صفحة الكاتب : عدي المختار

بالخط الأحمر مبروك ...لنا بحزب العودة الرياضي
عدي المختار
يخطئ من يعتقد بان حزب البعث الصدامي وفلوله وأزلامه وفلسفته على اقل تقدير قد 
انتهت وطويت كأي صفحة من صفحات التاريخ العراقي المعاصر بل كان ولا يزال انه  مرض 
العصر الذي عاش ويعشعش في الرؤوس وسيضل كذلك حتى ينتهي جيل ويولد جيل أخر لا يملك 
فنون تلك الفلسفة القذرة ويؤمن كل الإيمان بأنها فلسفة جلبت العار والدمار للعراق 
كوطن وكمجتمع ويجب أن تطمر كأي فضلات  كريهة وضارة في مساحات الطمر الصحي .
إن محاولات البعثيين والصدامين وهنا لا نقصد طبعا كبارهم الذين لاذوا بالفرار دون 
رجعة بل نقصد أقزامهم ممن كانوا خدم مطيعين لا بل مجتهدون للبعث ولصدام المعتوه 
ونجله المراهق,هؤلاء هم دمار العراق لأنهم نخروا المجتمع بتقاريرهم السوداء 
ومشورتهم المقيتة سواء لصدام أو لنجله الملعون فكانوا خير عبيد لسادة من شذاذ 
الآفاق تحكموا برقاب العراقيين فطغوا وتجبروا ودمروا العراق ماضيا وحاضرا ومستقبلا 
,هؤلاء يريدون أن يعيدوا أنفسهم للوجود مرة أخرى  أسوة برفاقهم ممن سارعوا إلى 
تنظيم أنفسهم بحزب العودة الحزب البديل لحزب البعث العربي الاشتراكي فأعلنوا عودتهم 
للعراق حتى وان كان بالدم  فشهدت السنوات الأخيرة كشف الكثير من خلايا حزب العودة 
وما اقترفوه من جرم بعد 2003 بحق المدنيين في العراق وأحيل من أحيل إلى المحاكم 
المختصة ,ولأنه حزب يتلون كالحرباء فانه يعرف تماما ما يريد وكيف يحقق ما يخطط له 
بحذر ودهاء ,فكانت العودة بثياب ووجهوه ومجالات جديدة ,هو المخطط الأخطر في تاريخ 
العراق ويجب الالتفات له والذي يسعى لتنفيذه البعثيون على الأمد البعيد والذي يتلخص 
بالتسلل إلى مناصب ومقاعد وتجمعات مجتمعية ورياضية  للسيطرة على مجالات الحيات 
العامة في العراق ومن ثمة الانقضاض على العملية السياسية  بالضغط عليها من كافة هذه 
المجالات التي يسيطرون عليها ,هذا المخطط ليس من نسج الخيال بل هو حقيقة أكيدة 
حصلنا عليها من مصادر خاصة  شاركت في الاجتماعات التي عقدت وتعقد في عمان وسوريا 
 وقطر ويجب ان يقف الجميع إزائها موقف تأمل وان يلتف أبناء التغيير الجديد بعضهم 
خلف بعض لإجهاض هذا الالتفاف على مكتسبات الحرية والتغيير التي ننعم بها منذ أن سقط 
هبل في ساحة الفردوس .
وزارات  واتحادات وأندية رياضية استطاع فيها أقزام البعث من أنصار وأعضاء عاملين 
ممن كانوا يعيشون في رغيد الأستاذ الفاضل !!! وجلاوزته أن يحتلوا مناصب فيها سواء 
رؤساء أو أعضاء أو حتى موجهون من خلف الكواليس لتلك الإدارات.
إن المحنة كبيرة والخطر اكبر يا أبناء الوطن يا من ذقتم مرارة الدكتاتورية ولهيب 
الرضوانية وأبو (ذيبة ) التي كان ترسلكم لها تقارير سوداء لجلاوزة عدي صدام 
والمقربون منه  من مدراء مكاتب وسكرتارية ورجالات اولمبية ولت بلا رجعة ,وهاهي 
بشائر الخطر أو رؤوس الحراب تلوح من بعيد ,فبعد أن استطاع البعض من البعثين الوصول 
لدفة القرار في الأندية والاتحادات الرياضية ولربما الانتخابات الأخيرة سواء في 
اتحاد الكرة والمؤامرة التي أحيكت لإسقاط ثعلب الكرة ورمز المعارضة ضد الصدامية خير 
دليل على ذلك ,فان آخرون لا يقلون عنهم دهاء ولعنة بدؤوا يخططون في الخفاء وخلف 
الكواليس لإسقاط  نجوم وقادة خبرتهم الرياضة والقيادة الإدارية الرياضية فكانوا 
أكثر شرفا ونزاهة واعتدال وحكمة فيها للإتيان برجالات الأمس البغيض كرؤساء هيئات 
مؤقتة كما يعد أو يطبخ حاليا خلف الكواليس لأحد اعرق الأندية العراقية لإسقاط نجمها 
ورئيس إداراتها  ومنح النادي كهدية للبعث عبر أزلامه الاصلاء ,في محاولة من 
المتباكين على نظام دموي ولى وقبر , لتطبيق ما خطط له من عودة ميمونة لحزب البعث 
للحياة الرياضية وفقا لما تم ذكره من مخطط بعثي كبير .
إن  عودة جلاوزة البعث وأزلام عدي صدام والمقربين منه إلى الحياة الرياضية يعني 
عودة البعث إلى العراق مجددا بشكل جديد وأنها العودة التي خططوا لها وحان موعدها ما 
لم نقف جميعا بحزم أمام كل من تسول له نفسه للتحالف مع أزلام البعث لاغتيال 
مكتسباتنا الوليدة .
إن بعض قادة الأندية الرياضة والاتحادات الذين لازالوا يعيشون البعث بكل فنونه 
وجنونه وتفاصيله والذين كان من المفترض أن تعمل وزارة الشباب والاولمبية على طردهم 
من الرياضة لأنهم السرطان الذي سينخر جسدها مستقبلا,وأيضا طريقة خذلان ثعلب الكرة 
ومن كان ولا يزال أفضل من يشرفها داخليا وخارجيا في انتخابات اتحاد الكرة 
والمحاولات الجارية الآن لإسقاط الهيئة الإدارية لنادي الشرطة وبالتحديد لإبعاد 
الكابتن رعد حمودي عن هرم النادي لأجندات مشبوهة ومعروفة تماما يقف خلفها من وقف 
حمودي بلامس ضد تطلعاتهم للعب بمقدرات النادي فراحوا بكل خسة يتحالفون مع الشيطان 
يدفعهم في ذلك حقدهم الشخصي لا غير وليس مصلحة النادي بالتأكيد وما هي إلا محاولات 
تندرج تحت إطار عودة العراق الى الوراء حيث فلسفة البعث ومزاجية قادته وجلاوزته 
وخدمه الاصلاء.
وفي الوقت ذاته نحذر الجماهير الرياضية بان لا تركب موجة النعيق والتغريد خارج سرب 
الوطنية , ولمن انخرط في بناء البلد مع إطلالة فجر الحرية في نيسان 2003 أمثال 
الكابتن رعد حمودي وغيره من قادة الرياضة المشرفين بحق للعراق ولرياضته ,بان نعمل 
على حفظ هيبتهم ونقف معهم وقفة حزم وردع بقدر ما قدموه من خدمة وعطاء للرياضة 
والعراق وان نعيد ما ردده البغداديون في ساحة الفردوس يوم سقوط الصنم  بوجه 
الحالمون بعودة البعث وبصوت واحد (لا مكان لكم بيننا ) .

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/08



كتابة تعليق لموضوع : بالخط الأحمر مبروك ...لنا بحزب العودة الرياضي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مهند محمد البياتي
صفحة الكاتب :
  د . مهند محمد البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net