صفحة الكاتب : اياد السماوي

سنّة العراق ... هل استوعبتم الدرس ؟؟؟
اياد السماوي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
ها هي قلعة الإرهاب وحصنها الحصين الفلوجة تتحرر من قطعان داعش وبقايا البعث المجرم , وها هو علم العراق يرتفع فوق مبنى القائمقامية خفّاقا عاليا بعلو العراق ونخيله , وشامخا بشموخ أبناء دجلة والفرات , وها هي داعش التي راهنتم عليها تسحق وتمرّغ بالوحل , وها هم جرذانها يسحقون وتدوسهم بساطيل الأبطال والمجاهدين من قواتنا المسلّحة الباسلة وحشدنا الشعبي المجاهد في سبيل الله والوطن , وغدا ستتحرر بيجي والحويجة والشرقاط وتلعفر والموصل وكل مدن وقصبات الغرب العراقي , ولن يبقى لداعش شبر واحد في العراق بعد اليوم , وسنستأصل هذا الفكر الإجرامي المتوّحش , وسننزع هذه الروح الإجرامية المتوّحشة , وسنعيد للعراق بهجته ولحمته ونسيجه الاجتماعي المتآخي , وسيدحر الإرهاب والتكفير والظلام , وستبزغ شمس العراق من جديد بإذن الله تعالى وبهمة وتضحيات أبنائه الغيارى , ويهمّنا في هذه المناسبة وهذا الانتصار الساحق بتحرير قلعة داعش وحصنها الحصين الفلوجة , أن نتكاشف ونتصارح ونتحاور بصدق وإخلاص وعزيمة لتجاوز هذه المحنة وآثارها المدّمرة , لننطلق بعدها لإعادة بناء وإزالة مخلفات هذه الحرب القذرة , ومن أجل تجاوز هذه المحنة وضمان عدم تكرارها في المستقبل , لما تسببت به من دمار وقتل وآلام فلا بدّ لنا من معالجة أسبابها بقلوب مفتوحة ونوايا صادقة بعيدة عن الكذب والخداع , ولا بدّ لنا أن نكون شجعان وصادقين في وضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها , وأن نسأل أنفسنا كم هو حجم الدمار الذي أصاب مدننا وقرانا ؟ وكم هي أعداد القتلى من أبناء وشباب سنّة العراق الذين التحقوا بداعش ؟ وكم هي أعداد اليتامى والأرامل والمشرّدين في هذه الحرب اللعينة ؟ فإن بلغنا هذا الدرس القاسي , فعلينا الوقوف على هذه النقاط الهامة :
أولا / علينا أن نتّفق من الآن أنّ لا مكان لداعش والبعث المجرم وهذا الفكر المتوّحش الذي لا يعرف الرحمة , ولا مكان لدعاة هذا الفكر الظلامي على أرض العراق بعد اليوم . 
ثانيا / علينا أن نقرّ ونعترف أنّ داعش هو تنظيم عراقي , وقادته ومقاتليه هم عراقيون بنسبة 95% , وأنّ قادة هذا التنظيم هم ضباط البعث السابقين الذين تحولوا لداعش والقاعدة قبلها . 
ثالثا / علينا إيقاف الشحن الطائفي عبر وسائل الإعلام والفضائيات من قبل رجال الدين والسياسيين السنّة , والكّف عن مهاجمة شيعة العراق باعتبارهم رافضة وصفويين ومجوس وأبناء متعة وإلى آخره من هذه التوصيفات الطائفية البغيضة , والكّف عن كيل الاتهامات الباطلة للحشد الشعبي والزعم بارتكابه جرائم وفضائع وانتهاكات ضدّ أبناء سنّة العراق . 
رابعا / علينا أن نوقف كذبة التهميش التي استخدمت ذريعة وسببا لخداع أبناء سنّة العراق ودفعهم للانضواء تحت لواء داعش المجرمة . 
خامسا / التخلّي عن وهم عقدة الحكم وكون الحاكم يجب ان يكون سنيّا , والقبول بالواقع الديموغرافي الذي يقول أنّ شيعة العراق هم الأغلبية السكانية ومن الطبيعي والمنطقي أن يكون الحاكم منهم . 
سادسا / التخلي عن معاداة الجارة إيران تنفيذا للأجندات والرغبات الشيطانية التي تنتهجها مملكة الشر السعودية والتي تستهدف زرع الفتنة بين العراقيين وتدمير مقدّراتهم البشرية والاقتصادية . 
فإذا ما عقدنا العزم وتجاوزنا مخلّفات الحقد الطائفي الدفين في نفوسنا , نكون قد استوعبنا الدرس البليغ من هذه المأساة ووضعنا حجر الأساس لعراق جديد خال من القتل والحقد الطائفي , فهل استوعبتم الدرس من هذه المأساة يا سنّة العراق ؟ أم لا زلتم تعتقدون أنّكم مهمّشون وأنّ الحاكم يجب أن يكون سنيا ؟ . 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/18



كتابة تعليق لموضوع : سنّة العراق ... هل استوعبتم الدرس ؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net