صفحة الكاتب : جاسم المعموري

ولوج في حُبيبات المطر
جاسم المعموري
كنتُ أرقبُها .. أنا الوحيد دون ربعي من الصغار, جالسا عند عتبة الباب, باب الغرفة الخشبية المطلة على ساحة الدار ( الحوش ) وأمامي بركة ماء صغيرة  تسقط عليها او فيها  حبيبات المطر , فتصنع فقاعات هي اروع ما كنت أتخيله وانا ألجُ فيها عندما كنت طفلاً صغيراً .. أكاد الساعة أراها - أقسم بالله - وأسمعها .. ثم اشتغل البرق والرعد .. لا أدري أيهما يسبق الاخر , ولماذا يصرخان ويعربدان ويمتزجان رغم انهما يختلفان كثيرا , فهذا رعد وذاك برق .. ومازال المطر من أكثر الأشياء دهشة بالنسبة لي في هذا الكون الكبير , وعندما كانت السماء تجود بخيرها كنت من اكثر الناس فرحا ومسرة , فتراني أخرج الى الشارع ماداً ذراعي راكضاً هنا وهناك , صارخاً مطر مطر مطر , حتى تبتل ثيابي  ويغتسل وجهي وشعري به قبل ان يتوارى , بل لن أرتاح وأجزم بأنه مطر حقيقي حتى أشم رائحة الأرض العطشى الهامدة وهي تهتز وتربى .. ربما يعزى حبي الشديد الى المطر الى ان بيئة مدينة النجف الصحراوية يشح فيها المطر كثيرا .. نعم , كنت اراقب تلك البركة الصغيرة في ذلك الصباح الجميل , وانا طفل صغير لم أتجاوز الخامسة من عمري بعد .. ثم شعرت ان يداً شجاعةً دفعتي للخروج تحت المطر, وتحت الرعد والبرق , وكأن هاتفا يهتف بي : انظر .. انظر .. فقلت : اين .. ؟  فوق , فوق .. في السماء .. فنظرت والمطر يسقط على عيني بكثافة , واذا بي أرى سيفا  في السماء _ ذا حدين _ يصنعه البرق , كنت أراه بوضوح يكفي تماماً لرؤية تفاصيل النقوش والزخرفة المرسومة على قبضته .. سيفاً عظيماً ممتداً من الافق الى الافق , أو يكاد ,  أضاء الدنيا كلها , وعندما صرخت لأخبر والدي اختفى كل شيء , الا أن أحدا لم يصدقني منذ ذلك الحين , وهكذا صار ذلك الامر هو شغلي الشاغل طوال حياتي , كنت كلما نزل المطر أصعد الى سطح الدار أبحث عن ذلك السيف كلما لمع البرق فلم أره , وكنت أقول للناس اني رأيت سيف الامام علي ع في السماء  , وكانت نظرات أغلبهم لاتخلو من الشفقة أو عدم التصديق , وكنت أعاني من ذلك أشد المعاناة , كنت أريد من أحد ما أن يصدقني , أو يفسر لي ما رأيت , أو يقنعني بأن ما رأيته كان محض خيال, أو صورة عادية شكلها البرق تشبه ذلك السيف الى حد ما , بالرغم من اني رأيت سيفا بكل تفاصيله الدقيقة , وعندما كبرت قليلا اقتنعت بنصيحة أبي ان لا أروي ما رأيت الى أحد , ولكن بقيت تلك الحادثة جزءاً من حياتي , وأهم ذكرى من ذكريات طفولتي التي يقشعر لها بدني , ويرتجف لها قلبي , وتهفو بسببها روحي شوقا الى علي عليه السلام  , وأهل بيته ومواقفه وشجاعته , وعدالته ورحمته , وتاريخه الذي شكل الصورة الواضحة للايمان , والذي ضرب من خلاله من الأمثلة الانسانية الراقية ما يجعل الانسان يفتخر بانسانيته , الى الحد الذي جعلني أعتقد ان تكريم الله تعالى لبني ادم لم يكن بالعقل كما يفسرها المفسرون فحسب, بل انه سبحانه كرمهم بمحمد وأله على جميع خلقه من الجن والملائكة ومما لا نعلم   , والا ما فائدة العقل ان لم يؤمن بالله وبرسوله ويحب عليا عليه السلام ؟ .. نعم ,ان حب علي عليه السلام جزء مهم من رتب الايمان , ولا يكتمل ايمان امرء الا به , والحب المقصود هنا هو ليس تلك المشاعر الجياشة لامام أدى ما عليه وحسب , وانما هو في اقتفاء أثره أيضا , ومحاولة الاستفادة من تجربته في الايمان والعمل , والعبادة والصبر , والجهاد والشجاعة , والرحمة والكرم , والحكمة البالغة, والعلم الواسع, والتصدي لقيادة الامة , ونظرته الى السياسة والاقتصاد والعدالة والمساواة بين الرعية , والايثار, والخلق الكريم , فهو صاحب تراث عظيم وفريد , لم تنجب الدنيا مثيلا له على الاطلاق .. تلك هي نظرتنا لهذا الانسان القدوة لانزيد ولا ننقص ولا نغالي , ولكننا نلتزم بعهد قطعناه الى الله تعالى , وهو عهد الموالاة له ولاهل بيته , فلا نقدر ان نكون الا بجانبه , وحسبنا هذا الشرف العظيم اننا لم نخن العهد رغم قلة عددنا , وكثرة عدونا , وتكالب الزمان علينا .. فسلام على سيدنا ومولانا وشفيعنا وفخر امتنا ورمز ديننا , راية الحق وشعلة الحرية , وشهيد الكرامة , امام المتقين , وسيد الوصيين , وابي الحسنين السبطين , سيدي شباب اهل الجنة , والضارب بالسيفين , ورحمة الله الى العالمين , مواسي الفقراء والمساكين , ومناصر العمال الكادحين , ومنصف الرعية من المظلومين , سيد البلغاء والمتكلمين , ومعلم العلماء والمؤمنين , اسد الله وحبله المتين , والعروة الوثقى لمن اراد النجاة الى يوم الدين ورحمة الله وبركاته .
 

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/04



كتابة تعليق لموضوع : ولوج في حُبيبات المطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد سعيد الأمجد
صفحة الكاتب :
  د . محمد سعيد الأمجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net