صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ردّ على بعثيّ تهجّم على أبطال مدينة ألصدر ألبغدادية
عزيز الخزرجي

 هكذا كنت في السبعينات و ما بعده .. أكره  التحدث مع بعثي أو حتى مجردّ مجالسته .. لأنه لا يمتلك علماً أو ثقافةً أو فكراً أو أدباً أو خلقاً أو دين! لهذا كان أصدقائي ألغير مؤمنين عادةً جلّهم من الشيوعيين أو الأكراد أو آلمسيحيين! و السبب بكل بساطة أن البعثيين منافقون!  

  قد تواجه في حياتك أحياناً شارباً للخمر .. و لعلك تصلحه بعد ما تُبيّن له مضارّ الخمر , بعرض  التجارب الطبّية الحديثة عليه و ألتي تُبيّن تسبّبه- أي الخمر - لمرض السكر و أمراض الكبد و تلف الكثير من الخلايا خصوصاً في آلكبد و المعدة قد تكون في النهاية سبباً لهدايته, أو على آلأقل سبباً للتقليل من تناوله للكحول! ربما تجعلك الأقدار يوماً أمام كافر لا يؤمن بدين .. و لعلك بعد التحدث معه و بيان آلادلة الواضحة بوجود خبير قادر حكيم لهذا الكون و إنه أحاط علماً بكل شيء _فيغيّر طريقه و يصلح أمره و يهتدي إلى طريق الحقّ! ربما تَجعلكَ الأقدار أمام إنسانة "ساقطة" و  "عاهرة" .. و لعلك تكون سبباً لخلاصها من محنتها و دعارتها بعد ما تؤشر لها إلى طريق الخير و العمل الصالح! و لعلك إن كنت تقيّاً أكثر تتزوجها كي تنهي محنتها .. محنة إنسانة ظلمها زوجها أو آلمجتمع من الأساس لتسترها إلى الأبد, لتكون بذلك قد أحييت الناس جميعاً حسب قول القرآن! ربما تجعلك الأقدار أمام كاتب منصف وصلته معلومات معينة حول موضوع معين أو حدث معين بآلخطأ فكتب إعتماداً على تلك المعلومات موضوعاً طبقاً لتلك المعلومات .. و لكن بعد أن تُناقشه و تُقدّم له الأدلة و البيانات ألصحيحة و آلمنطقية فأنّ شرف مهنته لا تسمح له بأن يخالف الواقع و المنطق و الحقائق, فيُغيّر رأيه و ربما يعتذر إن كان شجاعاً و "إبن حلال" كما يقول "العراقييون" بآلطبع ألشرفاء منهم ألذين لم  ينخرطوا و لم يساندوا نظام الأجرام و الدم و التخلف ألبائد و آلذين أدّى آبائهم طواف آلنساء أثناء  الحج ! ربّما تجمعك آلأقدار يوماً بمجموعة من الشيوعيين و الملحدين .. و لعلك بعد ما تُبيّن لهم أنّ أحدث النظريات العلمية .. بل آلعلماء و آلفلاسفة آلكبار كلّهم قد أقروّا بوجود خالق حكيم للأنسان و للكون .. عندها قد ينصاع بعضهم أو كلّهم لكلامك و قد يكونوا فيما بعد من أطيب أصدقائك إلى آخر العمر! لكنك عندما تواجه بعثياً .. فأن آلحال يتغيّر لأنه يمثل أسوء نموذج عرفه العرب كونه مجمع صور كلّ المجرمين في التأريخ لكونهم فعلوا كل الجرائم في فترة حكمهم, لهذا ما يكون منك سوى آلبصاق في وجهه إن سمح لك أدبك, أو تركه كآلكلب, لأنه جامع آلسيئات و المظالم و لا يفهم معنى للكرامة و الحرية و حقوق الأنسان و المنطق و الفلسفة و الشرف! فآلحيرة كل الحيرة عندما تواجه هؤلاء الكذّابين .. لأنّ آلأمر يختلف .. حيث لا يبقى أمامك سوى أن تتوسل بآلله و بآلصلاة على محمد و آل محمد ألذي هو نفسه - أي الرسول محمد - لم يتمكن من الخلاص من أجدادهم المجرمين بآلأمس حين إستطاعوا  ألتّلبس بآلأسلام و آلتغلغل حتى إلى بيته, و رغم إن الله تعالى شخصهم له بعد إنزال آلآيات الواضحات بشأنهم و بآلأسماء في هامش سورة المنافقين , إلا أنه تعالى شرط عليه أن لا يكشفهم لأسباب قال فيها تعالى : [قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي و لا ينسى], يبدو إن آلتأريخ وحده هو القادر لئن يُفسر جرائم المنافقين و إمتداداتهم من خط السقيفة و إلى يومنا هذا بحق أهل البيت(ع) و تابعيهم من شيعتهم!؟
 بإختصار ألكاذب هو المنافق بعينه أو صفة بارزة من صفاته , و لأنّ المنافق لا حياء له كونهُ لا يستحي حتى من نفسه .. فكيف تتوقع أن يستحي منك أو من دماء المظلومين إبتداءاً بدماء أهل  البيت(ع) و إنتهاءاً بدماء أصحاب المقابر الجماعية و شهداء عرس الدجيل .. أو حتى من الله تعالى(نقطة عرق من الجبين سقط على الارض)! هذا هو حال آلكاتب ألمسمى بآلقادري(صاحب مقال بغداد و آلشراقوة)! ففي كل كلمة قالها كذّب ودسّ آلسم و خالف واقع العراق و ما جرى على شعب العراق بسبب ربيبه صدام والبعثيين .. أنّه خلط الصدق مع الكذب ليشوه الحقائق .. و أفضل حكم يمكننا إطلاقه بحقه في موضوع حكمه على شريحة عراقية أصيلةكآلشرقاويين(نسبة إلى شرق بغداد لا كما وصفهم نسبة للهند و الصين, ألتي تبعد عن العراق ثلاث دول بآلترتيب) .. تلك الشريحة ألعراقية ألتي عانت آلقهر و الجوع و الظلم و آلأرهاب على يد الطغمة البعثية الفاسدة ألبائدة - هو إنه إستخدم بعض الظواهر الديمغرافية و التي هي سنن طبيعة و حتمية لجميع شعوب العالم في بعض الأجواء خصوصاً أيام المحن .. إستخدمهاهذا آلمتكتب! ثم علّق عليها ليدس سموم أكاذيبه و حقده حولها و فيها كلّ ما أمكن! هكذا كان شأن البعثي المجرم دائماً .. يحن للفساد .. للظلم  .. للأرهاب .. للقتل .. يتمنى عودة الجاهلية .. يتمنى الكوارث على شعبه .. يتمنى الخراب لبلدة - لا أقول حضارته - لأنني لا أعتقد بأن آلحضارات التي توالت على العراق كانت إنسانية إبتداءاً من حمورابي و ما قبله أو بعده .. حيث كانت ظالمة و مستكبرة - و هذا ليس موضوع حديثنا .. فقد كتبنا موضوعاً مفصلاً حول تلك الحضارات الظالمة! لا أعتقد بوجود عراقي واحد شريف و(إبن حلال) لا يلقى لوم المذابح التي أجريت بحق العراقيين خصوصاً بعد عام 2003م على تنظيمات آلقاعدة  و السلفبعثية!؟ لكن ذلك آلبعثي إنفرد بإلقاء اللوم على هذه الشريحة المظلومة البائسة التي قتل منهم صدام أكثر من 600 ألف إنسان - أعني مدينة الصدر في بغداد, ثم لا أدري هل أهل "الدجيل" ليسوا بعرب و نزحو من الهند و آلصين كذلك حتى تمّ ذبحهم بينما كانوا محتفلين بعرس أبنائهم!؟ هكذا البعثيون يحبون الكذب و الدجل و اراقة الدماء و الفساد و "التنبلة" سوى عند الهجوم على أمن آلناس و حقوقهم و إعتقالهم لمجرد شكوك أو أعذار واهية أيام الحكم البائد .. هذه حضارة المتمدنين في العراق .. سجون و معتقلات و إرهاب و قتل و مقابر جماعية و إعدامات و حروب مدمرة راحت ضحيتها ألملايين .. على لا شيئ سوى إرضاءاً للسادة ألانكلو أمريكان لتصريف أسواقهم .. بل لكثر غباء و جاهلية البعث و صدام أللعين إنه لم يستطع بعد كل خدماته أن يقبلوه حتى كعميل .. يا للتعاسة و الخيبة لمثل هؤلاء الجبناء ألخبثاء!؟
و آلله حين دخلت آلعراق بعد ثلاثين عاماً من الغربة بداية عام 2003م .. اقسم بآلله أنه لم يتغيير فيه ألشيئ ألكثير .. بل كان وضعه كما كان في الستينيات و السبعينات تقريباً بإستثناء آلقليل , بينما مئآت ألتريليونات من الدولارات قد حرقها حزب البعث الزنيم ليتحول العراق إلى بلد محروق بسبب جاهلية حزب البعث و دمويته, مُعتقداً صدام بأن صرف أموال آلعراق للعرب و آلأجانب سيكسب ودّهم .. أما العراقيون فأنهم في قبضته و إذا ما ماتوا من القهر و الجوع فليس بإمكانهم أن يثوروا ضد نظامه ما دام آلجميع إما شرطي أمن أو بعثي أو عسكري أو فدائي!؟ و لو أردنا مقارنة وضع  العراق مع أية عاصمة خليجية لكانت النتيجة صفر بآليد إحصان!؟ ألموضوع نختمه بقصة تشبه واقع العراق(واقع البعثيين المجرمين) إلى حد بعيد:ـ كان لشخص ثلاثة أولاد .. ألأول كان صادقاً و الثاني كاذباً و الثالث منافقاً(مرة يصدق و مرة يكذب)قال ذلك الشخص (ألأب) معلقاً على وضع أبنائه الثلاثة: أما الكاذب فأمره معروف لي و أعرف كيف أتعامل معه , و  آلصادق كذلك لا مشكلة عندي معه لأنني أعرف أنه يصدق على الدوام , لكنّ مشكلتي هي مع ذلك المنافق ألذي لا أدري متى يصدق و متى يكذب ؟؟ خصوصاً عند ما يخلط الحق بآلباطل فيكون سبباً لتوريطي في الكثير من المشاكل .. فكثيراً ما يُوجّه للعائلة ضربات موجعة بسبب خبثه !
 فحذاراً من الخبثاء البعثيين, أقسم بآلله أن حذاء اليهودي أشرف من أشرفهم
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/04



كتابة تعليق لموضوع : ردّ على بعثيّ تهجّم على أبطال مدينة ألصدر ألبغدادية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : عزيز الخزرجي من : كندا - تورننتو ، بعنوان : تحيات من القلب مع نسائم آلايمان في شهر رمضان في 2011/08/07 .

تحيات من القلب مع نسائم الأيمان في هذا الشهر الفضيل .. للاخوة آلأعزاء حسين على راضي و رعد عبد الرزاق و جميع الأخوة الأعزاء الذين كنت أستأنس معهم في غربتي التي ما زلت أعانيها .. لقد كنتم رغم كل ما جرى عليكم بسبب آلبعث الهجين مثالاً للمؤمن المجاهد الصابر .. حين صبرتم و تحملتم آلمعاناة و آلضيم في سبيل الأسلام و الوطن .. كم شهيداً إستشهد منكم تاركاً خلفه زخارف الدنيا .. ابو محمد و أبو عز آلدين أبو فاطمة ووو غيرهم من الذين تكشفت أمامهم حقيقة الوجود و أسراره, فصارت الدنيا صغيرةً في أعينهم ليكونوا إلهيّين بمعنى الكلام .. هكذا يفعل آلعشق بالعاشقين حين تنكشف أمامهم أسرار المعشوق .. و إعلموا يا أحبتي بأن آلذي أحيا قلبه بعشق الله لن يموت .. إنه مؤكدٌ خلود أسمائنا في صحيفة العاشقين .. اينما كنا و حيثما إستقرّت بنا آلأقدار, فآلمسافات و الحواجز و ألقضبان لا يمكن أن تقف حائلاً بين قلوبنا و أرواحنا .. لقد تعلمتُ منكم الصبر .. و العطاء و آلأخلاص و الايثار و آلمحبة, فحياكم الله و جمعنا أخوة أعزاء بحق هذا الشهر الكريم .. إنه نعم المولى و نعم النصير .. و سلامي لجميع الأخوة آلأعزاء.

• (2) - كتب : رعد عبد الرزاق من : البصرة ، بعنوان : سلام لك من جميع طلابك في 2011/08/06 .

ابو محمد استاذنا عزيز سؤلنا عنك سلام لك من جميع الي كانوا معنا بالغربة

• (3) - كتب : حسين علي راضي من : العراق بغداد ، بعنوان : مظلومية استاذنا الكبير ماجد الكعبي في 2011/08/06 .

اخي ابو محمد انا اتذكرك جيدا عندما كنت مسؤلا علينا عندما كنا في الغربة
انا والاف الجنود العراقيين وتاسرنا في ايران فكنا غرباء واكثرنا بعثيين نمجد بصدام وحزبه وكان استاذنا الكبير ماجد الكعبي يعلمنا ويتحمل مشاكلنا لانه كان المربي الثقافي لمعسكراتنا وانه من المهاجرين قبلنا الى الغربة فعلمنا واحتضننا وكان لنا ابا رؤفا واخا عطوفا وجعل من اكثرنا مؤمنين مجاهدين وعندما سقط صدام رجعنا للعراق واخذنا حقنا ومنحنا الرتب العالية الدمج ومنا من اصبح مدير عام وعضو برلمان وحتى وزراء وقادة للعراق انا واكثر طلاب استاذنا ماجد الكعبي ماجد مزهر ديوان كنا نتصور ان استاذ ماجد نسانا لانه اصبح في مكان مهم جدا ولكن بعد السؤال والتدقيق وجدناه يسكن في قريه من قرى الجنوب في بيت قديم للايجار ولا عمل لدية ولا وظيفه لا هو ولا اولاده ولا اعطوه منصب ولا دمج ولا اي شي ولا حتى قطعت ارض واقسم والله والله والله بكيت عليه دم ولعنت الزمن نحن الي كنا بعثيه نمنح الرتب وماجد الكعبي مهمش
مع الاسف على الحكومة وعلى المجلس الاعلى



• (4) - كتب : عزيز الخزرجي من : كندا - تورننتو ، بعنوان : ألصديق الوفي .. أبو ذر زمانه ماجد الكعبي ألمحترم في 2011/08/06 .

لا يسعني إلا أن أبارك لك حلول شهر الطاعة و المغفرة .. شهر رمضان المبارك, سائلاً ألمولى أن يوفقك لنيل خيراته و بركاته .. إنه ولي المؤمنين, هذا أولاً.
و ثانياً .. إعلم أيها الصادق آلوفي ألذي لا تنساني دائماً, بأني أتابع من بعد قضيتك, و أسأله تعالى أن يجعل كلمتك كما كانت دائماً هي العليا و كلمة المنافقين هي السلفى, فآلذين يريدون مقاضتك نسوا بأنك كنتُ شمعةً تحترق وسط الظلام ألذي أحاط بهم و بأمثالهم ... و كنتَ يا أخ ماجد سعيداً صامداً رغم كل المعاناة و آلضيم يوم كنتَ تفترش آلأرض و تلتحف السماء في الغربة و ما إستكنتَ عن مقارعة البعثيين بينما كان أؤلئك الذين يريدون مقاضاتك آليوم ينامون على الحرير و يركبون المدرعات و ينكحون ما طاب و لذ لهم من النساء, كل ذلك بإسم الأسلام و آلأسلام منهم براء, ختاماً إعلم بأننا سننتصر لأننا أحيينا وجودنا بآلمحبة و العشق .. و أما آلآخرون فقد ملؤوا قلوبهم غيظاً و حقداً و نفاقاً, و لا تحزن .. إنّه مؤكّدٌ خلودنا في صحيفة العاشقين!

• (5) - كتب : ماجد الكعبي من : العراق ، بعنوان : الصديق الصدوق المفكر الكبير والمجاهد القديم عزيز الخزرجي دام موفقا ورعته عين السماء ... في 2011/08/05 .

الصديق الصدوق المفكر الكبير والمجاهد القديم عزيز الخزرجي دام موفقا ورعته عين السماء ...

ماذا أقول عنك يا استأذنا الكبير , ماذا أقول عنك يا صديق الغربة والجهاد ورفيق الدرب الشائك الطويل , ماذا أقول عنك يا صاحب المواقف المتفردة بالجهاد و بالحب والعطاء بماذا اصف مشاعرك التي تتموج بالعشق المحمدي الأصيل كتموج المياه المنسابة .. ماذا أقول لك وعندك يا صديقي وأنا اعرف الناس بك , وقد عرفك الكثير الأكثر من المجاهدين أيام الغربة والنضال من اجل الإطاحة بحزب العفالقة . وان كان بعضهم
( رفاق الغربة ) نسى وتناسى أفضالك ودروسك وتدريسك لهم .
أخي وأستاذي وصديقي عزيز .. إن كتاباتك ومقالاتك وبحوثك أضحت المرفأ الذي ترسو به كل النفوس التواقة لحب الإسلام المحمدي الأصيل .
ماذا أقول عنك أيها الأخ والصديق الذي لا يشبه إلا نفسه .. وقطعا سيظلمني من يقول أن ماجد يبالغ بما يقول عن (( عزيز العزيز )) فلو تعرفون ما اعرف عن هذا الرجل المفكر الأصيل لقلتم أكثر مما أقول .. فهو النهر المعطاء , والإنسان الجذاب , والأديب الصامت الناطق , والشيخ العاشق لله ولرسوله واللائمة الأطهار , فهو الذي ولد مع الوفاء , ورضع ذالك الثدي الطاهر من أم عشقت الحسين ورهطه , فسلام عليك أيها المجاهد الكبير الصابر المحتسب , وطوبى ومرحى لمن جالسك واستمتع بأحاديثك المشوقة وققصك الممتعة وحكمك الصائبة .
ودمت أخا وفيا صادقا في دنيا الإنسان والإنسانية

أخوك
ماجد الكعبي
[email protected]






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net