صفحة الكاتب : جمال الطالقاني

القانون ليس لمؤيد اللامي ومجلسه المبتلين بحقدكم ودسائسكم ...!!
جمال الطالقاني

كما هو معروف ان الإعلام ترسانة كبيرة ..وكذلك يفترض ان يكون لممتهنيه ترسانة كبيرة وعظيمة الشأن بأخلاقيات المهنة واصولها ، نحن نعرف ان فيه المملوك للحكومة كما هو الحال في جميع الدول .. او .. لجهات حزبية .. او فئوية .. او المستقل الحر .. كما هو واقع الحال في بلادنا .. وتكون واقعة وخاضعة لرحمتها وتوجيهها عن طريق إدارة حملات إعلامية تتوقف على إشارة الانطلاق من تلك الحكومات او الجهات .. بدايةً من التغطية الإعلامية غير الموضوعية الى دس السم بالعسل وعمليات التعتيم والتجاهل  والادعاءات الكاذبة والافتراءات .. والدليل على ذلك مايجري منذ اكثر من ثلاث سنوات خلت على تقديم قانون حماية الصحفيين العراقيين الذي اخذ منه ( التي  واللتيا ) مأخذا كبيرا ... حيث تلقت النقابة وهي الجهة الشرعية والقانونية والممثلة الحقيقية لجميع العاملين في هذا الوسط وان لم ينتمي اليها البعض تحت مسميات وذرائع واتهامات شتى ... لهجومات من جهات معروفة ومشخصة ، حاولت ولا تزال تحاول تسيس ومنع عملية الاقرار بتصريحات واهيه لا تمت لاساسيات المطالبة بتشريعه بصله او بأهميه ما يتضمنه القانون من فقرات وضعها المشرع بغيه المصادقة عليه مع الاقرار بوجوب اضافة وتعديل بعض الامور التي يجب ان يتناولها القانون ولكنها بالتأكيد لا تؤثر على الجوهر والاساس الذي كتب من اجله القانون بفقراته التي تحاول ان تضمن حقوق الزملاء العاملين في هذا الوسط المضحي  الذي قدم من ابنائه حوالي (350) شهيدا بالاضافة لعشرات الجرحى الذي اصابهم العوق في بلد اعتبر من اخطر البلدان تعرضا للصحافة والاعلام ابتداء من العمليات العسكرية التي رافقت سقوط النظام البائد واحتلال البلد  وما تلتها من فترات شاهدنا نزفا طهورا لزملاء ابطال روت دمائهم الزكية  ارض الوطن ... ان ما نلاحظه اليوم من هجوما حادا ومنظما ومعلوما بغية ايقاف تشريع هذا القانون الذي بألتأكيد ستعم فائدته على حوالي  (15000) خمسة عشر الف صحافي واعلامي يعملون في جميع المؤسسات الاعلامية العراقية وان عملية  استهداف القانون وعدم تشريعه منذ اربعة سنوات حيث حاول ولا يزال يحاول البعض بعيدا عن المهنية والانسانية التي وللاسف اصبحت غائبة ومجيره لتوجهات ومصالح سياسية وشخصية معلومة   ... فها نحن  نرى عملية الاختلاق وتضخيم الاكاذيب من خلال ((ابواق)) معروفة  لتقليب الرأي العام من قبل تلك الاصوات القبيحة والاقلام المسمومة من اجل عدم تشريع القانون حفاظا على مصالحهم  ...
 فتلك الحالة من التدهور المهني الاعلامي وافتقار البيئة السياسية للحريات الحقيقية هي التي ولدت تشوهًا إعلاميًّا عكس حالة التشوه السياسي ولا نريد ان نجامل بهذا الموضوع ... فالبعض حاول الوصول للنجومية الإعلامية عن طريق نيل الرضا والتقرب لجهات معروفة ومعلومة  على حساب قلمه وكلمته ومهنيته... وهؤلاء ومن معهم كانوا الأبرز كأعلاميين مشبوهين ومبوقين اتخذوا من الإعلام ستارًا لتحقيق  اغراضهم السياسية المختلفة... وإن التناول الإعلامي على كافة الأصعدة لا يرقى إلى مستوى الحدث وكما اشرنا أن التقصير الإعلامي يخضغ لرغبة الساسة وليس الإعلاميين لأن كلاًّ من الإعلام الرسمي والخاص يتأثر بمالكه وان التدخلات السياسية تسيطر بوضوح على حرية الإعلام على كافة الأصعدة ، والاعلام لا يملك الا التسبيح بأمر الي يتحكم به وهذه هي المصالح ... تناولت هذه المقدمة لادخل في صلب الموضوع متسائلا ما هو سبب تقديم البعض قائمة الى السيد رئيس مجلس النواب وفي هذا الوقت بالذات طالبين فيها عدم اقرار قانون حماية الصحفيين موقعه من قبل (200) صحفي  واعلامي لاسباب يعتقدونها موجبة وحسب اعتقادهم ... اني اقول مع احترامي لبعض الاسماء التي تضمنها الطلب والذي لا يتجاوز عددهم الثلاثين صحافيا واعلاميا حقيقيا ، مع احترامي للفنانين والشعراء والمغتربين الذين لم ولن يهمهم القانون لا من بعيد ولا من قريب مع احترامي وتقديري الشديدين ، ولمن اقحم وورد اسمه بدون علم منه لاجل الزينة واكمال العدد ..!! اقول اين كنتم من اربع سنوات واين كنتم من المناقشات والتعديلات الكثيرة التي اضيفت من قبل شورى الدولة  التي فرضت واضيفت على اصل المسودة الاولى واخرها الجلسة النقاشية والحوارية التي اقيمت في مجلس النواب بأستضافة الاخوة رئيس واعضاء لجنة الثقافة والاعلام بصورة ديمقراطية معبرة يشكرون عليها والتي حضرها بعض السادة من اعضاء البرلمان راقبوا مدى ثقافة وتفهم اهم شريحة بالمجتمع العراقي وهم يناقشون قانونا يحميهم بحياتهم ومماتهم والذي اثرى المناقشة قسم منهم من خلال  مداخلات قيمة ... اقول لكل هؤلاء ومن وراءهم وممن هم على شاكلتهم ..  اتركوا الاخرين يحصلون على حقوقهم وان اي شيء افضل من الا شيء يافطاحل الاعلام والصحافة فهذه الدماء التي هدرت ونزفت من قبل زملاء المهنة خطاياها في اعناقكم الى يوم يبعثون .. لانهم تركوا عوائل وايتام يحتاجون اي شيء وان هذا القانون يقدم لهم جزء من حقوقهم في بلد لا يحصل مواطنيه على اي شيء من الحقوق بفضل الافكار التي تشابه افكاركم ونتيجة المناكفات والافتراءات  التي اصبحت السمة البارزة للبعض مع الاسف ..  اعود الى مقال كتبته قبل اسبوع وبالذات قبل تقديم فنانينا وشعراءنا وقصاصيينا ومغتربينا واعلاميينا لمذكرتهم الهدامة مع احترامي لكل الاخوة الزملاء الذين استنكروا عملية اقحام اسمائهم بدون علمهم ولنا وقفة اخرى حول هذا الموضوع  .. اقول ما تأثير عشرون او ثلاثون صوتا امام خمسة عشر الف صوت سيما ونحن نعيش حالة الديمقراطية التي اكدت بموجب الدستور واحد + خمسين يساوي التصويت  بالاقرار والتشريع .. اقول  سيقر القانون وسيصوت عليه بهمة الشرفاء وليخسىء كل متلون يعتاش على فتات الموائد .. سيصوت عليه من اجل الاطفال اليتامى وارامل الصحفيين والاعلاميين اللواتي يعانن الفاقة والعوز والضيم والفقر .. اقول كما كررتها سابقا ... اتركوا مسرحياتكم المخادعة بأيقاعاتها واسلوبها المكرر .. كي يمرر قانون حماية (حقوق) الصحفيين المعدل .. فالقانون ليس لنقيب الصحفيين الزميل مؤيد اللامي المبتلى بحقدكم ودسائسكم ومجلس نقابته .. بل القانون هو بداية في الطريق الصحيح نحو اعلام حر  و هادف محمى بقانون يساهم رجاله ونسائه وبقوة كسلطة رابعة في ارساء دعائم واسس الديمقراطية  في العراق الجديد ... ويوفر الحماية لعوائلٍ فقدت معيلها  من اجل العراق ... مذكرا بقوله تعالى  :
( وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً إن الله بما يعلمون محيط ) صدق الله العلي العظيم

  

جمال الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/06



كتابة تعليق لموضوع : القانون ليس لمؤيد اللامي ومجلسه المبتلين بحقدكم ودسائسكم ...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد الذرب
صفحة الكاتب :
  زياد الذرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net