• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أيها الشمهوديون الطيبون من ملاين هذا الشعب اسمعوا قولي .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

أيها الشمهوديون الطيبون من ملاين هذا الشعب اسمعوا قولي

 

هذا عنوان مقال كتبه الشيخ جلال الصغير يحذر العراقيين وخاصة الملاين من الفقراء المحرومين المسروقين المظلومين من ابناء الشعب العراقي  ووصفهم  بالمثل العراقي المشهور بشمهودة وهذه شمهودة طيبة  الى درجة تلطم مع الكبار وتتناول الطعام مع الصغار وبعض الاحيان يمنعوها من الطعام وتبقى جائعة من أللآعيب وخدع السياسين العراقيين جميعا لا ادري  هل حضرته من ضمنهم ان لا
وقال لهم يا عراقيون لا تنخدعوا فالمظاهرات والشعارات والاحتجاجات  كلها مجرد لعبة  تستهدف خداعكم تضليلكم ومن ثم سرقة اموالكم وقتلكم فما تسمعون من تكنوقراط المستقلين المحاصصة الاصلاح كلها من اجل اغراء شمهودة السنة والشيعة 
لا ادري لماذا  اطلق على شمهودة اسم الشيعة والسنة   لماذا لم يذكر الاكراد   
فاذا السنة والشيعة هم شمهودة فهل يعني ان الاكراد هم من خدع ويخدع السنة والشيعة
فشمهودة ياشيخنا هم الشيعة فقط   لانهم وحدهم الذين  يدافعون عن السنة وعن الكرد ويقدمون دمائهم وارواحهم ومع ذلك لا يحسب لهم اي حساب كما انهم   يعانون الفقر والجوع والحرمان من اجل ان يعيش السني والكردي  بعيد عن الفقر والجوع والحرمان ومع ذلك يتهمون بالعمالة والخيانة
فالشيعة في زمن صدام كانوا  يتهمونهم بالصفوية والمجوسية  والعمالة لايران رغم انهم  اكثر اخلاصا وتضحية وحب للعراق من صدام وزمرته  فالشيعة هم الذين يبنون العراق وهم الذين يحمون العراق ويدافعون عن العراق  وعند تقسيم الحقوق  لا حقوق لهم ولا مكانة كشمهودة  لا حقوق ولا كرامة او كالعبد عنترة  يطلبون منه القتال وبعد انتهاء القتال يقولون له انت عبد مكانك مع الحيوانات وليس مع الاحرار
اريد ان اسأل الشيخ جلال من هم الذين جعلوا من الشيعة في العراق شمهودة في بداية القرن العشرين عندما دخل الانكليز  اليس قادة الشيعة اليس شيوخ العشائر الجهلاء ورجال الدين الشيعة المتخلفين وهاهم احفادهم يلعبون نفس اللعبة من اجل ان تبقى شمهودة تلطم مع الكبار وتأكل مع الصغار رغم ان التغيير التحرير الذي قامت به امريكا في 9-4- 2003 رفع شأن شمهودة اي الشيعة الى المواطنة اي  انهم عراقيون وجعلت من كل العراقيين سواسية امام القانون  واصبحت شمهودة تأكل وتشرب بما ترغب وتتحرك وتطرح رأيها  وتناقش وتحاور وتقول هذا لي وهذا لك   وفق الدستور وفق القانون   لا شك ان هذا التغيير مرفوض وغير  مقبول لانه مخالف لشريعة ال سفيان وال سعود ربما هناك من يقول بعض الكرد بعض السنة لم يعجبهم رفع شأن شمهودة   فهؤلاءورائهم دول وجهات معادية لانه يشكل خطرا عليهم لهذا تحركت بقوة  لعودة شمهودة الى حالتها الاولى تلطم مع الكبار وتأكل مع الصغار اي فضالة الكبار  ومع ذلك لا قدرة لهؤلاء لاعادة شمهودة الى الحالة الاولى الا بتعاون وجهل وغباء وانانية وسخافة عناصر وقادة التحالف الوطني
اقول صراحة وراء ذلك قادة الشيعة بالدرجة الاولى اي  قادة وعناصر التحالف الوطني جميعا بدون استثناء انشغلتم بمصالحكم الخاصة ومنافعكم الذاتية فانتم تتحملون معانات شمهودة اي الشيعة   
فصلاح التحالف الوطني صلاح العراق والعراقيين
وفساد التحالف الوطني فساد العراق والعراقيين
ووحدة التحالف الوطني وحدة العراق والعراقيين
وتجزئة التحالف الوطني  تجزئة العراق والعراقيين
ولو نظرنا الى التحالف الوطني فهو مجزأ  تراهم جميعا وقلوبهم شتى بعضهم يخون بعض وبعضهم يسئ للبعض  وبعضهم يتهم البعض بالفساد وسرقة اموال الشعب 
هذه حقيقة اعتقد ان السيد جلال الصغير يعرفها ويدركها خاصة انه احد قادة التحالف الوطني فما هي الخطوات التي اتخذها بهذا الشأن ما هي الاجراءات التي قام بها لمواجهة مثل هذه التداعيات  لا شي المهم انه يتمتع بالراتب الخيالي والامتيازات التي لا مثيل لها والمكاسب العالية
ويستمر السيد جلال محذرا شمهودة ويقول لا تصدقوا قصص نوري سعبد وصالح جبر وقتل الزعيم والحرس القومي والجيش الشعبي ولجان الاسناد  كلها تستهدف تضليل شمهودة
ويضيف التكنوقراط خدعة     زوال المحاصصة خدعة       حكومة الاغلبية  خدعة      المستقلون خدعة
ويقول لشمهودة اي للعراقيين  اعلموا لا يوجد من يضحي من يقاتل من اجلكم كل واحد  يغني على ليلاه
ليت  شيخنا يقول لنا اذا كل ذلك خدعة وكل هؤلاء السياسين لا يتصارعون من اجل الشعب بل من اجل مصالحهم الخاصة فما  الشعار الذي يهدي شمهودة ما هو الشخص الذي يقاتل يتصارع من اجل شمهودة ما هو الطريق الذي يوصلنا  الى تحقيق  طموحات واحلام شمهودة
شيخنا منذ اكثر من 13 عاما وحضرتك جزء اساسي من الحكومة ومساهم مهم فيها والاوضاع تسير الى الهاوية  الفساد يزداد ويتفاقم في كل المجالات ومن القمة الى القاعدة وشمهودة استمرت  تلطم  مع الكبار وحرموا عليها الاكل حتى مع الصغار
 
والله ياشيخنا لو كان هناك عشرة شرفاء  ينهجون نهج الامام علي اي ينطلقون من مصلحة الناس لا من مصالحهم
  لقضينا على الفساد والفسادين وخلقنا من يقاتل من اجل شمهودة
فمن يقاتل من اجل شمهودة ليتك تدلنا عليه
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=78152
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 1