• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : قال المجنون ايتها الوردة لا تبكي .
                          • الكاتب : د . علاء الجوادي .

قال المجنون ايتها الوردة لا تبكي

قال المجنون:
ايتها الوردة لا تبكي
ابتدأت القصة في وادي السلام
كنت اوزع خبز العباس قرب قبور ابي وجدي والراحلين من اهلي في وادي السلام والذي اسميه بيني وبين نفسي بمدينة السلام اورشاليم .... وخبز العباس تقليد عراقي موغل بالقدم وهو عبارة عن رغبف خبز يوضع فيه قطعة جبن او كمية من اللبن الناشف مع المخضرات مثل الكرفس والكراث والرشاد والريحان
وكان في وادي السلام رجل قد غطى راسه بغطاء اخضر وهو يتلو ايات ويتمتم ويردد كلمات بين الشعر والنثر بين الحكمة والهلوسة بين الضحك والحزن وبين الجد واللعب.... ملابسه ممزقة واسمل مرقعة وملامحه حزينة اشعث الشعر وعيناه ثاقبتان تنبأنك بما يخفيه الوجدان وشكله يأخذ بمجامع القلوب لما يخفيه من معاني الجمال ...
قلت لمن حولي: من هذا الرجل غريب الاطوار؟؟
قالوا لي انه: سيد عبد الجبار وعندما يشطح يقول اني سيد جبار!!!
وقد مر بمحن وازمات جعلته يهجر الحياة بعدما فقد كل اهله في الحروب وخانه في الارض المحبوب فراح يبحث لنفسه عن محبوب في عوالم الضمير والغيوب ... ويتيه بين القبور والاشجار وبين الصحاري والانهار.... كان الكبار يكلمونه بعطف يشوبه نوع من التقديس والاحترام وقالوا لي: انهم شاهدوا احد كبار العلماء يقبل يديه وتبرع اخر وقال: لقد رأيت بام عيني ان البروفسور حسان يسأله عن قضايا تتعلق بفيزياء الزمان والمكان وبعدما اجابه قال له البروفسور: شكرا لك ايها الاستاذ لقد اوضحت لي ما كان يصعب علي فهمه .... لم التفت كثيرا لهذا الكلام بل مالت نفسي لاعتباره نوعا من المبالغات وقد اشغلني عنهم ما رأيته من الصغار فكانوا يتهامسون ويضحكون ويقولون: جاء المجنون جاء المجنون ... بل كان بعضهم يضربه بالحجار بل ضربه احدهم بنعال وكلهم يرددون المجنون المجنون فيجيبهم بكل فخر واعتداد: نعم انا مجنون ولكن لم تضربوني بالاحجار فيؤلمها سيد جبار فيضحكون عليه ويقولون: عجيب عجيب وهل الحجار تألمك ام انت تألم الحجارة؟؟؟!!!  فيقول: لو كنتم تفقهون لكشفت لكم الحق واخرجتكم من الظنون ....
تقدمت اليه وقلت له بكل احترام: مرحبا يا سيد
نظر الي نظرة المرشد للمريد او الاستاذ للتلميذ واجاب: ماذا تريد؟؟
قلت له: بل انت ماذا تريد، وهل استطيع ان اخدمك بما يفيد؟؟
ضحك مني طويلا وقال: يبدو لي انك انسان لطيف وذا قلب رقيق ... لا احتاج منك الى شيئ بل انت الفقير لتعلقك بالاوهام وانا من اطير في سماء الهيام!!!!
ثم التفت بسرعة الى يدي وقال على اسلوب المجانين: اعطني من خبز العباس ... اعطني اعطني انا على عجل عندي ميعاد مهم!!!
اسرعت بتقديم رغيف الخبز له وقد اكثرت فيه من الجبن والريحان
التهم عبد الجبار الرغيف فقد كان جوعان
قلت له: هنيئا هنيئا
قال لي: لا شكر على واجب فقد اطعمتك من الجنان!!!
تعجبت منه فما هكذا يكون الكلام
ثم تحرك مسرعا بل ذهب مهرولا مذهولا
فمر على ربوات اللؤلؤ الثلاث وسلم على الضرغام ودلف بهدوء بالدروب القديمة المتعرجات...
حتى وصل الى حافة وادٍ عميق في الطرف الاخر من المدينة وكأنه كان مرفئً لبقايا بحر في قديم الزمان ...
وانا اسير خلفه بهدوء واحسب نفسي اني قد اخفيت نفسي عن عينيه ...
نزل الدرجات وكن تسعين
ونزلت خلفه متخفيا
وتمشى بضعة خطوات
فاذا به بين مياه واشجار واعشاب
يتامل اختلاط الالوان
وهو يقول: سبحانك رب الانس والجان
ثم اعتلا تلة تراب تكثر بها القلايات
وهن زوايا ومساجد لعباد الرحمان
منذ زمن النعمان
ودخل في زاوية صغيرة جلس فيها قبله عشرات الرهبان
وانا احسب نفسي انه لا يراني
واذا هاتف يهتف: يا فلان ابتعد عن اسرار المجانين
فانهم العقلاء
اهرب لئلا تحرقك نار تولههم
فانت ابن الارض لا تعرف مغزى كلامهم
وحقيقة اشاراتهم
لملمت جسدي ووقف بتأدب امامه
وقلت له من انت يا سيدي؟
فقال لي: بل انت من انت؟ اتعرف نفسك من انت؟
لم يجبني باكثر من ذلك وانما راح يتمتم مع نفسه
اعدت سؤالي : من انت يا سيدي؟
قال لي: انا ابن الانسان
انا صوت الانسان
انا غربة الانسان
انا فكر الانسان
في غفلة من الزمن كنت اسير في درب المحن ....
وما ان بدأ بالحديث حتى رحت ادوّن ما يصل لسمعي فضاع مني الكثير وسجلت القليل اليسير... وكان يقول:
oooo
مناجاة المجنون في بحر القدس
قالت: لا اريد سواك في دنياتي هذه.... وواصل الحديث وكأنه كان يقول ... وظلت تطوف وتطوف حول كعبة كيانه وهو لا يقبلها وبكت وتوسلت فمست دموعها احساسه ... رأها وردة جميلة الالوان عبقة العطر وتذوق رحيقها فوجده اشهى من الشهد والذ من السكر.
شفاه الوردة تقبل جمال الوجود
انبعثت اصوات من كل مكان انها ليست وردة بل انها خدعة خدعتك او ساحرة سحرتك وهبطة لفتك ... انها الدنيا وحب الدنيا رأس كل خطيئة ... قال: انا اعرف ما لا تعرفون ... قالوا له: بل انت غارق في الاماني والظنون ... وقال وقالوا ... وبين قال وقيل وثقة وظنون ... اختفت عنه لتذهب الى مقصدها... نساها جسدا دنيويا وتجسدت عنده زهرا بريا ... كان يناجيها عبر الامواج المتتالية ولا يريد ان يصدق انها ذكرى بالية  واوهاما كاذبة ... ونطق الوشاة باقوال ويقول انها مخلصة ما تزال ... وكان يأبى التصديق ليخلق لنفسه صورة جميلة عن ذات رديئة يقضي بها ايامه الزائلة!!! كأنه لا يريد ان يصدق احدا فيها وهو نوع من الجنون عندما لا يريد الانسان ان يواجه الحقيقة المرة ... فقالت له صديقتها: انك مسحور ... ومضت شهور وشهور ومثلت وردته امامه فانتشى من محاسنها وشم عطرها والتهم من رحيقها ... وافاق من حلمه ليجدها مرة اخرى قد اختفت وراء الحجاب بين العواصف والضباب ... وراح الشاعر المسحور يتخيلها وردة في صحراء تحيطها الاشواك وتتشقق ارض منبتها من الجفاف ... والشاعر يصر على حب وردته التي رسمها بريشة الاثم على لوحة كهف غيابه عن المحبوب ... ولم يعد يهمه جسدا مر عليه بل اعتبرها محظ الخيال لينجو من الخبال خبال التمسك بكتل مصيرها الى الزوال ... وثارت ذاته على المحيط وتمرد على نفسه واسترجع رموز التاريخ والدين واستل معازف اليقين ومزامير الكروبيين ... وجلس في صومعته تحيطه الهالات ليقرأ من كتاب التسبيحات اذكارا مجربات ويسلم على الشفاه الذابلات ... كان يعيش في وحدة شهود لا يرى الاشياء الا تسبح بصوة واحد للواحد ... فراح يسبح معها للمعبود وكان برى في تراب الارض عيونا وخدودا واردافا وصدورا بنهود ... كان يتمتم: لا اريد منك سوى الذكرى فالخيال زمن الهبوط انقى من الواقع فقد فاق الواقع بسوئه الخيال ... قال اين الناي اريد ان انفخ فيه من روحي على احجار موسى وصاياي فقعوا له ساجدين......نطق لسانها وهي رمز لمغريات دنيويات، ابعثها لي فقد نظمتها لي قال: كلا لا ابعثها لك لاني نظمتها على وردة اسميتها انتِ وما هي انتِ بل هي انا في تجلياته عبر العصور... واناي ليست اناي بل هي انا الوجود لله للانسان للارض للتاريخ للاباء واناي ذائبة بتلك الانا ... فاسمعي نشيدي لو كنت تحسين بنبضات قلبي وابعثي روحك ان كنت انت وردتي لمعبدي لتقرئي المزامير.... ثم شرع المجنون بنظم الشعر والجنون فنون!!!
الوردة الرائعة في ارض الجفاف
oooo
القصيدة
او شعر في افاق شطحات عالم الشهود
انتِ قد رحت الى ركنٍ واني قد شقيتُ
فتمثلتك في غابة احلامي كالوردةِ
في غربة صحراء بعيدةْ
مثل مجنون يرى الاشباح في كل مكانِ
شبح الوردة انتِ في ضميري
منذ ما غبتِ عن العينِ ففي رؤياي عشتِ
وانا ابصر اوهاما ودمعي يتهادى
واناجي شبح الوردة بنتا وجمالا
كنت حورية روحي واماني وامآني
وانا غر ولا افهم قاموس النساءِ
خطفت حوريتي مني صفائي
وتوارت بين كثبان الرمالِ
وانا انظر للافاق ازهارا
وفيها وردتي تختال ما بين الورودِ
تذرف الدمع الضبابي
آه يا وردة لا تبكي فها اني اتيتُ
ها انا جئت لأرويك بماء الورد والقطر اللذيذِ
لأروّي كل ما جف بنيران السنين
وخرير الماء ما اسقيك اياه بكفيَّ ومن قلبي الحزينِ
هو ماء بابلي وفراتي حسيني
وبه كل الحنينِ 
انه يجري ويجري بين اشور وكوفان
وبغداد واهوار الجنوب
سومري اكدي بابلي نجفي عربي وبه انقى العهودِ
كربلائي له النصر على كل الجنودِ
كربلائي هو الاعصار في الظلم الثمودي
هو كلكامش في رحلته نحو الخلودِ
انا والماء تسامينا وصرنا مطرا يروي المدينةْ
انا والماء تماهينا بالحانٍ حزينةْ
انا من اطعم داودَ سليمانَ باسرار التجلي
انا من علم اخناتون للرب يصلي
انا من اوحى لشمشون وداجون المجلل
انا من احيا شعاع النور في قلب دليلة
انا من طهرها من كل ادناس وحيلة
انا من يمنعها تبقى فتاة للرذيلة
انا من اسس للاقداس هيكل
انا بعلٌ انا اتون وامون انا النور المبجل
انا مردوخ الاله الرافديني
انا فأس انا منجل
وانا الازميل والقدوم والاحجار والنقش المفضل
انا حلاجُ علا لا يترجل
انا تموزٌ له المجد وبالعشق الدفين
انا حورسْ
وانا الزقورة الكبرى واهرام قديمة
انا اسفار زرادشت وماني
وانا الموقد في بعل شمين
انا بوذا انا راما انا مثرا
انا من تخنقه كل لئيمة
وانا الصوت الذي يصرخ في كل البراري
لا يداري لا يداري!!!
مهدوا الدرب لنور الرب في اتي الزمان
انا من اجرى بحور العلم والحكمة والاحرف نورا
انا من رش على الالآم حبا وحبورا
انا من خط على الالواح شعرا
انا من علم سقراط نبي الحق فكرا
انا من علمهم دينا وكفرا
وانا الاهرام احميها باسرار دفينةْ
انني بيت المدينةْ
قدس اقداس وتابوت شهادةْ
انا مهد للولادةْ
انني عقد القلادةْ
انا محراب العبادةْ
انا عبد ذاب في روح العبادةْ
انا من يعلو على السُفليِ من غير زيادةْ
انا من ارشد للنبع بدلمون الذي يمتد حتى قصب الهور الكسير
ذلك الهور ومن سومر في اعماقه سر العقيدةْ

علي الخباز, [٢٤/٠٥/٢٠٢٢ ١٠:٢٠ م]
انا من جسد في وجهك
في عينيك ... في شعرك ... الآم بلادي
نبع سيل لعَمادِ
في بحيرات الانين
انه ماء من العباس والاكبر في ارض الحتوف
انه قربة مقطوع الكفوف
وعلى امواجه رفرف ديني
فاشربي يا زهرتي منه طقوسا لليقيني
انه ماء حسين ورضيع وعليلِ
انه الجذر الاصيل
انه من منح التمر لاغصان النخيل
انه المزمور في انهار بابل
ودموع طفحت بين الجداول
انه ماء من الزهراء للحوراء في يوم الطفوفِ
انه ماء من الاجداد للابناء للقلب العطوفِ
انه من هاشم يحمله عبر عروق وعروقِ
عبر اعصار وابحار وترنيم الرعود
انه الطوفان من نوح الى صوت البروق
ايها البواب اسقيها من الكوثر من حوض الجدود
اسقها من زمزم عين الحياة
ذلك النبع الذي استنبطه جدك اسماعيل في ارض الحجاز
هاتها من زمزم من كأس هاجر
هاتها من قبل ان تمضي مسافر
وردة انت على ارض بعيدة
وجفاف شدها من كل صوب
كشفوها هتكوها واغطيها بثوبي
وحواليها ارى الاشواك والديدان والذبان اعداء الجمال
وارى من حولها بعض الرجال
عندما ظنوك انثى عطرها سهل المنال
انت يا بنت خيالي
انت يا حلم الليالي
لا تبالي لا تبال
فانا من راح يسقيك بماء طاهر يحميك من كل الاعادي
بيدي سوف تذوبين فبعدا للايادي
وانادي وتنادي وننادي
حببنا ملحمة الحب السماوي
نبعث السر الى كل العباد
انت يا بنت السماء
صورة اخذت له في 1/7/10000 ق.م صاحب الطوفان في ملتقى البحرين
oooo
البحث في الدرب البعيد
وبينما كنت ادوّن الكلمات فاه بها المجنون
والتي لم افهم اكثر معانيها وبدت امامي كانها ابخرة من الذهب والفضة والتراب
فاذا بغبار هب طائرا بالمكان
واختفى المجنون عن الانظار
وكأنه ما كنت وما كان
ومنذ ذاك الوقت الى الان
وانا حيران
لقد فجر في داخلي بركان
هل هو انس ام جان
اريد ان اراه
لأسأله هذه المرة عن الكلمة هل وجد لها مفتاحا؟؟
واذا بهاتف بالافق يردد قول الرحمان
"فبأي الاء ربكما تكذبان"
قلت: لاذهبن بعيدا باحثا في الصحراء
ونسيت اني تائه في الصحراء
والصحراء لا ينجلي بها بصر الباحث ان كان من اهل الاهواء
قلت: لعلي اجد احد النجباء الحكماء
وفي طريقي نحو الصحراء
سألت عنه الشيوخ قالوا: لا نعلم الا ما وجدناه في الكتب مسطورا
سألت عنه الشعراء قالوا: ليس منا من لاقاك ولا اسمه في الدواوين
سالت عنه اهل الطريق قالوا: شطحاته شطحاتنا واقواله ليست اقوالنا
سألت اهل الكيمياء والفيزياء قالوا سل عنه: اهل الخيمياء
وذهبت لاهل الخيمياء فقالوا: علمنا في الارض
ولا تصف اقواله بالهراء
فلعله سادن اسرار معبد الوردة الحمراء
سألت عنه العقلاء قالوا: سل عنه المجانين
سألت عنه المجانين قالوا: سل عنه العقلاء
سألت عنه الامين قال: انا لله وانا اليه راجعون
لا تسلك طريق الجنون
يا بنيّ دع عنك هذه الافاق
واطلب الحق عند البسطاء
والحق ظاهر نوره بسيط
وباطن نوره عميق
ضاع فيه الواصفون
وتاه في معرفة كنهه المتكلفون
اعرف ربك فان عرفته عرفت نبيك
واعرف نبيك فان عرفته عرفت امامك
واعرف امامك فان عرفته عرفت دينك
ولا تتوغل في طلبه فانه عميق
والا فسيذوب قلبك في حريق
كلما اردت تنويمه يفيق
سوف لا تلقاه
فقد اطلع الاغيار على نجواه
فاصبح عاقلا فضاع وتاه
قلت: الحكمة في البراري والصحراء
فاخذت جملي لاطّوف بالصحراء
علّي ارى مرة اخرى ابن الانسان
وفجأة وانا اطوف في الصحراء
جاء من داخلي هذه المرة النداء:
اللهم عرفني نفسك
"فإنك إن لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك
اللهم عرفني رسولك
"فإنك إن لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك"
اللهم عرفني حجتك
"فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني"
واذا بشريط من نور يتتالى امامي
وكأنه يحمل ارواح كل القديسين ويهتف بصوت رهيب
كانها من لحظات الانفجار الاول:
:من عرف نفسه فقد عرف ربه:
وفجأة افقت من غيبوبتي فوجدت حولي الناس
قد اخذ كل منهم رغيفا من خبز العباس
استعذت من الوسواس الخناس
واذا بانعام تتلقفني بايدٍ حنينة
وتناغيني باغنية رقيقة
فسألت نفسي:
هل كنت نائما وارى الاحلام؟
ام كنت في يقظة وانا اسمع تلك الانغام؟
ام هي احلام يقظة تسرق الانسان عند الهيام
فاجابتني فرقة الميلاد:
المجد لله في الاعالي
وعلى الارض السلام
وليحيا ابن الانسان
فاخذت جملي لاطوف بالصحراء
افقت من ذهولي على صوت حبيبتي انعام
فقالت لي: مالك يا حبيبي وهل انت على ما يرام؟!
مالك كأنك تجود بروحك ... ارمي حمولتك على الله فانه نعم المولى ونعم الوكيل
قلت لها: امنت برب موسى وهارون وكفرت بما يصفون
وحده وحده ما له من شريك او مثيل
وانا عبده الفقير الجاهل الذليل




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=168971
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 17