صفحة الكاتب : اعلام وزارة الثقافة

أدباء وباحثون يشيدون بشمول حقل التراث الشعبي في جائزة الإبداع العراقي
اعلام وزارة الثقافة

رجاء حميد رشيد

حرصا من لدن وزارة الثقافة والسياحة والآثار على الموروث الشعبي الثقافي، لأهميته الثقافية والاجتماعية والتاريخية العريقة، تضمنت جائزة الإبداع العراقي بدورتها الثالثة لعام 2017، على هذا الحقل إضافة إلى حقول: الشعر، والرواية، والنقد الأدبي والثقافي والفني، والدراسات اللسانية، والدراسات المسرحية والسينمائية، وفن العمارة، وفن الخزف، والترجمة، والأداء الغنائي، وبينت شروط ومتطلبات الترشيح، وحددت موعدا لإغلاق باب المشاركة وهو يوم 31/10/2017م، كما نشرت الاستمارات الخاصة بهذه المسابقة على موقعها الرسمي والصحف اليومية.
وضمت جائزة الإبداع العراقي حقل دراسات التراث الشعبي، وذلك لتميز العراق في هذا المجال منذ الأزل حيث احتلت الحكاية الشعبية مساحة كبيرة من الأدب الشعبي، ونجد أن احد تعاريف الفلكلور هو (الحكاية الشعبية) وتشير الكتب والأخبار الخاصة بدراسة الحكاية الشعبية العراقية التي تعد من اعرق الحكايات في العالم ولعلها المنبع الأول لأغلب الحكايات، وقد مرت بتطورات عديدة نتيجة الأحداث التي مرت على هذه البقعة والشعوب التي تداولتها منذ أيام السومريين، والبابليين، والاكديين، والأشوريين.
وعن جائزة الإبداع، قال الكاتب والباحث قاسم خضير عباس: أن إطلاق الجائزة يسهم في تنشيط الموضوع الثقافي في العراق ويحفز العملية الإبداعية، وأن انفتاح الجائزة على 10 حقول معرفية يوسع من أفق هذه الحائزة ويتيح الفرصة للكثير من المبدعين للمشاركة فيها، مشيداَ بجهود الوزارة في ما يتعلق بإدراج حقل التراث الشعبي ضمن موضوعات الجائزة، واصفاً بأنها انتباهه ذكية من قبل المشرفين على هذه الجائزة لاسيما وان العراق غني بتراثه الشعبي، ورائدا في الاهتمام بالفولكلور على مستوى البلاد العربية، وما صدور مجلة التراث الشعبي عام 1963 ألا دليل على ذلك, مشيراَ بان الجائزة تعزز العلاقة بين المبدعين العراقيين ووزارة الثقافة وتفعل العملية الإبداعية لتحقيق ما هو أجمل للثقافة العراقية، مؤكدا مشاركته من خلال التقديم للجائزة إلى جانب العشرات من المعنيين بالتراث الشعبي.
ووجه الباحث والكاتب شكره الجزيل لوزارة الثقافة والقائمين على هذه الجائزة وعلى أدراجهم التراث الشعبي ضمن حقولها في نسختها الثالثة 2017. 
من جانبه، عد الكاتب والناقد رشيد هارون، توسيع وزارة الثقافة لحقول جائزة الإبداع، بأنها التفاتة جديرة بالاهتمام من خلال توسيع هذه التجربة وإدخال حقول جديدة في المسابقة، مشيراَ إلى إن أطلاق مسابقة في مثل الظروف التي يمرّ بها العراق على الصعيد السياسي والاقتصادي والثقافي والإداري لابدّ أن يلقي بمؤثراته على التجربة، فإنجاز فعالية كالتي نتحدث عنها قد يعدّ ضرورة أدارية واثبات وجود في هذا الظرف مهما كانت طبيعة النتائج، وعلى أي شكل جاءت طبيعة تحضيرات هذه الفعالية التي تسهم في تحريك الجو الثقافي من وجهة نظر بعض المثقفين ولا تسهم من وجهة نظر بعضهم، ويبدو أن اختيار أعضاء لجنة التحكيم على أساس الخبرة والإبداع والعلمية والحيادية ومنحهم الوقت الكافي للفحص مطلب ضروري, وتبقى الجوائز عملية تخضع إلى تراكم خبرة الوزارات التي تقيمها وخبرة القائمين والمساهمين فيها جميعاً، ولا شكّ بأن العراق الذي ابتلي بظروف قاهرة منذ عقود يعاني من فقر هذه التجربة، وهي مع ذلك كله هي خطوة على طريق التكوّن مع مرور الأعوام.
وقال الكاتب والباحث جواد عبد الكاظم محسن، أن لجائزة الإبداع العراقي أهمية كبيرة في تحريك الساحة الثقافية العراقية، وتحفيز جمهور الأدباء والنقاد والفنانين والمعماريين وغيرهم على المشاركة فيها، وتقديم إبداعاتهم للمنافسة مع غيرهم، وقد سدت بذلك فراغا كبيرا ظلت الساحة الثقافية العراقية تشكو منه سنينا عديدة, إذ لم تخصص جائزة عراقية معتبرة للمبدعين على كثرتهم ومكانتهم، في حين نال الكثيرون منهم جوائز عربية وعالمية عديدة، واحتفي بهم في البلدان المانحة.
ويضيف الكاتب والباحث، من اللافت للنظر سعة مجال هذه الجائزة وشمولها على الكثير من الحقول الإبداعية المتنوعة التي تستحق التشجيع والتكريم، فقد شملت الشعر، والرواية، والنقد، والترجمة، والدراسات، وفنون العمارة والخزف والغناء، ولعل شمول التراث الشعبي بهذه الجائزة أثر كبير ومؤشر واضح على الاهتمام بحقل لم يسبق الاهتمام به من قبل على ما له من مساحة كبيرة في ثقافات الشعوب وتوثيقها ورعايتها له، وأظن هذه هي المرة الأولى التي يشمل التراث الشعبي بجائزة عراقية.
وبخصوص تطوير عمل الجائزة، تمنى جواد عبد الكاظم محسن أن تتطور الجائزة في السنوات القادمة، ويستفاد من تجارب السنوات السابقة والوقوف عندها ودراستها وسد الثغرات إن وجدت فيها، فضلا عن الاستفادة من آراء المتخصصين في هذا المجال، ومقترحي أن يتم الإعلان مسبقا عما سيناله الفائز في أي حقل من حقولها من مكافأة وطبع أو تنفيذ مميز لمشاركته فيها. 
ويؤكد الباحث والتراثي المؤرخ جبار عبد الله الجويبراوي، إن إدخال حقل التراث الشعبي ضمن جائزة الإبداع العراقي, خطوة موفقة واهتمام كبير من قبل وزارة الثقافة بالتراث الذي ظل مهملا فترة ليست بالقصيرة، في حين الشعوب الأخرى تهتم بتراثها ومبدعيها، ويقول إن المبادرة ستحفزني على التقديم والمشاركة لهذا العام.

25/9/2017

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

 

  

اعلام وزارة الثقافة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • دائرة الفنون العامة توقد الشموع على أرواح شهداء الناصرية والنجف الاشرف.  (نشاطات )

    • مدير عام دائرة الصيانة والحفاظ عل الآثار يتفقد أعمال تأهيل القصر العباسي والعربة الملكية  (نشاطات )

    • المندلاوي: مجلة (لك) مجلة ليست للدار فقط لأنها تمثل كل قيم الجمال والموضة في العراق  (نشاطات )

    • الثقافي البابلي يقيم ورشة عن (الكتابة الصحيحة والأخطاء الشائعة في العربية)  (نشاطات )

    • ندوة ثقافية حول ظاهرة العنف ضد المرأة في ثقافي العزيزية  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : أدباء وباحثون يشيدون بشمول حقل التراث الشعبي في جائزة الإبداع العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد رضا شرف الدين
صفحة الكاتب :
  السيد محمد رضا شرف الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آما آن الأوان لإسرائيل أن تـقِبل يد سيد حسن  : احمد الكاشف

 الأمانة الخاصة لمزار العلوية شريفة بنت الإمام الحسن (عليهما السلام) تقيم احتفالية بمناسبة يوم الغدير الأغر  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (1)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 آية من كتاب الله، تركها الناس  : السيد يوسف البيومي

 استراتيجية التخفيف من الفقر 2018-2022 في العراق مديات الالتزام الحكومي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 العدد ( 260 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 عــــذراً. العظمــة تبــدأ من مدينتي (2) مناجم الابداع  : مرتضى المكي

 أين هي الوحدة بسلامتها ؟!  : علي محمود الكاتب

 سوزان السعد أقرار قانون الخدمة الجامعية من قبل البرلمان العراقي هو أنصاف لهذة الشريحة  : صبري الناصري

 هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 3 – 3  : وداد فاخر

 حضر الدكتور حسن محمد التميمي الندوة التعريفية لدائرة الطب العدلي وتحت عنوان " الطب العدلي الواقع والطموح "  : اعلام دائرة مدينة الطب

 يزيد أمير الأعراب ..  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 تجمع الشهيد أبو جعفر يقيم مهرجان الشهادة والوفاء الثالث ويكرم عوائل الشهداء  : نوفل سلمان الجنابي

 شرطة النجدة والدوريات في ذي قار تحتفي بانتصارات القوات الأمنية والحشد الشعبي في الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/الجزء الثالث عشر  : عبود مزهر الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net