• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها .
                          • الكاتب : محمد علي مزهر شعبان .

الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها

سواء أجريت الانتخابات ام اؤجلت بين هذا وذاك، تضاربت المواقف بين من يريدها ان تجري ومن يريدها ان تكون بانتظار ( كودو)... الاثنان لهما حججهم، منهم من تخيل انه مسك زمام الفرصة وعنانها من خلال عدة معطيات أشرت على الارض، منها دعوم خزائن الدولة الفلانية ومساندة سادة الحروب ومن سار بهذا الاتجاه او ذاك . وكأنها ليست انتخابات عراقيه، بل امريكية وسعودية وايرانيه واماراتيه . ضمن هذه الجوقة من تعلق ياستار المقبولية حين جير له الانتصار وأضحى صاحب القرار، متناسيا لما سجل على الارض لاصحاب من قدم روحه في ايثار، ومن سجل بدماء شبابه الانتصار . فزهت به هذه المواقف ليجفخ وينفخ، ويوعد ان نكون خلال سنتين من الدول العظمى . عظمتنا في سجل الامم اننا من متقدمات الدول في الفساد الاداري والمالي، وان لنا من تكنوقراط اللصوص تجاوز اللامعقول، وصيغ المبني للمجهول، ليضحى فاعلا بدلا من ان يكون مفعول .

وفي هذه الجوقة المتفائلة الفاعلة العامله، والحمد لله رجع جميع السراق المطلوبين للعدالة ليفتحو دكاكين انتخابية علق على واجهاتها لافتات العدالة والتميه والديمقراطية والحرية، قائد تنانيها ( ايهم السامرائي ) والمتفضل على العراق والعراقيين الملاك الرقيق والمناضل الرفيق ( خميس الخنجر) هذا الالمعي الذي تجاوز سوسولوف وبريجنسكي كيسنجر مجتمعين . لينهي هذا المبجل مقاطعته للعملية الساسيه، الله يا خميسنا المبارك في جمعتك وجمعتك لمشروعك العربي . وكأن الخنجر لم يشارك سابقا بكتلة الكرامه، وممثلها الضمير النقي، والصفي النقي ( ناجح الميزان ) الذي وقف على منصات اربيل يبعث رسائل الموت بكل ما اؤتي من وسيلة .

جماعة من اسود التبريرات، وحملة الرايات، يريدون تأجيلها والحجة ان اولئك الساده " لم يجمعوا ... دخل الخرده بعد " تحت بكائية الرثاء.. بأن جمهورهم مشتت في العراء . مثل شيخ الاسلام والمسلمين اياد السامرائي، والمفتي الاكبر سليم الجبوري، ومحرر الموصل البطل الهمام " اسامه النجيفي، واخيه كاشف الغمام " أثيل النجيفي" والموهوب رعد الدهلكي ووو من إجتمع ليجربوا حظوظهم مرة اخرى، في مجتمع هم من مزقوه، ولينتظروا ردود حواضن الارهاب، بعد ان مهدت لهم ولغاية أحط وأقبح من مفهوم السماح لانشودة عفى الله عما سلف، على انغام " إرجع اليه اليه، فبعدك لا سيف أعلقه، ولا ساقطع رؤوس وأرديها "

مجموعة تنتظر موعد اللقاء مع شعبها، لتخطو خطوتها التي لم تكل في مناشدتها للرحمة في حقوق وثروات هذا الشعب وتنمية موارده البشرية وما احباه الله في أرض هي موقع العقد من القلاده، نفوط وموارد وماء وزرع، وعقول وقدرات، في ان تملك ارادتها في الكينونة والاطلالة على حياة تليق بهذا البلد . هذه الحركات، رصيدها الشعب، وقراره، من خلال مواقفها وثباتها رغم كل الهزات واراجيف الادعات ضدها . موقفها الذي لا يحيد ولا يتكتك ولا يميل حيث مالت الاتفاقات السرية، وخزائن الاموال من اجندات لا تريد لهذا الشعب الا ارجاعه للمربع الاول. سلب ولصوص ووعود وتمزق وحروب ليس بين الطوائف والاثنيات، بل حدودها من الضيق على ساحة الازقة والشوارع في الحارة الواحده.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2018/01/09 .

سيد محمد علي
ماكلتنا بالمقال موقع ولي نعمتك نوري تحفيه الذي كنت تطبل له طوال فترة رئاسته للوزراء شنو موقفه من الانتخابات
هم فاتح دكاكين هو وحبيبه الخنجر صاحبة حركة جراده
وما خبرتنا عن عبد صخيل وشلة المرح
وبعدين غصب عنك العبادي حقق الانتصار لو هم تريدون تنسبون النصر لمحتال العصر





  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=113740
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 01 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 02 / 20