• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : الحقيقة .
                          • الكاتب : حاتم عباس بصيلة .

الحقيقة

بنيت حقيقتي خير البناء
وآلمني بكم عدم الوفاء
تدور الحادثات عليّ حتى
لتضحكني خيانة ادعياء !!
وتلتبس الحقائق من نفاق
لالمح خنجرا ابدا ورائي
لمن احيا وفي عيني نداء
يفوق الصارخات من النداء ؟
لمن تنساب اغنية وروحي
تفور من المحبة في دمائي ؟
يقولون (المدلل) في حياة
تدللني بتمزيق الرداء !!
وآخر يدّعي ادبا وشعرا
وليس من التأدب والصفاء
انا الجبل الذي صافحت ريحا
وعانقت الغيوم الى السماء
سأسحق كل فأر مستريب
يحاول ان يقلل من عطائي
واهزم كل دجال جبان
بباب الغدر يشتم كبريائي
وما اهتاج من حقد ولكن
سئمت (الناقصين ) فما بقائي؟
وما جدوى الكتابة في زمان
تملقت الاراذل للحذاء !!
وطاول كل مبتكر عظيم
هزال مهانة قذر الطلاء !!
وصار الموت اغنية لمثلي
لنبذل روحنا عند الفداء !!
واني والقصائد واحتراقي
والوان السعادة والشقاء !!
وما افنيت من عمر تلظى
وما سيكون من عمر مضاء
فداء للحقيقة وهي تبدو
بالوان المحبة والنقاء !!
ولكني مع الموتى اسير
احاول ان اكسر قيد دائي
واحلم بالطبيعة وهي سكرى
بحب العاشقين بلا مراء !!
لعل المجد يسكر عند سكري
ويشرب من جمال بانتشاء
انا المعنى يسير بكل درب
ويحلم بالخلود وبالبقاء
وما هم الفؤاد عواء كلب
اذا انقلبت مقاييس الرجاء
احاول ان اكون ندى ووردا
وشفافا كقطرات بماء !!
الى من كان شفافا رقيقا
يذوب محبة عند اللقاء
وليس الى لئيم فوضوي
يشوه ما صدحت من الغناء
(الا لايجهلن احد علينا )
فيصبح عار صبح او مساء
واني صامت من طيب طبع
وليس الصمت من طبع خواء
ولكني اقدر كل حال
واسمو بالمحبة والاخاء !!
اعانق في الخلود جميل حرف
وارسم ما اشاء من الضياء
والعن ليل ظلم مستبد
يزيد جرائما عند الخفاء
وما قتل الحقيقة مثل غدر
يحيط بغدرها كيد الغباء

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=116014
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 02 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 18