صفحة الكاتب : ادريس هاني

مع نزار قبّاني: نبكي على الرأس المرتل آية
ادريس هاني

الكلّ يعرفه..ويعرف شعره من بصمة قوافيه..لا هو ديك الجنّ ولا المتنبّئ بل تماما كغيره من رواد القصيد: هو هو نفسه..وكذلك هو : هو نزار قباني..شعر يجري مجرى بردى..من هاهنا تشرب غواية الحروف..بل وكما أوصى قبل الممات، أن يدفن حيث تعلم: أبجدية الياسمين..حزن، واحتجاج، وتهكّم، وصدق ساخر، فاجر، جاوز نظام الكلمات..شعر هو كل يوم في شأن..في الثورة والمرأة..نزار قباني شاعر كثير الملام ككل شعراء جيله..يائس مما تبقّى من سلالة العرب حتى أنه ساءلهم من خلال عنوان قصيدته: متى يعلنون وفاة العرب؟..القصيدة هنا احتجاج وثورة وعقد مختلف مع الحقيقة..ترقى القصيدة العربية إلى آلام الحسين، لتختبر قافية حزنها ووزن بحور هذا الوجع المترامي الأطراف في جغرافيا المعذبين في الأرض..تتوشّح القصيدة هنا كل أسرار اللغة ولكنها تجد نفسها أمام تجربة شعورية مكثّفة وبالغة الأثر..إنّ نزار قبّاني يطرح في قصيدته التي هي من روائع ما قيل في رثاء الحسين في الشعر العربي الحديث.سؤال سبق وأجاب عنه الإمام الشّافعي حين قال:
إن كان رفضا حب آل محمد** فليشهد الثقلان أنّي رافضي
لماذا تظلّ المأساة معلّقة هنا وليس إلاّ هنا؟ لم لم ينس حسينا محبّوه وإن تمرّغوا في الوحل؟ وإن جنّوا وإن فعلوا ما فعلوا؟ ما سرّ عدم الإنقطاع؟ هل الأمر يتعلّق بخدعة وقد توارثتها الأجيال؟ يقول نزار:
سأل المخـالف حين انـهكـه العـجب 
هل للحـسين مع الروافـض من نسب
الألسن هنا تلهج بالحسين..على امتداد الزمن..يشتعل كأنّه لهيب نار لا تنطفئ، من هنا ينطلق نزار، من التّجلّي..من الطّقس..من الكلمات..من النّص إلى أسباب النزول..في سؤل منطقي يتدحرج من الظاهرة إلى الأسباب..من اللاّوعي إلى الوعي..ومن الدموع إلى المدامع..من هؤلاء الذين التزموا الحداد مدى الدّهر عن الحسين، ولذا يرى أنّه:
لا يـنـقضي ذكـر الحسين بثـغرهم
وعلى امتداد الدهـر يُْوقِـدُ كاللَّـهب
يبدو أنّ دم الحسين طريّ لا يجفّ أبدا..والمدامع غزيرة لا تملّ أبدا..ولا زال السائل على لسان نزار يسأل وهم دائما في سؤلهم هائمون حتى يُسألوا يوما عن النعيم:
وكـأنَّ لا أكَــلَ الزمـــانُ على دمٍ
كدم الحـسين بـكـربلاء ولا شــرب
أوَلَمْ يَـحِنْ كـفُّ البـكاء فــما عسى
يُـبدي ويُـجدي والحسين قد احــتسب
هنا يرمي نزار قباني بنفسه فوق رأس المغالط شاهدا بشعره الذي كشف عوار السّؤال..هنا الشعر يتوسّل المنطق ويتصالح مع البرهان..يجيب نزار عن هذا السخف من القول بأن الحسين ممتنع عن أن تفهمه ندوة الطّرب..إنّ نزار يعلن نفسه في ركب هؤلاء الذين يؤمنون بالحسين..أولئك الذي تساءل القوم : وأي نسب يصلهم بالحسين، يجيب نزار بأنّ بين الرثاء - رثاؤنا - والحسين نسب..
فأجـبـتـه ما للـحـسين وما لـــكم
يا رائــدي نــدوات آلـيـة الطـرب
إن لم يـكن بين الحــسين وبـيـنـنـــا
نـسبٌ فـيـكـفـيـنا الـرثاء له نــسب
ماذا يعني نسيان الحسين؟ أوليس هو قلّة الأدب؟ هكذا يحتجّ نزار..فالاستبكاء والاستذكار هو ديدن الأحرار وعربون وفاء..هذا ناهيك عن أنّ حبّ الحسين قد أجنّ عقلاء النوع، واجتاح كل الضمائر..إنه وجع يحتلّ النخاع ويشلّ الرّكب..فأي ملام قد يكفي لنسيان الحسين مسجّى على رمال التّاريخ..أليس النسيان جريمة؟
والحـر لا يـنـسى الجـمــــيل وردِّه
ولَـإنْ نـسى فـلـقــد أسـاء إلى الأدب
يالائـمي حـب الحـسين أجــــــنـنا
واجــتاح أوديــة الضـــمائر واشرأبّْ 
فلـقد تـشـرَّب في النــخاع ولم يــزل
سـريانه حتى تســـلَّـط في الـرُكــب
أفليست تضحية الحسين كافيّة لنجعل من ذكراه في العالمين ضربا من الوفاء؟ أليس هو من أحيى الكرامة في دنيا الناس بعد أن تعفّرت تحت الأقدام؟ أليس من الوفاء أن تقوم الذكرى وتهزّ النفس والعقل لمن أحيي الكرامة التي اغتالها "جبابرة العرب"؟ أليس في وثبته مثال لكل من وثب في التاريخ طلبا للمجد؟ وكيف يجري الصمود في أوديتنا إذا كنّا نسينا حسينا؟ وهل كربلاء سوى فعل اندماج بين دم الحسين ومبادئ الحرية والعدل؟ قل لمن فرّق بينهما تعمّلا، لن تفي لك المروءة بشيء..ولن يكون لك موعد مع نصر قطّ..وستغلبون وتغلبون:
من مـثـله أحــيى الكـرامة حـيــنـما
مـاتت على أيــدي جــبابـرة الـعـرب 
وأفـاق دنـيـاً طـأطـأت لـولاتــــها
فــرقى لـذاك ونـال عــالية الـرتــب
و غــدى الصـمـود بإثـره مـتـحفزاً
والـذل عن وهـج الحيـاة قد احتـجـب
مالك وبكاؤنا..مالك ثكلتك أمّك..مالك والحسين، وذكراه إنّ سالت به أودية من الدموع..مالك أيّها المتأوّه من بكائنا ليتك تأوهت من مقتل الحسين..فالبكاء هنا مع نزار هو عنوان عزّنا وهو مستمر إلى أن تقوم قيامة عالمكم..يبكي نزار على الرأس المقطع وقد أصبح آية مرتّلة، بينما الرمح غدا منبره،وكأنّنا مع كل قصيدة رثاء للحسين نكاد نجمع على ذات الأحاسيس: أنّ ألم الحسين تحوّل عبر الزمن إلى ضرب من الصلاة:
أما الـبـكاء فــذاك مــصـدر عـزنا
وبه نـواسـيـهـم ليـوم الـمنـقـلـب
نـبـكي على الــرأس المـــرتـل آيـة
والــرمح مـنـبـره وذاك هو العـجـب
يسرد نزار أسباب نزول البكاء..وما حكاية العبرات التي لا تنتهي في جدول الذكرى..كيف لا يبكي على رأس مقطّع وجسد سليب..على حسرة الفواطم والمقطع من شبيبة المعسكر الحسين..ينقلب السؤال هنا على الملام حين يصبح لؤما..ماذا دهى القوم حين رأوا ذلك المصاب أن لا تستنزل منه العبرات؟ وسؤالي هنا: هل حصل أن ذرفت دموعا على الحسين يوم سمعت أوّل مرّة بالمصاب ثم أحاط بك الملل وجفت دموعك وقسى قلبك من التكرار؟ إنّك لم تبك الحسين أوّل ما سمعت بالمصاب..وإذن هي القلوب كالحجارة أو أشدّ قسوة..أريأت ما فعل بي الحسين؟ مذ سمعت المقتل وأنا هائم في تيه لا يمسكه إلاّ الرحمن..نعود إلى نزار وهو يكدّ موارد الاستبكاء:
نـبـكي على الثـغـر المـكـسـر ســنه
نـبكي على الجـسـد السـليب الـمُنتهـب
نـبـكي على خـدر الفــواطـم حــسرة
وعـلى الـشـبـيـبة قـطـعـوا إربـاً إرب
ولئن علمت كل هذا فابتلع لسان ملامك..ولا تقل لأبناء الحسين نسبا ورثاء لم البكاء والعويل؟..دع عنك التقول في الخالدين حتى لا تكون حطبا في الجحيم:
دع عنـك ذكــر الخـالـديـن وغـبـطهم
كي لا تــكون لـنـار بـارئـهـم حــطب
لنزار قباني جذبة أخرى مع الحسين..عبّر عنها بقصيدة عنوانها:" جلودنا مختومة بختم كربلاء"..فيها تجربة شعورية عميقة..يخرج فيها كربلاء من الرميم ليجعلها عنوان نكبة عصرنا..يتحدّث عن أكذوبة أوطان في بلاد العرب نبدوا فيها مطاردين كعصافير " على خرائط الزمن" وموتى من دون كفن ولا أوراق..كلاب ضالة تكرض ليل نهار..والبحث لم ينته حتى اليوم عن وطن هو في نظر نزار "أكذوبة"..وإذن نحن مواطنون داخل مدن البكاء أما قهوتنا...سأترك نزار يصفها:
مواطنون نحن فى مدائن البكاء 
قهوتنا مصنوعة 
حنطتنا معجونة بلحم كربلاء
كل ما لنا هو بقية من هذه الآلام.." لساننا مقطوع..ورأسنا مقطوع"..هنا سفينة الحزن تسير وتمخر عباب البحر.."نسافرون نحن في سفينة الأحزان"..لا نعرف المنتهى لأنّنا مسافرون وكفى.."مسافرون خارج الزمان والمكان"..وللحرية ثمن..ثمن أنّك تموت خارج الأوطان:
يا وطني .. كل العصافير لها منازل 
إلا العصافير التى تحترف الحرية 
فهى تموت خارج الأوطان
لا شيء مهما تظاهر بالنسيان الاّ وهو ملطّخ بهذه المأساة..نكابر ونعاند وننسى، ولكن كلّ ما حولنا مختوم بختم كربلاء..هنا يقول نزار:
طعامنا ..شرابنا 
عاداتنا ..راياتنا 
زهورنا ..قبورنا 
جلودنا مختومة بختم كربلاء
تحضر كربلاء في شعر نزار قباني عبر أكثر من قصيدة، ما يؤكّد على أنّها ليست مناسبة عابرة بل يقينا في وجدان شاعر صادق اللهجة..وها هو يعود إلى كربلاء متمدّحا هذه المرة بالجنوب..كيف تتحول كربلاء من حال الرثاء إلى شعر الحماسة..وكذلك هو قال قبل ذلك أنّها كانت لحظة لتحفيز الأحرار..في الجنوب..الجنوب اللبناني الذي سالت فيه دموع أحفاد الحسين..كربلاء الجنوب هي المثال الأروع لأنّها أدركت سرّ ما اسماه نزار بالسمفونية الخامسة..هنا الجنوب الذي أعاد البسمة للفواطم..ينتصر للعدل والأرض والكرامة بعنوان حسيني مبين..هنا سنختبر مرة أخرى شعر نزار في " السمفونيةُ الجنوبيةُ الخامسة"..
وقبل المضي في القبّانيات أحب أن أقف وقفة هنا عند المعنى الكبير لمفهمة الكفاح..وقفة للبوح بتلك الأحاسيس الفائرة على نار آلام الحسين..بين أبيات نزار أحبّ أن ألبس شعري..سأبتعد قليلا لأبوح بارتساماتي..أي شعور ذلك الذي يخامر النّفس وهي ترى أيتام أبي عبد الله في الجنوب يكسرون الصّخر بمخالب الطفولة ويقدمون الأنفس قربانا في طريق التحرير..من يا ترى يفهم هذه الأحاسيس..بل من يا ترى سيقهر هذه الأحاسيس؟ يقاتل الفتى هاهنا بشهامة ومزاج حسيني..في رأس كل مقاوم تولد السيرة الكاملة للحسين..هنا وحده الفتى يملك ناصية الحديث عن خيبر..لا أحد فتح الحصن وكسر أضراس مرحب سوى حيدر..هنا التاريخ تاريخ الفتى..فالجبن مات في أحاسيس من غرف من عين الحسين غرفة بيده..هنا السّر: حسين ..في تلك الجبال والمرتفعات والأودية التي آنست بأيتام الحسين..والتي كانت أكثر وفاء لهم..في كربلاء الجنوب كل شيء يقاوم..حتى السنديان والحجر والمدر..لا شيء في الجنوب خذل أبتام الحسين، حتى العدو قتل نفسه مكرها فداء للحسين...هنا خيبر وهنا أيضا حيدر..وأبناؤه يزأرون زئير قسورة مرعب المنظر..
..إنّ الحسين إن هو سكن القلوب فاضت لوعة العشق واهتزت رباه..من الطبيعي أن تحبل الدنيا رفضا وقد دشّن الحسين عهد الكرامة من نينوى حتى الجنوب..هنا الخشية من الذكرى خشية من التحيين الرمزي لزبدة المروءة والمعنى الطّريّ للكرامة..أقول: في هذا التحيين لرمزية الحسين والمعنى الخالد لآلام الحسين التي أنبتت سبع سنابيل في كل سنبلة مئة ثورة..لم تبرد حرارة الحسين ولا دمه ولا سيفه ولا كلماته..هي بالأحرى سمفونية الحسين الخالدة..دعنا نعود إلى نزار ونختبر قصيده في ضوء آلام الحسين وتدفق المعنى الخالد لقيم كربلاء..
هنا أيضا مع نزار تحضر كربلاء في الجنوب..هذا الجنوب حكاية مرعبة في تاريخ الكفاح.. في هذه القطعة من الدنيا ينصهر ثلاث هنّ من زينة المروءة ومنبع من منابع الأصول: ما بين مزارع متهوّر باسم الأرض وعالم متزهّد بين السنديان والأرز وشاعر ينثر الكلمات كحبات القمح فوق الحقل..ليس هناك فائض في الأرض ليكون الاستسلام هنا شريعة المهزومين..ولا فسحة هنا لممارسة رياضة الهرولة..ولا يوجد فائض من النّوع، لذا كان كلّ شيء هاهنا جميل..أهل الجنوب مهما عملوا يكفيهم أنّهم في قلب مفهمة الكفاح ينعمون ويتفيّؤون تحت شجر مقاوم وجداول تمشي بنكهة الانتصار وقلوب تخفق بأنفاس الشهداء..لا يوجد فائض في الجغرافيا للنذالة..فأيتام الحسين هم الغالبون..أما نزار فقد سماه الجنوب المدثّر بعباءة الحسين وشمس كربلاء..هو الجنوب " شجر الورد" الذي عانق الفداء حرفة..هنا خاطبت الأرض السماء..هنا انقلبت أسباب النزول إلى أسباب الصعود..من هنا يصّعد الموقف الطّيب:
سَمَّيْتُكَ الجَنوبْ
يالابساً عَبَاءَةَ الحُسَينْ
وشَمسَ كَرْبَلاءْ
يا شَجَر الوردِ الذي يحترفُ الفداءْ
يا ثورةَ الأرض الْتَقَتْ بثورة السماءْ
هنا نزار يرسم لوحة روحية تحوّل الأرض إلى مشهد لجبروت الرمزي..لا أخفي أنّ نزار هنا كان متألّقا، وقصيدته أثبتت لياقتها في الإقناع..أي تصوير خلاّب هذا ونحن نسمع نزار يقول:
يا جَسَداً يطلعُ من ترابهِ
قَمْحٌ.. وأنبياءْ.
نعم نزار، أليس في جبل عامل يوجد قمح وعلماء وأحفاد الحسين؟ وحتى التبغ في الجنوب هو دخان ينفث في وجه مرارة الزمان..
وتراه يقول:
إسمَحْ لنا...
بأنْ نَبُوسَ السيفَ في يَدَيْكْ
أنعم نزار، أوليس أحفاد الحسين ها هنا باسوا السيف في يديه؟ أوليس لكل شبل من أشبالهم عهد بأنّ يثأر للذبيح ؟
وها هو نزار يذبح أوصالنا بتصوير خلاّب..يقتلنا في مذبح قصيده لأنه ما فتئ يفاجؤنا بكلام لا ندري من أي عبقر استوحاه..آلام الحسين حين تصبح صلاة..ولنزار مقطع ليس له في تاريخ الرثاء نظير..عبارة ولدت من خبرة شاعر يعرف ما يقول..فلنسمعه يقول:
إسمحْ لنا..
أن نعبدَ اللهَ الذي يُطلُّ من عينيكْ
وصل رثاء نزار وتخطّى الحواجز ووقف عند بيت القصيد..عاشق تصوّف بآلام الحسين حدّ المنتهى..هنا الحسين تحوّل إلى معبر للحقيقة..إلى عين الله التي ينظر منها إلى مسالك الخلق وبها يحتجّ على المهرولين..هنا الحسين عين الله التي لا تنام على ظلم ظالم..ألم يقل أبوه:
تنام عينك والمظلوم منتبه
يدعوا عليك وعين الله لم تنم
نحن أمام أجمل قصيدة في رثاء الجنوب المسربل بكربلاء..هي عندي حتّى الآن الأجمل..بحروفها التي تسكن بين ضلوع الحقيقة..بحسن تجويدها لآيات الفداء..سلام على نزار لو كانت لك هذه وحدها من بحر قصيدك لكفت..بها تخلد حروفك النابعة من تربة الحسين..وها هي تعانق الجنوب المكافح..هذا الجنوب السّيد..الجنوب الذي أعطانا شهادة ميلاد يوم تسربل بكربلاء:
يا أيُّها المغسولُ في دمائه كالوردةِ الجُوريَّهْ
أنتَ الذي أعطيتَنَا شهادةَ الميلادْ
ووردةَ الحريَّهْ..
الحزن هنا يؤثّث المكان..يكسر صخب الحياة..وأكذوبة المرح السرمدي..لا تنسى أنّ الحزن هنا حارس للقيم..لأنه حزن عريق موصول ببيت الأحزان..موصول بأمّ الحسين: فاطمة: "يا قَكَر الحُزْن الذي يطلعُ ليلاً من عُيُون فاطِمَه"، فاطمة التي تعود إلى الحقل وتولد في القرى المقاومة..هنا في الجنوب كل شيء يحترف المقاومة..نحن أمام أنطولوجيا مقاومة تستمدّ فلسفتها من لاهوت التحرير..لاهوت كربلاء..وأمام سوسيولوجيا مقاومة تمتنع عن أي مقاربة..نحن أمام مختبر للمقاومة..الكل مقاوم: سفن الصيد، سمك البحر ، كتب الشعر، حتى ضفدع الليل يقول نزار يقرأ طول الليل سورة المقاومة..حتى فصائل النمل هنا تهرب السلاح للمقاومة..ينادي نزار كل هذه الأشياء التي تحترف المقاومة..ويرى أنه ينادي الجنوب ولكن بلفظ: يا أيام عاشوراء..هنا أيتام الحسين في الجنوب: " يا من يُصلّي الفجرَ في حقلٍ من الألغامْ"..أنت كالحسين المخذول عربيا..لا تنتظر شيئا من العرب:"لا تنتظرْ من عرب اليوم سوى الكلامْ"..فلئن كان أيتام الحسين قد قبلوا السيف في يدي الحسين، فاسمح لنا أن نبوس السيف في يدي الجنوب..بل ونجمع ما تبقى من التراب تحت قدميك:
إسْمَحْ لنا بأن نبوسَ السيفَ في يَدَيْكْ
إسْمَحْ لنا أن نجمعَ الغُبَارَ عن نَعْلَيكْ
أنت يا جنوب في قصيدة نزار سيد الأسياد، وملحمة الملاحم..ويعيد المشهد نفسه بأسمائه ورموزه في وصل بين السماء والأرض..الأرض هنا تمشي بعناية الوحي..الجنوب حيث ينبت همس الأنبياء في زفير الأشجار حين تتأوّه وهي تقاوم نيابة عن أبناء الحسين..وكما خلدت كربلاء في التاريخ، سيخلد الجنوب في التاريخ، لآن آصرة الدم والفداء هنا متينة..وحيث بات الآهالي هنا في معسكر حسيني كبير يقادون إلى معركة الكرامة لا أحد منهم اتخذ الليل جملا..هذا الجنوب بات قدّيسا..ويحكم هل في هذا شكّ؟ سيذكر الله هذا الجنوب..وسيخلد في التاريخ..تاريخ سلالة واحدة من كربلاء وفخ والجنوب..لنسمع إلى نزار وهو يقول:
سيذكُرُ التاريخُ يوماً قريةً صغيرةً
بين قُرى الجنوبِ،
تُدعَى (مَعْرَكَهْ).
قد دافعتْ بصدرها
عن شَرَف الأرض، وعن كرامة العُرُوبَهْ
وحَوْلَها قبائلٌ جَبَانةٌ
وأُمَّةٌ مُفَكَّكَهْ...
من يملك أن يكذّب شعر نزار؟ أليست تلك حقيقة تتجلّى كالشمس في رائعة النهار؟ هل في ذلك شكّ كشكّ بني قينقاع في نقاوة ركب أُحد؟ ألا ترى أن من تربته يولد الحسين بين إعلان حرب وحرب؟ هنا من بحر ما أسماه نزار(معركة):.
يخرجُ آلُ البيت كلَّ ليلةٍ
كأنّهمْ أشجارُ بُرْتُقَالْ
لا أزعم أنّني قد أجاري السمفونية الخامسة لنزار..فهي دروب وعرة ومسالك ملتوية وحكاية طويلة..لكنها أجادت في ربط الجنوب بأصله..بكربلاء..هنا حيث بقي المعنى كاملا..في زمن اللّبس والغبار..هنا الأرض خصبة..والفدائي يؤمن بالحسين بعد أن يئس من الانتظار..
 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/02



كتابة تعليق لموضوع : مع نزار قبّاني: نبكي على الرأس المرتل آية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي
صفحة الكاتب :
  د . ناهدة التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المالكي (انتحر سياسيا) بالقاهرة بدعوته (ملايين المصريين للعراق)..(اباح الجمل بما حمل)  : تقي جاسم صادق

 ابعدواالطائفيين عن رياضتنا  : جعفر العلوجي

 صحفي يشكو من تهديدات تطاله بسبب تغطيته الصحفية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الاّنواء الجوية تنشر تفاصيل الهزة الارضيّة التي ضربت السليمانية امس

 عندما طبرنا  : احمد مصطفى يعقوب

 الشركة العامة للتصميم وتنفيذ المشاريع تبدي استعدادها للمشاركة في حملة اعادة اعمار محافظة الانبار  : وزارة الصناعة والمعادن

 ترأس وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي اجتماع طارئ لخلية الازمة الوزارية  : وزارة الموارد المائية

 حطب لنيران العراق  : هادي جلو مرعي

 جماعة أصدقاء البيئة الجامعيين تشارك في تنظيف نافورة الناصرية العملاقة بتاريخها

 من أدب الدفاع المقدس مبارك عليكِ العراق..  : علي حسين الخباز

 ننشر أسماء المدعوين للمشاركة بأول مؤتمر شيعى بمصر  : صادق الموسوي

 ضُرِبَ أنف ((داعش)) ، فدمعت عيون ((العم سام)) !!  : حميد الحريزي

 اضحك لها  : د . رافد علاء الخزاعي

 كيف السبيل لجعل حوض دجلة والفرات كافياً لتركيا وسوريا والعراق وإيران  : محمد توفيق علاوي

 بين حقك وباطلهم أربعة أصابع  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net