صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

البحرين طائفية ام مظلومية ؟ !
حيدر الحد راوي

جرت العادات في رأس كل سنة , ان يودع العام المنصرم , وينظر بملئ الامل للعام الذي يليه , لكن في عام 2011 اختلفت العادات ومجرياتها , فلم تكتفي الشعوب من توديع العام 2010 فقط , بل وتوديع الحكام المستبدين ايضا .
فعلى حين غفلة من الزمن , تنهض تونس لتودع طاغوتها الذي ولى هاربا , تلتها مصر , و في ملاحم بطولية سامية وشجاعة منقطعة النظير .
حمى تونس تفشت وانتقلت الى البلدان الاخرى , العربية والاجنبية , البلدان العربية كانت السباقة في تلقف العدوى , حيث ان هذه البلدان تعاني من نفس المشاكل تقريبا , البطالة , غلاء المعيشة , سوء الخدمات , التمييز الديني و المذهبي , نهب الثروات , حرية التعبير .... الخ .
وفقت بعض البلدان بالقيام بالتظاهرات , ولم تفلح اخرى , فأستفاقت اليمن و الاردن وليبيا وسوريا بعد طول اناة , ولم توفق الجزائر والمغرب , والجمتّ تظاهرات السودان وموريتانيا بمقامع من حديد .
وفي بلد عربي صغير كالبحرين , انتفض اهله وسكان ارضه , انتفاضة سلمية وحضارية , ليس لديهم مطالب طائفية , ولا طالبوا ما ليس من حقهم , جل ما كانوا يريدون تحسين اوضاعهم المعيشية , وهذا حق مشروع للجميع , بل وحتى لعباد الاوثان , فشعب البحرين ذو الغالبية الشيعية قد عانى من التمييز المذهبي حقبا من الزمان , يشهد التاريخ بذلك .
من الجدير بالذكر , ان الشيعة هم سكان البحرين الأصليين , عاشوا وترعرعوا فيها , منذ امد غير بالقصير , فما كان من الحكومة الا ان تواجه مطالبهم الا بالنار والحديد , كعادة الطواغيت , والذي يحزّ في النفوس , ان الحكومة لم تستعمل ابناء البلد في قمع الشعب , بل استخدمت خليط مرتزقة من الهنود والماليزيين واقوام اسيوية لا يتكلمون العربية اصلا , مقابل الحصول على الجنسية اومبالغ مالية , وايضا استوردت الحكومة جيشا من السعودية .
هذا من جهة ومن جهة اخرى , اعدت الحكومة تظاهرات مناوئة تهتف بأسم البحرين الملك والحكومة , و المضحك المبكي بالامر , ان المتظاهرين ليسوا من سكان البحرين بل جلهم من الأسيويين الذي يعملون في البحرين , أي الخدم والعبيد اذا جاز التعبير .
ان الاغلبية الشيعية في البحرين أقضت مضجع الحكومة , فحاولت جاهدة في زيادة عدد المواطنين السنة وذلك بطريقين , الاول : عمليات القتل والسجن والترويع ضد الشيعة , والثاني : جلب المواطنين الاسيويين وتجنيسهم , وزجهم وتمييعهم في المجتمع البحريني , وبالتالي استخدامهم لضرب الشيعة بالطرق السلمية كالانتخابات , والطرق اللاسلمية ما شاهدناه في اخر صور لقمع التظاهرات البحرينية .
لقد كان صدام يعير ابناء الجنوب , بانهم هنود جلبهم الاستعمار البريطاني الى العراق , فأنصهروا بالمجتمع العراقي , وتشيعوا , فماذا سيقول السنة في البحرين , عندما تجلب الحكومة البحرينية اقواما اسيويه وتجنسهم وتدمجهم بالمجتمع ؟ !
اما وان شيئا لدى العرب , يسمى (( الغيرة )) , فاين ذهبت غيرة الحكومة ؟ , وغيرة ابناء الجيش والشرطة البحرينية تجاه ابناء بلدهم الاصليين ؟ , فيقوم الاسيويين اللكع بقتل وجرح وزجر ابناء بلدكم بمرأى منكم ومسمع , فيعجبكم ما فعلوا وترضون به ! ما هذه اخلاق العرب , ولا تمت للاسلام بصلة , وانا على علم يقين , ان حكام الخليج , في قرارة انفسهم يعلمون ان الاسلام برئ منهم .
ان الطغاة لا يفهمون الا لغة واحدة فقط , الا وهي لغة الدم , لغة القوة التي بها حكموا البلاد , وساسوا العباد , وبها استدام حكمهم فترات طويلة من الزمن , ولا يجيدون التكلم بلغات اخرى , لقد حاول الحسين (ع) بشتى الوسائل والطرق , ليقنع الطرف المقابل بعدالة قضيته , وانه ما خرج اشرا ولا بطرا , وانما خرج مطالبا بأصلاح ما افسد من الدين , فلم يقتنع الطغاة بذلك , رغم معرفتهم المسبقة به وبنسبه وبأحقيته في هذا الامر , فأبى القوم الا ان يقتلوه او يبايع ذليلا مهانا , فلم يكن الحسين (ع) ممن يقبلون بالذلة والهوان , فبادرهم بلغتهم التي يفهمون .
فأصبح الحسين (ع) وثورته منارا للثوار , مرجعا للاقتباس , ومنهلا عذبا سائغ شرابه , فاقتبس المهاتما غاندي منها ونهل من عذب فراتها , و تجرع غصة مظلوميتها ليقــــــول : (( تعلمت من الحسين ان اكون مظلوما فأنتصر )) .

 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/19



كتابة تعليق لموضوع : البحرين طائفية ام مظلومية ؟ !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر العظم
صفحة الكاتب :
  عامر العظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العقول المهاجرة.... خزين إحياء العراق  : امال ابراهيم

 سلام العذاري يؤكد بأن ائتلافه بمسافة واحدة مع القوى السياسية الوطنية  : خالد عبد السلام

 جواد العطار: المصالحة المجتمعية خطوة مهمة في استتباب الامن  : جواد العطار

 شرطة المثنى تلقي القبض على احد المتهمين بجريمة تزوير الوثائق  : وزارة الداخلية العراقية

 ثقافات الاستقالة والانسحاب والانتحار  : علي علي

 وفد مفوضية الانتخابات يلتقي اللجنة القانونية لبرلمان اقليم كردستان  : عزيز الخيكاني

 إيجابي وسلبي  : د . ليث شبر

 لا تتعبوا أنفسكم مع السيستاني…   : عباس عبد السادة

 محافظة واسط تعقد اجتماع طاريء استعداداً لفيضان نهردجلة

 تقرير عن المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه الاولى ) : حمديه الجاف وحكاية مصرف

 شباب ورياضة صلاح الدين تبحث مع معاون المحافظ اعادة العمل بملعبي سامراء وصلاح الدين  : وزارة الشباب والرياضة

 العامل الاقليمي في الازمة السياسية الحالية  : جواد كاظم الخالصي

 طُوبِ.. الْخِدَاعْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 دوائر الديدان  : احمد ختاوي

 انطلاق عملية لتحرير أطراف مصفى بيجى، والأباتشي الأميركية تشارك في قصف داعش بالرمادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net