صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

إلى رجال العراق الأوفياء
عبود مزهر الكرخي
 أكتب كلماتي إليكم والقلم خجلان مما يكتب بل ويرتعش ويستحيي ممن كل ما أقوله بحقكم فقد كانت رجولتكم وعراقيتكم مثار فخر وزهو لكل عراقي وعراقية وشريفة وغيورة وأنتم تسطرون بصدوركم ودمائكم تأريخ العراق المشرف والمشرق والذي بكم يبقى هذا التاريخ متألق وبراق يشع بتألقه لكل العالم وهو يقول أنه (أنه أبن العراق والعلم والتاريخ ، أشك حلگه اللي يفرق سني وي شيعي) ملاحم البطولة التي تسطروها اليوم في معارك البطولة وفي أرض الفلوجة هي ملاحم خالدة سوف تسجل في سفر التاريخ بأحرف من نور لأنها امتداد لبطولات أجدادكم من الأمام علي والحسين والعباس(عليهم السلام) وكنتم خير أحفاد للصحابة المنتجبين من أنصار الأمام الحسين(ع) أحفاد عابس الشاكري وحبيب بن مظاهر ونافع بن هلال وغيرهم وكنتم بذلك تمثلون بعراقيتكم هؤلاء العراقيين من أجدادكم وعلى رأسهم مالك بن الأشتر وكذلك وفاء المختار الثقفي ووفاءه وعزيمته على نصرة الحق ورفض الباطل وعدم مهادنته.
فكنتم خير أحفاد وخير رجال بررة لا تقبلون بالذل والمهانة ولا تقبلون بدنس الأجنبي والمحتل وتترجمون ما ترفعه بيارقكم على آلياتكم وعلى ظهوركم في شعارات الحسين وأهمها (هيهات ...هيهات منا الذلة) فكنتم وفعلاً ما يقال عنكم أنكم رجال المهمات الصعبة وتدافعون عن العرض والشرف وانتم ترفعون علم العراق عالياً وشامخاً فقد كنتم خير نطف من أصلاب خيرة الرجال وخرجت من أرحام مطهرة وعراقيات لم ترضى إلا بتربية أبناءها على الشرف والعزة والغيرة فكنتم تحملون كل معاني الكبرياء والشموخ والتحدي وتصنعون التاريخ وتسجلونه بدمائكم الطاهرة لتفخر كل أجيالنا القادمة وأبنائكم بما تصنعون من مفاخر يعجز الكثير من الرجال عن فعلها فهنيئاً لكم بما تسطرون من سفر خالد في التاريخ الإنساني والذي حار العالم في وصف هذا الشعب الحي والذي حاول الأعداء ومن مختلف الجهات تدميره ومسح اسمه من خارطة العالم وبكل الطرق والوسائل وأخسسها وأكثرها وحشية وإجراماً ولكن سرعان ما ينهض هذا الشعب العظيم معافى ليلم شتاته ويلئم جروحه ليخبر العالم كله بأن الحصان العراقي وفارسه الشعب العراقي الكريم قد نهض من كبوته وطابت جروحه وليخبر البشرية بأنه بطبق المثل العربي الذي يقول(لكل فارس كبوة ولكل سيف نبوة) وليكون أولاد الأمام علي والحسين والعباس(عليهم السلام) مشاريع للاستشهاد والركض نحو القتال والمعارك بكل شوق ولهفة ولتصح عنهم مقولة الأمام الحسين في أصحابه المنتجبين(والله لقد بلوتهم فما وجدت فيهم إلا الأشوس الأقعس، يستأنسون بالمنية دوني استيناس الطفل إلى محالب أمّه)وهكذا هم العراقيين هم أباة الضيم والذلة والمهانة والتاريخ يشهد لهم وهاهم أبناء الجنوب والفرات الأوسط يعيدون ملامح أجدادهم في ثورة العشرين وكيف انتصرت الفالة والمگوار على أعتى جيوش العالم في ذلك الوقت بريطانيا وهاهي صور التواصل الاجتماعي تتناقل صور أبطالنا وهم فرحين ويضحكون في قتالهم مع جرذان داعش ولايهابون الموت وصورة الجندي وصورة المقاتل الذي يقاتل وهو في لباسه الداخلي ويعتلي الربوة ولا يهتم بما يقوم العدو وهو يذكرنا بعابس الذي خلع لآمة حربه عند بروزه لقتال جيوش الكفر والطغيان من جيش يزيد(لعنه الله) ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه وانتم أيها المقاتلون هذا التاريخ وتسطرون أروع الملاحم وتلتحقون بركب الأمام الحسين(ع)وأنصاره المنتجبين .
فأليكم أهدي هذه كلماتي المتواضعة يا من كحلتم عيون العراقيات بنصركم المؤزر هذا ولتفرح كل عراقية وأم حملت هذه النطف البطلة ولتتجمل عراقية بتراب بساطيل هؤلاء الأبطال والذين وكما قلت سابقاً أن أقبل تراب بساطيل هؤلاء النشامي من أسود الرافدين ولتكون تحرير الفلوجة وتطهيرها من دنس الدواعش هو بداية لبناء العراق الجديد وجيشه العظيم وكل قواته الأمنية ولترتفع هامات الرجال من حشدنا الشعبي المقدس الظهير القوي لقواتنا المسلحة حماة العراق الخيرين وجند المرجعية الأصلاء والذين لبوا نداء الواجب والدين وبكل تفاني وإخلاص حاملين دمائهم على أكف راحة أيديهم فطوبى لهم وتحية لهم ولشهداء حشدنا الشعبي المقدس والذين هم في أعلى عليين في جنات الخلد.
وتحية وتقدير وانحناء لكل الهامات الشامخة من جيشنا لعراقي الباسل والأبطال من مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وكل الأشاوس من صنوف قواتنا المسلحة ولصقور أجوائنا الأبطال ورجال الحشد من عشائر الأنبار الشرفاء الذي بهم نزهو ونفاخر وبهم حموا العراق أرضاً وسماءً فلكل هؤلاء أقول لهم نّعِم الأبناء أنتم أيها العراقيون ونعم الأصلاب والأرحام التي خرجتم منها وانتم من ينطبق قول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه إذ يقول {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب : 23] وهاهي مرجعيتنا الرشيدة ممثلة بآية الله الأعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام الله ظله الوارف) وفي بيانه الأخير وفي خطبة الجمعة الأخيرة وعن ما يحدث من معارك التحرير في الفلوجة فيصف هؤلاء المقاتلين الأبطال بقوله (إننا لا نجد من الكلمات ما تفي ببيان قدرهم ومكانتهم ولا يسعنا إلا إن نقول إنكم حقاً الأجل قدراً والأعظم أجراً ومثوبة من جميع من سواكم ويا ليتنا كنّا معكم فنفوز فوزاً عظيماً..) فهنيئاً لكم لهذه المنزلة العظيمة التي حظيتم بها والتي أصبحت في موازاة أنصار الأمام الحسين(ع)لتلتحقوا بالركب الحسيني وبوركت السواعد الملحة من العراقيين وهم يخوضون معارك الشرف والكرامة في سوح الوغى فأنتم نفتخر ونزهو ونقول أنكم فعلاً رجال العراق الأوفياء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/29



كتابة تعليق لموضوع : إلى رجال العراق الأوفياء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غادة ملك
صفحة الكاتب :
  غادة ملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net