هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟
جريدة الوقت

 يرى الكثير من الخبراء في الشأن العراقي صله مباشرة بين زيارة الأربعين وولادة الحشد الشعبي. ولعل هذا الأمر أحد الأسباب الرئيسية لإضفاء نوعاً من القدسيّة على الحشد الشعبي، كون قدسيّته مستمدّة من زيارة الأربعين.

لا ينكر أصحاب هذا الرأي دور فتوى المرجعية الدينية التي أصدرها المرجع الديني السيّد علي السيستاني (13 حزيران 2014) في تشكيل الحشد، إلا أنّهم يرونها بمثابة الحجة الظاهرة التي تستند إلى حجّة باطنة عنوانها الأبرز زيارة أربعين سيّد الشهداء.

ورغم أن العديد من الصحف العالمية قد ربطت مراسم الأربعين وزيارة ضريح الإمام الحسين(ع)  بانتصارات الجيش السوري والعراقي وأفول نجم “داعش”، إلا أنّها لم تأتِ على ذكر قوّات الحشد الشعبي في خطوة تهدف لذكر نصف الحقيقة بغية نسفها بالكامل. لذلك، يمكن الإشارة إلى حقيقة الصلة بين الزيارة والحشد في جملة من النقاط، نذكر منها:

أوّلاً: رغم أن الواجب الوطني، إلى جانب الواجب الديني، أحد أبرز أسباب الحضور الواسع في الحشد الشعبي، إلا أنّه لا يمكن فصل مواجهة الظلم عند المسلمين الشيعة عن ثالث أئمة أهل البيت عليهم السلام، الإمام الحسين(ع). اليوم تعدّ زيارة الأربعين أكبر تجمّع ديني في العالم عنوانه الأبرز مواجهة الظلم والانتصار للحق، وبالتالي إن الكثير من القناعات التي تشكّلت لدى أبناء الحشد، أو الآباء والأمهات الذين أرسلوا أبنائهم إلى جبهات المواجهة مع الإرهاب الداعشي، قد عُقدت نطفته الأولى في هذه الزيارة. قد لا يدرك من لم يعاين زيارة الأربعين التي عشناها قبل يومين معنى هذا الكلام، إلا إذا ما عاينها على الأرض.

ثانياً: يستمد أبناء الحشد الشعبي شرعيتهم الدينية من زيارة الأربعين، إضافةً إلى فتوى الجهاد الكفائي والشرعية القانونية والسياسية التي حصلوا عليها في البرلمان العراقي (الشرعية الدينية أو ما يصطلح عليها بالشرعية العاموديّة، مقابل الشرعية الأفقيّة أو شرعيّة الشارع). كذلك، شكّلت زيارة الأربعين بيئة خصبة لملبّي نداء المرجعية الدينية في إنشاء الحشد الشعبي والذود عن البلاد ضد الإرهاب الداعشي. يوضح العديد من المنخرطين في “الحشد” أنّهم قد حسموا أمرهم بالتوجّه لجبهات القتال أثناء المشي بين النجف وكربلاء حيث ساعدتهم بيئة “الأربعين” الحاضنة للجهاد في التغلّب على التردّد الذي عاشوه لمدّة خمسة أشهر تقريباً، الموعد الفاصل بين إصداء الفتوى وأول مسيرة أربعين عام 2014. ممثل المرجعية الدينية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي اعتبر  مؤخراً ان الانتصارات المتحققة في العراق هي ثمار زيارة الأربعين، مؤكدا أن المقاتلين لم يحصل لديهم ملل او كلل رغم مرور اربع سنوات على قتال داعش.. وكل هذه الأمور جاءت من زيارة الأربعين.

ثالثاً: بصرف النظر عن البعد السياسي لضرورة بقاء الحشد الشعبي في ظل التحديات التي يشهدها العراق، إلا أن أصحاب الرأي القائم بالصلة بين الأربعين والحشد يؤكدون ضرورة بقاء الحشد طالما تبقى الزيارة قائمة. يرى أصحاب هذا الرأي أنّه لو كانت الحجّة الشرعية تستند فقط إلى فتوى الجهاد الكفائي لانتهت مع ارتفاع السبب الذي أدّى إلى ظهورها، أي زوال تنظيم داعش الإرهابي، إلا أنّ ارتباطها بما هو أبعد من الفتوى يؤكد ضرورة بقاء الحشد في المرحلة التي تلي تنظيم داعش الإرهابي.

رابعاً: عندما تسأل أُم شهيد، شهيدين أو ثلاثة ارتقوا في مواجهة الإرهاب الداعشي تأتيك الإجابة “فدا الحسين والعباس”. هذا الزخم المعنوي ورغم أنّه متأصّل ومتجذّر في نفوس المسلمين الشيعة في العراق، إلا أن لزيارة الأربعين مكانتها في ترسيخ هذا الزخم المعنوي. لمن لا يعلم، عانى المسلمون الشيعة بشكل عام، والشعب العراقي على وجه الخصوص، كثيراً خلال زيارة الأربعين على مدى العصور ففي أيّام المتوكّل العباسي، على سبيل المثال لا الحصر، عمد الى قتل زوّار الحسين(عليه السلام) وسمل عيونهم وقطع أيديهم كل ذلك محاولة للمنع من زيارته، إلا أنّه فشل لينتهي به الأمر بفرض الجزية لتكون المنفعة أكبر للدولة!

خامساً: تعدّ تشكيلات الحشد الشعبي صورة مصغّرة عن زيارة الأربعين المليونية التي غدت في عصرنا أيقونة للوحدة بين جميع المسلمين من شتى أصقاع الأرض، فلم تعد هذه المناسبة حكراً على طائفة بعينها بل باتت هذه المناسبة تمثل جميع طوائف المسلمين وجميع أحرار العالم. الحشد الشعبي، وكما زيارة الأربعين، لم يكن حكراً على المسلمين الشيعة، رغم أنّهم يشكّلون قوامه الأكبر، بل هناك قوات متشكّلة من مختلف الطوائف والمذاهب والأعراق.

يخطئ من يعتقد أن مظاهر زيارة الأربعين منحصرة في شهر صفر (العشرون منه)، بل إن أبعادها وارتداداتها تمتدّ على طوال العام. هناك مظاهر عدّة تعدّ بلورةً لزيارة الأربعين المليونية حيث تُعقد نطفتها الأولى هناك، والحشد الشعبي أحد أبرز مظاهر تبلور زيارة الأربعين.

جريدة الوقت

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/12



كتابة تعليق لموضوع : هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87823315

 • التاريخ : 19/11/2017 - 23:46

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net