صفحة الكاتب : كريم الوائلي

كشوفات في المشهد الامني
كريم الوائلي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

يقع الامن في صدارة المعضلات التي ما زال  يعان منها العراق ولم يلح بعد في الافق المنظور ما يشير الى تجاوز هذه المشكلة ، وتعود الاستطالة الزمنية الثقيلة غير المحدودة لسوء الوضع الامني  الى العوز الحسي والحرفي في المنظومة الامنية واصبح الان من الواضح عيانا ان التناسب بات عكسيا بين تورم الآلة الامنية الرسمية وبين تصاعد وتيرة  الاختراقات الامنية كمّا ونوعا وهذا ما يقلق المواطنين ويساعد على تراجع ثقتهم بأجهزة الامن وعندئذ يفقد الفاعل الامني واحدا من اهم مصادر قوته ، بل ، يخسر بيئته الموثوق فيها وجزء هام من مصادر معلوماته ،  ومن المؤكد ان الفارق كبير بين قدرات المنظومة الامنية الرسمية وبين قدرات الجماعات المسلحة بأسلحة خفيفة ، غير ان الجماعات  تتفوق على المنظومة الرسمية بسرعة الوصول الى الهدف والتمتع بأقتناص افضل الفرص التي توفرها  له اخفاقات الآلة الرسمية المتسربلة بثقلها الآلي  وينتج عن ذلك خروقات كبيرة سرعان ما تنسحب المجاميع منها ((منتصرة)) فيما يتخلف الامن الرسمي في مكان المعركة مثقلا بحيرته وحرجه ثم  يبرر ما حصل بما هو اقسى على الناس من ضربة العدو نفسها في وقت يستطيع فيه القائد الامني الميداني ان يتجنب الضربه لو انه بادر الى تفنيد مبررات الخرق الجاهزة والمكررة قبل حصول النكبة ،  ولنأخذ خرق ((الشوملي))  في جنوب بابل انموذجا حيث يمكن تصور ذلك  ذهنيا  بكل بساطة  بأن المسلح قد استطلع الهدف اكثر من مرة  بمصروف مالي زهيد قد لا يتعدى مقدار اجور وسائل النقل الاهلية  وربما تناول وجبة سريعة ورخيصة  في المطعم المستهدف  ثم  حدد ساعة التنفيذ وبذلك فقد تفوق على القائد الميداني بحدة النظر وسرعة اكتشاف المفصل  الضعيف والالمام بمحيط الهدف وبثمن بخس للغاية وبحصاد وفير من الارواح والدماء والممتلكات وكان على القائد الميداني ان يكون ذكيا ومبادرا الى درجة اجهاض المخطط قبل الشروع بالتنفيذ مع ان القائد يمتلك المال الوفير والآلة الحديثة والتقنية المتطورة  والعدد الكبير من الافراد ، واذا كان المسلح متخفيا كونه يتلون بلون البيئة الاجتماعية  فأنه في المقابل ليس صعبا على القائد الميداني من تنقيط المناطق الرخوة  التي يجد فيها المسلح ضالته خاصة وان القائد الميداني قد حدد المناطق الرخوة في معرض تبريراته للخرق الامني بعد وقوعه عبر وسائل الاعلام ، ويمكننا ان نأخذ انموذجا آخر وهو خرق منطقة ((النخيب)) في كربلاء حيث بدا واضحا ان المسلحين اكثر وعيا وتفهما للوضع السياسي من القادة الامنيين وكان خرق النخيب خرقا سياسيا بأمتياز وجاء متزامنا مع تصاعد خطير للخطاب الاعلامي التسقيطي بين السياسيين  وارتفاع مستوى الصراع السياسي بين الكتل الى حد التهديد بأزاحة الآخر من العملية السياسية وجاء ذلك على لسان قادة الكتل الكبيرة  فصرح احد القادة الكبار بأن خصمه قد فقد مبررات الشراكة في العملية السياسية فيما رد الخصم وهو رئيس كتلة كبيرة  ايضا بأنه سيعمل على اسقاط  حكومة خصمه  فيما هددت كتلة اخرى بالانفصال عن العراق وهدد اخرون بأعلان اقليمهم وعلى ذلك فقد اتسع الفراغ السياسي و تبعا لذلك اعتمر في الانفس الحنق والغضب  وبرزت براثن الاحتقان القومي والطائفي وقد استغل المسلحون كل ذلك افضل استغلال فقرر التنفيذ في النخيب تحديدا وذلك لزق الاحتقان الطائفي بأقوى مصل تصعيدي علما ان منفذي جريمة النخيب الاولى التي استهفت المعتمرين العراقيين ما زالوا احياء يرزقون  ،  اضف الى ذلك امتناع الدوائر الامنية في قاطع الجريمة من دفع رواتب او مكافآت المتعاونون معها على امن الطريق الصحراوي وكان المسلحون  سباقون الى  تحديد  الحلقات الرخوة المتعددة في الطريق الصحراوي  ولا سيما الحلقات الاستخباراتية والمخابراتية واللوجستية وكان على الحكومة المحلية في كربلاء وقادة قواتها الامنية ان تقيّم الوضع الامني من جديد وان تعي مستجدات الوضع السياسي وتذهب الى تقديم خطط احترازية ووقائية  واعادة انتشار قواتها وتتقصي الخريطة الامنية التي تعتمدها فتعمد فورا الى غلق الطريق الصحراوي الى حين توفرالامن فيه  .           قد يبدو كلامنا  سطحيا وساذجا ورب قائل يقول ان ذلك جهل واضح بسياقات العمل الامني  وانجازاته  ونجاحاته وما ادخل عليه من تقنيات متطورة  ،  ولكن بالمقابل فأننا نعلم ويعلم معنا القادة الامنيون بأن  الف هزيمة مرة تلحق بالمسلحين يكنسها خرق امني واحد في المنظومة الامنية الحكومية وذلك لأن الاسد لا يمتدح على هزيمة  ثعلب ، وهذا ما يدعونا ان ندخل الى الكارثة من مدخل اخر ومن منظور مختلف وان كان فيه ما يغضب البعض ويثير حنقهم  ولكن هناك دماء اريقت مجانا وارواح غالية ازهقت  واموال بددت وقلوب احترقت وكرامة انتهكت ورجولة ذلت وخابت واصابها الندم ورتب عسكرية عاتبها الشرف العسكري الذي يأبى الغفلة او الهزيمة ،  وعلى هذا فأنه مدخل موجع  نجد انفسنا  فيه مضطرين لطرح عدة تساؤلات قد تكون جارحة ومحرجة وان كانت  بحكم اليقين في زماننا هذا ، ومن هذه الاسئلة معرفة ما اذا كان المسلحون يتمتعون بنفس التقنيات والادوات والاموال المتوفرة عند الجانب الحكومي ، وعما اذا كان المسلحون اكثر جهادية واكثر اخلاصا لقضيتهم على ما  فيها من  تجاوز على مواطنين ابرياء وعزل ، وعما اذا كانوا  اكثر ذكاءا ووعيا وتحسسا ومهنية وحرفية من القادة الرسميين ؟ ! ومن غير ان اضع الاجوبة بكل جراحاتها على هذه التساؤلات اقول ان لا شك بأخلاص وشجاعة ابنائنا  في القوات المسلحة ولقد كانت وما زالت لهم ايام  تفردوا بها عن غيرهم  غير اني مع هذا اقول ايضا ان الجواب على تلك الاسئلة يدعو للاسف والخيبة  .                                                                 ومعلوم ان المنظومة الامنية  لكل دولة  تتمييز بحساسية وخطورة عملها وذلك لكونها ذات مهام تتصل بحياة الناس واموالهم وكرامتهم وبمصير الامة و سيادة الدولة ووجودها ويعوّل اعداء العراق على  الفاعل الامني  ولكنهم  يتجنبون التصادم مع الاجهزة الامنية بشكل مباشر ويستهدفون تقويض بناء الدولة وعمل الحكومة من  خلال بث الرعب والخوف في اوساط الشعب والتركيز على استهداف المواطنين العزل والابرياء وبث حالة التجهم والسوداوية في البيئة الاجتماعية وزرع اليأس في النفوس الى درجة لا يعبؤون معها بكل ما تقدمه الدولة لهم من خدمات (بائسة)  ورواتب  وذلك من اجل احداث قطيعة بين المواطنين والحكومة ودفع السلطات الحكومية الى تضخيم الاجهزة الامنية وتحويلها الى بؤر لاستنزاف  الميزانية المالية وعلى ذلك فأن المنظومة الامنية عرضة للاختراق المعادي واخطر انواع الاختراقات هي تلك التي تأتي من داخل المنظومة الامنية عندما يتسلل الموغلون بالاجرام  الى مفاصل الجهاز الامني لينخروا الجهاز من الداخل ،  وعندما يتخم الجهاز الامني بعناصر مصابة بداء الغفلة المزمن ، و اخرى غير مهنية ولا هم لها سوى منافعها الشخصية ولا سيما اولئك الذين انخرطوا في المنظومة الادارية للجهاز الامني وراحوا يتاجرون بالوظائف وعندها يستغل البعض هذه الفجوة الخطيرة ويبذل الاموال بسخاء للفاسدين الاداريين ليتم تعيينهم في اهم واخطر المفاصل المؤثرة في العمل اللوجستي والمعلوماتي ، والمتمعن بملاكات الاجهزة الامنية يجدها مكونة من شرائح متعددة ومختلفة منها الموظفون النمطيون الذين لا هم  لهم  إلا عد الايام لقبض رواتبهم المتورمة ومجاميع اخرى توالي المسلحون والقسم الاكبر من الذين سحقتهم العجلة البيروقراطية العسكرتارية لبعض الضباط الكبار والمتنفذين الاداريين والى جانب تلك هناك اعداد لا تملك اية مهارات فرضتها التوافقات السياسية  وما تبقى يمثل القسم الذي يمكن وصفه بالصفوة من الضباط والجنود والشرطة التي تتفاعل مع هم المواطن وتحترم الشرف العسكري وترى فيه الوطنية الحقة والمروءة والنخوة وغالبا ما تكون هذه الصفوة من الشرائح التي انحدرت من عشائر وعوائل وبيوتات عراقية لها باع معروف بالولاء للمنظومة القيمية العراقية الاصيلة وبالسلوك المنضبط الذي يراعي معاني الولاء للوطن والمجتمع والاعراف والتقاليد وكثير من هذه الصفوة  اكتوت بنار الانظمة الاستبدادية  ،  ويعلم كل العاملين في الاجهزة الامنية هذه الحقيقة ، وهناك اعداد كبير من منتسبي الاجهزة الامنية المختلفة يتمتعون بأجازات مفتوحة بالاتفاق مع العناصر الفاسدة على تقاسم راتب المنتسبين الذين تفرغوا لممارسة  اعمال اخرى في ورش صناعية خاصة او سواق تكسي او باعة على الارصفة او عمال في القطاع الخاص  ومنهم متسكعون في الاسواق والملاهي ومنهم من انتظم في عصابات اجرامية ومنهم من خلد للراحة على حساب امن واقتصاد البلاد . .  واليوم تمثل الاجهزة الامنية المتعددة بالوعة هائلة لشفط اموال الخزينة  العراقية  .
اشرنا سابقا الى ما نعتقد انه عوز حسي ذلك الذي تعوزه المنظومة الامنية الوطنية  ، فالامن يرتكز بأعتقادنا على الخبرة والحرفية  لرجال من  اصحاب الموهبة الحسية والمهارات المتعددة التي  تصقلها الدربة والمناورة والتجربة والتخصص والقدرة على اكتساب المزيد من المعرفة والاستعداد للتعامل مع احدث التقنيات والتزود بمختلف التجارب العالمية وتقصي كل جديد من شأنه ان يدفع بالعملية الامنية الى مستويات افضل ، وان العنصر الامني الموهوب بوصفه ثروة وطنية للبلاد يجب ان يتمتع بالمعرفة المتعددة الاوجه ولا سيما العلوم السياسية بوصفها دالة تحليلية على بؤر الخروقات الامنية وان يكون  على قدر كبير من الحس الذي  يجس النبض الامني في الشارع ويستخلص منه الاحتمالات المرجحة لاحداث خرق ما  وان يتقصى  بوقائية عالية مختبرات وكشوفات الخصم وما متوقع منه وتفكيك شفراته وتحديد الاجراءات المناسبة لاجهاظ خططه ولا بد لرجل الامن ان يكون على دراية بالقانون ليقرر ما يجب عليه عمله دون المساس بحقوق الانسان او التضييق على الحريات العامة والشخصية وهذا ما  يجعل من مهمة العنصر الامني اكثر تعقيدا بوصفها مهمة فتية لم يألفها الجهاز الامني العراقي الذي بنى على اساس الموالات للحزب او الفرد او الجماعة الحاكمة  ، ومن المهم ان يكون رجل الامن حارسا امينا على المال العام والخاص ومواليا للنظام السياسي الديمقراطي التعددي وحريصا على نجاح التجربة وان يكون ارتباطه بمكونات الشعب العراقي وثيقا وان يحترم مقدسات شعبه وتقاليد مجتمعه وتاريخ بلده وتراثه وان يكون عنيدا في تصديه للفساد المالي والاداري من الصعب بناء جهاز امني غالبية عناصره بتلك المواصفات غير انه  لا  مناص من البحث عن هكذا عناصر يشكل منها منظومة امنية قوية ومهيبة  كون ان مستقبل كل بلد اليوم مرهون بالفاعل الامني .

 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

كريم الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/02



كتابة تعليق لموضوع : كشوفات في المشهد الامني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد جلال الحسيني
صفحة الكاتب :
  سيد جلال الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net