائد فيمكن إدخال المهارات العلمية وان يكون قريب من التجديد لشتى مجالات الحياة ، وهناك فقرة صنع القرار وتحمل المسؤولية ومعالجة الأزمات قريبا من موقع الحدث اذ تصل الرسالة إلى الشعب من صاحب القرار في الزمان والمكان ، ولا ينبغي على القائد ان يكون متكبرا ويصاب بالغرور والنرجسية وإلغاء الأخر ويعتبر نفسه انه الشخص الوحيد القادر على الإدارة  والتحكم بكل شئ دون إشراك الآخرين ، وهناك مسألة مهمة وهي اختيار الحاشية اذ سقطت إمبراطوريات ودول كثيرة و كبيرة بسبب عدم اختيارا لعناصر الجيدة لهذه المهمة الصعبة لان البطانة والحاشية تكون فاسدة ويجب ان تعمل تلك الصفات والمستشارين بصدق وأمانة بأيصال الرسالة وعرض الاستشارة أمام المختصين ، وتقديم مصلحة الناس على مصالحهم الشخصية ، ويمكن للمشورة ان تذهب بالملك او الرئيس اذا كانت كاذبة او مضللة , ومن واجبات القائد خلق روح التماسك الاجتماعي والتعايش السلمي بين أطياف المجتمع و إشاعة الحكم الرشيد  بعدالة ومساواة وإشاعة اللحمة الوطنية ، وان مفهوم القيادة هي المسؤولية والعمل مع بقية المسؤولين لتلبية الأهداف وتحقيق الرفاهية وبناء المجتمع مع قادة النخبة في البلاد ، اما نظريات القيادة ومفهوم الاكتساب للقيادة  وهل هم يولدون ام يصنعون ؟ ويقال ان الدارسة والتجربة والعمل والخبرة والتدرج  تصنع القائد ، فيما يذهب البعض إلى القول بضرورة وجود موروثات تولد مع الإنسان وتصقل مع العمل ، وهناك مواقف للقادة مع النخبة وحسم الموقف وتدل تلك الأفعال والإعمال على نجاح القائد ، وتوجد ثلاث قيادات ديمقراطية ، واستبدادية ، وفوضوية ، وتختلف القيادة الاستبدادية عن الديكتاتورية ، وهناك شعوب هي تبحث عن الديكتاتور ويتم التعاقد معه وتعطى له امتيازات لا توصف من اجل ان يتسلم زمام الأمور في القيادة لكي يتخلصون من الكوارث والأزمات وادعوا ان يكون في العراق دكتاتور ويجب على العراقيين البحث عن دكتاتور لتسلميه السلطة وإنقاذ البلد ، وهناك أكثرية توافقنا على هذا الطرح ، ولا نريد أن يأتي قائد استبدادي مجرم ليتسلم السلطة ، وان الديكتاتورية ليست إجرام وهي تعني تنفيذ الأمور والواجبات بأسرع وقت بدون روتين وبيروقراطية ، اما الاستبداد فهو طغيان وتسلط وتفرد بالسلطة ، اما القيادة  الفوضوية فقد تنطبق علينا الان وما يحدث هو خير دليل على ان القيادة في العراق هي فوضوية ، والشعب يبحث عن دكتاتور للقيادة لغرض الخلاص من الأزمات والحروب  والعيش بسلام وأمان .
وعلى هامش المحاضرة تم افتتلح معرضا تشكيليا مشترك حيث قدم الفنانين  شرحا عن اعمال المعرض  الذي حمل عنوان   "تضاد تشكيلي" بمشاركة اربعة فنانين حيث قدموا  لوحات تشكيلية للعديد من المدارس الفنية وهم  الفنان فهد الصكر الفنان علي عبد الكريم الفنانة ساهرة سلامة معهد الحرف الشعبية والفنان رحيم السيد رئيس مؤسسة "هواجس للثقافة والفنون" الفنان  فهد الصكر تحدث عن المعرض بقوله ان موروث بغداد و الشناشيل  وهي تتساقط وتندثر دون عناية واهتمام من الجهات المسؤولة في أمانة بغداد ووزارة الثقافة ، ويضيف ان   التفكير بالمشاريع التجارية والربحية  فقط ، وهذا الموروث هو العلامة الفارقة لبغداد القديمة والمعاصرة ، وقد أقمت خمسة معارض بمشاركة دولية ومحلية ، وقد وصلت رسالتي فيما بعد الى الجهات المسؤولة في وزارة الثقافة وأمانة بغداد  وخاصة موقع المدرسة المستنصرية والقشلة ، اما بقية الزملاء فقد اشتغلوا على بعض المدارس المتنوعة والمتعددة  تحت مظلة (تضاد تشكيلي) ونشكر الدكتورة أمال كاشف الغطاء على اتاحة هذه الفرصة ودعم تلك الأنشطة الثقافية والفنية والفكرية  ، وقالت الدكتورة امال كاشف الغطاء نكن بالشكر والتقدير الى تلك الفنانين لما ابدوا من مساهمات فعالة بهذا المعرض الجميل وتعد أساس لبناء المجتمع وهي تسير جنبا الى جنب مع الحر كة العلمية، وكثير من المجتمعات تهتم بهذه الانشطة ، ونرى حين تم ترك واهمال الجوانب الثقافية والفكرية اخذ العراق يتجه نحو عامل العنف والقسوة والتسلط في الآراء وعدم قبول الرأي الأخر، ويجب أعطاء دور اكبر للرسم والنحت وحتى وزارة التربية فهي معنية والاهتمام بتلك الأنشطة ودعمها وتحيه لجميع الفنانين ونتشرف بهذا اللقاء وأرجو ان نتواصل في المستقبل . تلا ذلك تقديم المداخلات والنقاشات البناءة التي أغنت الجلسة بتلك الطروحات الهامة  . 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الشعب يبحث عن دكتاتور للقيادة محاضرة قيمة في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كلية الكفيل الجامعة
صفحة الكاتب :
  كلية الكفيل الجامعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net