صفحة الكاتب : سارة الزبيدي

المرأة الام...العاملة...الطالبة...وتحديها للصعاب؟
سارة الزبيدي
 لانأتي بجديداذا قلنا ان المرأةنصف المجتمع بل اكثروهي قادرة على اجتيازحواجزالمستحيل فقد اثبت قدرتهاوكفاءتهافي كثيرمن المجالات,المرأةالعراقية تمتلك تحدي واصراروبالتحديدللنساء اللوتي لم تسنح لهن الفرصةلتكلمة تحصليهن العلمي,فكيف الحال هو للنساءالعاملات فضلاعن كونهن امهات ومسؤلتهن تكون اكبر..لذا أرتأيناان نتجول في اقسام كلية التربية للبنات لنستمع الى ارأئهن.
_وبدايةالتقينا مع السيدةايمان عبد اللطيف /مرحلةثالثة قسم التاريخ وايضا تقول:
حياتي منقسمة مابين عملي كمعلمة وكوني طالبة في كلية التربية ,أعاني من ضيق الوقت لكن وضعت خطة ونظمت وقتي وفق جدول احاول من خلاله اقسم وقت عملي مابين الوظيفة والجامعة والمنزل ,انا اعترف ان هنالك تقصير نوعا ما وبالاخص اوقاتي التي امنحها الى عائلتي ولكن دعم الزوج لي كان عامل مهم في تذليل الكثير من الصعوبات مما حفزني ان أصمم على اكمال مشواري الدراسي بعدما قضيت سنوات طوال في تربية الاولاد وبعدها خرجت الى العمل لكي أساعد زوجي في ميزانية البيت وأحس بذاتي ,الحمدللة انا من المتفوقات من بين زميلاتي وكنت على القسم وطيلة مرحلتين وهذا بحد ذاتة اصرلر وتحدي المرأة العراقية على تجاوز الكثير من الصعاب.
_فيما كان رأي الطالبة سناء حسن/مرحلة ثالثةتقول:
طموحي ان انتقل من المعلمة الى المدرسة لذا قررت ان اكمل دراستي وتأهيلي العلمي ولاانسى تحفيز وتشجيع زوجي على تكملة الدراسة ومساعدة وتفهم اولادي,اعاني نوعا ما من أرباك من ناحيةالوقت لكن مساعدةالهيئةالتدرسيةفي مدرستي وتقديمها جدول الدروس المكلفة بها الى الحصصالاولى كي يتسنى لي الذهاب للجامعة ,ولم يكن هناك اي تقصيرتجاه الطلاب.
اما بالنسبة لتواجدي مع العائلة,انا مقصرةمعهم لانشغالي بواجباتي فضلاعن التزاماتي مع الاقارب وتأدية الواجبات والزيارات الاجتماعية ,الحمدلله انا الرابعة على القسم وهذا بجهودي وجهود الاساتذة لتفهمهم للمرأة العاملة بالتحديد.
طموحي لن يتوقف ابدا على البكالوريوس واتمنى ان اكمل دراسات عليالكن اذا وجدت هذا الشئ سيأثرعلى عائلتي سأكتفي والمهم ان اصبح مدرسةوبالشكل وبالطموح الذي ارتقي اليه
_كما تحدثناالطالبة زهرة ابراهيم/مرحلة ثانيةقائلة:
انا ام لولد وبنت /في مقتبل مرحلتهم العلميةولست موظفة,قبل ان اقدم على دراستي فكرت مليئيامع نفسي ان اكمل دراستي واخذت رأي زوجي ولم يكن لديه اي اعتراض,ولذا وضعت جدول تخطيطي مابين اكنزل والجامعة,اجدصعوبةفي حياتي المنقسمةوذلك لتحملي لمسؤوليةالبيت كاملةفي تدرسي اولادي المنقسمةوفضلاعن واجباتي كطالبة من تهئيةمصادروبحوث ,بصراحةالزوج معتمدا اعتماداكلياعلى مجهودي ,وانا متقبلة هذا التعب لان تصميمي وارادتي على الدراسة فوق كل شئ فضلا عن معاناة الطريق والاختناقات المرورية وصعوبة التنقل على الرغم انني لم اشترك في خط كي اصل الى عائلتي في وقت مبكر فكيف الحال اذا كنت موظفة؟!
 
 
-بينماكان رأيالطالبة أستبرق نوفل /مرحلة ثالثة وموظفة في احدى الدوائر ورأيها:
مر على زواجي سنة ولم يكن لدية اطفال لحد الان ,والاهل الحافز الاول لتشجيعي لتكملة دراستي وبعدها يأتي زوجي وهو العامل الرئيسي والمكمل لهذا فضلاعن دعمه المتواصل لكونه مثقف وشاعر ويحترم حقوق المرأة العراقيةويريد ان اكون افضل مما انا علية,وكما اشرت قبل قليل انه هو المخطط لكثير من الامور التي تهم حياتنا اليومية,اضافتة الدائرة منحتني تفرغ كامل للدراسة ,وبالتالي هناك تفهم الطريق وزحمته وهذا حال كل العراقيين ,وبالتالي هناك تفهم من قبل الاساتذة الاكاديميين للمرأةالموظفة وهذايسهل علينا الكثير,انا اشجعكل النساء على تكملة مشوارهن الدراسي ليكونوا بأفضل حال لرفع المستوى الثقافي وبالاخص النساء الفعالات بالمجتمع....
في ختام استطلاعنا هذانجدان المرأة العراقيةقوية..شامخةكشموخ النخلة العراقية ويبقى التحدي والاصرارالكفيلان لكسرالحواجز ولنرفع شعار\"الارتقاءبواقع تعليمي افضل لنصل الى المستويات العلياولنقف في مصاف الدول المتقدمة\"ولنبارك جهود كل امرأة عراقية وتحديها لكثير من الصعاب والمحن. 
 

  

سارة الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/21



كتابة تعليق لموضوع : المرأة الام...العاملة...الطالبة...وتحديها للصعاب؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صادق مهدي حسن من : العراق ، بعنوان : ممتاز في 2011/09/07 .

نبارك لكل النساء اللواتي التومن بدينهن !




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبيدي
صفحة الكاتب :
  احمد العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net