صفحة الكاتب : علي الخفاجي

الاكتئاب من سلبيات الشخصية ، (أسبابه وعلاجه)
علي الخفاجي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
يطرأ على الإنسان الكثير من الأحاسيس منها السلبي والإيجابي ونتيجة الصراعات الداخلية التي يمر بها الإنسان تتولد له مشاعر سلبية مثل الاكتئاب ، فلوضع مسار صحيح لشخصية ما ، يجب الوضع بعين الاعتبار جميع السلوكيات الممتزجة في كيان هذه الشخصية وتسليط الضوء على هذه السلوكيات بتنمية إيجابياتها وعلاج سلبياتها لصنع إنموذجاً رائعاً للشخصية ، والعكس صحيح اذا تركنا الحبل على غاربه ظهرت تلك السلبيات في هذه الشخصية المتأثرة بالمحيط ، بإعتبار الشخصية دائماً ما تراها شغوفة بالحياة فإذا ما واجهت أحاسيس سلبية مثل الاكتئاب انطوت على نفسها وأثرت سلباً على واقع الحياة ، ولهذا الإحساس أسباب كثيرة تنوع مفادها .
فتارة تتعلق الأسباب بالظروف المجتمعية المحيطة : مثال هذا الضغط والتوتر الذي يمارسه الأشخاص على الآخرين ينقل إليهم الاكتئاب . وتارة  تتعلق بالأسرة ، فالأسرة الغير سليمة المنشأ ينشأ فيها أفراد يعانون من خلل في التفكير ومكتئبي الشخصية وتارة تتعلق بالعامل الوراثي وأخرى بإظرابات شخصية تتعلق بالشخص نفسه ، فإذا لم نضع الحل المناسب والناجع لهذه الأسباب أصاب الشخصية التشتت والتشويش واستعمر فكرها الانطواء على الذات وفقدت بريقها الذي يجعلها تنتقل من السلبية إلى الإيجابية ، فلابد من استخدام العلاج السلوكي والنفسي لتحييد وتقييد هذا السلوك المؤثر سلباً على الشخصية وتحسين القدرة الفكرية والاجتماعية للشخص ومعالجة هذه العوامل ضرورية من ضروريات النجاح ، ففي ذات يومٍ جاء شخص إلي وسألني كم أنت مكتئب :
كم أنت مكتئب 
مكتئب يسألني ..
ما الذي تحب أن تراه وأنت كل شيء لا يعجبك ...
كيف تعشق الحزن ومن علمك كل هذا ...
فأنا آراك تائه في ليلٍ طويل لا شيء يطربك ..
وتقول أن الحياة بسيطة لا ترتقي لما أريد ..
وقد تاه في أيامها مركبك ...
فقلت له إنك تراني مثلما تريد لأنك مرتبك ...
فتسألني ما الذي يعتريك ؟ ...
فأجبت انتبه لنفسك كم هو الحزن يغلبك ...
فتبكي حين يزهو الربيع والحزن يلهبك ...
فسألتني كيف عرفتني ؟ ..
وحيدٌ خائب تصاعدت منك ألسنة الألم كل يوم أرقبك .. 
وتسألني كيف أعرفك ..
آراك ناقداً تشد أشرعة الاكتئاب مسافراً إلى كوكبك ..
ثم ماذا تسألني ...
أتحسب يا شاعري إني كرهتُ التمني كالذي يراك به يلقبك ..
نحن لسنا دمى تنقل إلينا أوجاعك وآلامك التي ترعبك ...
أبحث عن مسكن آلامك بعيداً عن كبريائك الذي يعاقبك ..
أكتفي بالكلام عنك أيها المكتئب كي لا أطيل فأتعبك ..

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


علي الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/25



كتابة تعليق لموضوع : الاكتئاب من سلبيات الشخصية ، (أسبابه وعلاجه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net