صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري

جدارية لمن يرقص الغجر؟
زوليخا موساوي الأخضري
إلى شهداء و شهيدات الربيع العربي
قالت الشاعرة
ما للنهار يؤجل زهوه
على هذي الربوع
ما لليل المحموم
يجرد سيوفه
رماحه و الدروع
ما للضباب يخدع
ما تبقى للطمأنينة
من ورد و شعاع
ما للورد يفترسه الشوك
فتنكشف السنين محملة بالألم
متضمخة  بالدموع
ما للرثاء يتلو آياته
يسبّح لزمن يرقص
على إيقاع الخسران
زمن الأنفاق المترامية
تتدفق فيها العتمة نشوى
تترنح كشراع
قلنا
نحن شعب يدمن الهزائم
لنا في كل خطو خسارات
و مآتم
لنا سيرة الأوجاع في الأرحام
لنا في العتمة
أرصدة من أوهام
لنا الإستكانة الكامنة في الامتثال
لنا عزاء الآتي في الأمثال
لنا في كل لحظة برهانا للتشظي
لنا أزمنة الإنشطار
باردة
ذابلة
متاهات اللاجدوى
تتناسل
و نحن نتعثر
نتكاثر
نتعدد
نتردد
ننظر و لا نرى
تعبئ الأيام  بطقوس 
الانتظار
لنا البركة في السبحة و الجلباب
لنا خطايا لا يكشف عنها حجاب
لنا أنا تتدثر في عباءة الإقصاء
و لنا في كل جديد
بدعة 
أهوال
خصوم
و أعداء
ألا يدعو كل هذا للرثاء؟
 
  
 
 
نحن الغجر
على الطرقات
منذ مئات السنين
و نيف
لنا الصحاري
لنا القفار
نفر من جلودنا
ومن أسمائنا نفر
من ذاكرتنا التي تجتر ذكرياتها
نرحل
و نرحل
و نرحل
نكتشف بمرارة
أن للخراب صدى 
في عيوننا
و  للذكربات مرايا
و نبقى فينا
كالفطر نتكاثر
و نتناثر
كالشمس كل يوم نتجدد
نحب
نكره
نسخط
نتوعد
نتعبد
نقابل الغياب
بما يكفي من وجوم
نرثي السماء الصريعة
التي تنتفض سكونا
و نهب العبث
شغب النجوم
كيف لفوضى العالم أن تمشي على غير هدى؟
تنتظر الورود ميلاد الفصول في رقصة خاشعة و الطين يزحف مزمجرا يخترق الموانئ و يغرق الجسور التي نشيدها من أضلاعنا.
وحدها القصيدة  تترقرق في بؤبؤ السؤال تغد السير، تتعقب الضوء، تحتفي بالجراح، تكنس اللون الأسود الذي يدثرنا منذ عقود و فصول الخسران و مواسم العزاء، تلملم الهاوية كي يعانق العشب الأخضر الخطى المدماة للحلم الهارب.
ياه! يا للشروخ  القاسية، الغليظة القلب التي تتشعب بمكر كمسالك زئبقية على وجه شيخ يهمس للفجر.  أهو التاريخ يشرئب إلى الخلاص من العتمة؟ 
الظلال تتكاثر بنزق خلف النوافذ. تمضي هائجة في رذاذ الضباب الكثيف فتهجع الخريطة من الماء إلى الماء يا سيد الأبجدية الذي يغمرنا حنينه. تهجع الخريطة كمارد على وشك الإنطلاق من قمقمه. يتلوى، يصرخ، يضطرب. لكن سليمان ذلك الأبله اللا الحكيم يرميه بفتات غزواته الماجنة. يتكاثر بغزارة، يسد بطشه كل المنافذ و تغمر العتمة المكان . 
لا الشمس نطال
و لا الأرض تكفينا
نذهب إلى أبعد نقطة فينا
و نستشهد
لعل هذي الأرض تشهد
عن ليلهم السرمدي
و عن عشقنا المتجدد
نحن الغجر
رابضون هنا
نستجدي حبات مطر
نملك الكثير من الصبر
حناجر
قبضات
و حجر
العدو في ناصية الطرقات
يشحذ مخالبه
يتربص
و ينتظر
غموض يشرد في ساحاتنا
يغطي معالم الأمل
و أوراق الشجر
و الضباع المتكالبة
تختال أسودا
تنهش أجساد أطفالنا
تدوس على عطر غدنا
حمزة يمتد شجنا
فينا 
من جيل إلى جيل
يمضي ساحبا وراءه 
ضحكة بريئة
يخبئ في حجر أمه ألعابه 
قطعة طباشير
أغنية و وتر
غفروش الألفية الثالثة
غير مبال بالخطر
يتقافز بين رصاصات طائشة
و نعال بلطجية
ودّعناك بالدمع و غصة في الحناجر
يا ضحية بلاد تسكنها الهلوسة 
و الخناجر
أيها المسافر الوحيد بلا متاع
إلى المحطة الأخيرة
كم من قلب مجروح و ملتاع
سيتمرّس على الصبر في غيابك
أيها الراحل من الليل و الموت
 نحو الليل و الصمت
يملأ الخوف البياض الممتد
بين السماء و السكينة
نور الأمل يحجبه نصل السكاكين
لا نملك غير اجتياز هذا النفق المرعب
محاذرين الطيش قدر المستطاع
يجرفنا موتك الفاجع
إلى هوة اللامعقول
للفصول الكسيحة
صخب نزق
يسيّج الفرح الموءود
يشرع الأفئدة المدماة
على الفقدان
لماذا تزداد مدننا جنونا
لماذا تحدق في مراياها المشتعلة
وحلا و طينا
ثلاثة عشر ربيعا
ثلاثة عشر حضنا دافئا
و خوفا عليك
من المهالك الصغيرة
نزلة برد
ارتفاع حمى
الحصبة
حجارة طائشة
لكن الموت  يتربص
في ثوب ذئب
شراسة من دون ضغينة
موت غادر
مجاني
شنيع
مخادع
قبيح
مريع
شرس
فظيع
و عبثي
حمزة يجامل الوقت
بالرتوش الناعمة
و حلم بريء
يتهيأ لاجتياز الربيع
بكامل براءته
لا يخدش ظله نهار هارب
و لا ليل عليل
على شرفته يحط الحمام
يصدح عشقه رقراقا
فيتفتح العالم
سكينة و سلام
ربيع أخير
في بلد يختصر الصباحات 
في الكوابيس
من شهيد إلى شهيد
نصبوا الجنائز
و المقصلة
يا شاهدا على نهاية ليل
كانت ترتع فيه الذئاب
تطلّع رشيقا عاليا
نحو فجر
يتوارى خلف الانهيار
نم بسلام 
أيها الطفل الشمس
لا قافية كافية
لتركض وراء دمك 
أنت البرعم الأخير
قد سقط هناك
على ناصية الجرح فينا
كيف يكون غدنا بلا أزهار
كيف تكون حدائق فجرنا
بلا أطيار
كيف نكون جديرين بغد أشرعناه
على الموت و الدمار
حمزة
يسخر من ديكتاتور
يلهو بالقنابل
بأشلاء ضحاياه
كي لا يشعر بالضجر
يدكّ الدكتاتور أسوار المدينة
يتوعّدها
حيّا حيّا
و ميتا ميتا
بالبارود و بالموت
بدم حتى الركب
يرتدي نرجسيته
يعدّل أقنعته التي تساقطت
كأوراق توت
عرّت
نيرون في مراياه
عرّت
القبح و الجشع
يربّت على نياشينه
على أرصدته
و يضيف صفحة أخرى
إلى صحراء ليل
غطّى  خريطة من الوجع
تربّع على عرش من الخيبات
مزهوّ بجهله
لا يقرأ
لا يفهم
و لا يسمع
مطبقة سماؤه
على القلوب
معطلة عجلة التاريخ
بما يخترعه من عداوات خسيسة
و من أوهام حروب
ينسف من يعترض
من لم يتّعظ
من يقاوم
من لا يساوم
من النساء
من الرجال
و حتى من الأطفال
من يحلم
من يرفض أن يخدم
تحت النعال
يدبر لهم المكائد
أكاذيب يصدقها
يصنع منها تعويذات
تذاع على مدار الساعات
يا شعبي
لا تهتم
لا تغتم
نحن الذي هو أنا
نحرسك
من نفسك
نم قرير العين
ماركس لن يتسلل
في جنح الليل إلى أحلامك
هو يقبع في   الحفر والمطامر
لأنه متآمر
و الله لن يزورك في صورة قنبلة
لأني جمعت شظاياه
ذلك المشاغب المقامر
نم قرير العين
لأني هنا
نحن الأنا
نحرس نومك من غفروش
و من الشاطر
حمزة ذاك لم يمت بخنجر غادر
حمزة لم يكن كي يموت
لم آذن له بذلك
لذلك يا شعبي
نم  بضعة قرون أخرى مطمئنا
لا تشغل بالك
سأحرسني منكم
بالرقص على جماجمكم
 نحن أنا
يا أنتم
 إن لم أرض عنكم
سأبدّلكم
سأختار لي شعبا آخر
شعبا من عبثي لا يضجر
يصلّي لي ليلا 
صبحا 
و في السحر
أنا الذي تسجد له الجبال
الشمس و القمر
لأني نحن أنا
نحن غير سواي
من لا يحفظ عن ظهر قلب منكم 
هذا الامر
سأطرده خارج جنتي
أيها الشعب الفوق أرضه 
غريب
رضيتني لك رئيسا
لا تنس
لا تذهب أبعد من خيالك
محوت من قاموسي الربيع
استنسخت لك سيرتي 
فتحول إلى حمل وديع
كل المرايا لا تحيل إلا عليّ
أنا السديم
شتاء طويل
أطبخ لك ما اشاء من الدسائس
أطعمك كل أنواع الوساوس 
أحول في عينيك  الربيع 
إلى صحراء التتار
وإن نهضت من رمادك
أحرقك للمرة الألف
بالحديد و النار
عبثي عنفوان هذا الربيع 
كيف ينسف وجودي
من أين تأتي
أيها الشعب  المارق
بهذا العناد الخارق
لم لا تنام على الحكايا التي نسجت لك
 و الخوارق
ألم تقتلك قنابلي
و ما هيأت لك من محارق
كيف تهزأ بي وأنا جاث على ركبتي
وسط الغبار
أنا الواحد 
الأوحد
أنا القهار
و جهي الآن في الجدار
و أنت تبصق على أقنعتي
وهجك يضيء كل درب و كل دار
كيف أنجو من دمك الذي يسكن كوابيسي
أين أخبئ عن الياسمين أسراري
أين الفرار؟
قل لي إلى أين الفرار؟
 
قالت الشاعرة
لأني ما امتلكت أرضا و لا سماء
سأطلق صرختي في هذه المدينة الصماء
ضد البطش الذي يسكب أحلام الأطفال أشلاء
في كهوف تتوالد قناصة للأمل الطلقاء
أرى الرعود تقتلع أفنان الشجر
تشق آفاق الأقاصي
تجتزّ الضجر
أعلن صدق النبوءة
جلجلة العشق في الأحداق
عزف على جراح الروح
يتفتح  في الربيع زنابق
يمزق الستار عن انفجار الحجر
في أصابع ناعمة من نار
أيتها الصرخات المحاصرة في دجج الليل
انتصبي ضارية
شاهقة
صاعقة
كوني كما رأى امرؤ القيس حوافر الخيل
كوني بارقة
كوني عاصفة
كوني عناق الأرض و السماء
كوني جنونا لا يروّض
كوني ألف قاموس للرفض
فجّري عناقيد الغضب
بين أضلع ملايين العرب
الثكالى
الأرامل
و الأيتام
حقائق مروعة
ليست فقط على شاشات القنوات صور
كلكم شهود
كلكم عالمون
كلكم خابرون
الخراب الذي جاوزنا
كالمدّ يعمّ الفلا
كلكم فرائس
تقيمون على خط الاحتمال
بين حرب ماضية
و حرب أتية
كلكم شهود
كلكم عارفون
كلكم حاضرون
حقائق مروعة
ليست فقط
على شاشات القنوات 
صور
ومن غاب منكم
يبلغه من حضر   
زوليخا موساوي الأخضري
ملحوظة: غافروش شخصية طفل في رائعة فيكتور هيغو البؤساء يموت برصاصة طائشة إبان الثورة الفرنسية.  
 

  

زوليخا موساوي الأخضري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/07



كتابة تعليق لموضوع : جدارية لمن يرقص الغجر؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : زوليخا موساوي الأخضري من : المغرب ، بعنوان : امتنان في 2011/07/16 .

ممتنة صديقي الأستاذ الموسوي على اهتمامك و ذوقك الراقي توقفك الباهر أمام قصيدتي يملأني اعتزازا لك كل التقدير و الود.
تحياتي
زوليخا

• (2) - كتب : وليد الموسوي من : العراق ، بعنوان : ابداع في 2011/07/16 .

ملحمة مبدعه , نصوص راقيه , شعر جميل , نثر خارق , وصف مبتكر , خيال خلاق , سرد مسبوك , عبارات متينه , جمل رائعه






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد
صفحة الكاتب :
  الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net