• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : البحرين طائفية ام مظلومية ؟ ! .
                          • الكاتب : حيدر الحد راوي .

البحرين طائفية ام مظلومية ؟ !

جرت العادات في رأس كل سنة , ان يودع العام المنصرم , وينظر بملئ الامل للعام الذي يليه , لكن في عام 2011 اختلفت العادات ومجرياتها , فلم تكتفي الشعوب من توديع العام 2010 فقط , بل وتوديع الحكام المستبدين ايضا .
فعلى حين غفلة من الزمن , تنهض تونس لتودع طاغوتها الذي ولى هاربا , تلتها مصر , و في ملاحم بطولية سامية وشجاعة منقطعة النظير .
حمى تونس تفشت وانتقلت الى البلدان الاخرى , العربية والاجنبية , البلدان العربية كانت السباقة في تلقف العدوى , حيث ان هذه البلدان تعاني من نفس المشاكل تقريبا , البطالة , غلاء المعيشة , سوء الخدمات , التمييز الديني و المذهبي , نهب الثروات , حرية التعبير .... الخ .
وفقت بعض البلدان بالقيام بالتظاهرات , ولم تفلح اخرى , فأستفاقت اليمن و الاردن وليبيا وسوريا بعد طول اناة , ولم توفق الجزائر والمغرب , والجمتّ تظاهرات السودان وموريتانيا بمقامع من حديد .
وفي بلد عربي صغير كالبحرين , انتفض اهله وسكان ارضه , انتفاضة سلمية وحضارية , ليس لديهم مطالب طائفية , ولا طالبوا ما ليس من حقهم , جل ما كانوا يريدون تحسين اوضاعهم المعيشية , وهذا حق مشروع للجميع , بل وحتى لعباد الاوثان , فشعب البحرين ذو الغالبية الشيعية قد عانى من التمييز المذهبي حقبا من الزمان , يشهد التاريخ بذلك .
من الجدير بالذكر , ان الشيعة هم سكان البحرين الأصليين , عاشوا وترعرعوا فيها , منذ امد غير بالقصير , فما كان من الحكومة الا ان تواجه مطالبهم الا بالنار والحديد , كعادة الطواغيت , والذي يحزّ في النفوس , ان الحكومة لم تستعمل ابناء البلد في قمع الشعب , بل استخدمت خليط مرتزقة من الهنود والماليزيين واقوام اسيوية لا يتكلمون العربية اصلا , مقابل الحصول على الجنسية اومبالغ مالية , وايضا استوردت الحكومة جيشا من السعودية .
هذا من جهة ومن جهة اخرى , اعدت الحكومة تظاهرات مناوئة تهتف بأسم البحرين الملك والحكومة , و المضحك المبكي بالامر , ان المتظاهرين ليسوا من سكان البحرين بل جلهم من الأسيويين الذي يعملون في البحرين , أي الخدم والعبيد اذا جاز التعبير .
ان الاغلبية الشيعية في البحرين أقضت مضجع الحكومة , فحاولت جاهدة في زيادة عدد المواطنين السنة وذلك بطريقين , الاول : عمليات القتل والسجن والترويع ضد الشيعة , والثاني : جلب المواطنين الاسيويين وتجنيسهم , وزجهم وتمييعهم في المجتمع البحريني , وبالتالي استخدامهم لضرب الشيعة بالطرق السلمية كالانتخابات , والطرق اللاسلمية ما شاهدناه في اخر صور لقمع التظاهرات البحرينية .
لقد كان صدام يعير ابناء الجنوب , بانهم هنود جلبهم الاستعمار البريطاني الى العراق , فأنصهروا بالمجتمع العراقي , وتشيعوا , فماذا سيقول السنة في البحرين , عندما تجلب الحكومة البحرينية اقواما اسيويه وتجنسهم وتدمجهم بالمجتمع ؟ !
اما وان شيئا لدى العرب , يسمى (( الغيرة )) , فاين ذهبت غيرة الحكومة ؟ , وغيرة ابناء الجيش والشرطة البحرينية تجاه ابناء بلدهم الاصليين ؟ , فيقوم الاسيويين اللكع بقتل وجرح وزجر ابناء بلدكم بمرأى منكم ومسمع , فيعجبكم ما فعلوا وترضون به ! ما هذه اخلاق العرب , ولا تمت للاسلام بصلة , وانا على علم يقين , ان حكام الخليج , في قرارة انفسهم يعلمون ان الاسلام برئ منهم .
ان الطغاة لا يفهمون الا لغة واحدة فقط , الا وهي لغة الدم , لغة القوة التي بها حكموا البلاد , وساسوا العباد , وبها استدام حكمهم فترات طويلة من الزمن , ولا يجيدون التكلم بلغات اخرى , لقد حاول الحسين (ع) بشتى الوسائل والطرق , ليقنع الطرف المقابل بعدالة قضيته , وانه ما خرج اشرا ولا بطرا , وانما خرج مطالبا بأصلاح ما افسد من الدين , فلم يقتنع الطغاة بذلك , رغم معرفتهم المسبقة به وبنسبه وبأحقيته في هذا الامر , فأبى القوم الا ان يقتلوه او يبايع ذليلا مهانا , فلم يكن الحسين (ع) ممن يقبلون بالذلة والهوان , فبادرهم بلغتهم التي يفهمون .
فأصبح الحسين (ع) وثورته منارا للثوار , مرجعا للاقتباس , ومنهلا عذبا سائغ شرابه , فاقتبس المهاتما غاندي منها ونهل من عذب فراتها , و تجرع غصة مظلوميتها ليقــــــول : (( تعلمت من الحسين ان اكون مظلوما فأنتصر )) .

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=5867
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 05 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 17