• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير.

 العناد حالة متأصلة في الإنسان، ويُبرره البعض عجزا بأنه الثبات على الموقف، وفات على هؤلاء أن العناد في ادنى حالاته هو شعبة من الانانية خصوصا إذا كان العناد من دون علم او سبب. ولكن لعل اسوأ أنواع العناد هو المكابرة ،صحيح قد يبدو أنه لا ربط بينهما ولكن لو تأملنا في ذلك لرأينا المكابرة إنما تنطلق من العناد فتتصلب المواقف كما يقول في قاموس المعاني : (عُرف بمكابرته : بمعاندته).فجمع بينهما. والعناد تُصاحبه حالات اخرى مثل الخلاف واللجاج ، ومن تعريفاته الطبية انه : اضطراب وظيفيّ عقليّ. كيف. لا وهو في أدنى معانيه : (خالفَ الحق ومالَ وعدل عنهُ! وهو عارفٌ بهِ) .(1) وهذا هو أس خراب العقول.
ما اريد قوله هو اعترض وردني من (القس سمير بطرس الصوري). (2) على موضوعي (اجمعهم من أطراف الأرض) الذي ذاع صيته وتُرجم إلى الإنكليزية وتم طبعه على شكل مانشيتات وإعلانات في مسيرة الأربعين. يقول الأب في اعتراضه. كيف عرفت أن هذه الجموع المنطلقة في مسيرة أربعين المسلمين إلى كربلاء هي المقصودة في نص (إرميا) ؟
فقلت له بإختصار : وكيف نفيت ذلك وعلى ماذا استندت في الانكار؟ وأنت قلت لي يوما : بأن في الكتاب المقدس نبوئات تتعلق بالمسلمين ولكن نظرا لغموضها اهملها الآباء المقدسين. لماذا لا تعتبر هذا النص ايضا يتعلق بقضية إسلامية ونظرا لجسامته ذكره إرميا في نبوئته؟ ولكن أهمله الآباء ايضا.
قال : ولكن النص لا يُشير إلى هذا الحزن الذي نراه اليوم على هذه المسيرات، بل ذكر الطبول والدفوف والغناء.
فقلت له : سبحان الرب وهل نسيت أن غناء داود كان بالطبول والمزامير والدفوف فكان يعني الابتهال المصاحب للبكاء والحزن. ثم كيف نسيت أن الملائكة عندما تُنشد للرب تستخدم (الصنوج والمعازف).ألا ترى أن المعزين في عاشوراء والأربعين يستخدمون الطبول والابواق المصاحبة للطم المؤلم والضرب بالسلاسل مع ترديد اعذب المراثي الحزينة التي تستدر الدموع من العيون.
ثم قلت له : يا جناب القس اسألك بالمعلق على الأعواد هل قرأت الموضوع بنسختيه العربية او الانكليزية ؟؟
قال : لا .
قلت له : كيف عرفت به إذن ، قال عرفته من اللغط الذي احدثه بين صفوف الشباب المسيحي فسألت شابا عن هذا اللغط فقال موضوع للكهنوتية إيزابيل حول رؤيا إرميا ثم شرح لي مختصرا وقال . ونحن نسأل الاباء عن نص إرميا ولم يُجبنا أحد. يا إيزابيل لقد وضعتي الشباب في حيرة من أمرهم ، أن نص إرمياء يتعلق بالرب يسوع المسيح وجرحه الدامي وآلامهُ على الصليب.
فقلت له : وأين قبر يسوع الذي تأمهُ هذه الجموع الهائلة بمن فيها الحبلى والماخض والأعمى والكبير والصغير والتي تنطلق في كل سنة بتوقيت معين. دلني على هذا المكان وإلا سوف يبقى رأيي هو الأقوى والصحيح. يا أخي اتمنى أن تتواضح للحق ، لا اطلب منك اعتناقه بل التواضع له ودراسته وتطبيقه على واقع الحال الذي نعيشه ونرى مصاديقه حولنا.
فقال لي : وهل هذه دعوة من منك لكي اعننق الإسلام ؟
فقلت له : يا جناب القس : ليس كل من انصف الحقيقة اعتنقها.
المهم انقطع الحديث بيننا ، ولكننا بقينا على ود نظرا للعلاقة الدراسية القديمة التي تجمعنا.ولكني ارسلت له نص المقال باللغة الانكليزية والعربية إلى مكتبه في الكنيسة.(المقال منشور على موقع كتابات في الميزان على هذا الرابط). http://www.kitabat.info/subject.php?id=55490
فما هو نص إرميا النبي ؟
نصوص إرميا تقول أن هناك ارتال من البشر تتقاطر على قبر من القبور في يوم معيّن من أيام السنة. هذه النصوص الموجودة في الكتاب المقدس التي تمتدح زحفا بشريا سنويا باتجاه قبر شخص واحد فقط . وتخبرنا هذه النصوص بأن هذه الأرتال البشرية لا تأت من ذاتها بل أن الرب هو الذي جمعها وأتى بها من اطراف الأرض من الشمال والجنوب والشرق والغرب وهذه الحشود المليونية مهما كبرت فهي لا تجوع ولا تتعب ولا تعطش وتسير في طريق مليئة بالماء ولا يعثرون فيها ارضٌ سمحة سهلة لا عثرة فيها ، وهي تكبر وتتعاظم في كل عام.والغريب أن النص يُبشّر السائرين لهذا القبر بأن لهم رجاء في آخرتهم.
يقول إرميا : (هأنذا آتي بهم من أرض الشمال، وأجمعهم من أطراف الأرض. بينهم الأعمى والأعرج، الحبلى والماخض معا. جمع عظيم يرجع إلى هنا بالبكاء يأتون، وبالتضرعات أقودهم. أسيرهم إلى أنهار ماء في طريق مستقيمة لا يعثرون فيها . هكذا قال الرب: صوت، نوح، بكاء مر. راحيل تبكي على أولادها، وتأبى أن تتعزى عن أولادها لأنهم ليسوا بموجودين هكذا قال الرب: امنعي صوتك عن البكاء، وعينيك عن الدموع، لأنه يوجد جزاء لعملك، يقول الرب. ويوجد رجاء لآخرتك).(3)
قبل نشري لهذا الموضوع ذهبت ونقبّت لمدة اشهر في جميع المصادر التي قامت بتفسير نص إرميا فرأيت ان جميع المفسرون يتحاشون المرور بهذا النص ويقفزون إلى ما بعده إلا من المفسر الكبير القمص تادرس يعقوب ملطي الذي اشار ومن دون قصد إلى مكان تجمع هذه الحشود المليونية فقال : (يأتون بدموع وتوبة وان الرب سوف يهبهم عوض النوح فرح وراحة وسعادة عوض الحزن زينتهم الفرح المستمر، تخرج دومًا لتجد النفوس المحيطة ترقص وتتهلل بالرب العامل فيها وفيهم! بعد أن علقت قيثاراتها على الصفصاف في بابل). طبعا أنا لا ادري من اين جاء القس انطونيوس بكلمة (الصفصاف). ولكن الغريب أن قبر الحسين في كربلاء كانت قربه شجرة بعضهم كان يقول سدرة ، وبعضهم يقول صفصاف او عنجاص يستضل الزائرون بورقها فأمر هارون الرشيد بقلعها.(4)
سوف يبقى نص إرميا يُشير إلى زيارة أربعين الحسين إلى أن يأتي من يقول لنا عكس ذلك ويخبرنا من هؤلاء الذي سوف يأتي الله بهم على مر الازمان في موسم معين لا يمنعهم عائق ويتكاثرون بمرور الازمان؟لا يجوعون ولا يعطشون ولا يعثرون، ومن المرأة التي تبكي على أولادها ولا تسكت ابدا وتأبى ان تتعزى والتي يُعزيها الرب الله حيث يقول لها : ان هناك جزاء لعملك ورجاء لآخرتك.
المصادر والتوضيحات :
1- انظر معجم المعاني الجامع ، عربي عربي كلمة : عناد.
2- في أصلها (قاشيشو) وتترجم إلى قس أو كاهن وهي سريانية ويُقابلها بالعربي : شيخ .
3- سفر إرميا الاصحاح 31: 8 .
4- روى الطوسي في الأمالي ص (206) عن يحيى بن المغيرة الرازي قوله: كنت عند جرير بن عبد الحميد إذ جاءه رجل من أهل العراق فسأله جرير عن خبر الناس، فقال: تركت الرشيد وقد كرب قبر الحسين (عليه السلام) وأمر أن تقطع الشجرة، فقطعت فرفع جرير يديه وقال: الله أكبر، جاءنا فيه حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنه قال: لعن الله قاطع السدرة ثلاثاً فلم نقف على معناه حتى الآن، لأن القصد بقطعه تغيير مصرع الحسين حتى لا يقف الناس على قبره.طبعا كانت كربلاء تُمثل ضاحية بابل .


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2019/10/22 .

ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه
ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين
وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

• (2) - كتب : عماد شرشاحي ، في 2019/10/20 .

اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم
يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ،
طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام
لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=138736
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 10 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 18