صفحة الكاتب : عادل القرين

أين الخير يا رمضان؟!
عادل القرين

طالت قائمة المشتريات لشهر الخير، والعربة لم تتغير، ولم تعانق هام السحاب ( حالها حال غيرها ) لا أعلم ( ليش )؟!

 

 

بعض العيون تصطاد تواريخ الصلاحية، والأُخريات يوجعها مقدار الثمن لكل سلعة معروضة، وتكتفي بحزن الكلام: " فلوسنا ما تكفي "

.. يا الله كم هذه الكلمة موجعة؟!

 

 

هذا يجر عربته بشموخ شاهق، وتلك تجر أذيال الحسرة لعوزها، ووجه المقارنة بالنظرات!

تلك تُربت على كتف ابنها بالدلع، والمباهاة بلون آيس كريم باسكن روبنز، وأخرى تُتمتم بالوجع بـ أصبر يا ( ولديّه ) ما يخالف بنشتري لك بكره إن شاء الله إذا صار ( عنديّه )!

 

 

لا أُخفيكم سراً لي خمس سنوات تقريباً، وأنا أذهب إلى بعض الحواري قبل وقت أذان المغرب لاستنطاق المشاهد..

ولك أن تُحدد موقعك من خارطة الموقف والطريق لتلك الأطباق التي زينتها ماركة صحن الهريس، والجريش واللقيمات المتراقص على همسات السمسم، وحبة البركة..

وعد واغلط لحقول التجارب في هذا الشهر ( وما حولك أحد يا أبو سداح لمخاسير أيدي النواعم للزعاطة والهياط )

 

 

لك أن تقف دون أن تتحدث هناك على أطراف ( عايرٍ ) أو زاوية بجوار البقالة بُغية تلمس الحال، وكتابة الحقيقة والمآل!

 

 

تتعطل سيارة عطية صاحب الثوب اللماع، والحذاء الماركة ( كرمكم الله )، وكل الأيادي تتعاضد، وتشمر عن سواعدها لنجدته ومساعدته ( بالدف، وتعشيق القير في اثنين )،

وما أن ( تنتع )، ويدور مُحركها إلا وتتصاعد الصلوات، ويحلو التصفيق في ذاك الجو اللاهب والملتهب!

 

 

همس محمد في أذن عطيه: عاد بخهم بكم ريال لأنهم ساعدوك!

فتبسم عطية وقال: اشلون بيدخلون الجنة أجل، ما يبون الأجر؟!

 

 

ما علينا الشاهد هنا ( بتشوف ) الفوارق والصواعق بكل شيء، ليس فقط نوعية الطعام، فحتى بين الخزف، والبلاستيك، ونوعية المعدن الذي صدّعه الزمن لتعففهم..

فاصطد ساعة الغروب في عيونهم لحظة الفرح، ودهشة الركض لرد الجميل.. وكأن لسان حالهم يقول: حتى أحنه عطيناكم من بيتنا..!

 

 

ولك أن تُقسم العطاء في من يُبرهن لك بقوله: " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون"..

وبين من يُلملم ما تبقى من طعامه، أو ما جلبه له ذاك الفقير لبساطته.. ليتفضل به على شريكه الآخر بالإنسانية، والخلق، والدين!

 

 

المهم بيني وبينكم، ولا تقولون إني قلت لكم، ولا أحد يدري..

انعزمت ذات مرة على وجبة سحور، ولكم تعداد حضورها، وتنوع أطباقها هناك..

جلست بجانب أحدهم، وكان يُشير إليّ بهذا فلان الفلاني، وذاك اللحم يطبخونه بكذا، وعلى حطب كذا، وعلى الفقير أن لا يمد ارجوله إلا على قد الحافه.. حتى ذيل همسته:

على الفقير أن لا يتلذذ بالكباب كل يوم ويشغلنه رايحين رادين عليه، الفلافل يسد محله، ويوفي بالغرض.!

 

في حين قاعد يسبح في جدر المندي، والعيش الحساوي المُعطر بالسمن والمستكة!!

 

 

غسلت يدي، وطوالي لسيارتي العنود المُدللة، وما إن هممت بالمسير إلا ونافذة السيارة تُطرق بيدٍ مزينة بحجر العقيق اليماني والفيروز..

فتحت النافذة بالترحيب والتهليل، فطلب مني إيصاله إلى منزله!

 

 

طال المسير، وسالفة تجر سالفة..

وقلت له: ألم تلاحظ أن السحور لذيذ؟

قال: نعم.

فقلت: ولكن الأطباق لم تتغير لكثرتها، ولبذخ الالتفات، فأطرق برأسه وسكت!

قال: هل تُريدني أن أتحدث مع صاحب الوليمة؟

قلت له: وإذا لم يدعك في المستقبل على وليمة أخرى؟!

.. تدارك الموقف وقال: ( أكو واحد مشكوك بأن شغله كله ربوي)!

قلت: عجيب!

قال: لكن له مخرج شرعي!

قلت له: اشلون على بند كيف معلوم؟!

قال: جاهل الحكم الشرعي!

 

 

ولنا في شهر رمضان أسوة حسنة بكثرة الولائم باسم الفقراء والأيتام!

والسؤال هُنا: ما هو مقدار التناسب بينهم، وبين من يحضرون باسمهم، ولأجلهم بالتعداد والفوارق؟!

ـ هل للتصوير وتوثيق الحدث؟

ـ أم للإعلان، ومن باب البركة؟

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/01



كتابة تعليق لموضوع : أين الخير يا رمضان؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net