صفحة الكاتب : عصام العبيدي

شؤون وشجون عراقية
عصام العبيدي
في معظم جلساتنا الحوارية نحن العراقيون ...نبدا حوارنا السياسي غالبا احبة واخوة ونحن نفرغ همومنا وكبتنا والبلاوي الكثيرة التي نزلت على رؤوسنا...نتحاور في بعض الشأن العراقي المتأزم دائما ولكن سرعان مايتحول حوارنا حول السياسة والسياسيين وشؤون وشجون حالنا الى تراشق كلامي حاد ويصل في احيان كثيرة الى التخاصم والابتعاد ان افلحنا في فك اشتباك الايدي الذي قد يحصل لاقدر الله ...كل هذه الحوارات والخصومات ايضا سببها سياسيو اخر الزمان الذين جلبوا لنا معهم الطائفية والفساد والقهر والدمار...نحن نتخاصم وهم مستمرون بسلب ونهب ماتبقى من كان يوما اسمه العراق ومن كان القاصي والداني يحسب له الف حساب وحساب.
الاخوة الاعداء..الكرد...لاتزال تصريحاتهم الرنانة تملأ الافق بالتهيؤ لاعلان دولتهم المستقلة وزعماؤنا الانبطاحيون لايزالوا يولونهم جل اهتمامهم لاكمال بناء دولتهم المزعومة الر خوة...فنفطهم لهم ...وجيشهم مستقل كليا عن الدولة الام ولاتربطهم بوزارة دفاعنا اية روابط...سيطروا على الارض وطردوا العرب والتركمان واقليات اخرى بحجة انها ارضهم الموعودة ضمن مايسمى (المتنازع عليها)...مع من تتنازعون لو لم تكن هناك نيات مبيتة؟ علاقاتهم بالغرب وامريكا والدول الاخرى منفردة لاتخضع للضوابط العراقية وتجوالهم وعقودهم وتسليحهم وسفاراتهم على نفس المنوال....لاتربطهم بالوطن العراق المبتلى سوى حصة الموازنة وهدر الاموال والسفراء والوزراء والنواب والوكلاء والمدراء العامون والهيئات المحاصصاتية الكثيرة ....اما يكفي ان نضع حدا لهذا ونوقف نزيف الهدر لشعب يعتاش علينا ليعلن دولته المنشودة ؟
الاخوة في التحالف الوطني تركوا الهم العراقي الاول (داعش) وبدأوا يتطاحنون فيما بينهم مبكرا في محاولة منهم لتجاوز الصفحات التي رسمها الاعداء والمتربصين لهم ...ويتوعد بعضهم الاخر بصولة فرسان اخرى وكأن لاوجود هناك لدولة وحكومة وجيش وبرلمان ويهددون بأن لاسيطرة لهم على اتباعهم لينالوا حق استرداد الشرف المسلوب لعفتهم وطهرهم السياسي من الفئات الضالة المنحرفة التي هددت زعيمهم الواحد الاوحد كما يدعون...ناسين او متناسين بان التظاهر والمطالبة باسترداد الحقوق حق مشروع كفله الدستور ...وبدلا من توجيه اتباعهم وانصارهم ليصولوا على ماتبقى من داعش ويطهروا الارض والعرض من رجسهم المقيت نراهم يتوعودون اخوة لهم في شرف القتال والجهاد بالويل والثبور وعواقب الامور.
والحديث عن التسوية السياسية هو حديث عن شيء عقيم ولد وسيموت في مهده فقد ذهب الاخوة القادة لاخذ مباركة ملك الاردن راعي السنة وداعم الارهاب ومباركة قادة ايران اصحاب اليد الطولى في الشان العراقي من اجل نيل رضاهم وموافقتهم لجعل هذه التسوية امرا واقعا ...وهنا نتساءل ويتساءل الكثيرون ...مع من نتصالح ؟ مع الذي دعم وساند وعاضد دخول الدواعش ارضنا وهتك عرضنا ودمر بلدنا؟ ام مع من وقف على منصات الذل في الرمادي والحويجة ونينوى وبارك كل عمل يعجل باسقاط الحكومة وقتلنا على الهوية؟ ام مع من اهدق الاموال والسلاح ليجعل ارضنا وبلدنا ساحة حرب واقتتال طاحنة لتحقيق طموحات غير مشروعة ؟ حب الوطن والدفاع عنه واجتثاث بؤر الفساد والخديعة والمؤامرات والتسلط لايحتاج الى تسوية ومصالحة...هناك برلمان حر يحتوي الجميع وصحافة حرة نزيهة وحكومة جامعة لمختلف الطيف العراقي ومؤسسات محاصصاتية متنوعة كلها شكلت وقيست ونصبت على مبدأ المحاصصة لتحتوي الكل ...اذن الكل مشاركون في العملية السياسية...فما حاجتنا للتسوية في هذا الوقت الا لكونها اداة من ادوات الدعاية للانتخابات القادمة التي ستجعل الكثيرين من قادة العصر والزمان وسلاطين الافق والغمام يغادرون ابراجهم العاجية ليلتقوا باحبتهم الذين فارقوهم من سنين اربع ليعيدوا عليهم قصة المذهب والشتات .والله من وراء القصد.

  

عصام العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/17



كتابة تعليق لموضوع : شؤون وشجون عراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد راضي
صفحة الكاتب :
  حسن عبد راضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net