صفحة الكاتب : عدي المختار

مسرحية  وعاد السندباد
عدي المختار

شخوص العمل : 
1-    علاء الدين 
2-    السندباد 
3-    الفتى 
4-    طفل 1
5-    طفل2
6-    رجل 1
7-    رجل 2
8-    رجل3
9-    رجل 4
10-    رجل 5


الفصل الاول 
المشهد الاول
بقعة ضوء في العمق ... علاء الدين رجل كبير في السن يمسك بمصباحه وهو يدعك به كي يستدعي مارده .
علاء الدين : ( بملل) اف ...اين ذهب ماردي ؟؟ اين ساجده ؟؟ هذا لمارد كبر السن وبات يخرف بعيداً عني ...( يدعك بالمصباح) هيا ..هيا ..اخرج ...هيا اخرج وقل شبيك لبيك عبدك بين اديك هيا .
يدخل من احد جوانب المسرح السندباد وهو يحمل حقيبة سفر
السندباد : اما مللت من دعك هذا المصباح .. ماردك هرب منك
علاء الدين : لا ..لا ..لا سنين طويلة وهو معي في الفرح والحزن ..لا ..لالا لن يتركني ويهرب
السندباد : ماردك مثلك قد كبر في السن وماعد قادر ان يلبي لك ماتريد ..وماذا تريد منه ؟..اردت مالاً سرق واغناك ..اردت داراً اسكنك في قصر ببغداد ...فماذا تريد منه اتركه يهرب
علاء الدين : كيف يهرب وانا بحاجته ..
السندباد : هرب منك لانك ماعدت تطلب منه اشياء كبيرة ..انك كبرت وخرفت واصبحت تطلب موزا وتفاحا و(تعال ليفلي ظهري) .
علاء الدين : والعمل لا استطيع العيش من دونه
السندباد : اعتمد على نفسك ولا تحلم كثيرا بعودة ماردك ..فعندك ارض وسعها السماء ازرعها وكل من ثمرها فالعمل عبادة ياعلاء الدين..( يهم بالخروج)
علاء الدين : الى أين ياسندباد ، لم هذا البعاد ؟؟
السندباد  : كالمعتاد ...اطفوف البلاد
علاء الدين : وعاد السندباد .. يطوف المدن بلاداً وبلاد ..يجمع حكايا الأبطال والأوغاد ..يرويها قصصاً على سائر العباد ...
السندباد : مللتُ النومَ في مدن العجائب ..سأرحل بعيدًا إلى مدن الغرائب
علاء الدين : كفى سفرًا  وترحال .، إنك صارعت المحال، حتى أصبحت اليوم بأفضل حال .
السندباد : اسمع أصواتًا  تناديني من بعيد ..تقول لي تعال وخذ ماتريد ..قصصًا وحكايا والمزيد المزيد ..
علاء الدين : وهل هناك ياسندباد من جديد ؟
السندباد: لا أعلم أيها الشيخ ...سأتعقب أصواتهم حتى لو في المريخ (يخرج)
علاء الدين : وعاد السندباد ...يطوف البلاد ( يخرج)
إظلام


المشهد الثاني 
بقعة ضوء على السندباد وهو يتابع الأخبار في الداتاشو
بقعة ضوء يساراً ...شارع عام ....فتى نائم على رصيف شكله رث, كأنه يحلم وهو يتلوى تداخل اصوات رصاص وصريخ امهات واطفال ...داتاشو يعرض فيها عملية احتلال الموصل وتهجير المواطنين ..يصحو مفزوعا وهو يبكي دون أن يستدرك نفسه .
الفتى : ( يبكي وكانه يتوسل بأحدهم ) أرجوك لا تقتلنا ...أرجوك اقتلني ودعْ أمي ... علمونا  في درس التربية الإسلامية أن ديننا دين الحق فلماذا تقتلوننا  دون حق ؟
أرجوك افعل بي ما تشاء واترك لي أمي، فليس لدي غيرها بعد أن قتل أبي وهو ذاهب للصلاة ..( يستدرك ويبكي )أرجوك ...أرجوك ..ارجوك ...( يمسح دموعه ) هههههههههه كم أشتاق الى أن أحلم حلمًا جميلًا  لا أن أصحو وأنام على تلك الذكريات ...احتلوا مدينتي ودمروا مدرستي ومزقوا كتبي التي اشتاق إليها ...( يقلد ) أنا جندي عربي ..ههههههههه بندقيتي بيدي هههههههه بندقيتي ...ههههه بندقيتهم وجهوها ( بحزن ) لامي ....( يصيح ) يمه ...يمه وينج ..ابنج الماخليتي رجليه تلوحه التراب كام ينام على التراب وياكل من الزبل ...يمه ..شكم اشتاق لصوتك ....دللول ..دللول ..عدوك عليل وساكن الجول ....ههههههههههه هذا ياجول يمه العدو بيتي وانا الصرت بالجول ( صمت)( يمسك ورقة من الارض يحاول القراءة ) رحلة السندباد ..عاد السندباد بعد ان طاف البحار هههههه كم انا بحاجة الى سندباد ياخذني معه حتى اتخلص مما انا فيه ..( يصيح ) هــــــي سندباد ..أين أنت أيها السائح في بلاد الله ؟ أين أنت لتأتي وتأخذني معك الى وطن اخر ...هههههههه ..كم انا غبي لاستعين بالخرافات ههههههه( يظهر السندباد فيصدم الطفل ويمسح بعينيه وهو غير مصدق )سندباد ؟!! هل يعقل هذا ؟؟.... لا لا انه يتنكر بهذه الملابس ...( يكلمة ) هـــــي اعطني من مال الله ..فانا لا دار او اهل لي وجائع جدا ..اعطني مما اعطاك الله .
السندباد : انا لست خرافة ..او اتنكر بزي السندباد
الفتى : اذن من أنت ؟
السندباد : انا السندباد ..عدت من الماضي كي اطوف البلدان بحثا عن قصص وحكايات .
الفتى : هههههههههههه وهل في بلداننا قصص وحكايات تحكى ؟...في بلداننا روايات تشبه الاساطير ...مثلاً  انا ... احتلت رايات الموت مدينتي وقتلت كل اهلي وها انا اعيش على الارصفة بلا دار او اهل .
السندباد : ولماذا تركت ارضك ؟
الفتى : ههههههههههههه انك تسخر مني بالتاكيد ؟ هل تريدني ان ابقى هناك ؟
السندباد : لماذا تركت مدينتك لهم
الفتى : لا خيار امامي اما ان ابقى واحمل راياتهم واقطع رؤوس رفاقي او ان اغادر واتحمل هذا العذاب
السندباد : ومالذي منعك ؟
الفتى : منعتني ايات القران التي كنت ادرسها في المدرسة .فهي نقيض ماجاءوا به ..والقران من السماء وتعاليمهم من الارض فبأيهما امضي برأيك؟؟ .... بالتاكيد القران ياسندباد .
السندباد : انك في الطريق الصحيح ...ماعرفته عن الاسلام سلام .
الفتى : وبعد ماذا تعرف عن الاسلام؟
السندباد : انا سمعت و......
يلوح من بعيد أصوات اطفال اثنين يتشاجران
الفتى : اوووف ...وعادوا مرة اخرى للعراك .. ( يكلم السندباد) في كل يوم عند نهاية المدرسة يتشاجرون .. لا يشعرون بالنعمة هذه ..( يدخل الاطفال ويقف السندباد جانبا )
طفل 1: اكثر من مرة شاهدوك وانت تسرق من حقيبتي اشيائي
طفل 2: انا لم اسرق شيئًا
طفل 1: لا أنت سارق وسأشكوك عند والديك
طفل 2: ( يتشاجران بايديهم ) انت لست بسارق
الفتى: ( يصيح بهما ) كفى ...كل يوم تتشاجرون على اشياء تافهة ..كفى..
طفل 1: سرق مني اشيائي
طفل 2: لم اسرق منه اي شيء
الفتى : كفى ...( يكلم طفل 1) هل انت متأكد بانه سرقك
طفل 1: نعم متاكد ...شاهدوا وقالوا لي
طفل 2: أنهم يكذبون ..لم اسرقه
الفتى : اذن سأفتش الحقيبة
طفل2 : فتشها
الفتى يفتش الحقيبة لا يجد فيها غير حفنة تراب فيستغربون
طفل 2: ليس سوى تراب!!! كيف يكون هذا؟
طفل 1: تراب!!!
الفتى : مالذي سرقه منك ؟
طفل2 : لم اسرق بل أخذته دون علمه
طفل 1: القران الكريم جاء به والدي من ضريح الامام الحسين (ع) كي يعيد تصليح غلافه
الفتى: سرقت قرآن؟؟!!!!
طفل2: كان يتباهى به امام الجميع فأحببت ان يكون لي
طفل1 : عذر أقبح من فعل
الفتى : النتيجة واحدة انك سرقت
السندباد : ( يتدخل )أنت لم تسرق صديقك بل سرقت من ضريح الحسين (عليه السلام) .
الاطفال : ( باستغراب ) من هذا؟
الفتى : السندباد
الاطفال : السندباد ( همهمات استغراب فيمابينهم )
السندباد: نعم انا هو .. سافرت في ارض الله وعرفت معناه
الفتى : ( يتذكر ) نعم ..نعم ..لم تجبني مالذي تعرفه عن الاسلام .
السندباد : لم اعرف انا سمعت كل شيء
الأطفال جميعا : ما الذي شاهدته
السندباد : استدعاني التاريخ فكنت هناك اكتب ماجرى ...( ياخذ الطفل يسارا وهو يشير للامام ) هناك مثلك تماما كان علي الاكبر بن الامام الحسن بن الامام علي بن ابي طالب زوج فاطمة الزهراء بنت خاتم الانبياء محمد ( صلوات الله عليهم جميعاً )يحمل نفس الهم ..تمت محاصرة أهل بيته ..وقطعوا الماء عليهم ..فسقط دفاعا عنهم ...قتلوا كل شيء ..وهم ذاتهم تماما راياتهم ...افعالهم سود ...قتلوا ال بيت النبوة وايتموا العيال وسبوا النساء ...
الفتى :( ينظر ويبكي ) الموت في كل مكان
السندباد : ( ياخذ الاطفال يمينا ويشير للامام ) سرقوا كل شيء لم يسلم ال النبوة من سرقاتهم ..
تظهر مجاميع بملابس تاريخية تجول يمينا ويسارا كأنهم مأخوذين
الاول : يشرب الماء بشراهة
الثاني : يمزق بملابسه بصراخ
الثالث : مجنون
الرابع : يتقيء
الخامس يحمل سيفة ويسقط وسط المسرح يتلوى
الجميع يتوزعون على المسرح يتحركون بحركاتهم بصمت
الاطفال: من هذا ؟
السندباد : هذا جعوبة بن حويةسرق عباءة الإمام الحسين وارتداها فصار أجربا .
الفتى : وماجريمة هذا المجنون ؟
السندباد : هذا جابر بن يزيد الأزدي سرق عمامة الإمام الحسين بعد استشهاده ولبسها فصار مجنونا .
طفل 1: وهذا الذي يتلوى ؟
السندباد : هذا إسحاق بن حوية أخذ قميص الإمام الحسين وسرقه فأصيب بالبرص
طفل 2: وهذا الذي يتقيء
السندباد : هذا أبحر بن كعب جذب حجاب السيدة زينب بنت الامام علي بن ابي طالب ( عليهما السلام ) من رأسها وقرطيها من أذنيها فأصيب بداء القيح في يديه .
الفتى وطفل 2 يأخذون زوايا المسرح
الفتى : أنهم يعيدون ألطف براياتهم
السندباد :(وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون )..الأوطان لا تهدى بل يقاتل من اجلها .
طفل 2: ( بخوف) وانا ...أي عقاب سيطالني من الله
طفل 1: اكيد ستجن او تموت شرهاً لانك سرقت قرآن الحسين عليه السلام
السندباد : استغفر ربك وتب الى الله توبة نصوحا
طفل 2: ( وهو يبحث في حقيبته ) استغفر الله ..استغفر الله ( يصيح) وجدته .
الأطفال : ماذا وجدت
طفل 2: القران ..وجدته
السندباد : تبت في حياتك ..فقبل الله توبتك قبل فوات الاوان ..
الاطفال : شكرا لك شكرا ( يخرجون راكضين فرحا)
الفتى : وانا مثل علي الاكبر ..ساعود الى داري متطوعا في خدمة بلدي ( يخرج)
يظهر علاء الدين في بقعة ضوء
علاء الدين : وهكذا عاد السندباد ليذكر العباد ...فعلينا ان نتوب الى الله ونحافظ على حدوده ونصبر على البلاء وان نؤمن بان حلال ال البيت حلال محمد صلى الله عليه وسلم الى يوم الدين وحرامهم حرامه إلى يوم القيامة
( يهم السندباد بالخروج )
علاء الدين  : إلى أين
السندباد : كالمعتاد ...اطفوف البلاد ..(يخرجون)
النهاية
تنبيه :
 لا يجوز إخراج هذا النص او الاقتباس منه او توليفه او اعداده من قبل أي مخرج دون موافقة المؤلف عن طريق الإيميل الخاص به ...
عدي المختار ( كاتب ومخرج مسرحي عراقي )
Almokhtar_80_(at)_yahoo.com
او صفحة facebook باسم (Almokhtar Oday)
 

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/02



كتابة تعليق لموضوع : مسرحية  وعاد السندباد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مطار في كربلاء المقدسة خلال 18 شهرا

 ماذا بعد التحرير المزعوم ؟!  : رحيم الخالدي

 أربعة اتجاهات من الرؤى هذا ما قاله المفكرون الغربيون عن ثورة الإمام الحسين (عليه السلام)  : البينه الجديدة

 العاصمة الالمانية برلين تشهد إعتصاماً تضامنياً مع سماحة العلامة المجاهد الشيخ نمر باقر النمر وسط إنتقادات الالمان لحكام مملكة آل سعود الارهابية التكفيرية  : علي السراي

 أنت الأذكى دورة تدريبية اقامتها جمعية المودة والازدهار النسوية للفتيات الناشئات  : انتصار السعداوي

 أطروحة دكتوراه في جامعة الكوفة تبحث تقليل أضرار الإجهاد الملحي في نمو شتلات البرتقال  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المسؤول غير مسؤول !  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

  دكتور المجانين  : عيسى الموسوي

 الوائلي : اخفاق مجلس النواب في التصويت على تعديل قانون هيئة النزاهة ظاهرة خطيرة تؤسس لفساد أخطر

 حلوه ورخيصة  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 طلسم ليس له حل بالافق سوى التصارع والحروب  : د . صلاح الفريجي

 مناصب الوكالة.. إحتيال على القانون بالقانون  : زيد شحاثة

 الحمامي: الشهر المقبل سيشهد عودة الطائرات الكويتية للهبوط في المطارات العراقية  : وزارة النقل

 أوقفوا محاولات إضاعة هوية التعليم التقني في العراق  : باسل عباس خضير

 خطيئة فيسبوك الجديدة ..  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net