صفحة الكاتب : قاسم خشان الركابي

دور الاعلام في مواجهة تشوية صورة الاسلام في الغرب
قاسم خشان الركابي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

The role of the media in confronting the defamation of Islam in the West

الإسلام بالمعنى العام هو:"التعبد لله تعالى بما شرعه من العبادات التي جاءت بها رسله، منذ أن أرسل الله الرسل إلى أن تقوم الساعة" فيشمل ما جاء به نوح صلى الله عليه وسلم من الهدى والحق، وما جاء به موسى، وما جاء به عيسى، ويشمل ما جاء به إبراهيم صلى الله عليه وسلم، إمام الحنفاء، كما ذكر الله تبارك وتعالى ذلك في آيات كثيرة تدل على أن الشرائع السابقة كلها إسلام لله عز وجل. والإسلام بالمعنى الخاص بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم يختص بما بعث به محمد صلى الله عليه وسلم لأن ما بعث به صلى الله عليه وسلم نَسَخ جميع الأديان السابقة فصار من اتبعه مسلماً، ومن خالفه ليس بمسلم، لأنه لم يستسلم لله بل استسلم لهواه، الإسلام آخر الأديان السَّماويّة المُنزلة على النّبيّ محمد صلى الله عليه وسلم في مكّة المكرّمة، ودستور هذا الدِّين هو القرآن الكريم باللُّغة العربيّة الفُصحى الباقي بين النّاس حتى قِيام السَّاعة. الإسلام في اللغة من الفعل الرُّباعيّ أَسلَمَ أي أذعن واستسلم وأطاع، واصطلاحًا هو الاستسلام لله بالتّوحيد، والانقياد له بالطَّاعة في تنفيذ ما أمر به واجتناب ما نهى عنه، والابتعاد عن الشِّرك الأكبر والأصغر، قال الله تعالى:"بلى من أسلم وجهه لله وهو محسنٌ فله أجرٌ عند ربه ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون
فاليهود مسلمون في زمن موسى عليه الصلاة والسلام، والنصارى مسلمون في زمن عيسى عليه الصلاة والسلام، وأما حين بعث محمد صلى الله عليه وسلم فكفروا به فليسوا بمسلمين ولهذا لا يجوز لأحد أن يعتقد أن دين اليهود والنصارى الذي يدينون به اليوم دين صحيح مقبول عند الله مساو لدين الإسلام، بل من اعتقد ذلك فهو كافر خارج عن دين الإسلام، لأن الله عز وجل يقول: {إن الدين عند الله الإسلام}، ويقول: {ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه}. وهذا الإسلام الذي أشار الله إليه، هو الإسلام الذي امتن الله به على محمد صلى الله عليه وسلم وأمته قال الله تعالى: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً}. وهذا نص صريح في أن من سوى هذه الأمة بعد أن بعث محمد صلى الله عليه وسلم ليسوا على الإسلام، وعلى هذا فما يدينون الله به لا يقبل منهم ولا ينفعهم يوم القيامة، ولا يحل لنا أن نعتبره ديناً قائماً قويماً، ولهذا يخطئ خطأ كبيراً من يصف اليهود والنصارى بقوله إخوة لنا، أو أن أديانهم اليوم قائمة لما أسلفناه آنفاً. وإذا قلنا: إن الإسلام هو التعبد لله سبحانه وتعالى بما شرع، شَمِل ذلك الاستسلام له ظاهراً وباطناً فيشمل الدين كله عقيدة وعملاً وقولاً، أما إذا قُرن الإسلام بالإيمان فإن الإسلام يكون الأعمال الظاهرة من نطق اللسان وعمل الجوارح، والإيمان الأعمال الباطنة من العقيدة وأعمال القلوب، ويدل على هذا التفريق قوله تعالى: {قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم}، وقال تعالى في قصة لوط: {فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين. فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين}. فإنه فرَّق هنا بين المؤمنين والمسلمين لأن البيت الذي كان في القرية بيت إسلامي في ظاهره إذ إنه يشمل امرأة لوط التي خانته بالكفر وهي كافرة، أما من أخرج منها ونجا فإنهم المؤمنون حقاً الذين دخل الإيمان في قلوبهم ويدل لذلك -أي للفرق بين الإسلام والإيمان عند اجتماعهما- حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفيه أن جبريل سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت". وقال في الإيمان :"أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره
خطان تسير عليهما جهود التشويه ضد الإسلام والمسلمين:
الخط الأول سار عليه فريقان من المنتمين للإسلام، الفريق الأول هم الذين يسيئون للإسلام والمسلمين بأخذهم ثقافات الأمم الأخرى بديلاً عن الثقافة الإسلامية الصافية.. وترويجهم لتلك الثقافات خصوصاً الغربية منها، إما عمداً في التشويه أو اغتراراً بما لدى الآخر أو جهلاً بثقافة الإسلام.
الفريق الثاني هم الذين رفعوا شعار الإسلام لكن فقدوا النظر الصحيح والقويم في مقاصد الإسلام.. وكانوا طرفي نقيض بين إفراط وتفريط؛ فأساؤوا إلى دينهم عن غير قصد، وغلب سوء السلوك على "حسن النية" في أحسن الأحوال..
الخط الثاني سار عليه أعداء الإسلام والجاهلون به من أبناء غير المسلمين..ويمثل الإعلام – في عصرنا الحاضر- أهم وسائل الحرب ضد الإسلام والمسلمين..
وقد صاحب هذا التطور التكنولوجي في مجال الاتصال متغيرات دولية ساهمت في إعادة تشكيل العالم، مع ظهور كيانات سياسية واقتصادية قطعت أشواطاً في مجالات التعاون المختلفة وفتحت الحدود أمام السلع والمنتجات بما فيها المنتج الثقافي والإعلامي.
حملة شرسة ضد قيم العالم الإسلامي وعاداته وثقافاته
بعد أحداث 11 سبتمبر عام 2001، يلاحظ الانحياز الكامل في أداء الإعلام الغربي تجاه قضايانا وخاصة في الصورة السلبية والمشوهة والمنحازة التي تقدم عن الإسلام والمسلمين؛ فالإعلام الغربي يتعمد تقديم صورة للإسلام والمسلمين تجمع بين الضعف والتخلف والإرهاب والتطرف وتقدمنا -نحن المسلمين- في صورة لا تليق بنا وبتاريخنا وحضارتنا، ولا تعتمد هذه الصورة على تقديم الحقائق الثابتة بل تعتمد على نزعة عنصرية ظالمة.. إنها تحاول أن تكرس صورة سلبية للإسلام والمسلمين وتتهمهم بالقسوة والقرصنة وأنهم مصدر العنف والإرهاب....
قصور الخطاب الإعلامي الإسلامي
يجب الاعتراف بقصور في الخطاب الإعلامي الإسلامي الموجه للغرب مما يتطلب ضرورة انفتاح العالم الإسلامي على العالم العربي وعلى حقائق العصر مع الحفاظ على ثوابت الأمة وتقاليدها وأن يُشكل المسلمون في الغرب قوة ضاغطة ترفع صوتها مدافعة عن دينها وصورتها وهويتها.


The role of the media in confronting the defamation of Islam in the West
Qasem Khshan Abd el rida al-Rakabi
Islam in the general sense is: "Worshipping Allah Almighty with a bill of worship that has been brought by his messengers, since God sent the Apostles to the hour," It includes what Noah (peace and blessings of Allaah be upon him) came from Hoda and right, and what Moses came up with, and what Isa said, includes what Abraham (peace and blessings of Allaah be upon him), in front of the as Allah Almighty said, this is in many signs that the former canons are all Islam for Allah Almighty. And Islam in the special sense after the mission of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) with respect to what Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) sent him because what he sent him peace be upon him copies of all the previous religions so who follow him is a Muslim and who violates him is not a Muslim because he did not give in to God, he surrendered to the amateurs of Islam, the last of heavenly religions, the Prophet Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) in Mecca, the Constitution of this religion is the Holy Quran in the classical Arabic language, the rest of the people until the hour. Islam in the Language of the Quartet Act sounder any acquiesce, surrendered, obeyed, and the term is to surrender to God by unification, and to his own by obeying the execution of what he ordered and avoiding what he forbade, and moving away from the larger and smaller shirk, Allah Almighty said: "Yes from the safest point for God and he is an philanthropist he is paid by his lord or fear on them or they are sad
Jews are Muslims in the time of Moses (peace be upon him), and Christians are Muslims in the time of ISA (SAS) and peace, and when Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him), they are not Muslims and it is not permissible for anyone to believe that the religion of the Jews and the Christians that they owe today is a true religion acceptable to God equal to the religion of Islam, but who I think is a kaafir outside the religion of Islam, because Allah Almighty says : {Religion is Islam by Allaah}, and says, "and who wants other than Islam we will not accept it}. This Islam, which Allaah has referred to, is Islam, to which Allah Almighty Muhammad (peace and blessings be upon him) and his mother said: {Today I have completed your religion and done you my grace and I am satisfied with you Islam Dina}. This is an explicit stipulation that only this nation, after Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him), is not Islam, so what they do not accept from them or benefit them on the day of Resurrection, it is not for us to consider it as a true religion, and that is why it makes a huge mistake to describe the Jews and Christians as our brethren, or that their religions today are a list of what we have said earlier. If we say: Islam is the worship of Allah Almighty in what has been embarked upon, including the surrender of the manifest and the subsoil, including the whole religion, faith, deed and word, but if a century Islam with faith, Islam is the manifestation of the deeds of the tongue and the work of the predatory, and the faith of the inwardly acts of belief and of the deeds of hearts, and this differentiation is evidenced by the exalted saying: {The expression is safe say you did not believe but say give us and when faith enters in your hearts}, and say come in the story of Lot : {So we took out who was faithful, and what we found was a Muslim home.} It is a difference here between believers and Muslims because the house that was in the village is an Islamic house in a phenomenon that includes the woman who betrayed him as a kaafir, who was taken out and survived by the faithful. Who entered the faith in their hearts and so demonstrates--the difference between Islam and faith when they meet--the hadeeth of Omar ibn al-Khattab (May Allaah be pleased with him) that Gabriel asked the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) about Islam and faith? The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: "Islam must testify that there is no God but God, and that Muhammad is the messenger of Allaah, who evaluates prayers, pays Zakaah, fasts ramadaan, and houses the house." He said in faith: "Believe in God, his angels, his books, His messengers, the other day, and the finest and the e

https://www.facebook.com/arabedttorsnetworkorg/posts/117092468903960


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


قاسم خشان الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/02



كتابة تعليق لموضوع : دور الاعلام في مواجهة تشوية صورة الاسلام في الغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : قاسم خشان عبدالرضا الركابي ، في 2017/07/14 .

الدكتور خليل الغالي اشكر اهتمامكم الكبير..ونتوسم بالتعاون الكبير
لأنكم قمة من الوفاء والاخلاص

• (2) - كتب : الدكتور خليل البدوي ، في 2017/07/07 .

ضرورة انفتاح العالم الإسلامي على العالم الغربي وعلى حقائق العصر مع الحفاظ على ثوابت الأمة وتقاليدها، لأن المسلمون يشكلون في الغرب قوة ضاغطة ترفع صوتها مدافعة عن دينها وصورتها وهويتها وثقافتها بصورة حضارية ضد حملات الإسلاموفوبيا التي زادت وتيرتها
و على المجتمعات الغربية أن تدرك أن المسلمين لا يسعون إلى الانفصال عن مجتمعهم الغربي، بل غاية المسلم أن يندمج في مجتمعه مع الحفاظ على هويته وحقوقه كمواطن دون التعرض له بقول أو فعل مسيء، وهو ما يستدعي ضرورة تفعيل القوانين التي تجرم نشر الكراهية والإساءة إلى الأديان.
ينبغي لاعلامنا مواجهة الإرهاب، وتفكيك الأفكار المتطرفة، وتفنيد شبهات المتشددين بمختلف الوسائل على المستوى الإقليمي والدولي، وهو ما يسهم بشكل كبير في تصحيح صورة الإسلام وحماية النشء من التطرف.
شاكرين لك استاذي العزيز لكل ما تنشره واعتزازي بشخصكم الكريم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net