إيران والسعودية .. وجبر الجغرافيا
ماجد حاتمي

أن يُعيد وزير خارجية السعودية عادل الجبير ما قاله وزير الحرب “الاسرائيلي” افيغدور ليبرمان عن ايران وبالنص في مؤتمر ميونيخ للامن، هو أمر لم يعد مستغربا منذ وقت طويل، فمواقف السعودية و”اسرائيل” ازاء مجمل القضايا التي تشهدها المنطقة بدءا من فلسطين وسوريا ومرورا باليمن والبحرين والعراق وانتهاءا بإيران وحزب الله متطابقة بالكامل، ولكن ان يستميت ليبرمان بالدفاع عن “السعودية”، والجبير عن “اسرائيل” امام “التهديد الايراني”، هو المستغرب.

بعد ان القى ليبرمان والجبير كلمتيهما، واللتان تمحورتا حول “الخطر الايراني” الذي يهدد السعودية و”اسرائيل” والمنطقة والعالم، داعيان الى التصدي لهذا الخطر، فاذا بوزير الحرب “الاسرائيلي” يعلن وبصريح العبارة ان هدف ايران هو “تقويض” السعودية، معلنا “براءة” السعودية من الارهاب التكفيري الذي يضرب اغلب دول المنطقة، فرد وزير الخارجية السعودي جميل ليبرمان بالقول “ان إيران تبقى الراعي الرئيسي المنفرد للإرهاب في العالم” ، شاطبا هكذا من عنده، السجل الارهابي للكيان الصهيوني على مدى اكثر من 6 عقود بجرة قلم، محملا بالمقابل الجمهورية الاسلامية في ايران مسؤولية كل ما نزل بالعرب والمنطقة من ويلات.
    ومن اجل ان تحصل تركيا على مقعد في القطار الامريكي الذي يسعى الرئيس الجديد دونالد ترامب تدشينه في المنطقة، شن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بدوره هجوما على السياسة الايرانية واصفا اياها بـ”الطائفية”، وانها تهدف إلى “تقويض البحرين والسعودية”، وان بلاده “تعارض تماما أي انقسام سواء ديني أو طائفي” ، الا انه لم ينس في الختام التاكيد على ضرورة “القيام بتطبيع علاقات بلاده مع إسرائيل “.
    نرجو التوقف امام عبارة “تقويض السعودية” التي استعارها جاويش اوغلو بالنص من وزير الحرب “الاسرائيلي” ليبرمان لانها تعني الكثير، كما نرجو ايضا  المرور مر الكرام من امام النقد الذي وجهه وزير الخارجية التركي للسياسة “الطائفية لايران”، لانه بصراحة كلام مضحك الى حد كبير، فالخطاب السياسي التركي ازاء سوريا والعراق واليمن والبحرين وكل بلدان المنطقة، هو خطاب طائفي مطعم بنكهة قومية متعصبة،  فتركيا تعادي بعض الحكومات على اساس طائفي، وتنصر اخرى على اساس طائفي، بل انحدرت السياسة التركية ازاء بعض دول المنطقة الى المستوى الحزبي كما هو موقفها من مصر وبعض الدول الاخرى، اما خطابها القومي المتعصب فيتجلى من خلال فرض نفسها وصيا على كل الاقليات التركمانية في العراق وسوريا واماكن اخرى، وتعلن ليل نهار ان لها الحق في التدخل عسكريا في هذه البلدان اذا ما تعرضت هذه الاقلية للخطر.
    لسنا هنا في وارد الرد على تهافت كلام ليبرمان والجبير وجاويش اوغلو، عن “الجهة” او “الجهات” التي تزعزع امن واستقرار دول المنطقة، فالجميع بات يعرف من هي الجهة او الجهات التي تحتل ارض الغير وتشرد شعبه وتبني فوقه كيانا مشوها بقوة الاستعمار الغربي الظالم، ومن هي الجهة التي ترسل جيوشها عنوة لتعسكر في اراض الغير بذريعة محاربة الارهاب، ومن هي الجهة التي ترسل المجاميع التكفيرية ومنها “داعش” بعناوين مختلفة وبشهادة حلفائها في واشنطن الى بلدان المنطقة ليزرعوا فيها الفتن والفوضى، ومن هي الجهة التي ترسل جيشها الى بلد جار لاحتلاله وقمع شعبه بالحديد والنار لانه انتفض على حكومته المستبدة، ومن هي الجهة التي تقوم بالتحالف مع دول عدة ومن بينها دول عربية، لشن حرب شاملة ستدخل عامها الثالث قريبا على شعب عربي اصيل بذريعة تضحك الثكلى، والادهى من كل ذلك يزعم الجبير ان ايران “تدعم الانفصالين في هذا البلد”، ولا ندري كيف يمكن لمجموعة قليلة من الانفصاليين ان تحارب كل هذه الجيوش الجرارة على مدى عامين وتلحق بها الهزائم رغم الحصار البري والجوي والبحري الذي دفع باكثر من 20 مليون انسان في هذا البلد للوقوع بين فكي المجاعة.   
    رغم كل المحاولات التي تبذلها السعودية، من اجل ان تتناغم في خطابها مع “اسرائيل” ازاء ايران، ورغم كل الاموال الهائلة التي تنفقها السعودية لتأليب العالم كله وخاصة امريكا و”اسرائيل” ضد ايران، الا ان ايران لم ولن تضع السعودية في خانة واحدة مع “اسرائيل”، رغم ان تصريحات الجبير الاخيرة جاءت ردا على دعوات ايران للحوار من اجل مصلحة المنطقة، وهذه الدعوات جاءت على لسان الرئيس الايراني حسن روحاني الذي اكد إن أساس السياسة الخارجية الإيرانية قائمة على حسن الجوار مع الجيران والحفاظ على أمن الخليج الفارسي، وأن التخويف من إيران والتخويف من “الشيعة” والتخويف من “السنة” والتخويف من الجار “أمور مصطنعة من قبل الأجانب”، كما جاءت على لسان رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني الذي دعا الى حوار مباشر مع الدول العربية وعلى رأسها السعودية ومن دون شروط مسبقة”، واخيرا جاءت على لسان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الذي حث دول الخليج الفارسي على التعاون مع إيران لمعالجة “أسباب القلق” والعنف في المنطقة.
     هناك من يستغرب دعوات ايران المتكررة للحوار مع السعودية، واعتماد خطاب هادىء ازاء جارتها التي اخذ خطابها يتطابق مع الخطاب “الاسرائيلي” الى حد كبير، الا ان العارفين بطبيعة السياسة الايرانية والمبادىء التي تحكم هذه السياسية، لن يستغربوا ابدا من هذه الدعوات وهذا الخطاب، فهم على معرفة من: "ان ايران وايمانا بما تملك من قوة ردع هائلة، تعلم علم اليقين ان لا “اسرائيل” ولا امريكا تتجرءان على مهاجمتها، وهذه الحقيقة لا تريد السعودية تصديقها، ولهذا السبب  كثيرا ما تعرضت لعمليات شفط امريكية وغربية و”اسرائيلية” لخزينتها.
    -ان ايران تؤمن ايمانا قاطعا ان امنها من امن السعودية ومن امن بلدان المنطقة والعكس صحيح، لهذا تعمل بكل ما تملك من امكانيات لابعاد التهديدات عن المنطقة ومساعدة دولها في التصدي للارهاب بكل اشكاله، وتدعو الى حل الازمات السياسية، مهما تعقدت، بالوسائل السلمية والحوار، فعام واحد من الحوار اقل كلفة من حرب يوم واحد، وهذه الحقيقة ايضا لا تؤمن بها السعودية فهي تعتقد ان الحرب انجع وسيلة لحل الازمات، كما هو موقفها من الازمات في اليمن وسوريا والبحرين.
    -ان ايران ورغم اختلافها مع السعودية ازاء العديد من القضايا، الا انها لم ولن تفكر يوما بشطب السعودية من سياستها، او التعامل معها على انها “مشكلة” يمكن ان تحلها كما تريد، ولكن في المقابل تتعامل السعودية مع ايران انطلاقا من فكرة ان بمقدور امريكا و”اسرائيل” ان تحذفا ايران من جغرافيا المنطقة، او هكذا يتم الايحاء لزعماء السعودية، وهذه الحقيقة اشار اليها الوزير ظريف فی مؤتمر میونيخ عندما اكد على ان تحقیق الامن في هذا العالم المترابط على حساب سلب الامن من الاخرین امرغیر واقعي.
    -ان ايران تعلم جيدا انه في حال ركب ترامب راسه او تم تطميعه من السعودية، او تحريضه من قبل “اسرائيل”، وهاجم ايران، ستكون حينها ساحة المعركة منطقة الشرق الاوسط ومن ضمنها السعودية وليس امريكا، وهو ما لا تريده ايران مطلقا، ولكن هذه الحقيقة الواضحة كثيرا ما تغيب عن اذهان زعماء السعودية، الذين يتصورون ان بامكان عدد من الصواريخ الامريكية ان ترسم خارطة المنطقة وفقا لمقاييسها او مقاييس ترامب او “اسرائيل”.
    -ان ايران تؤمن ايمانا قاطعا بدور الشعوب في مستقبل المنطقة وفي مستقبل الصراع مع “اسرائيل” وفي التصدي للهيمنة الامريكية، وهذا الدور كثيرا ما افشل المخططات الامريكية و “الاسرائيلية” التي كانت تستهدف المنطقة وشعوبها، فهؤلاء ابطال حزب الله الذين لم يتجاوز عددهم بضعة الاف انزلوا اكبر هزيمة بـ”اسرائيل” على الاطلاق، وهؤلاء ابطال حماس والجهاد والمقاومة الفلسطينية المحاصرين منذ سنوات في غزة الذين اذلوا الجيش “الاسرائيلي” في اكثر من منازلة، وهؤلاء ابطال انصار الله والجيش اليمني وقفوا في وجه عدة جيوش حاولوا تدنيس ارضهم وكبدوهم خسائر فادحة، وهؤلاء ابطال الحشد الشعبي انقذوا العراق من عصابات “داعش” المدعومة من قوى دولية واقليمة، الا ان السعودية لا تؤمن بهذه الحقيقة، وتصر على ان القوة التي تتحكم بالعالم هي قوة امريكا و”اسرائيل” فقط .
    -ان ايران تعتقد ان ترامب ونتنياهو، دفعا السعودية للصعود الى اعلى الشجرة، عبر الحديث عن “محور سني اسرائيلي” بدعم امريكي، “سيتصدى” لايران، وان هذا التصدي بات وشيكا، ومن خلال هذه “النشوة” التي حقنوا بها السعودية، رضخت الاخيرة وعن طيب خاطر لاوامر ترامب بدفع تكاليف المنطقة او المناطق الامنة في سوريا التي ينوي ترامب اقامتها هناك، دون ان تكلف السعودية عناء لنفسها وتسأل كيف يمكن لامريكا ان تقيم مناطق امنة في سوريا ؟ ، وما هي الامكانيات التي لديها لتنفيذ هذا المخطط ؟، وهل سيورط ترامب الجيش الامريكي في المستنقع السوري، وهو الذي طالما انتقد اوباما لتوريطه امريكا في ليبيا؟. 

لهذه الاسباب وغيرها الكثير، لم ولن تنجر ايران وراء الخطاب “الاستفزازي” العبثي للسعودية فحسب، بل ستحاول بشتى الوسائل انزال السعودية من اعلى الشجرة، عبر تكرار الدعوة للحوار البناء معها، كبلدين جارين مسلمين، وليس بمقدور اي منهما، بحكم الجغرافيا، ان يشطب الاخر من المعادلة الاقليمية، ولا خيار امامهما لحل مشاكلهما الا خيار الحوار، وما بقي من خيارات اخرى، كالتي يروج لها ترامب ونتنياهو، لن تكون في اي حال من الاحوال في صالح السعودية.

ماجد حاتمي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/19



كتابة تعليق لموضوع : إيران والسعودية .. وجبر الجغرافيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امين ، على نقابة الاداريين / تشكيل لجنة نقابية لإداريي المؤسسات الصحية في العراق (نقابة الإداريين في وزارة الصحة) : هل من الممكن فتح فرع في محافظة ديالى

 
علّق حكمت العميدي ، على انا والتاريخ : احسنتم فبصمته الكلام كله وبحكمته يشهد المخالف قبل الموالي

 
علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 91076386

 • التاريخ : 19/12/2017 - 00:08

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net