صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

خراب الدولة وتأسيس دولة الخراب
د . رائد جبار كاظم

لم يعد ممكناً الصمت والسكوت والصبر على حجم ما نراه ونشهده اليوم من الدمار والخراب والفساد المنتعش والمزمن والساكن في جسد الدولة العراقية، بسلطاتها الثلاث، وبأفرادها ومجتمعها ومؤسساتها، الخراب الممنهج والمبرمج، والقائم على اسس متينة وفكر منظم يقف وراء نشره وأنعاشه والتأسيس له وهيمنته على كل مفاصل الحياة في العراق، ليكون جزءاً من بناء وتكوين شخصية الفرد والمجتمع والدولة في العراق، الذي كانت بدايته وجذوره التأسيسية الاولى موجودة في بنية المجتمع والدولة قبل 2003، ليستمر مستفحلاً ومتفاقماً بعد التغيير السياسي، ليصبح خطاباً وفكراً سائداً يجري في عروق الكثير من المستفيدين والمتنفذين والمتسلطين والمنتفعين من تجار الفساد، وساسة حرق البلاد، ومصاصي دماء العباد، من فراعنة العراق وجبابرته الذين ما أنزل الله بهم من سلطان.

ان وصول العراق لهذا المستوى المأساوي والكارثي من الفساد والخراب، سياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً وأداريا وأمنياً، تقف ورائه عقول وأجندات وخطط ستراتيجية تسعى لأدامة وأستمرار هذا الوضع لأكثر وقت ممكن، لأنه يصب في صالحهم ومن أجل تحقيق مصالحهم المستكلبة التي لا تشبع أبداً، فكل شيء لهم ولمن يسير بدربهم ويؤيد فكرهم، أما من يخالفهم والرافض لخطهم وسياستهم فهو الى الجحيم، وسيكوى بنار الحرمان والاحتقار والرفض وممارسة ابشع صور الذل والخراب والعذاب، وهذا ما حدث للشعب العراقي من قبل الاحزاب السياسية وحكام التطرف والكراهية، في ظل حكومة الديمقراطية المزيفة التي نعيش مأساتها وفعلها المنحرف في العراق، دون أحترام لمبادئها وأهدافها، التي تؤكد على أحترام الانسان وحقوقه والعمل على أعلاء قيمته وكرامته، وأصبحت مجرد شعارات طقوسية ومبادىء فارغة لا روح فيها ولا حياة، وأصبحت الديمقراطية اليوم في العراق خواء وزيف لا يمكن الاقرار به وتصديقه، لانه أقيم على أسس تختلف عما هو موجود في الانظمة الديمقراطية المتقدمة.

لقد شهد العراق، في ظل السنوات الاخيرة من عمره السياسي والاجتماعي والاقتصادي، من الدمار والخراب والانحطاط والتخلف والمحرومية والمظلومية، ما شهده من ظروف شبيهة ومماثلة في زمن سقوط بغداد 656هـ ـ 1258م، وما بعدها من سنوات الظلم والاحتلال والدمار الذي عاشته بغداد والعراق، من سيطرة الحركات المتطرفة والفكر المنحرف ونشر لسياسة الطائفية والكراهية والعنف بين الناس، وذلك لتحقيق مآرب حزبية وسياسية مقيتة تقوم على أساس (فرق تسد) تلك السياسة العدوانية الانتقامية التي لم تعد سياسة الاستعمار الخارجي فحسب، وأنما أستفاد منها ويعمل بها المستعمر (المخرب ) الداخلي أيضاً، لأنها سياسة ناجحة تؤسس لفكر وفلسفة وسياسة الخراب الدائم بين الافراد والمجتمعات، وخصوصاً بين الوسط العمومي البسيط والمسُتغل من الطبقة السياسية المتنفذة، التي تملك وتستحوذ على المال والسلطة والسلاح والقرار، وكل وسائل القوة التي تقمع الطبقة الفقيرة والرافضة والثائرة، وعدم تكافوء الحال بين الطرفين، ومما يجعل فريق الشعب هو الحلقة الاضعف بين الفريقين، الا اذا تسلح بفكر وثقافة وأصرار ووعي حقيقي وصبر لا يزعزع بمدى أهميته وحضوره وطاقته والايمان بقوة وجوده وقيمة حقوقه، فعندها يستطيع أن يهزم الجبابرة وساسة الجور والانحطاط.

ان زمننا مر وصعب وكريه، ومهول باحداثه وظروفه السيئة التي أقضت مضجعه وأحالت نهاره الى ليل مظلم، وحياته الى حطام، وخيم علينا الخراب من كل جانب، ولم يعد هناك من أمل يلوح في الافق ليخلصنا مما نحن فيه، ولكن لا شيء يقف بوجه الامل ومنطق التاريخ وسننه، وكل شيء قابل للتغيير والحركة والاصلاح، وهذا كله يكون بحركة ورغبة وارادة الانسان الحقيقية التي تريد التغيير ووقف عجلة الفاسدين والمخربين وكسرها، ويكون ذلك كله بتظافر الجهود وتكاتف الايادي والارادات وعدم الانزواء والاغتراب، وترك المسؤولية على أناس دون آخرين، وعلى طرف دون طرف، لأننا كلنا في مسير واحد وسفينة واحدة، لا ننجوا متفرقين وأنما بوحدة الصف والهدف والقرار، وما لم يكن ذلك فحالنا الى الجحيم، والى وضع لا يسر ولا يبقي ولا يذر، وعندها لا تنفع توبة ولا أوبة، وقد أعذر من أنذر.

ان خراب الدولة العراقية، بأفرادها ومجتمعها وسلطاتها ومؤسساتها، اسس لما يمكن تسميته بـ(دولة الخراب )، تلك الدولة التي أقيمت على اسس فكر سياسي تخريبي وعدواني وأنهياري، لم ولن نستطيع مجابهته ومقاومته وتغييره في قادم الايام والاعوام، لأنه اقيم على اسس رصينة وقوية من دعائم الفساد والخراب والانحراف المنظم الممنهج، الذي تقف ورائه أفكار وأرادات وقيادات كونكريتية لا يمكن زحزحتها، لانها مافيات منظمة ومسلحة تقف صفاً واحداً بوجه كل معارض ومقاوم، وهذا ما تم فعلاً في العراق اليوم، خراب الدولة هو الذي اسس لدولة الخراب، ودولة الخراب هي التي تحكم العراق وتحدد معالم سياسته الداخلية والخارجية، الحاضرة والمستقبلية، دولة صوت الظلم والباطل والفساد، والوقوف بوجه الحق والخير والاصلاح، دولة اشاعة البغض والعنف والكراهية، في مقابل أضعاف صوت الحب والتسامح والعدل، دولة سيادة الفقر والتهجير والافلاس، في مقابل وجود طرف واحد مستفيد ومتسيد ومتغطرس بكافة القرارات والخيرات والثروات.

ولن يتم التحرر من ذلك الحال المأسوي المدمر مالم يتم الرفض الجماعي والشعبي من قبل كافة أبناء العراق، لتلك السلوكيات السياسية المنحرفة، من طائفية ومناطقية ومحاصصة وعنصرية مقيتة تمارس ضدهم، من قبل القادة والحكام، وسياسة أحراق البلاد واعلان أفلاسه ونهب ثرواته وحقوقه، والابقاء على هذا الحال سيدخلنا في ظروف وحال لم نشهدها طوال التاريخ، وستعيدنا الى تلك السنوات العجاف، التي مللناها ونكره العودة اليها، لأنها ظلامية ومأساوية بأمتياز، ولن تزول دولة الخراب وتنهار أسسه ودعائمه، مالم يتم القضاء ومحاربة خراب الدولة المستشري في مفاصلنا ومؤسساتنا وحياتنا اليومية، وهذا ما يؤكد عليه منطق التاريخ وفلسفته. 

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/16



كتابة تعليق لموضوع : خراب الدولة وتأسيس دولة الخراب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منير حجازي
صفحة الكاتب :
  منير حجازي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net