صفحة الكاتب : كريم الوائلي

حوار مع الشاعر والمؤرخ علي الحيدري
كريم الوائلي

 الشاعر والمؤرخ علي الحيدري :                                                                              

 الشعر يلعب دوراً فاعلاً كلما ازدادت الحاجة  الى الاصلاح 

إننا على أمل أن يُعيد اتحاد الادباء سياسته  

القصيدة العمودية صامدة صمود الرواسي بوجه العواصف العابرة   لو إني صرحت بما يجيش بالخاطر لما أبقى لي الحق من صديق.      
ازمة الثقافة العراقية كلما رُقعت اتسع الرقع على الراقع
 
حاوره كريم الوائلي
المؤرخ والشاعر السيدعلي الحيدري اسم ساطع في فضاء الثقافة وشخصية تتصف بالرصانة والبذاخة وما ان تلتق به حتى يشعرك بالالفة والتواضع فلا تجد بدا من اخذ اطراف الحوار معه في كل شأن وبشكل خاص الشأن الثقافي ، واروع واجمل ما ابصرته في العلامة الحيدري هو الاتقاد الذهني والمثابرة والفعالية ولم ار مثل الحيدري متواضعا للعلم والفكر . . والاكثر جمالا في العلامة الحيدري انه يجعلك تشتاق إليه بعد مفارقته بلحظات . ألتقيت السيد الحيدري على عجالة فبادرته بسؤال يحتاج لجلسة طويلة وربما جلسات ولكنه وهو الماسك بزمام اللغة والوعي الوقاد اختزل الجواب بالمفردة الثرية المنتقات والمتخمة بالدلالة والعمق . . 
قلت له :  كيف كان دور الشعر في الحركات الإصلاحية في العراق؟
اجاب : منذ أن ولد الشعر ولدت معه الحماسة وإثارة الشعور بهوية قبلية حتى أصبح الشاعر لسان حالها في الكر والفر والسلم والفخر إلا ان تطور الحياة في المجالين السياسي والثقافي واللذان ينبعان من محيطهما الديني، الذي من سماته رفع شعار الإصلاح على كافة الصُعد منها العراق، هنا نجده (الشعر) يلعب دوراً فاعلاً كلما ازدادت الحاجة إليه (الإصلاح)، وخير برهان على ذلك هي قصائد السيد عبد المطلب الحلي والشيخ عبد الحسين قاعد وعبد المحسن الكاظمي التي سبقت الشعيبة، تلتها قصائد الشبيبي والرصافي والزهاوي والشرقي، التي دعت للإصلاح بمختلف صنوفه الاجتماعية، والذي بدا جلياً في شعر الصافي والجواهري ومحي الدين، والأمثلة على ذلك تتعدى الحصر وهي جديرة بتسليط الأضواء على ما خبئت من مضامين يقام لها ولا يقعد.
وسألته عن مكانه من  المعترك الشعري العراقي
فأجاب :   إني أنظر لنفسي في هذا المعترك بمرآة، وينظر لي الآخرون بأخرى، والمرآتان تقتربان وتبتعدان بين الفينة والأخرى، إذ هما يتأرجحان بين النظرة الخاصة ومثيلتها العامة، ورياح التشريق السياسي والعلاقة القريبة والبعيدة بيني وبين ولاة الأمور، لذا أجدني كسواي لا نحصل على صورة مرئية ولا مسموعة ما لم يُعاد النظر بتقدير مواهب المبدعين.
وسألت الحيدري عن حال القصيدة العمودية أمام تحدٍ جديد، وهل تصمد أمام المد الحداثوي
فكان الجواب : ما دامت القصيدة العمودية ترتكز على أسسٍ متينة وقواعد أتقنها اللغويون القدامى، فإنها تصمد بلا ريب بوجه التحدي، صمود الرواسي بوجه العواصف العابرة، التي ربما تُدمع العيون إلا أنها وعلى حين غرة تدرج مع الرياح لتصبح أثراً بعد عين، وهذه الحداثوية ليست بالطارئة على بحور الشعر الهادرة، إذ لها ما يماثلها عبر المسيرة الثقافية قبل قرون، فذهبت ذهاب الزبد ومكث من ناوئته ليدخل قلوب الألباء دون هوية أو جواز سفر.
 
 
وقلت له كيف تنظر الى منتديات بغداد الثقافية، وما هو دورها في الفاعل الثقافي؟
فتحمس للسؤال واجاب : أكاد أجزم أني ولدت معها أكثر من خمسة عقود، ولا زلت بمقدمة روادها؛ حرصاً على ديمومتها ولو إني صرحت بما يجيش بالخاطر لما أبقى لي الحق من صديق.
إن رواد المجالس الأوائل بدأوا بالانحسار بشكل أو بآخر؛ مما مهد لعدد من الطارئين عليها أن يخلو لهم الجو كمحاضرين حتى أصبح الحُضّار من المثقفين ينصتون لمحاضرةٍ من يقل عن مستواهم درايةٍ. نعم ازداد الحضور ولكن قلّ المحاضرون، وفي ذلك تقديم للكم على النوع، ولو ان سيبويه والطبري أو المخزومي وجواد كانوا من بين حُضارها لفارقوها فراق غير وامق.
وسألته عما اذا كانت هناك أزمة في الثقافة العراقية؟
فأجاب على الفور : نعم، ولكن ليس كالأزمات فكلما رُقعت اتسع الرقع على الراقع، فالباحث مفكر، والشويعر شاعر، ومن لا يميز بين حروف النصب والجر أديب كبير.
وعن تقييمه  لأداء اتحاد الأدباء
رد بمرارة : إن دور الاتحاد انحسر بتشجيع وتعضيد الكثير من صغار الأدباء والشعراء، الذين منحهم جواز سفر أدبي مفتوح، وسدّ باب حضور مؤتمراته بوجوه كبارهم، ولطالما صرح مسؤولوه بمحاربتهم للشعر العمودي، غير مستندين على نظرة موضوعية سوى قِدمه، فهل ان الكتب المقدسة أصبحت في خبر كانَ لأنها أُنزلت بزمان غير زمان الاتحاد، يُضاف الى ذلك انقيادها لفئة دون أخرى، والمطلوب من الاتحاد أن يجعل من إدارته خيمة للم الشتات والسعي لحداثة القصيدة معنىً ولفظاً؛ لتحلق بأجوائه الأصيلة. إننا على أمل أن يُعيد الاتحاد سياسته بإدارته، وإن أصر عليها فليسأل ولنسأل، أين حلت الاتحادات التي سبقته، والتي لا تغاير وجهات نظرها وجهات نظره.
 

  

كريم الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/25



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعر والمؤرخ علي الحيدري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سليل الحيدري من : العراق ، بعنوان : شكر في 2011/08/04 .

السلام عليكم ...
أحببت أن أشكر الأستاذ كريم الوائلي لموضوعه الرائع كتابات في الميزان
والشكر الجزيل له لما قام به من حوار مع عمنا الشاعر والأديب السيد علي الحيدري وبيان ما يجول في خاطرهِ والأهتمام برؤيته لأنه صراحتاً لم ينصفه اعلامنا الماضي والحاضر بما يستحقه من أهتمام وذكر .
الشكر الجزيل لكل من يهتم بالأديب والشاعر علي الحيدري ليس لأنه عمّنا ولكن لأنه كما عبّر عنه العلامة الموسوعي أ.د. حسين علي محفوظ ( رحمه الله تعالى ) بأنه شاعر مقتدر وخطيب ماهر ومتتبع بارع وشاعر أهل البيت (ع) وعلم من أعلام العراق وكما عبر عنه أيضاً العلامة كوركيس عواد أن علي الحيدري نسيج وحده .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه

 
علّق احمد زنكي محافظه ديالى السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الان أصبحنا مع اولاد الشيخ نامق زنكنه الي يريد خلي يتواصل مع اولاد الشيخ نامق زنكنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net