صفحة الكاتب : ادريس هاني

مع أودونيس في مراياه..
ادريس هاني

لم يبرح الحسين زاوية من ديوان العرب إلاّ وهزّ حروفها من مآقيها..لا يشذّ عن التحرق بمصابه شعر قديم أو حديث..مقفّى يعاقر البحور بمستفعلاته الرتيبة أو حرّ يحلّق بين أفنان القوافي متسيّبا..كن ما شاء لك هواك في الشعر فارث حسينا..هي رحلة حزن ومسار أنين يتخطّى علم كلام القصيد..يترك الشعراء عنادهم وينسون خلافهم متى دخلوا حرم الطّفّ وتلوّن شعرهم بدم الحسين القاني..كذلك نجد المأساة تحلّ في شعر أودونيس..هذا الذي تمرّد على كلّ أصيل وتبختر خلف كل حديث، تنبت صورة الحزن في تربة شعره المتمرّد..وتبسق شجرة الأنين وتورق في بستان شعر راحل نحو كل التخوم..حزن يستفيق به أودونيس من غواية الكلمات..كأنّي به يستعيد دفق إيمانه من هذا الفتى..من رأى حسينا عاد له إيمانه ومن جنح ليزيد فقد كفر..ولو لم يكن هذا التقسيم بديهيا لما انتفضت حوله قصائد الشعراء ولما استفاق من سكرته سرب من الندماء تحت صدمة المقتل من ديك الجن حتّى أودونيس..الحسين هو نفسه قافية لكلّ قصيد يفيض ألما بالمُصاب..الواقع أمرّ والخيال أنصف..في مراياه الثلاث (مرآة الشاهد، مرآة الرأس، مرآة المسجد) ينتصب أودونيس في نمط من الحزن وقالب من الأسى تتعمّد فيه الأودونيسيات..هذه المرة سكرة الحسين بالغة الأثر..أبلغ من سكرات الأنس لا بل أثقل من سكرات الموت..في مرآة الشاهد كلّ شيء بات له معنى مفارق..والحياة هي بالفعل مسلسل من المفارقة التي بها نحيا ومعها يضبط الخيال نسيج المعنى..ها هي الرماح وقد استقرت في أحشاء الحسين..لكنها سرعان ما تزدان بهيبة الجسد..أترى أودونيس هنا بصدد رسم لوحة لفارس متحدّر من رحيق الشّهامة المختوم وقد ترجّل قبل أن يرقد مسجّى شاهدا على شوكة الظّلم ؟ هي كذلك لوحة..لنتصوّر أكثر تلك اللوحة في وصف أدونيس الذي كان يؤرّخ للمقتل بالصورة والشعر..لنتصور الجسد وقد ازدانت به تلك الرماح..بينما داست الخيول على الجسد..وتفرق إرث الحسين بين قراصنة المقتل..كلّ انتزع له قطعة من ملابس الحسين..وترك الفتى الذبيح في العراء وحيدا..وفي المقابل كان كل حجر ينحني رقّة ليحيّي الحسين..هي الحجارة هنا كناية عن قوم هم بلحاظ الحجارة أشدّ قسوة..وحتى كل زهرة كانت تنام على كتف الحسين..والكل يشارك في البكاء..حتى رأينا النهر في هذا المحفل يسير في جنازته..هي لوحة سلكت على مذهب انطباعي تتجلّى فيه مفارقة المشهد الجنائزي..ويبقى أنّ دقات الحسين كدقات الساعة في حائط الدهر..هي كما ذكرنا دقات أرقّ وأعذب من دقات المطر في أنشودة السياب..جاءت مرآة الشاهد كأنشودة الحسين..حسنا فعل أودنيس لأنّه اختار الحسين قافية في مرآته: حسين..حسين ..حسين:

وحينما استقرّتِ الرّماحُ في حشاشةِ الحسينْ
وازّينَتْ بجسدِ الحسينْ
وداستِ الخيولُ كلّ نقطةٍ
في جسدِ الحسينْ
واستُلبتْ وقُسِّمت ملابسُ الحسينْ،
رأيتُ كلّ حجَرٍ يحنو على الحسينْ
رأيتُ كلّ زهرةٍ تنامُ عند كتفِ الحسينْ
رأيتُ كلّ نَهْر
يسير في جنازة الحسينْ.

يرى التاريخ أنّ تراث الحسين بات نهبا من قبل القتلة..الجسد أشلاء والرأس محتجز والقوم يتسابقون على خاتمه..نِعْم الغنيمة هي يا بقايا بني عبد الدّار؟ نِعْم الغنم غنم ملابس الحسين يا بقيّة الطّلقاء..هكذا رأى التاريخ، بينما للشعر قراءة أخرى، وعين ترى ما لا تراه عيون الأخبار..يرى العالم يصلّي وكلّ نقطة فيه ترثي حسينا..هذا وفي مرآة الرأس يكون للحسين عند أودونيس مذهب آخر في الصورة..في كل مراياه يحضر الحدث دون أن يقطع وصله بالتاريخ..ثم سرعان ما يتدفّق شعرا.. حيث التّاريخ فعل إخبار أداتي ليس إلاّ..فالمحمول هنا لا يقدر أن يفي بالصورة..الأحاسيس..لا بدّ من قوة تعبيرية تفوق الفعل الحملي الضّيق بالمعنى المنطقي..هي قضية لا يقوى المنطق نفسه على حملها..هو الشعر إذا: على الأقل إن كنتم عربا كما تزعمون..في مرآة الرأس هناك تشخيص ينتقي له أدونيس حكاية تاريخية.. أقبر شخوصها التاريخيين في قوافيه لكنه أعاد تصوير الجوهر..القضية هنا ليست شخوصا أو نصوصا أو لصوصا..هي حكاية معنى يتوتّر عبر مسالك الحرية والكفاح..هنا أقول أنّ للنضال نقاوة وليس يكفي أن يكون صرخة ملوّثة..حين يكون النضال نقيّا كالحسين، يجثوا أمام رأسه الحجر وتنام على كتفه الزهور..هنا يعاد بناء حكاية خولي بن يزيد الذي سرى بالرأس إلى ابن زياد..كرأس يحيى بين يدي بغي..هي مفارقة منطقية لكنها بعين الغيب: من هوان الدنيا على الله..والحكاية كما في سردية الطبري كالتّالي:
"وسرح برأسه من يومه إلى ابن زياد مع خولي بن يزيد الأصبحي ، فلما انتهى به إلى القصر وجده مغلقا ، فرجع إلى منزله ، فوضعه تحت إجانة ، وقال لامرأته نوار بنت مالك : جئتك بعز الدهر . فقالت : وما هو ؟ فقال : هذا رأس الحسين . فقالت : جاء الناس بالذهب والفضة ، وجئت أنت برأس ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ! والله لا يجمعني وإياك فراش أبدا . ثم نهضت عنه من الفراش ، واستدعى بامرأة له أخرى من بني أسد ، فنامت عنده . قالت الثانية : فوالله ما زلت أرى النور ساطعا من تلك الإجانة إلى السماء ، وطيورا بيضاء ترفرف حولها . فلما أصبح غدا به إلى ابن زياد ، فأحضره بين يديه ، ويقال : إنه كان معه رؤوس بقية أصحابه ، وهو المشهور . ومجموعها اثنان وسبعون رأسا ، وذلك أنه ما قتل قتيل إلا احتزوا رأسه ، وحملوه إلى ابن زياد ، ثم بعث بها ابن زياد إلى يزيد بن معاوية إلى الشام" .

تلك هي المهمّة الكبرى لمعسكر العبيد..احتجاز الرؤوس..من أي وجر للذهاب - نتساءل كالسياب - أتى هذا الليل..من أي الكهوف انحدر حاضرنا "المتدعّش"..من أي تراث انبثق طقس الذّبيحة ويستمر حنينا في حاضرنا؟ من هنا بدأت حكاية احتجاز الرؤوس..من هنا وربّ الكعبة..لا نلوم العالم على غريزة ولدت في مزاج بني عبد الدّار..ويحكم، لم تستغربون؟..لا نلتفت من أين حلّ هذا الطاعون، ونخفي بأقنعة من التّبن عوار إرثنا اللّئيم..ما قاله أدونيس أو بالأحرى أعاد تصويره شعرا هو ما كان غيّر نبضي ذات مقطع من طفولة شهمة..جامحة جموح أفراس عربية..وثّابة..نقيّة..نشأة كنبتة برّية في الوادي الغريب بعيدا عن الوِرْد الملعون..سأبتعد قليلا عن أدونيس وعن كل شعر..وعن كل تأويل مسبق..هنا الصمت في غياب الحروف ينادي : واااحسيناه..والصمت محراب تتمخّض في ضميره دقات الحسين..ففي نبض كلّ معذّب يوجد الحسين..وفي أنين الدّهر مهما طال يوجد حسين..وفي ملكوت الوجع يتنزّل مطر الحسين: مطر/حسين..مطر/حسين..مطر/حسين..ابتلعوا لسان شعركم..واهضموا المعنى في صمت لغة مأواها الحسين.. وفي كون يتوجّع بالحسين..أنا أشعر الناس بالحسين..في صمتي وفي صخبي..ولكنني أستئنس بشعر كم المتكلّف..لأمحوا كل نبرة لئيمة من ديوان العرب..الحسين هو دقّات قلبي التي أقيس من خلالها جدوى البقاء..سكرت بالحسين حدّ الإدمان..سأمرض بالحسين مادامت الطيور تحمل حزنه في كل سماء..ومادام النخيل مثقل بالأنين..ومادام الظّلم يذكّرني بالحسين..
أعود إلى أودنيس بعد سكرة ألمّت بي وأنا أتكسّر حزنا على صخرة الذكرى والمصاب..في مرآة الرأس، حين طافوا بالرأس..وحين دارت حوارية اللؤم بين خولي والنّوار..فأما النّوار في قصيدة أودنيس فالمقصود بها كما مرّ معنا زوجة الخولي:

سايَرْتُهُ ، رصدتُهُ
غلغلتُ في جفونِه
أيقظتُ كلّ شهوتي هجمتُ واحترزْتُهُ...
وجئتُ.
كانتْ زوجتي نَوارْ
تفتحُ باب الدارْ:
- أوحَشْتَني، أطلتَ، كيفَ؟
- أبْشري ،
جئتكِ بالدهر، بمال الدّهرْ
- من أينَ ، كيفَ ، أينْ ؟
- برأسهِ...
- الحسينْ؟
ويلَك ، يومَ الحشرْ
ويلَك لن يجمعني طريقٌ أو حلمٌ أو نومْ
إليك ، بعدَ اليومْ ...
وهاجَرتْ نَوارْ.

مشهد آخر جسدته مرثية بالغة الأثر..مرآة لمسجد الحسين..هنا في هذا المفصل الشعري تعود الصورة في تشكيل حزين..الكون يبدو في موكب جنائزي..الأشجار ترسف بحزن وقد احدودبت ظهورها ألما..تمشي مسكرة بالمصاب وتتحرك الهوينا كي لا تتأخّر عن الصلاة..كل هذا وجسد مقطّع وسيف بلا غمد ، أي ما تبقّى من الشهيد كله يطوف حول مضجع الحسين..في هذا المفصل من مرايا أدونيس ينتهي المشهد بالصلاة..فالحسين صريع..وما تبقّى هو مجمد الحسين..ومسجد الحسين الذي يطوف حوله المعذّبون الذين يصلّون للعدالة..وللحرية..وللكرامة..

ألا ترى الأشجارَ وهْي تمشي
حدباءَ ،
في سُكْرٍ وفي أناةْ
كي تشهدَ الصّلاةْ ؟
ألا ترى سيفاً بغيرِ غِمدٍ
يبكي،
وسيّافاً بلا يَدينْ
يطوف حول مسجدِ الحسينْ؟

ليت أدونيس طاوع خيالي بعض الشّيء، وأضاف تأكيدا رضيّا، من بحر زاخر وقافية يتيمة..ليته حيث قال:(رأيتُ كلّ زهرةٍ تنامُ عند كتفِ الحسينْ)، أن يقول: رأيت كل زهرة وزهراء تنام عند كتف الحسين..إذن لنزل منازل دعبل..ووصل مرثيته ببيت الأحزان..ولكنه لم يفعل..وحسنا فعل أدونيس حينما جعل ختام ملحمة الحسين مسجدا للحسين..فلقد أناخت راحلة الحسين عند المحراب..أعادت عقارب الساعة إلى ميلاد الوحي في جاهلية قاد ركب طغيانها بنو عبد الدّار..يطوف الأحرار حول مسجد الحسين، وليس بعيدا من هناك، على حافة التّاريخ ومزبلة الذّكرى يرقد يزيد وسلالة اللّئام..هنا بات التقسيم مانويّا: إمّا حسين أو يزيد..

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : مع أودونيس في مراياه..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انس الساعدي
صفحة الكاتب :
  انس الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net