صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

مصيرنا بين ساسة الارهاب وأرهاب الساسة
د . رائد جبار كاظم
الحال المأساوي والازمات المتتالية وأزدياد حجم الكوارث اليومية والدموية التي يمر بها الفرد والمجتمع العراقي لهو أمر خطير وكبير لا يمكن السكوت عليه والتغاضي عنه، والمعاناة التي عاشها ويعيشها العراق وشعبه ليست وليدة هذه الاشهر والسنوات القليلة الماضية، وانما وليدة عقود من الزمن، فقد ذاق الشعب العراقي ويلات الحروب والقتل والتهجير والنزوح والعنف والكراهية منذ زمن طويل ونتيجة سياسات استبدادية طائشة فُرضت عليه بالقوة والطغيان، ولكن العجب كل العجب والامر المستغرب والمثير أنه قد أتانا من خلصنا من تلك السنوات العجاف وفرحنا بقدومه عسى أن يعوضنا تلك السنوات المريرة، ولكننا تفاجأنا بمن يحكمنا من الساسة وبنظامهم السياسي البالي، وعاد الامر سيان بين الماضي والحاضر، واذا بالحكم في العراق ينتقل من حكم الفرد الحاكم والمستبد الظالم، الى حكم الجماعة الحاكمة والمستبدة، رغم وجود الاحزاب والتكتلات السياسية الجديدة والكثيرة، ولكنها لعبة سياسية جديدة نسجت في غرف مظلمة ومطابخ عفنة ومراكز بحوث سياسية متغطرسة، سياسة جديدة تمثلت بسلطة الاحزاب الجديدة واستبدادها المؤدلج وفقاً لسياساتهم وبرامجهم الضيقة التي جعلت كل حزب وتكتل سياسي يحاول فرض سياسته وخطابه الضيق المستند الى اساس دينه او مذهبه او حزبه او قوميته، وهذا ما لا ينسجم ومكونات العراق الاجتماعية والثقافية والفكرية، وتوجهاته التي تؤمن بالمشاركة والتنوع والتفاهم في بناء البلد واستمراره في الحياة والوجود.
حين كان العراق يعيش تحت سياسة الحزب الواحد، مارس قادته وساسته استبدادهم على الشعب وأرهقوه بحروب وكوارث ومحن نعيش ويلاتها الى اليوم، وساد خطاب المكون الواحد والحزب الواحد والقومية الواحدة، وحين تم القضاء على ذلك الحزب وقادته وساسته وجيء بأحزاب وقادة وساسة جدد جاءوا بخطاب التعددية والتنوع ومشاركة جميع المكونات تحت النظام الديمقراطي الجديد، فاذا بهم يتحولون الى قادة وساسة يفترسون كل من يقف بوجههم من الشعب ومكوناته التي جاءوا ليمثلوها، فقد أرهقوا الشعب والبلد وجميع المكونات الاجتماعية والثقافية والفكرية وأذلوه بحروب ومصائب ومحن جديدة تضاف الى تلك السابقة، فصار وضعنا وحالنا سوء على سوء، ومحن على محن، فكيف بنا وهذا حالنا وواقعنا، فنحن ما زلنا نعيش ظروفاً مأساوية من الزمن القديم ومن الزمن الحاضر ايضأ، وهذا ما لا يتحمله شعبنا وبلدنا، ونذير بدمار وخطر ودمار انساني واجتماعي وسياسي وحياتي كبير وخطير في العراق، مالم يتم تلافيه من قبل أفراد وجماعات وفئات ومؤسسات وأحزاب وطنية خالصة ، تؤمن بقيمة الانسان كأنسان بعيداً عن كل أنتمائاته ومعتقداته الدينية والعرقية والحزبية، الايمان بالقيمة الوجودية للانسان وبكينونته المكرمة والمعظمة من قبل الاديان والفلسفات والثقافات، بأختلاف تلونه الفكري والديني والسياسي، والايمان بقيمة العراق وتاريخه وحضارته وثقافته وتنوعه الاصيل والعريق، وهذا ما لا يتم حصوله بسهولة وروية وحكمة في العراق من قبل حكامه وسياسيه، لأن ساسته وأحزابه قد تم تفصيلهم وفق مقاسات طائفية وأيدلوجية وقومية وعنصرية ضيقة جداً، لا تؤمن بالتنوع والتعدد والحوار والمشاركة ، وترفع تلك المصطلحات كشعارات فقط دون ممارسة تذكر، وهي كذبة تمارس بشكل خطابي وأعلامي كبير ليس لها مصداقية واقعية، ولا زال الساسة والاحزاب ومن يمثلها، يتحركون وفق أفق ضيق مشحون بالحقد والعنف والتشنج والكراهية، لا يبالون لواقع الشعب وحاضره ومستقبله، ولا لمصيرنا المشترك على ارض هذا البلد المسكون بالمأسي والازمات، والمشحون بالعنف واللعنات، يالها من مأساة ومن حال مزرية تلك التي نعيشها منذ زمن طويل، اكلت فيها الاحقاد والحروب والتطرف، الاخضر واليابس، وضيعت البلاد والعباد، ولم تبق ولم تذر سوى الشر والنزعة التدميرية والكراهية، وقطعتنا أوصالاً أوصال، وأحالتنا الى مسخ وقطيع ووحوش يأكل بعضنا بعضاً، ويفرح بعضنا بعذابات الآخر، ونصب اللعنات فوق اللعنات للخلاص من الآخرين، متناسين عمق العلاقة والتاريخ الكبير الذي يربطنا على هذه الارض الحنون، التي ارضعتنا حباً وسقتنا عشقا وهياماً، وأطعمتنا خيراً وحناناً عراقياً اصيلاً لا يزول طوال هذا التاريخ العريق، ولكن الاحقاد والاوغاد من العباد حسدونا على حبنا وعطفنا وخيرنا ليزرعوا الشقاق والنفاق والعنف والكراهية بين صفوفنا، ليتفردوا بسرقة خيراتنا وحقوقنا وثرواتنا، وينشروا بيننا ثقافات وأفكار وسياسات مختلفة الالوان، تتغذى من جذور عنفية ودموية، وتاريخ وتراث متطرف لا يمت والانسانية والعدالة والقانون بشيء يذكر.
واقعنا السياسي المأساوي الكريه ألقى بضلاله على واقعنا الاجتماعي والحياتي اليومي وعلى مصيرنا وكينونتنا ومكوناتنا، فكل شيء جميل في هذا البلد تحول الى قبح تام، وفُقد الامن والامان، وأنتشر الخراب والدمار محل العمران والبناء، والتخلف والامية محل العلم والمعرفة والثقافة، والفساد السياسي والاداري والاخلاقي محل النزاهة والشرف والصدق والاخلاص، وحصل أنقلاب كبير وخطير جداً في جميع القيم والمبادىء والاهداف النبيلة، تحول العراق الى غابة متوحشة، البقاء فيها للاقوى وللفاسد ولمن يمتلك حزباً قوياً وأموالاً وأسلحة وسنداً داخلياً وخارجياً، انها مافيات وتجمعات تمتلك من القوة والحضوة والهيمنة الشيء الكثير، ولا يستطيع الشعب ان يقف بوجهها ويحد من وجودها وسلطتها، لأنها تسحقه وتقتله وتنفيه من الوجود تماماً، وما التفجيرات والاحداث الكارثية التي حدثت في مدن متفرقة من بغداد والمحافظات الا لتقول كلمتها للمتظاهرين والمعتصمين الذين خرجوا ضد فساد السلطات الثلاث والساسة والسياسة، بأنكم لا تسطيعون أن تقفوا في طريقنا ونحن لدينا طرقنا وأسلوبنا الخاص للخلاص منكم ومن كل شخص او جماعة تقف بوجه الساسة وأحزابها.
ان العراق يسير في الاتجاه غير الصحيح والخطر والمنزلق، الى المهالك في جميع المسالك، لأننا عرفنا بوضوح سياسة من يقودنا من الكتل والاحزاب، التي تسير بنا نحو الهاوية والفساد، سياسة تسير مع الارهاب بصف واحد، وقد اطلعنا وبشكل كبير وعرفنا حجم المصلحة الشخصية المفرطة التي تسير بها الاحزاب السياسية وقادتها، وقد تم أدخال الدولة العراقية في فراغ تشريعي وتنفيذي وقضائي كبير ليس له مثيل، اذ اننا نشهد اليوم  تعطيل تام للدولة العراقية ومؤسساتها، وتفاقم الوضع الامني والخدمي والاجتماعي سوءاً ودماراً، والعمل على افقار الشعب العراقي وسحقه ونهب ثرواته وتعطيل حياته وفقدان حقوقه، تحت ظل الديمقراطية، التي لم نجن منها الا الشر والبؤس وهيمنة الاحزاب والساسة وقادة السوء والسياسة، فكل شيء في العراق سائر نحو الهاوية، لأن ارادات قادة الاحزاب تسير بعكس ارادة الشعب وصوته وحقوقه، المستند على الدستور والقانون والضمير الحي، ولكن الساسة والحكام والقادة خرقوا جميع القوانين والمواثيق وبنود الدستور العراقي، ويحتكمون لاراداتهم ومصالحهم الشخصية الضيقة فقط دون الاكتراث بما وضعوه اساساً للعملية السياسية في العراق، وقد جعلتنا أرادات الاحزاب وقوداً لتحقيق مآربهم وأجنداتهم السياسية، ولا يبالون لما يحصل لنا من مصائب ومحن ومآسي، لأنهم يتحصنون في مدن مسورة بعيدة كل البعد عن الشعب الذي يكتوي بنار الارهاب والساسة من كل مكان.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/16



كتابة تعليق لموضوع : مصيرنا بين ساسة الارهاب وأرهاب الساسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net