صفحة الكاتب : حسين علي الشامي

قمريو الوجوه فرسانُ السواتر
حسين علي الشامي

لوحاتٌ من العزِّ، نسيمٌ من الكبرياءِ، منهجٌ من العفةِ والشرفِ، شاخصُ المبدأ جسدهم، هيبةُ الكبرياءِ ميزتُهم، عبقُ الوفاءِ عَنونهم، كأنهم البحرَ اذا هاجَ مدهُ، يأسرُ القلوبَ بجمالهِ وقوتهِ، كتبوا شرفَ النضالِ على صحفِ التاريخ، وميَّزوا السواتر بوجوههم المشرقةِ .
عتمةٌ أغرقتْ بلادهم بليلٍ طويلٍ دون قمرٍ ينيرُ لسائرهِ، ولا نجومَ تدلِّي سالكيه، فكانوا المنجدَ والمنقذَ من وحوشٍ خطفتْ القلوبَ وايتمتْ البراءةَ و الامانَ .
أشرقَ كفاحهم نوراً منع هذا الليلَّ السوداويَّ بكوابيسهِ من الاستطالةِ والبقاءِ، عكسَ الانسانيةَ بوجهها الحقيقيّ على ارضِ الواقعِ، ورغمَ كلِّ شيءٍ، رغمَ الموتِ الاحمرِ، رغمَ الضيمِ القاهرِ، رغمَ الرعبِ الفضيعِ .
نعم . رغمَ كلِّ شيء !!
كأنهم ممحاةٌ محتْ سوادَ جَورهم، وأصلحتْ ما عاثتْ أيديهم، و مطرقةٌ حطمتْ صخورَ الغيِّ، و كسرتْ قيودَ العتمةِ، عاهدوا ذويهم أن لا يجعلوا الايامَ تطولُ على تحقيقِ الوعدِ الموعودِ الذي قطعوهُ على انفسهِم ، فالموعدُ في ظلِّ الامانِ باتَ قريباً، سواعدهم كانت تحملُ اشلاءَ الوطنِ التي قطعتها طغمةُ الخيانةِ والغدرِ، ليرتِّقوا جراحَه ويطبِّبوها ليخفَّ الالمُ وينتهي الوجعُ .
الصبرُ مفتاحُهم، والاباءُ عزتُهم، والهدفُ غايتُهم، والحسينُ قائدُهم، كأنهُ يتقدمُهم، وعلى السواترِ يؤازرهُم، على هذا من المؤكدِ انَّ النصرَ حليفُهم، فهيهاتَ منّا الذلة تجذرتْ في اعماقِهم، و فزتُ وربِّ الكعبة شعارهُم، اجتمعتا كأنهما الدافعَ الذي يدفعُهم، والفرجَ الذي يُمنِّيهم، فهم ايوبَ اذا اشتدَّ الوطيسُ بصبرهم، ويعقوبَ إذا شدَّهُ الحنينُ لمحبوبهِ، ويوسفَ اذا عصفَ به المُ فراقِ يعقوبه .
ربَّاهُ ما هُم ؟!
كلها توقفتْ ! المعاني والكلمات.. تداخلتْ ، والحروفُ استشاطتْ، أَيُّها تستطيعُ ان تعطيهم حقَّهم، وأَيُّها يمكنها ان تُشخِّص مقامَهم ، فهم البدريون بنصرهِم وعزمِهم، و العاشورائيون بحلمِهم ووفائِهم.
لم يعتدوا، لم يقتلوا، بل كانوا يحامونَ ويدافعونَ، كأنَّ وجوههم اقماراً تنيرُ على السواترِ، لترسلَ إشاراتَ الوفاءِ لمن ينتظرهُم، يُنادوهم بصوتٍ رقيقٍ جئناكُم احبتَنا، انفُسنا، محررينَ، منقذينَ من بطشِ ذئابِ الليلِ السودِ، محطمينَ راياتَهم، منزلينَ فيهم عدلَ اللهِ شديدِ العقاب.
بتلك الوجوهِ القمريةِ تنورتْ السماءُ بعد طوِل انتظار، وشخصتْ الابصارُ نحوها مبتهجةً بفرحِ اللقاءِ، و أيُّ انتظارٍ.
انتظارُ الاخِ لأخيهِ، انتظارُ المحاصرِ من كل جانبٍ لمنقذيه، كأنّهُ انتظارُ غريقٍ لنسمةِ هواءٍ رقيقةٍ.
نعمْ .. انَّهم كلُّ هذا واكثر ؛ فهم صوتُ الحقِّ بغياهبِ الجبِّ اذ نُوديَ يوسفَ لا تخفْ، فإنَّا مُعِينِوكَ ورَاعُوكَ، فكانوا نِعمَ الراعي لأهليهم، ونِعمَ الملبِّي والمطيع لسيِّد فتوى العزِّ والشموخِ، جسَّدوها بحروفها، أطاعوا راعِيها بدموعِهم ودمائِهم ، فكانوا في ساحاتِ القتالِ أسوداً يتسابقونَ الى مضاجِعهم دونَ أدنى خوفٍ او وَجلٍ ؛ فهو إما موتٌ بعزٍّ او حياةٌ بشموخٍ، حياةُ النصرِ بفتوى النصرِ، ولم يُنسيهِم احتدامَ المعاناةِ انسانيتهم ، ولم تُنسيهم الايامُ الحمراءُ انفسَهم، فكانوا خيرَ من جسَّد الانسانيةَ، وخيرَ من كفكفَ المعاناةَ عن اهليهم، حتى تقدَّمَ الشبلُ ليجلبَ حجابَ بنتَ بلدهِ وهو يصيحُ بصوتٍ حانٍ لهذا خرجنا ولغيرِ هذا لم نخرجْ ..
نحنُ الحماةُ، ونحنُ العواطفُ التي تسقيكم احبتَنا عذبَ مائها السلسبيل ، ولن نسقيكُم ضيماً كما فعلَ اعداؤنا الخوارجُ في هذا الزمانِ وكلِّ زمانٍ.
سنوقفُ هذا النزيفَ، ونمنعُ هذا الظلمَ ونقضي على أيامَ العُتمةِ ، ببزوغِ فجرِ الفتوى المقدسةِ، لتهطلَ سماءُ الخيرِ على بلادنا ، وإن كلَّفنا الموتَ لأجلِ هذا، فقطراتُ دمائنا ثوراتٌ لا تتوقفْ ، ورياحُ خيرٍ لا تنتهي ، ورياضُ معرفةٍ و خلودٍ يُقطَفُ منها ازهارَ الفداءِ ، ليكونَ حَيُّنا فخرَ كلِّ الاحياءِ ، وشهيدُنا أسدٌ لمنبرِ التاريخِ تأخذُ منهُ الدنيا عبقَ فكرِها وتستلهمُ الانسانيةُ مفاخرَ عزَّتِها، هكذا أرجوزتُهم من أروعِ الأراجيزِ التي خلَّدها التاريخُ ليبقى رجالُ حشدِنا أقماراً تُنيرُ سماءَ أرضِ الرافدينِ .

  

حسين علي الشامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/14



كتابة تعليق لموضوع : قمريو الوجوه فرسانُ السواتر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي احمد الهاشمي
صفحة الكاتب :
  علي احمد الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net