صفحة الكاتب : سعد محمد الكعبي

عبد المرسل الزيدي في قائمة الضوء
سعد محمد الكعبي
لله ما أعطى ولله ما أخذ ،، إن هي الا مهنتنا الحميمة في مزاولة الحزن على طريقتنا التي أدمناها ، ولكن اي حزن هذا الذي سيكفي على رحيل هؤلاء المسكونين بالحب والطيبة والعراق ؟؟
اي حزن وهم يقتفون أثر الغياب بلاهوادة ؟
فكأن السماء استعجلته لحضور مهرجان يحتشد بالغيم والمقل واليمام ، في ملتقى لايحضره الا الكبار المرتفعون ممن لايطيق العمر صبرا عليهم .
فبينما كلماته الاخيرة لاتزال تطوق شغافي وترن في مسمعي قبل سويعات وتأخذني مثل نشيد سماوي عميق ، وتزرع حقولا من الوجع الذي أدمنه العراقيون وألفوه ، واذا بالموت يخطف ضحكته الدافئة قبل اكتمال نشوتها الاخيرة .
 فقبل يومين من سفره المفاجئ الى التخوم ،، كان الختام المخبوء يملأ حديثه النديان .
كان صوته هذه المرة يشي بالقادم الوشيك دافئا كروحه العالية وهي المرة الاخيرة .
سحره المفرط في السؤال يطوقني، ومشواره المكتنز بالثقة والتأمل السرمدي يضفي كل مرة سحرا جديدا يحلق بسامعه الى زمن اخر .. كان الكلام معه ساعتها يشبه قسوة الرثاء الاخير ويأذن بالوداع المثقل باغتيال الجمال .. لكننا كعادتنا لانخال الموت قريبا الى هذا الحد الفضيع ، فيتخطفنا ويقطفنا غيلة ويمضي الى قطاف اخر ليعود سريعا.
ّانا مدين لك سيدي حتى اللحظة الاخيرة ، فقد كنت اول من ألقى قصيدة وقرأ شهادة عن تجربة كاتب السطور في حفل توقيع الديوان الثالث قبل سنوات مرت عجلى مثل برق سحيق ، وكنت أيها السادن القديم اكثر من تحدث بزهو ورفعة وإيثار عن نجاح ( مهرجان بغداد الدولي للمسرح ) وأخبرتني ساعتها أنك غارق بنشوة العنوان الذي اخترناه له ( لأن المسرح يضئ الحياة ) ، فلا ازال اتصفح سطورك المحفورة في ذاكرة الضوء ، وبوحك المختلف وحبك الناصع الصاخب الذي كنت توزعه بين الأروقة والمارة والأماني ، فأشعر ذاهلا بصمت محبب غريب.
ياااااه .. ًيالهذا الرحيل ،، كم هو موحش مكانك ايها الكبير ...
• ولكن هل يمكن ان يملأ فراغ هؤلاء المؤثلين وأمكنتهم ، من يحاول الحلول فيها ؟؟؟
• انه الموت يقطف زهرة اخرى ..ويكمن قريبا من الآخرين .. فإنا لله.. 
وللعراق العزاء ،، ولأسرتك التي رسمت ملامحها على جدار مرسمك السومري الأثير بساتين من اللوعة والسلوان .
ولتلاميذك المجد والذاكرة العصية على الزوال.
 • وأما من عرفك واحبك وشغف بحضورك الباهر وإنسانيتهك النادرة فله الدمع والانحناء  ،، وللجمال الصبر والسلوان،، ولعبد المرسل الزيدي اولا واخرا سيرة الخلود والألق.
• لم يستغرق طويلا في فرحته الاخيرة باعتلاء خشبة المسرح مثل طائر عنقاء ينشر جناحيه مزهوا واثقا مطمئنا في كرنفال ( عيون ) .. وما أشبه اليوم بالبارحة ، تماما كما ودعنا الكبير استاذ الأجيال اسعد عبد الرزاق في مهرجان بغداد الدولي الاول للمسرح.. حيث كانا يتقاسمان فيه منصة الزهو والقلوب.
وكما قبلهما الكبير جعفر السعدي والقائمة تطول ...
فأي عزاء وأي بكاء وأي ألم لفقدك ايها الانسان والصديق الكبير ؟؟؟
فعذرا ..
إنه عبث المحب المهووس في غابة البوح الموحش على مقربة من أزمنة العابرين وثرثرات المارة .
وإنما نتعزى بالذاكرة التي أثقلها الوجد وأرهقتها الحروب والمواويل 

  

سعد محمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعد مشاركة احدى مديرات هيئة  الاثار في مؤتمر التطبيع ، وكيل وزارة الثقافة يؤكد البراءة من اي سلوك يتعارض مع الثوابت الوطنية والدينية  (أخبار وتقارير)

    • وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق  (نشاطات )

    • اصبوحة أستذكارية للموسوعي شفيق مهدي والرسام بسام فرج في دار ثقافة الاطفال  (نشاطات )

    • الافكار السلبية سبب سقوط امم وشعوب , اطفالنا ضحايا ثقافات مجتمعاتنا  (المقالات)

    • سايكولوجية  الصيام  و التنمية البشرية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عبد المرسل الزيدي في قائمة الضوء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . يوسف السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net