صفحة الكاتب : عادل القرين

أطراف الذاكرة..
عادل القرين

هكذا خلفنا الطين بين ظهراني الحقيقة لوهلةٍ كانت بدايتها الفرحة، وختامها المنون فوق أعتاب الذكرى!

 

نعم، فقد أنجب جدي: موسى بن محمد بن علي بن أحمد بن علي القرين ( رحمه الله ) ذريته المعهودة في ( أحمد، خاتون، زينب، موسى، علي، حبيب، عبد الله، الملا عبد رب الرسول ) 

من نسوة ثلاث ( العربي، الحصار، المعيوف )، وإخوته ( علي، عيسى، آمنة أم علي المعيوف، محمد، جاسم، لولوة أم خميس الحجي ).

وتفرع من أصولهم وفروعهم الكثير الكثير بالهفوف، والمبرز، وبلدة الشعبة، والكويت والعراق وغيرها بمسميات عدة لمسمى العائلة: القرين، والقريني ( الحيّاچ/ الحياك )، وبن قرين، وابن قرين.

 

 

الشاهد من الأمر: كان بعضهم يعمل بالحياكة، والغوص، وطلب العلم والخطابة ونحوها من التوجهات والعلوم الأخرى.. حيث ما زالت مجالسهم عامرة بالطيب والريحان طيب الله أرواحهم الزاكية الزكية، وأطال الله في عمر البقية الزاهية بالصحة والعافية، والرزق الوفير، والصراط المستنير.

 

 

ليأتي مجهر العمر على بعضٍ منهم في حياتي، فعلى سبيل المثال لا الحصر عمتي خاتون ( رحمها الله )، على كبر سنها تحفظ القصص بشكل عجيب ورهيب، إذ كُنا نلتف حولها كعقد من اللآلئ النفيسة التي صاغتها أيادي البركة، وحاكتها روح القداسة بالتهاليل.. ولعل شباب جيلي ومن يكبرني ويصغرني يتذكرون جيداً ترحيبها السلسبيل الرقراق: 

" هلا بالشيوخ "، ومن خلفه أبوذية مُحفزة، ومفردات مبنية على طور السجع..

 

 

كانت ( رحمها الله ) تسرد القصة كمقاطع مشوقة جداً، وتُنهيها عند حبكة ختامها الدهشة بفاصلةٍ 

منقوطة لليوم الآخر مُقسمة إياها على مُدة تنقلها وإقامتها بين بيوتات أعمامي وأهلي بالفريج الشمالي..

وكأننا أمام شاشة سينمائية مُعنقة بألوان الطهارة والتجربة والإيثار عبر تقاسيم وجهها المُتعب!

فتارة تقص عن الشجاعة والأمانة والصبر والعرفان، وتارة أُخرى تُأدلج أسماء قريبة منها بأسماء غريبة أُخرى ترتضيها هي للجذب والتأثير.. إلى أن أوجعها القدر لرحيل بكر والدها ( أحمد ) عام ١٤٠٦هـ ، وعلى إثر وفاته  ( رحمه الله ) أسدل الحُزن جلبابه على رأسها.. فغدت تتحدث عن طفولتها وأُسرتها، وجمال الحياة في ذلك الحين بشكلٍ مغتضبٍ، وافتقدنا مداد الأصالة والزوار حينها!

 

 

 

 

من هُنا أُقلب أطراف المآقي على سفح الخدود لرحيل عميد الأسرة المرحوم العم: موسى ( رحمه الله )، 

وأغدق عليه من الرحمات الجزلة، والمستفيضة بالمكرمات والسبع المثاني..

أجل، عاش يتيم الأم، وطأطأت أذيال ركاب مواجعه مرة أخرى بموت نجله الأكبر الشيخ يوسف، وكذلك كريمته بدرية ( رحمهما الله )..

ولك أن تتصور من أوجعه الدهر، وأرهقه الزمان إلا بالصبر والرضا، والحمد للملك الديان.

ولكن الله عز وجل عوضه الخير الكثير بمن سهر عليهم، وتكفل برعايتهم، وتجشم العناء لأجلهم في كل حدبٍ وصوبٍ بالعائلة..

 

 

فواحُزني على من أردفنا فوق حصيره الخوص بحكمة الأمثال، وجميل سرد الحسب والنسب..

فواحزني على من كان همه الوصل والتواصل رغم كبره وعجزه لآخر نفسٍ..

وكأنني أنظره الآن ماثلاً أمامي مع شريك عمره بالسيرة والمسيرة المرحوم ابن العم: محمد بن علي القرين ( أبو عبد الهادي ) عند ( الفوتق/ الدردحانه ) ينتظرون من سوف يُوصلهم للتعزية أو التبريك غير مُباليين بحرارة الشمس ورطوبة الأجواء!

 

 

وكأنني الآن أُناجي أدراج ذاكرتي، وهو يُصلح ( السدوة ) مُترنماً ( بمزراق ) المراثي والآثار،

وعمي علي يدعو من داخل ( الديوانية بعصاته المتفطرة )، والمرحوم العم: جاسم بن محمد الجاسم ( يدولب الغزل المنسوج بالضحكات )!

فأيُّ مشلحٍ زينه سمتك، وجمال مبسك، وشفافية روحك يا عمي موسى؟!

 

 

فمن ذا لا يعرف حجّي موسى ( أبو يوسف )، فصباحاته الديمومة بين الحيدرية والقيصرية، وظهيرته بطرق كل أبواب ( الحمولة ) للسلام عليهم والاطمئنان على أحوالهم.. بإسداء النصيحة لهم بأسلوب فكاهيٍ محببٍ للصغير والكبير.

 

 

 

أأخاله جالساً بطرف المجلس يوزع البركة ويُمناه المُرتعشه للزمن.. 

أم أرومه مُتربعاً بجلسة المتواضع الزاهد حد الدهشة أمام خالته وجدتي؟!

 

 

كلامه لا يُقارن، وسلامه لا يُنسى بيننا..

فالرحمة والبركات على روحك التي ترفرف فوقنا بأجنحة العصافير، وهديل الحمام، وزغب الملائكة..

 

 

حتى أنني قلت له ذات مرة: أليس من المفترض أن يأتيك الصغير لا العكس؟!

فتتبسم وتمتم بلهجته الأحسائية الأصيلة: ( أنت ما تبي الأجر يا ولد أخويه )؟!

 

 

من المؤسف حقاً أننا لا نُدرك فقد العظام إلا بعد أن يتوسدوا الثرى، فواحزني على أنفسنا!!

 

 

لينعطف بي الطريق على ابن جدي وجدتي  حبيب ( أبو توفيق )..

فقد مات والده وله من العمر اثني عشر سنة، وعمي علي ( سلمه الله ) عمره أربعة عشر سنة، 

حيث تدرج الوالد ( رحمه الله ) بالعمل من حائكٍ إلى مهنة البناء، ومن ثم النجارة حيث افتتح ورشة التوفيق للموبيليا بالهفوف، وتدرج بعدها بذبح الذبائح والطبخ للولائم والأعراس، وكذلك الترنم بمدائح وأهازيج ( الجلوات )، ومن ثم فكر وقرر بتشييد مجلس القرين بالفريج عام ١٣٩٧هـ وقام برعايته طوال أيام حياته..

لتكون الخاتمة تزعمه لحملته " حملة القرين " للحج والعمرة من بداية عام ١٤٠٢هـ  حتى عام ١٤١٨هـ.

 

 

فقس على ذلك ما تحمل هذه الذاكرة من ذكريات للحج إلى قبيل انتهاء الحملة برحيله ( رحمه الله ) من مشقة ووعورة درب الحجاز بطبخ كبسة الربيان المُجفف، ويوميات الحجاج والزوار هناك بــ ( التوبيس الأصفر الغير مكيف، والمرسدس/ اللوري لحمل العفش، والسوابر ذات الخبابات الملونة، والأشرعة والأعلام ).. 

مروراً بالمدينة ومسجد الشجرة والعنبرية، وكذا مكة ودحلة الجن، ومنى وعرفات ومزدلفة، ومدة الحج في ذلك الزمن 25 يوماً.

 

 

فالرحمة والبركات على من ذكرتهم ومن لم أذكرهم، فمن أراد الطوال والتوسع بالقول والمقال، 

فليترفق بورق إصداري الثالث "عصا موسى وبحر ذكرياتي "

فله ما يُريد من الغنائم المترفة بإذن الله تعالى.

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/09



كتابة تعليق لموضوع : أطراف الذاكرة..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الاسدي
صفحة الكاتب :
  علي الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net