صفحة الكاتب : ادريس هاني

ترانيم شرقراق في فضح (2)
ادريس هاني
ردّا على سفيه الفلاسفة وفيلسوف السفهاء، في هجائه الأزعر لمن راموا الممانعة مذهبا وكفروا بالعصملّلي نموذجا(2)
 
عاد الشيخ إلى صباه..هذه المرّة وبفضل ثورجية الربيع الأصفر سرعان ما عادت إلى بعض الصّامتين صمت الرعاديد في زمن بنعلي مراهقتهم ليركبوا موجة ثورات فاشلة إيتيمولوجيا وميتا ـ عقائديا وميتا تاريخيا ، إذا ما أردنا قلب الطّاولة على شروط النهضة كما يراها دانكشوط سعى ولا زال يسعى لمنح قوام فلسفي لخطط ومشاريع وأفكار طاعنة في الرّجعية..أبو يعرب المرزوقي مثال صارخ عمن تملّق كثيرا في زمن الديكتاتورية لكنه سرعان ما أراد أن يجعل من نفسه منظر ثورة لم يسرقها منهم أحد بقدر ما هم سرّاقها..فالحديث التهريجي عن الثورة المضادة كما لا يفتأ يكرر من دون تعب هو ورئيس حكومته أنذاك "المنصف" ، ترديدا ببغائيا وزّع على كلّ نشطاء الأوركستر الجزيري هي خداع مفهومي لسرّاق الثورة أنفسهم..وليس أمام سارق نذل للثورة إلاّ أن ينغمس في مشروع إمبريالي ويمضي على ما هو مطلوب في دفتر شروط التمكين والعمالة..
حاول أبو يعرب أن يربط بين إنشاءاته الأيديولوجية العجائبية وبين ما استجد من أحداث على الأرض ليخدع المتلقّي باستشرافات لا رصيد لها من الحقيقة في سياق الأحداث..
لنقف أوّلا على ما قال ويقول رائد المفارقات الأيديولوجية في تونس وسائر من لدغتهم إنشاءات بلهاء.. كتب أبو يعرب تعليقا على أحداث المحاولة الانقلابية في تركيا على الأقل إضافة إلى سائر تغريداته السوداوية مقالين، أحدهما موسوم بـ:(كلمة وجيزة إلى عاهرات العرب وقاوديهم) والثاني موسوم بـ: ( شروط حسم المعركة النهائي)..المقالان كلاهما يمتحيان من الخلفية المتطرفة لرجل اختار نموذجه الإرشادي حيث بات متيّما بابن تيمية صاحب الرسالة الحموية التي تنضح تجسيما واعورارا ميتا ـ عقائديا..أمّا ابن خلدون، فكما قلت مرارا إنّما هو ما يرتّق به الفيلدوق الأبله فتوق الميتا ـ عقائدية التيمية..ذلك لأنّنا حينما نقف على بعض النّطات والمفارقات في النصين المذكورين سنجدها مناهضة حتى للخلدونية التي اختارها أبو يعرب قناعا لتمرير مفخّخاته عبر تزوير هويته الحقيقية باعتباره أحد رموز إدارة التّوحّش الفلسفي في منطقتنا عبثا..التتبع الموضوعي لأهم الأفكار التي تدور عليها آراؤه المضمّنة في المقالين أعلاه هي على سبيل المثال لا الحصر هي مثال للقول الشنيع فيمن اختار الممانعة مذهبا سياسي، فمنذ انتصار حرب تموز واللّقلاق التيمي ناشز عن المنقول والمعقول..في السياسة والمفهوم..وهو الـ " بوعبولا" المصاب بفوبيا الطيران يحترف ضرب المقاومة تحت الحزام بأقدام لا تحمله..وما كنت لأنازله لو كنت أنا ضحية مراهقته الفكرية، بل فعلت ذلك لأنّه استهتر بضمير فاسد بالشهداء الذين أهدوا نحورهم للحق وأعاروا جماجمهم لله وقدّموا أروع ما هو مطلوب من النبلاء دفاعا عن الأوطان ومقارعة لمشاريع الإمبرياليين وعملاءهم..إنّ محاولة أبي يعرب المرزوقي في تحريف الحقيقة واضحة هنا..فلقد أصبح المقاومون هم العملاء، بينما العملاء هم قادة الأمّة إلى الخير الاستخلافي الذي نظّر له فيما قبل تنظيرا عقائديا بينما بات اليوم ينظّر له تنظيرا جيوسياسيا..فقائد المقاومة في حرب تموز هو في نظره مجرد عنتري يخفي سياسة تخريب للأمّة..سياسة التخريب التي وجدت لها جيبا مقاوما أهداه المعاند صكّ المشروعية، فكان جنبلاط وجعجع حاملا رسالة إنقاذ الأمة ممن فاض الكأس بعنترياته، يعني بذلك قائد المقاومة..وأمّا من يصفها بالصفوية فحدّث ولا حرج، فهو أشدّ تطرفا وإسرافا في نعتها بالكفر الديني والسياسي من دهاقنة إدارة التوحّش..في مقالته (كلمة موجزة إلى عاهرات العرب وقواديهم)، يوجّه كلاما رخيصا ضدّ من فرحوا بالمحاولة الانقلابية على أوردوغان حيث يقول: "أنصح عاهرات العرب وقواديهم بأن ييأسوا من الثورة المضادة ".. وهنا يبدو أن أبا يعرب المرزوقي مصرّا على خلط الأوراق وقلب الحقائق وتصعيد الموقف..فلقد اكتشف بتهافت كبير معيار القرب والبعد من الحقيقة والتاريخ..حيث جعل من أوردوغان قسيم الجنّة والنّار:"كل من يرد أن يقدر نذالة جل النخب العربية فليقارن مواقفهم بمواقف نخب تركيا ايا كان موقفهم الإيديولوجي وسيعلم درجة الانحطاط الذي غرقت فيه بلادنا كما بينت ذلك خياناتهم لثورة الشعب في تونس ومصر وسوريا".
يتحدّث الجاهل عن موقف النخب التركية من حادثة الانقلاب، وبينما يمنح أوردوغان صكّا غير مشروط لإبادة معارضيه يجعل من موقفهم من الانقلاب مثالا في نوع من مغالطة التعميم حيث مفهوم الشعب بالنسبة للمرزوقي وسائر الفرق الضّالة في صحراء ثورة بلا آباء حقيقيين، هم أنصار الحزب أو الأتباع لنحلة وليس الشعب بمفهومه السياسي.. يطلق الشعب على الأتباع المللين مهما قلّوا ويسمّي الشعب الذي يخالفه الرأي مجرد ميليشيات وشبيحة وعملاء..مثلا يسمي عددا من أنصار حزب العدالة والتنمية شعبا، مع أن الانقلاب كان بين العسكر والعدالة والتنمية في غياب للأغلبية الشعبية التي رفضت العصملّلي في نسختيه: الانكشارية البديلة والانكشارية المحدثة، بينما أعداد مضاعفة من الشعب على مدار أربع سنوات من الحرب على سوريا التي يزكّيها اللّقلاق التيمي خرجت وعبّرت عن شعبية رئيس شرعي ودستوري اقتضى الأمر لإحداث التوازن أن يفتح العصملّلي الحدود لمرتزقة الإرهاب ليصبحوا بديلا عن الشعب ويكملوا فتوق معارضة قحباء كأنها المومس العمياء..فالشعب لا يراه هؤلاء الحقراء إذا ما كان شعب ممانعة وكفاح..ليبقى العصملّلي وحده لا شريك له معشوق ليلى المرزوقية التي زفّت نفسها ضمن شبكة حريم السلطان، حيث عبّر عنها خالد مشعل الذي لم يعد يربطه بالقضية الفلسطينية سوى لقلقات اللّقلاق بأنّه لو كان أوردوغان هو الحريم، فإنه يشرفهم أو يشرفهنّ أن يكنّ حريما له، في نوع من الحجاج المستند إلى مفارقة سيكسوباتولوجية عنوانها: حريم السلطان. لا أدري ما المقصود بخيانة الثورة في تونس ومصر وسوريا؟ فبنت حريم السلطان لا تريد ان تتذكّر بأنّ العالم قام بجهده الكامل للنيل من سوريا دولة وشعبا، وكانوا كما فعلوا هم في استقبال مؤتمر أصدقاء سوريا يوم كان هو نفسه في المجلس التأسيسي وموقع الاستشارة الذي تم استدماجه بكوطة يدفع ثمنها بالتقسيط من خلال الانخراط اليوم في جوقة حريم السلطان. كان الأبله ينتظر تدخلا عسكريا من الغرب فلمّا عجز هذا الأخير وصفه بعدوّ الأمّة..لكن ماذا لو تدخّل الغرب عسكريا في سوريا؟ هل سيكون ذلك عملا مشكورا لدعم صيرورة الاستخلاف العصملّلي كما ينظّر لها سفيه الفلاسفة؟
إن أبا يعرب المرزوقي لا زال يحلم بالربيع العربي..ولكنه ربيع يجب أن يقوده أوردوغان بنموذجه الملتبس الذي يظهر كالمحجة البيضاء في خيال ثعلب يلهو بالمفاهيم. انظر إليه وهو يقول:
" لذلك فتونس ومصر وسوريا وليبيا والعراق واليمن أي بلاد الشعب العربي التي بدأت الثورة-أقول الأولى لأن البقية ستلحق-عليها أن تفهم الدرس التركي جيد الفهم".
هنا تسعى بنت حريم السلطان أن تزفّ مثال أوردوغان نموذجا للعرب..وحينما يتحدث عن بلاد الشعب العربي التي بدأت فيها الثورة ثم يتحدث عن سوريا والعراق واليمن، فثمة التباس آخر ينضم إلى مسلسل الإلتباس الأوّل، فهب أنّنا فهمنا مقصود الأبله بالثورة السورية التي ليس له منها من صديق غير السنفور الزّعوق رضوان زيادة، لكن ما معنى الثورة في العراق واليمن؟ إنّ رجلا عنصريّا حاقدا يجمع بين التطرف العرقي والعقائدي والمرضي لا يصلح أن يتحدث عن الثورة ومعاييرها..فأبو يعرب المرزوقي يعتبر احتلال داعش للموصل كما فعل كثيرون بوصفها ثورة..كما يعتبر مقاومة الشعب اليمني للهيمنة جزء من هذه المؤامرة على الثورة كما لو أنّ الثورة اليوم في اليمن يمثلّها هادي منصور ومجاميع القاعدة وداعش بجنوب اليمن..التصنيف الذي يتكرر عند أبي يعرب بخصوص من يعتبرهم أعداء الأمة يرقى إلى تصنيف إيران وإسرائيل في الخانة ذاتها بدم بارد بما يوحي بأنّ العصملّلي هو في مقام ابن ابي بلتعة من باب "اعملوا ما شئتم فقد غفر الله لكم"..كل ملاحم التطبيع الأوردوغاني لا يراها حريم السلطان، الذي يشبه العاشقة التي لا تعترف بعيوب المعشوق..كعاشقات المافيوزيين واللّصوص والحقراء..لا شيء يظهر..فالشعب هناك لا يظهر ، والمقاومة هناك لا تظهر، ولكن العمالة هنا سياسة، وعصابة المصالح هنا شعبا..هكذا يتكرر في حديث أبي يعرب المرزوقي شكل من التصنيف البليد:
"وينغي أن أنطلق من المبدأ التالي الذي لسوء الحظ يتجاهله المستهدفون من وراء استهداف تركيا:
فالمستهدفون هم جائزة الغرب الكبرى لإيران وإسرائيل".
كما يقول أيضا:
"وإذا لم تدرك قيادات العرب ذلك فسيصح ما أعلنت عنه إيران من أن النظام السعودي سيسقط قبل عيد الإضحى القادم، وذلك ما كان سيحصل لو نجح الانقلاب".
وكما يقول:
"فمن يمكن أن يكون حليفا؟
إنه من يخشى مثل تركيا أن تخنقه سيطرة أمريكا وشرطيها (إسرائيل) ومساعده (إيران) على ما يراد به خنق تركيا لإضعافها".
ويقول:
"فالمؤلف من العدوين هو الجامع بين عدائه لنا وعدائه لله، وهم الأخطر وهنا هما إيران وإسرائيل".
كما يقول أيضا:
"وهذا يعني أن إيران كانت على علم بالانقلاب وأنها هي التي جندت مع عملاء إسرائيل وأمريكا والدولة الموازية كل من يعادي استئناف الإسلام دوره والقصد سنة الإقليم".
كما يقول:
"ولست مطالبا بإثبات ما أقول لأنه لا علاقة له بتهمة القول بنظرية المؤامرة:
فهذا معلن ومصرح به ثم إن دورالصفوية والصهيونية في الإقليم يثبته".
إيران هي صاحبة الثورة المضادة على الرغم من أنّها هي أول من اعترف بالثورة في تونس نفسها، لكنها في نظر أبي يعرب: "سيكون للثورة المضادة العربية الدورالأول: حرب أحباب إيران وإسرائيل على تمويل الاستثمار وعلى مصادر الطاقة وعلى أسواق المنتج التركي في الخليج".
إيران وإسرائيل هما العدو الأوّل للأمّة..ولم نجد لأبي يعرب المرزوقي أي كلام عن التطبيع الكامل بين أوردوغان وإسرائيل..هنا يلفّ لسانه الطويل مثل الحرباء..ومع ذلك سيظل طبل المعتوه يقرع بأنّ العدو هو إيران وإسرائيل مع انهما على طرفي نقيض..ولكن ما قيمة النقائض إذا كان فيلسوف السفهاء هو فيلدوق يرعى على النقائض ما ظهر منها وما بطن؟ فهو يعتبر أن تركيا _أودوغان سيستغنى عنها في الحلف الأطلسي لوجود بدائل..وعند تكهن هذه البدائل يقول:"
"المعلوم أن هذه الحرب قد تقدمت حتى على الانقلاب لكن زخمها سيزداد من الآن فصاعدا.
وفي هذه الحرب سيكون التهديد بأمرين حساسيين بالنسبة للأتراك
لا استبعد أن يهددوا النظام بإيقاف المفاوضات الخاصة بالدخول لاروبا بدعوى حقوقية
ولااستبعد حتى التهديد بإخراجها من الحلف الأطلسي لوجود بديل. والبديل عن الحاجة إلى تركيا مضاعف:
أولا روسيا لم تعد بقوة السوفيات
وثانيا إيران عادت لدور مساعد الشرطي الإسرائيلي
والعرب على مراد الله".
مقابل كل هذا التصنيف التعسّفي ضدّ محور المقاومة، هناك غزل أقحب من أبي يعرب المرزوقي لسيده السلطان، الذي لن يسمح له حظّه العاثر بأن يحتل المقام المحمود في حريم السلطان نظرا لمزاجه اللّعين..ولكنّ البذور العثمانية التاريخية المنثورة في تلك الدّيار من شأنها أن تكشف في المنعطفات الملتبسة عن آثار العرق الدّساس للعصملّلي حيث وقانا الله من جبروتها..
ولا زالت نماذج أبي يعرب تتآزر وتستمدّ شقاوتها من رأس مفطور على كل رديئ، ومثل اللّقلاق دائما (بلاّرج) فهو بعد أن يشبع من التهام الحشرات يمتطي صهوة المنارات العليا في كبرياء الجلاّل..هكذا اصطفت نماذج أبي يعرب المرزوقي من بن تيمية حتى أوردوغان ..فهذا الأخير في نظر أبي يعرب المرزوقي هو مثال لإحياء ما سماه بالخلافة وكذا سنام السّنة ـ في نوع من الإقحام الطائفي لتعزيز حجاجه السياسي المفلس ـ ومن هنا فلن يجد له مثالا أفضل من معاوية، فالمرزوقي يرى أن عظمة الإسلام ومجده كان هما هدف المعاويتين الأول والثّاني. هكذا يعتبر المرزوقي في تلقلق تندكّ فيه أوصال التاريخ وتردم فيه المسافات وتخرم فيه قواعد الجيوبوليتيكا لتصبح إنشاءاته ضميمة في الرسالة الحموية لابن تيمية وأحقاده في المنهاج، فيقول ببلادة العبد المأخوذ بالتملّق والسّفه في التمدّح:
"ما كنت لأصف أردوغان بمعاوية الثاني لو لم أكن واثقا من أن له دهاءه وحنكته وإيمانه بمجد الإسلام واستئناف تاريخه الكوني بالحذر والدهاء السياسيين".
أقول: هنيئا للسلطان العصملّلي بحريمه الوفي..فالجواري الرقطاء وما ملكت االأيمان هي اليوم في سباق قاتل للظفر بالحظوة.. لقد أظهر أبو يعرب المرزوقي كما أظهر كل "الحرملك" أنهم مع أوردوغان حدّ غلمة التطبيع ولكنهم بالمقابل على حقد مرضي من المقاومة حدّ الهذيان..(يتبع)
 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/22



كتابة تعليق لموضوع : ترانيم شرقراق في فضح (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره البهادلي
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net