صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي

وقفة مع منتقدي السيد الحميري(ت173هـ) ... الجزء الثاني
سلام ناصر العظيمي
يعتبر الشاعر السيد الحميري من مخضرمي الشعر في الدولتين الاموية والعباسية كونه عاش الثلث الاخير من عمر الدولة الاموية وفترة العصر العباسي الاول من حياة الدولة العباسية ، اذ عاصر في هاتين الفترتين عدداً من خلفاء الدولتين ...وكانت له مواقف كثيرة وتماس مباشر ببعض الاحداث التاريخية التي حصلت خلال ايام حياته وقد ذكر بعض منها في شعره ...
اما قصة تشيع الحميري فتبدو وكأنها رحمة سعى اليها الحميري ونالها بعد ان حدد نوع العقيدة التي يلتزمها خلال حياته ، اذ قيل للسيد الحميري يوما من اين وقع لك التشيع ؟ فقال : " غاصت علي الرحمة غوصا" ، وقد انشد في ذلك شعرا يفتخر فيه بانتسابه الى التشيع ، اذ روى عن الامام ابا عبدالله الصادق علية السلام انه لقي السيد الحميري يوما وقال : سمتك امك سيدا وفقت في ذلك وأنت سيد الشعراء ، وتلك شهادة افتخر بها الحميري ودونها في احدى قصائده اذ قال : 
ولقد عجبت لقائل لــــــي مرة علامة فهم مـــــن الفقهاء 
سماك قومك سيدا صدقوا به انت الموفق سيد الشعراء
ويبدو ان العقيدة التي سلكها الحميري والتي تجاهر بها امام الجميع دون وجل وخوف عرضته للكثير من المحاولات التي كادت ان تودي بحياته من المعاصرين له على مختلف طبقات المجتمع والى كثير من الانتقادات المقيتة من الباحثين والأدباء والمؤرخين والمحدثين ولم تشفع له شاعريته وتفرده الفني في شعره على الرغم من اعتراف الفريقين من مادح وذام وعلى رأسهم اعمى البصر طه حسين الذي شن حملة شعواء عليه في كتابة " تجديد ذكرى ابي العلاء المعري " اتهم فيه عقيدة الحميري بالتناسخ والحلول وزعم ان اهل الادب لا يجهلون ما كان من سخافات السيد الحميري ،متناسيا ان الحميري يشهد عليه شعره انه كان نادرة من نوادر الادب العربي ... ولعل طه حسين لم يلتفت الى عقيدة ابو الطيب المتنبي الشيعية حينما كتب عنة كتابا اسماه " مع المتنبي " والتي كانت واضحة في اشعاره وخاصة عندما دار شعره في فلك الحمدانيين برهة من الزمن ...
هذا وقد سلك الكثيرين طريق طه حسين في بغض واتهام السيد الحميري ، ومنهم الشيخ محمود النواوى مفتش الازهر عندما نشر بحثا في مجلة الازهر المصرية حول شعر السيد الحميري ذكر فية ان الاخير يحمل شذوذاً في بعض عقيدته ، على الرغم من قريحته الصافية وطبعة السليم الا انه قد زلت به القدم وسار به الغلو الى حب دين ضلال اكتسبه من بيئته !!!
ويبدو ان مذهب التشيع عند النواوى هو دين اخر لا يمت الى الاسلام بصله لأنه يأخذ مبادئه الاصيلة من منهج علي بن ابي طالب (ع) ابن عم الرسول محمد (ص) ، دون ان يلتفت الشيخ النواوى انه يحمل صفة مفتش الازهر هذه المؤسسة التي تغفوا على فضل التشيع عليها في تأسيسها وعلمها ونضوجها الفكري وشيوع صيتها في الآفاق ايام الفاطميين الشيعة ولحد الآن ، فالقاعدة التي انطلق منها الازهر صلبة ومتماسكة ولكن امثال النواوى وغيره يحاولون ان يدمروا ما اسسه الاوائل من صرح حضاري وعلمي ...
ولعل الشعراء الذين اشتهروا بالخمرة والخلاعة والمجون امثال ابو نؤاس وغيره هم اقرب الى مراتب الفحولة الشعرية عند النواوى من السيد الحميري..
ويرى النواوى ان اتصال الحميري بالكيسانية جعلته يرتد عن دينة كون تلك الافكار قد بثها اليهود والمجوس في الامة الاسلامية ليردوهم عن دينهم ، والملاحظ ان النواوى لم يكن جديرا بمطالعة الفرق الشيعية اذا لم يكن متغافلا عنها كون الكيسانية هي فرقة اعتقدت بامامة محمد بن الحنفية وانه هو المهدي الذي يخرج اخر الزمان ويملاء الارض قسطا وعدلا وهي حركة دينية كباقي الحركات لم تمت الى اليهودية والمجوس بصلة ، والاكثر ان النواوي لم يكن موفقاً ايضا بمتابعة حياة السيد الحميري الذي عدل عن الاعتقاد بالكيسانية فيما بعد عندما لقي الامام جعفر الصادق علية السلام ورأى منه علامات الامامة وشاهد فيه دلالات الوصية وسأله الحميري عن اعتقاده فبين له الامام خطأ ما يؤمن به وعلى اثرها رجع شاعرنا عن مقالته واستغفر من اعتقاده ورجع الى الحق عند اتضاحه له ودان بالإمامة ، وقد انشد في ذلك قصيدة طويلة ربما لم يطلع عليها النواوي كان مطلعها : 
فلما رأيت الناس في الدين غووا تجعفرت باسم الله فيمن تجعفروا 
فالنواوي يرى ان عصبية الحميري المقيتة دفعت به في تيار من الاثم كان يسجله في شعره وانه أظهر خلطا دينياً وخبطا عقائديا ، ولولا ذلك الخبط لكان شعره ثمر شهي كثير وادب رائع وفير من آثارة ، ويبدو ان اعتقاد الحميري وتشيعه لعلي بن ابي طالب واولاده لا يعطي للشعر ثمر طيب وروعة في التعبير ونضوج في الادب وحفنة في الإثارة وفنية في الاداء عند مفتش الازهر ليس ألا لأنه يتغنى في حب اهل آل البيت عليهم السلام ، ولعل المفتش الكريم لا يتذوق الحق وحلاوة الايمان في حب علي وآل بيت رسوله (ص) متهما هذه العقيدة التي اعتنقها الحميري بأنها عصبية دينية سياسية تحمل سلوكاً يستبيح ضروبا من اللهو والمجون ومعاقرة الخمر !!! وان هذا السلوك بحكم وجودة في عقيدة الحميري لا يحاسب عليه لانه يحب محمد واله وان حبهم يمحو كل خطيئة ويفعل ما يشاء وهو امين على دينة ، مستدلاً في القصة التي تقول ان بعض الولاة سجن الحميري يوما بسكرة ارتكبها السيد وعلى اثرها كتب ابياتاً :
قل للأمير اذا ظفرت بخلوة منه ولم يك عنده من يسمع
هب للذي احببته في احمد وبنــــيه انك حاصد مــــا تزرع
يختص آل محمد بمحبة في الصدر قد طويت عليها الاضلع
ولعل النواوى يرى ان السكرة التي اودت بالحميري وقد برئ منها هي التي فتحت قريحة الحميري في الشعر لآل محمد والتغني بمحبتهم ، والملاحظ ان تلك الانتقادات والأقاويل التي نالت من السيد الحميري ماهي إلا بغض لعقيدته فقط التي لأترق لمنتقديه ، اما شعره وأدبه الرفيع ، فقد فرض نفسه على جميع من ترفع على الشاعر المطبوع السيد الحميري ( ت173هـ )...
 

  

سلام ناصر العظيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/05



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع منتقدي السيد الحميري(ت173هـ) ... الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : شاكر طعيمة ، في 2016/11/05 .

جهود مباركة واضافة ثقافية جميلة تستحق التقدير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مهدي السالمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مهدي السالمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net