الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد
مسلم القزويني

يحظى الشرق الأوسط بأهمية كبيرة في السياسة الأمريكية؛ لاعتبارات كثيرة، أهما جغرافية الشرق الأوسط الذي يُعد قلب العالم وحلقة الوصل بين البحار والمحيطات، فضلاً عن ثرواته النفطية والمعدنية، فلا غرو أن يحظى الشرق الأوسط على أهمية خاصة في السياسة الامريكية الخارجية واستراتيجياتها المستقبلية؛ لذلك تجد هذه المنطقة محط اهتمام مراكز البحوث الاستراتيجية للسياسة الأمريكية، وتأتي مؤسسة “Rand Corporation” التي تُعد بمثابة العقل الاستراتيجي الامريكي، في طليعة المؤسسات التي عنيت بتقديم الدراسات الاستراتيجية المقترحة للتعامل مع الشرق الأوسط حكومات وشعوباً.

منذ تسلم جورج بوش للرئاسة الأمريكية دخل مشروع إعادة رسم خارطة الشرق الأوسط حيز التنفيذ، فكان كان احتلال العراق عام 2003م أولى الخطوات العملية لهذا المشروع، بوصفه يمثل قلب الشرق الأوسط، وبالتالي يمكن أن يكون احتلال العراق النواة الأولى لرسم خارطة الشرق الأوسط الجديد على وفق المصالح الأمريكية، بعد تضييق الخناق على إيران من خلال بوابة العراق، إلا أن الذي حصل جاء على خلاف الرغبة الأمريكية، إذ أن النفوذ الإيراني أخذ يزداد سعة في المنطقة على نحو لم يكن من قبل.

بعد ثلاث سنوات من احتلال العراق شنت إسرائيل حرباً على حزب الله عام 2006م، لتحقيق الغاية نفسها، وهذه المرة ايضاً جاءت النتائج خلاف المخطط له، حينها أدركت إسرائيل مثلما أدركت الولايات المتحدة بأن الخيار العسكري لم يحقق الغاية المنشودة، بل إن ارتداداته كانت سلبية في الشارعين الأمريكي والاسرائيلي بعد تزايد الخسائر المادية والبشرية، لكن ما لا يمكن انكاره هو نجاح أمريكا في تمزيق النسيج الاجتماعي للشعب العراقي، فضلاً عن جعله يدور في متوالية من الخراب والدمار، والانشغال في صراع داخلي مقيت ستغذيه أمريكا بكل ما يحتاجه من أزمات ونعرات طائفية.

إن الحرب الإسرائيلية على لبنان التي أعقبت احتلال العراق بثلاث سنوات تمثل الخطوة العملية الثانية لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الجديد، وهو ما أكدته وزيرة الخارجية الامريكية رايس آنذاك قائلة: “إنَّ الشرق الأوسط الجديد سيولد من رحم هذه الحرب”؛ لأن الحرب الاسرائيلية على حزب الله في لبنان هي جزء من صراع أكبر يشمل سوريا وإيران، وبالتالي فإن “الحرب في لبنان تشكل جزءاً من معركة أوسع تشهدها المنطقة بين الحرية والإرهاب” على حد تعبير الرئيس الأمريكي جورج بوش.

إن انتصار حزب الله في حرب تموز 2006م قد غيَّر من قواعد اللعبة في المنطقة، واستطاع أن يوقف مشروع الشرق الأوسط الجديد ولو مؤقتاً، إلا أن هذا المشروع عاد إلى الواجهة من جديد عملياً مع انطلاق ما يسمى بـ”الربيع العربي” الذي دعمته أمريكا اعلامياً واستخباراتياً بشكل كبير لأن الربيع العربي جاء يتماهى مع مشروع الديمقراطية المزعومة التي تنادي بها أمريكا لشعوب العالم، بيد أن هذا الوجه الحسن الذي تظهره أمريكا، تكذبه الكثير من الوقائع وعلى رأسها، دعمها المطلق لإسرائيل، ناهيك عن دعمها لحكام الخليج الذين لا يمت نظام دولهم للديمقراطية بصلة، فضلاً عن سعيها الدؤوب لتقسيم العالم العربي والإسلامي إلى دويلات إثنية ودينية مختلفة يسهل عليها التحكم فيه.

استطاع الربيع العربي أن يحقق بعض ملامح الشرق الأوسط الجديد الذي تطمح إليه أمريكا، إذ أن الدول التي طالها الربيع العربي ما زالت تعاني من صراع داخلي ومشاكل سياسية واقتصادية وأمنية، كما هو الحال في ليبيا ومصر مثلاً، وفي ظل هذا الصراع القائم في هذه الدول ستتمكن أمريكا من تسيير سياسات هذه الدول بما يتوافق ومصالحها في المنطقة، ولكن هذا الربيع الذي دعمته أمريكا بكل الوسائل كان الهدف الرئيس منه هو اسقاط نظام بشار الأسد ومن ثمَّ القضاء على حزب الله والمحور المرتبط بإيران، وبما أن هذا الأمر لم يحصل كان تشكيل داعش هو الحلقة المتممة لتحقيق مشروع أمريكا في المنطقة إلا أن دخول ايران وروسيا على الخط بقوة أفشل هذا المشروع إلى حدٍّ ما.

ومع وصول ترامب للرئاسة الأمريكية بلغت خطورة السياسة الأمريكية في المنطقة ذروتها؛ لأن ترامب يصنف ضمن اليمين المتطرف، وتكمن خطورة هذا الرجل في اعتماده على استراتيجيتين رئيسيتين: الأولى هي الاستحواذ على أكبر قدر ممكن من الأموال الخليجية بشكل مباشر أو غير مباشر كما حصل في صفقة الأسلحة والاتفاقات والاستثمارات التجارية مع السعودية والتي تجاوزت 400 مليار دولار أمريكي، أمّا الاستراتيجية الثانية والأخطر فتتمثل بإدامة زخم الصراع الطائفي والمذهبي في المنطقة، مما يعني تقسيم المنطقة إلى دويلات صغيرة عملياً من خلال صراع سني-سني، وصراع شيعي-شيعي، وصراع أوسع يكون شيعي-سني.

كل المعطيات تشير إلى أنّ الأمير محمد بن سلمان الذي سيعتلي عرش المملكة العربية السعودية (قريبا) سيكون الأداة الأبرز لتنفيذ المشروع الأمريكي في المنطقة من حيث يشعر أو لا يشعر، فالرئيس الأمريكي ترامب يقف خلف الأمير محمد بن سلمان بقوة مستغلاً انعدام الخبرة السياسية والكياسة لدى الأخير، واندفاعه الكبير غير المدروس في اتخاذ القرارات، وخير دليل على هذا الاندفاع قرار الحرب على اليمن.

إنَّ الخطوة الأهم التي اتخذتها أمريكا لتقوية ابن سلمان في السعودية والمنطقة تمهيداً لمشاريع أكبر، هي وقوفها وراء الاعتقالات التي جاءت بعد زيارة ترامب للسعودية بأسبوع، والتي اعتقل بموجبها الأمير محمد بن سلمان أحد عشر أميراً، وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين تحت مظلة مكافحة الفساد، ويأتي في مقدمة المعتقلين اثنان من أكبر الشخصيات السياسية والاقتصادية في السعودية والخليج العربي وهما الأمير الوليد بن طلال ذو الستة وعشرين مليار دولار، والأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني، وقرار اعتقال مثل هذه الشخصيات وبهذا الثقل السياسي والاقتصادي لا يمكن ان يصدر من محمد بن سلمان ما لم يكن هناك ضوء أخضر ودعم أمريكي لمثل هذا القرار وهو الدعم الذي أكده ترامب للملك سلمان وولي عهده عقب حملة الاعتقالات.

لا شك أن مثل هذا القرار مدروس بعناية وموقتاً بدهاء، إذ سيصير من الأمير محمد بن سلمان شخصية وطنية نزيهة في عيون السعوديين، وبالتالي سيكون تسلمه لعرش المملكة محل ترحيب الجميع، بعد إزاحة خصومه السياسيين من الأمراء، كما أن هذا القرار سيكون مقدمة لمشاريع وقرارات أكبر وأشد خطورة، ويبدو أن المنطقة ستشهد صراعاً سياسياً غير محمود العواقب وستكون بوصلته الأولى صوب لبنان.

مسلم القزويني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/11



كتابة تعليق لموضوع : الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87822857

 • التاريخ : 19/11/2017 - 23:42

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net