صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

صورة المثقف عند علي الوردي
د . رائد جبار كاظم

د. رائد جبار كاظم(*) 
كلمة المثقف من أكثر الكلمات والمصطلحات تداولاً بين الناس، على مر التاريخ، شرقاً وغرباً، وفي كل العلوم والفنون والآداب، ونحن نعرف إن التعريف الشائع، الجامع المانع للمثقف هو الشخص الذي يعرف ( شيء عن كل شيء)، بخلاف الشخص المختص الذي يعرف ( كل شيء عن شيء)، وبذلك يكون المثقف عند البعض هو أهم من المختص، بينما يفضل البعض الآخر المختص على المثقف، للتخصص الدقيق الذي يلم به ويكون على دراية دقيقة ومفصلة بعلمه وتخصصه، بينما المثقف يلم بشيء بسيط ومتواضع عن هذه العلوم والفنون المتعددة، ولكننا نجد  بعيداً عن ضجة تعريف المصطلحات ووفرة المعاني والمفاهيم لكلمة المثقف أن المفكر العراقي علي الوردي يميز المثقف عن غير المثقف، من خلال المنهج والأسلوب الفكري الذي يتبعه، إضافة إلى كثرة الاطلاع والمعرفة والتواصل التي تكون وسيلة لتهذيب المثقف وتحسين نظرته للحياة والعالم وجميع ما يتصل به ويتواصل معه، كما أن الوردي يميز بين المتعلم والمثقف بقوله : ( فالمتعلم هو من تعلم أموراً لم تخرج عن نطاق الإطار الفكري الذي اعتاد عليه منذ صغره. فهو لم يزدد من العلم إلا ما زاد في تعصبه وضيق من مجال نظره، هو قد آمن برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب فاخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيده في رأيه وتحرضه عل الكفاح في سبيله. أما المثقف فهو يمتاز بمرونة رأيه وباستعداده لتلقي كل فكرة جديدة وللتأمل فيها ولتملي وجه الصواب منها.) (1) 
ونستطيع القول انه ليس كل متعلم أو ذو شهادة جامعية أو علمية يحمل صفة المثقف، لأن الوردي يجعل شرط أساسي يقيد المثقف به، وهو القدرة على نقد أفكاره وتمحيصها، والقابلية على تقبل الأفكار المخالفة له، وإمكانية الخروج عن إطاره الفكري المحدد له أو محاولة تهذيبه وتنظيمه، بما يمتلك من معرفة وثقافة تمكنه من ذلك. فـ ( المقياس الذي نقيس به ثقافة شخص ما هو مبلغ ما يتحمل هذا الشخص من آراء غيره المخالفة لرأيه، فالمثقف الحقيقي يكاد لا يطمئن إلى صحة رأيه، ذلك لأن المعيار الذي يزن به صحة الآراء غير ثابت لديه، فهو يتغير من وقت لآخر.)(2)  
فكل إنسان بنظر الوردي محاط بإطار فكري محدد، ولديه قوقعة بشرية يصغي لها بوعي منه أو لا وعي، تحدد مسارات حياته وفكره ومسيرته، فـ ( هنالك ثلاثة أنواع من القيود موضوعة على عقل الإنسان عند تفكيره أو عند نظره في الأمور، وهذه الأنواع الثلاثة هي :1ـ القيود النفسية. 2ـ القيود الاجتماعية. 3ـ القيود الحضارية.) (3) 
وكل إنسان، مهما صغر أو كبر، تعلم أو لم يتعلم، محاط بهذه القيود والإُطر الفكرية، ولكن هناك فرق في الدرجة لا في الطبيعة البشرية، فالعالم والمثقف يستطيع تذويب هذه الاُطر الفكرية وتصحيحها وتصويب مساراتها، بما يملك من سعة فكر ومنهج علمي وأفق حضاري وميزان معرفي قادر على إدراك الأمور ومناقشتها بعلمية وواقعية موضوعية بعيداً عن تعصب الذات ومنطق الانحياز.
ويرى الوردي إن الثقافة والمثقف ليس مجرد كلام وممارسات شكلية ومصطلحات ومفاهيم رنانة نتفوه بها، بل هي طريقة وأسلوب ومنهج حياة، فالوردي كثيراً ما ينتقد الأفكار والمصطلحات الجديدة التي يتلقفها الكثير من المثقفين، دون معرفة مغزاها وإدراك معناها وقيمتها، فكثير من الدارسين العرب، ممن درسوا في الغرب، عادوا إلى مجتمعاتهم بالمصطلحات والأقوال الكبيرة، ولم يأتوا بالأفعال والممارسة الفعلية والفاعلة لتغيير مجتمعاتهم وتحسين واقعهم، وينبهر الكثير منا بالمنجز الحضاري والعلمي الغربي ويدعو إلى تقليده، ولكن الأمر يبقى حبر على ورق، ولم نتقدم درجة واحدة نحو الأفضل، لان حملة الشعارات والهتافات أكثر ممن يسعى لتطبيقها على ارض الواقع.
ويشير الوردي إلى أن هناك صراعاً فكرياً على طول التاريخ، وفي كل المجتمعات البشرية، يجري بين المجددين والمحافظين، بين من يدعو لتبني ثقافة جديدة وينفتح على الآخر، وبين من يدعو للتمسك بثقافته وتراثه وينغلق على ذاته، وهذا الصراع الفكري والثقافي لا ينتهي أبداً، ولعل البعض يعتقد إن الوردي ينتصر لثقافة فريق المجددين على المحافظين، ولكن الأمر مختلف تماماً، لأنه ينتقد منهج المحافظين والمجددين على حد سواء، بقوله : ( والمجتمع الذي تسوده قوى المحافظين يتعفن كالماء الراكد. أما المجتمع الذي تسوده قوى المجددين فيتمرد كالطوفان حيث يجتاز الحدود والسدود ويهلك الحرث والنسل. والمجتمع الصالح ذلك الذي يتحرك بهدوء فلا يتعفن ولا يطغى، إذ تتوازن فيه قوى المحافظة والتجديد فلا تطغى أحداهما على الأخرى).(4)  
وبذلك نرى إن مقياس المثقف عند الوردي ليس بمقدار ما يمتلكه من كمية معلومات وتعليم وشهادات، بل بقدر ما يمتلك من طريقة وأسلوب ومنهج علمي يمكنه من نقد ذاته أولاً، وتقبل الآخر ثانياً، ومرناً في تقبل الآراء والحوار ثالثاً، لان الحقيقة نسبية ومتغيرة ومتعددة بتعدد البشر وألوانهم واختلاف مشاربهم، وكثيراً ما ينتقد ويذم الوردي الذين يسيرون خلف المنطق الأرسطي الذي يحصر جميع القضايا بين   أمرين: إما حق وإما باطل، وإما ابيض أو اسود، ولا ثالث لهما، وهذا منطق قديم درج عليه الناس لمدة طويلة من الزمن ولا يزالون، ولكن منطق العلم قد قضى عليه، وانتصر لتعدد الحقائق والقضايا، ويؤمن بنسبية الحقيقة لا إطلاقها، وبتغيرها لا ثباتها، لأنه منطق يبنى على الدليل العلمي، لا على الدليل المنطقي والحجاجي والكلامي، وقد انتقد الوردي، المنطق الأرسطي في العديد من مؤلفاته وانتصر للمنطق العلمي، حيث يقول : ( وقد ساعد هذا المنطق الناس، ولا يزال يساعدهم، في حروبهم الدينية والسياسية التي امتلأت بها صفحات التاريخ. فهو منطق يصلح للدفاع والهجوم، ولا يصلح لاكتشاف الحقائق الجديدة أو التثبت من صحة الآراء القديمة.)(5) 
ويرى الوردي إن رجوع الكثيرين لمنطق أرسطو والعمل به إنما هو انتصار لعقيدة الشخص وأيدلوجيته لا انتصار للحق والحقيقة، لأنه منطق ذاتي لا موضوعي، منطق صوري لا مادي، فـ ( منطق أرسطو عزل المفكرين عن واقع الحياة وصعد بهم نحو السحاب. يتضح لنا ذلك حين ندرس قوانين الفكر التي يستند عليها هذا المنطق في أقيسته. فهي قوانين تناقض قوانين الواقع تناقضاً كبيراً.).(6) 
وعرفنا من خلال طروحات وكتابات الوردي، نقده للفقهاء والمتكلمين والفلاسفة والنحاة والساسة والمثقفين، لرجوعهم لمنطق أرسطو الصوري المتعالي، الذي ينتصر لطرف على طرف آخر، ويحتكم لقضايا العقل والتحيز الفكري، لا إلى منطق العلم والحياد والواقع.  
إذاً الوردي ينقد الآلة القانونية التي يعتمد عليها الناس في بناء وتشييد أفكارهم، وبذلك تكون صورة المثقف ايجابية أو سلبية بقدر منطقه ومنهجه الذي يسير عليه، إن كان يحتكم بمنطق أرسطو فهو يدعو للانتصار لذاته ويرى الحق معه والباطل مع خصمه، وان كان يحتكم لمنطق العلم، فسيؤمن بأن الحق والحقيقة مختلفة ومتعددة بين الناس، وقد يكون مصيباً أو خاطئاً بحسب الحوار والمناقشة العلمية والأدلة المقدمة من قبل الجميع، وقد يكون الشخص اليوم على حق وغداً على باطل، بخلاف المنطق الأول المنغلق على ذاته ويرى الحق معه اليوم وغداً على حدٍ سواء.
كما يؤكد الوردي على أهمية الواقع والمجتمع والمحيط في بناء الإنسان، نفسياً واجتماعياً وفكرياً، وبذلك على الإنسان أن يؤمن بقيمة المجتمع وأثره على حياته وصياغة أفكاره، لأن ( الإنسان لا يفكر بعقله المجرد، بل هو يفكر بعقل مجتمعه. فهو ينظر في الأمور، ويميز بين الحسن والقبيح منها، حسب ما يوحي به المجتمع إليه. إن تفكيره يجري في نطاق القوالب والخطوط التي صنعها المجتمع له...لا ننكر وجود إفراد خرجوا على قيم مجتمعهم وإطاره الفكري. وهذا أمر يكثر حدوثه في المجتمعات "المفتوحة" التي تتصارع فيها الأفكار وتلتقي فيها الاتجاهات المختلفة. أما في المجتمعات "المغلقة" التي تعيش في عزلة نسبية، وتسيطر عليها ثقافة اجتماعية موحدة، فمن الصعب على الإنسان أن يفكر أو يسلك خلاف ما اعتاد عليه ونشأ فيه.). (7)
لا شك أن صورة المثقف التي يرسمها الوردي ويدعو لها تمتاز بالعلمية والتنوير والواقعية، ومتى ما قدرنا على نقد وتقويم ذواتنا سنصل إلى الغاية العظمى إلا وهي بناء مجتمعاتنا بناءاً علمياً وواقعياً سليماً، يؤمن بالحوار والاختلاف والتنافس الحر الشريف، دون نزاع أو صراع عقائدي أو سياسي أو فكري متطرف، يؤدي إلى دمار وإبادة الشعوب والمجتمعات على وجه الأرض، وأن نؤمن بأهمية وقيمة التعددية والاختلاف وتنوع الحقيقة بين الناس، وبهذا المنطق نميز بين المثقف السليم والمثقف السقيم، الذي ليس له من الثقافة إلا الهتافات والشعارات والعبارات الفارغة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، فالمثقف الحقيقي ناقد وثائر ومصلح، يقتدي به جمع من الناس نحو الإصلاح والبناء والتغيير. وهي صورة لشد ما نحتاجها اليوم في مجتمعاتنا، للتخلص من العقد الفكرية، والانغلاق الثقافي، والتطرف والكراهية، التي انتشرت بيننا، بسبب التعصب، والأنانية، والحزبية، والفئوية، وعدم الإيمان بالآخر وحقوقه، وحريته، في الفكر والاختيار والحياة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش : 
(*) كاتب وباحث أكاديمي عراقي. أستاذ الفلسفة المساعد والفكر العربي المعاصر في الجامعة المستنصرية.   [email protected]
(1) د.علي الوردي. خوارق اللاشعور. ط2. دار ومكتبة دجلة والفرات. بيروت ـ لبنان. 2010. ص 46.
(2) د.علي الوردي. خوارق اللاشعور. ص 46ـ 47. 
(3) د.علي الوردي. خوارق اللاشعور. ص 58. 
(4) د.علي الوردي. مهزلة العقل البشري. ط2. دار ومكتبة دجلة والفرات. بيروت ـ لبنان. ص 149. 
(5) د.علي الوردي. مهزلة العقل البشري. ص 53. 
(6) د.علي الوردي. خوارق اللاشعور. ص 85.
(7) د. علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ط1. دار ومكتبة دجلة والفرات. بيروت ـ لبنان. 2011. ص 139.  

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/07



كتابة تعليق لموضوع : صورة المثقف عند علي الوردي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الكريم رجب صافي الياسري
صفحة الكاتب :
  عبد الكريم رجب صافي الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net