صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

الاصطفاف السياسي الطائفي يطل من جديد
د . رائد جبار كاظم

ما ان قربت الانتخابات النيابية ومجالس المحافظات، حتى أطلت الى الساحة الاعلامية من جديد تلك الوجوه السياسية العتيقة والمعتقة، التي عهدناها والفناها منذ تغيير العملية السياسية في العراق، من ظهور لاحزاب وتيارات وشخصيات ووجوه تكونت في تلك الفترة الزمنية وما تلتها على مر السنين الماضية، وقد عهد الفرد والشعب العراقي تلك السيناريوهات والتحالفات والتكتلات السياسية لقادة الاحزاب وأتباعهم من المتخندقين تحت مظلة الطائفية في زمن الديمقراطية المقيت الذي أتى بهؤلاء الساسة الى الحكم والسلطة دون معرفة أدنى ثقافة أوعلم عن النظام الديمقراطي السياسي وكيفية ادارة البلاد وفقه، وقد أخذوا من الديمقراطية جانبها الشكلي فقط، والاكتفاء بالاقتراع وصناديق الانتخاب والتصويت من قبل الشعب لهم فقط، متناسين جوهر العملية الديمقراطية القائم على أساس الحرية والمساواة وحقوق الانسان وتوزيع الثروات بشكل عادل بين الشعب دون تمييز، ولكن لم يفقه الساسة وقادة الاحزاب وحكام العراق ذلك سوى في خطابهم السياسي والاعلامي، امام الناس وشاشات التلفاز والفضائيات، أما الجانب العملي والتطبيقي للديمقراطية فحبر على ورق، والواقع ليس كالتنظير ، والفعل ليس كالكلام الصادر من أفواه الساسة وحراس العملية الديمقراطية في العراق.

نرى هذه الايام بدأ عملية التسابق الانتخابي من قبل الاحزاب وقادتها الافذاذ وخطاباتهم الرنانة ذات البعد الايدلوجي والطائفي والمصلحي المتحزب، وكل حزب يسعى لتحقيق مآربه ومكتسباته دون أدنى أهمية ومراعاة لحقوق الشعب ومتطلباته، والجميع يرى ويسمع كيفية التسابق المحموم الذي تقوم به الاحزاب الكبيرة في السلطة لاعادة تحالفاتها وتكتلاتها من جديد قبل موعد الانتخابات المحدد بزمن كبير، استعداداً لذلك اليوم، وقد ظهرت الوجوه من جديد الى الساحة بعد غياب طويل عن الانظار والتواري خلف الستار، لتتهيأ للعرس الانتخابي على حساب الشعب المظلوم والمحروم وحقوقه المسلوبة وحياته المهدورة، حيث لم نر أي مسؤول أو سياسي في الدولة العراقية قد خرج الى الشعب والناس في همومهم ومأساتهم ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم، ولم يقوموا بأي شيء يحسب لهم، بل لعل الكثير من بسطاء وعامة الناس يدعون الله الى أن يكفيهم شر الساسة والمسؤولين، لأن الخير لا يأتي منهم أبداً، ولم يروه في أي لحظة من اللحظات على أيديهم.

ويعود الخطاب السياسي الطائفي ويظهر الى الساحة الاجتماعية والحياتية اليومية في العراق مرة أخرى هذه الايام، ليكسب كل ذي حزب سياسي جماعته ويخندقهم تحت ظله، ويشحذهم طائفياً أو قومياً وحزبياً، في الداخل، ويلتمس العون من سادته في الخارج ممن يقف معه ويسانده على تحقيق أجنداته السياسية والطائفية المقيتة، التي الفناها طوال تلك السنوات المريرة والمرة، وها هي الدول الاجنبية والخارجية تفتح ذراعيها وأبوابها من جديد لعبيدهم ليمهدوا لهم الطريق لأصطفافات وسياسات وبرامج معدة ومصاغة في مطابخ عالية الجودة، وذات نكهات دموية وعنفية متميزة، تحت ذرائع وحجج تبريرية متعددة، وعناوين سياسية تسويقية جديدة مفادها ترميم البيوتات والتجمعات السياسية، ورأب الصدع وازالة التشنجات والتوترات، ولملمة المكونات، وحلحلة المشكلات، واستقرار العراق واعماره، وغيرها من العناوين السياسية الخطابية الرنانة. أين كانت تلك الدعوات والشعارات والخطابات الكبرى في الايام السابقة من عمر العملية السياسية؟، ألستم شركاء في الحكم أم أعداء بينكم؟، لماذا هذه السياسة السقيمة في التواجد والظهور والحضور، تخرجون للجماهير وقتما ترغبون أنتم لا وفق ما يريد الشعب والجماهير، تشرقون وتغربون حسبما تريدون لا حسبما نريد، وتريدون منا أن ندور في فلككم كيفما تشتهون. لسنا أدوات ولا أتباع لكم ولا آلات ودمى تحركونها بأيديكم، فالشعب قد هظم اللعبة وعرف أهدافها وفتح شفرتها ووعى الكثير من المخططات والبرامج التقليدية التي أجريتموها وجربتموها سابقاً، ولن يقع فريسة تلك السياسات والافكار الهابطة التي دفع الشعب ثمنها الباهظ.    

معروف لدى الجميع الواقع المأساوي والكارثي للعراق وشعبه طوال تلك السنين العجاف التي مضت وما تزال، وواقع الحال هو هو يزداد سوءاً وبؤساً وخراباً، لا نظام ولا قانون ولا اصلاح ولا اعمار ولا تنمية ولا صحة ولا أمن ولا خدمات ولا تربية ولا ثقافة ولا صناعة ولا أنتاج على أي جانب من جوانب الحياة في العراق، وهناك انقلاب كبير وخطير حدث على كافة المستويات والاصعدة في البلاد، على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي والحياتي والقيمي، ولم نشهد تحسناً يذكر وملحوظ طوال تلك السنوات، بل لمسنا ورأينا العجب العجاب والدمار والخراب وضياع القانون وكثرة الفساد والارهاب، في ظل سياسة التحزب والتخندق الطائفي والقومي والحزبي في زمن الديمقراطية الجديد، تلك الديمقراطية التي لم تهبنا من نفسها سوى جانبها الشكلي الجميل، ولكن وجهها القبيح هو ما نعيشه، وراح يرتع أتباعها في ظلها بالدمقس والحرير والنعيم، ولكن الشعب يئن تحت لظى الفساد والارهاب والتهجير وسوط الظلم والحرمان.

أيها قادة الكرام، يا ساسة البلاد والعباد، يامن وضع الشعب أصواته وثقته في أعناقكم الكبيرة، متى تلتفتون لهذا البلد وأهله، ولهذه الجماهير المليونية التي أنتخبتكم لتكونوا ثقته وحماته وخدمته، لماذا هذا الاستخفاف بالدماء الطاهرة والزكية التي دافعت عن البلاد وعنكم، دون الالتفات لعوائلهم وذويهم في الرعاية والحماية والحقوق كما أنتم وعوائلكم تعيشون، لماذا أقوالكم كبيرة كالجبال وأفعالكم صغيرة كالذباب، لماذا كل هذه العنجهية والعناد تجاه رغبة وارادة الملايين والجموع الغفيرة المحتجة والمتظاهرة على دوركم الضعيف وأدائكم المترهل في ادارة البلاد، ورفعكم لشعارات  الاصلاح والتغيير دون عمل أو تغيير يلحظ على ساحة العراق وواقعه ؟، فالبلاد سائرة بكم وفي ظل ادارتكم وتحزبكم وتخندقكم السياسي الطائفي الى نفق مظلم وأنهار من دم، وموت مجاني وسلب وسرقة للثروات والطاقات والخيرات.

الساسة الكرام، لقد أثقلتم وأدخلتم البلاد بطولها وعرضها، بحروب مدمرة، ومجاعة مرة، وأعدتم العراق الى عصور حجرية وبدائية آلاف السنين، ومزقتم لحمته التي تدعون حماتها، وسرقتم ثروته التي تدعون الحفاظ عليها، وقتلتم شبابه الذين تزجون بهم الى الموت تحت عناوين وطنية ودينية ومذهبية شتى، دون رحمة أو شفقة.  هل من نهاية لتلك المسرحية الهزلية؟ أم تدفعون بنا لمزيد من الاقتتال والاحتراب الطائفي والقومي والديني لأشباع شهواتكم التسلطية الامحدودة والزج بنا في أتون حرب وأرهاب وعنف جديد لم ينته أوله لندخل في غيره، وتصنعون لنا مزيداً من الازمات والكوارث لكي تطول مدة حكمكم وتلهون بدمائنا وتستمتعون بعذاباتنا الكبرى وتلقون بنا الى التهلكة لكي لا نستفيق من عذاب حتى تلقونا في آخر، وتكون دوامة مستمرة لن نخرج منها أبداً، هذه هي رغبتكم وتلك هي سياستكم، وقد اتضحت للجميع، ولكننا شعب مصدوم ومسحور ومخدر، لا نصحوا ابداً ولا نتقدم خطوة الى الأمام ما دامنا نصفق لكل من يأتي ونهتف له بحماس وحرارة وجنون : ( بالروح بالدم نفديك يا هو الكان).

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/16



كتابة تعليق لموضوع : الاصطفاف السياسي الطائفي يطل من جديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي
صفحة الكاتب :
  زينة محمد الجانودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net