صفحة الكاتب : ادريس هاني

مغالطة رجل القشّ وسائل الإعلام: مأسسة وعولمة للتغليط -تفكيك مغالطات الميديا-
ادريس هاني

 من الضروري التذكير هنا بأنّ أنواع وصور المغالطة ليست من ابتكار الميديا ولكنها أمر متداول في حياة الناس وبه يحييون ويتعايشون ويتصارعون، فالمغالطة كانت دائما مقوّما أساسيا للمعاقلات التي تجري بين النّاس. ويبدو لي أنّ المعاقلة على الصعيد السوسيولوجي لا تستغني عن المغالطة باعتبارها شيئا مقبولا وممارسا في المجتمع، بل أراها أشبه بالفطريات والباكتيريا، فيها ما هو نافع إلى حدّ ما وفيها ما هو ضارّ.
تسعى بعض وسائل الإعلام إلى تكريس واقع المغالطة وتوظيف التقنية في مجال المغالطة: التحول في زمن المعلومة وتقنية الصورة والخداع والقدرة على تركيب الصور والتصرف فيها وتعزيز وضعية الدماغ المغالط حيث تساعد هذه الوضعية على تقبّل كل أشكال احتواء الوعي من دون مقاومة.
واحدة من أهم المغالطات التي تعتمد في حياة النّاس ويستند إليها الإعلام في بسط سيطرته على الرأي العام وتوجيهه هو ما يعرف بمغالطة رجل القش (Straw Man Argument)، وتقوم هذه المغالطة على انتزاع حجّة الخصم من سياقها الدلالي بواسطة صور أخرى للمغالطة كالاختزال أو التعميم أو الاحتكام إلى المشاعر أو غيرها، وذلك قبل العمل على تقويضها.
يسعى المغالط إلى إعادة بناء حجة خصمه على نحو مختلف لكنه محرف ليسهل عليه تقويضها. فما يقصده المتكلم لا يفهمه الخصم وما يقصده الخصم لا يعنيه المتكلم، وكأنّ المغالط يبني رجلا من القشّ ويصوّب له سهامه بعد أن يقوم بتشويهه وتحويله إلى فزّاعة. وتسمّى هذه المغالطة أيضا بمغالطة البهلواني، حيث يبدو أن المغالط ينطّ بعيدا عن الترابط المنطقي لاستدلال الخصم فيخترع حجّة أضعف مما يورد خصمه وينسفها.
ولذا حين استعملت قبل سنوات هذه الصفة ناقدا بعضا من أفكار علي حرب حصل سوء فهم هنا حيث لا هو ولا آخرون قرأوا الوصف من وجهة نظر منطقية. كان هذا الأخير في كتابه "المنطق التحويلي" هاجم أشكال المنطق الصوري معتمدا على ضرب مما سمّاه المنطق التحويلي. اعتبرت نقضه للمنطق الأرسطي واقعا في "مغالطة المغالطة" فضلا عن صور أخرى للمغالطة أهمها مغالطة رجل القش، ولكنني فضلت أن أقول إنّ طريقة صاحبنا هي بهلوانية. وكنت قبل ذلك بسنوات أخرى قد قدمت قراءة نقدية لتفكيكية علي حرب وفيها ذكرت بأنه تفكيكي ماهر في العالم العربي ولكن!.. غير أنه سيحاول أن يردّ على حديثي بجمل لا توزن إلاّ في ميزان المغالطة وهي تصلح مثالا هنا لمغالطة رجل القش ومغالطات أخرى..
قال: ومثال عن هؤلاء الكاتب الفلاني (يقصدني= هنا أروي بالمضمون وليس بالحرف)، مثال عن كاتب ينتهك كلامه فهو من جهة يمدحني ويقول بأنني تفكيكي قدير ثم سرعان ما يتهمني بأنّي بهلواني.. هنا يعمد الكاتب إلى استعمال مغالطات كثيرة منها مغالطة رجل القشّ التي تحاول تغيير مسار الاحتجاج وتبشيع الحجة وإعادة تشكيلها بالصورة التي تبدو أضعف. ولكي يفعل ذلك لجأ إلى أكثر من مغالطة مثل الاختزال، ومغالطة المغالطة، فضلا عن مغالطة رجل القش.
وبكل بساطة حينما وقفت على هذه المغالطة لاحظت أنّ ما احتجّ به عليّ لم أقصده وما قصدته لم أجده. ذلك لأنّه اعتمد على نصّين مختلفين كتب أحدهما قبل الآخر بسنوات عديدة.. ثم في النص الأوّل قلت أنه أعلن نفسه فرعا عربيا للتفكيكية وواصلت ملاحظات أخرى لم يذكرها بل اختزل حديثي في فكرة واحدة.. بينما كان حديثي في سياق الموازنة بين المدح والتجريح وهما قوام النقد القائم على الشجاعة من أجل المعرفة وكذلك الشجاعة من أجل الاعتراف. بينما صفة بهلوان جاءت في سياق أنّ انتقاد المنطق الأرسطي من خلال تقويض مبدأ التناقض هو شكل من التبشيع، ولكن الكاتب عاد عبر مغالطة المغالطة لمحاكمتي بمبدأ التناقض حين قال بأنّي قلت عنه كيت ثم قلت ما يوحي بالنقيض، مع أنّ التناقض حتى بالمعنى الأرسطي الذي أراد علي حرب تقويضه في مزعومته: المنطق التحويلي، هو أرقى بكثير إذ التناقض له شروط فلا يحصل في السياقات المختلفة والموضوعات المتفاوتة، فلو قلت إن عمر في الخريف مريض ثم قلت صيفا إن عمر بصحة جيدة لا يكون هذا تناقضا.
واذن استند في ردّ كلامي على أصل التناقض الأرسطي في الوقت الذي يستهدن رفض المنطق الأرسطي للتناقض، إنّه زواج كنسي بين مغالطتين في المنطق الحربي: مغالطة المغالطة ومغالطة رجل القشّ. وإنّي أعتقد أنّ قياس إبليس كما هو وارد في الأثر استحقّ به النزول في دركات اللّعنة الأبدية نظرا لأنّ إبليس في سردية الحجاج الأوّل استند إلى مغالطة رجل القش، أي حاول في ضرب من الحجاج أن يبشّع حجة الله في الخلق بدعوى أنّه خلق من طين.
في النقاش الذي أثاره جلال العظم حول صوابية منطق إبليس تكمن مغالطة المغالطة مرة أخرى، حيث غاب عنه أنّ مغالطة إبليس هنا ذات وجوه كثيرة ليس هاهنا مجال لذكرها ولكن وجه منها يتعلق برجل القش حيث أعاد إبليس تشكيل الحجة وفق رؤية عنصرية تقوم على التفاضل الأستقصّي العنصري الذي هو وفق معيار العلم تفاضل غير حقيقي وهو اعتباري أكثر مما هو جوهري. وهكذا بدل أن يركّز على خاصية التميّز بالروح تحدث عن الخلق من طين. هذا هو أوّل درس في المغالطة الذي يحتويه قياس إبليس، وهو له نظائر في تخاطب النّاس. فالنّاس إن هم سادت في تخاطبهم المغالطة حدّ الإفراط كانوا أبالسة وحصل الشقاء والنزول إلى المدارك السفلى للمعانى.
إنّ المغالطة مثل الباكتيريا كما قلنا تتعايش مع الحقيقة في دماغ لا يمثل امتثالا كافيا للحقيقة، ولكن حين تصبح المغالطة سلوكا ممنهجا ومفرطا في حياة الإنسان يفقد ماهيته الآدمية ويصبح من جنس الأبالسة، وهذا ما يسير عليه الإعلام المغالط، فهو يسير باتجاه تحويل الوظيفة الإعلامية إلى ظاهرة ميديابليسية بامتياز.
ومثل مغالطة رجل القشّ أو المغالطة البهلوانية كثيرة في الخطاب الأيديولوجي باعتباره مرتعا للزيف والمغالطة وكذلك في وسائل الإعلام تشكّل مغالطة رجل القشّ رجز المغالطين وحمار المزيّفين للواقع والحقيقة. سنضرب أمثالا لمغالطة رجل القشّ من صلب خطاب الميديا، وليس هناك أفضل من سياق ما يشهده العالم العربي من فوضى ونزاعات وحروب إعلامية ساخنة لا تراعي في المروءة والضمير المهني إلاّ ولا ذمّة. وسأصيغها في صورة جمل حجاجية تكررت بشكل مفرط في وسائل الإعلام ولكنني سأحبطها بمنطق الحجاج الواعي بخداع المغالطة:
- زيد : الرهان على التدخّل الخارجي في تغيير النظام السوري قد يؤدّي إلى انهيار الدولة وتقسيم البلد وإضعاف المجتمع..
-عمرو: هذا حديث الشّبيحة، هل تريد أن تستمر الديكتاتورية في سوريا
- زيد ولكنني أرى أنّ النظام السوري لم يرفض الإصلاحات وتجاوب بإيجابية فلم الإصرار على التخريب؟
عمرو: هو من ساهم في تحويل الثورة إلى مسلحة ليسهل عليه اتهامها
-زيد: ولكنّني تابعت ما كانت تقوله وسائل الإعلام الصديقة للمعارضة في الخارج، حيث قالت في البداية بأنه لا توجد مظاهر مسلحة ثم في المرحلة الثانية تحدثت عن انشقاق وعن تشكيلة الجيش الحر وقالت بأن هذا عمل مشروع دفاعا عن الثورة، فلماذا تقولون أنّ النظام هو من افتعل عسكرة الثورة؟
- عمرو: هناك تدخل عسكري من قبل روسيا وايران وحزب الله في سوريا ضد الشعب السوري ألا ترون ذلك؟
-زيد: ولكن مظاهر التسلح والإرهاب ظهرت قبل أن يعلن عن تدخل هذه القوى، وأيضا هذا التدخل يستهدف المسلحين وليس الشعب وقد جرى بتوافق مع دولة ذات سيادة، فهل أنت تسمي المسلحين شعبا؟ وماذا تقول في المسلحين الذين يقتلون قسما من الشعب ويهجرون الناس ويحاصرون القرى ويهدمون الكنائس ويقومون بالذبح والمجازر؟
- عمرو: نحن ضدّ الإرهاب وكل هذا الشيء؟
- زيد: ولكن هذا الاعتراض متأخر، لأنّكم تقبلون بالنصرة وترفضون داعش، فالنصرة نفسها ضد داعش ولكنها ملّة واحدة.. ونحن رأينا لمعتدليكم صورا مع مسلحين من إدلب تعتبرونهم أبطالا وعقدتم مؤتمرا إرهابيا كشفتم فيه عن نواياكم قبل أن يسقط مرسي وتتبرؤون من توصيات ذلك المؤتمر
- عمرو: نحن نؤمن بالمعارضة المشروعة ونحارب الجيش الأسدي من أجل الحرية والديمقراطية
- زيد: من الذي منح الشرعية لمعارضة تتلقّى اللوجستيك ممن قتلوا العرب والمسلمين والشعوب في مناطق أخرى، ولماذا لا تسمون الأغلبية الصامتة أو التي لا يتم تسليط الضوء عليها من قبل إعلام يمارسة سياسة التبشيع ومغالطة رجل القش، أي يضخّم في إشاعات تشبه الأساطير بأنها هي الشعب..ومن قال: إن الجيش السوري هو ميليشيا؟ كم عدد الجيش السوري؟ ستجد أنّه تقريبا 315000 فضلا عن قوة الاحتياط 200000، فلو افترضنا أنّ كل جندي وراءه متوسط 5 أفراد من عائلته مؤيدين لعمله سيكون الأمر أكبر من أن يوصف بميليشيا أسدية، وهؤلاء هم أكثر عدد من المعارضة وعوائلها، بل عددهم أكبر من ساكنة دول في منطقة الخليج استعملت وسائل الإعلام في تبشيع الجيش النظامي وفق مغالطة رجل القشّ.. ثم إن كان هذا الجيش بالفعل يقتل شعبه وهو يستعمل كل هذه الصواريخ والقنابل والمدمرات بالإضافة إلى التدخل الروسي وغيره، لو افترضنا خطلا أنّ هذه الجيوش تقتل الشعب الأعزل منذ 7 سنوات، أليست تلك السنوات كافية لتجعله يباد وينقرض؟
هذا جانب من الحجاج الذي مارسناه طيلة سنوات في دحض مغالطات وجدت لها أدمغة صيغة على أساس هذه الأوهام التي انتشرت كالعدوى. وهو ما يفسّر ما ذكرته في مناسبات عديدة من أنّني تتبعت كل أنواع المغالطة ووجدتها كلها مستعملة ضدّ سوريا في هذه الحرب، وهو ما جعل الكيان كله هناك يدفع الثمن. وهنا نلاحظ أنّ المغالط سرعان ما يوقف النقاش ويلجأ إلى مغالطة الضعفاء: الإحتكام إلى المشاعر: إنه يقتل شعبه، الأطفال يموتون، براميل متفجّرة.. اللاّجؤون.. ومغالطات أخرى لها علاقة بالتدبير الإقليمي والدولي لتغيير خريطة الشرق الأوسط وهو جوهر القضية التي غابت عن الخطاب الإعلامي المضلّل.
وهنا واضح أنّ النظام الدّولي الذي يحتوي على الكثير من المفاهيم والمبادئ هو نفسه مغالطة قصوى، لأنّه وفّر جملة من الأوهام يمنحها بقوة الجيوستراتيجيا موسما لتفريخ الأزمات، حيث تستعمل بعض المفاهيم في سياق مغالطة الإحتكام إلى المشاعر: حق تقرير المصير الذي استعمل كمغالطة دولية أكثر مما يستعمل في مصائر الشعوب والأمم، الحق في انتهاك السيادة من أجل حقوق الإنسان الذي يوظّف في الاحتلال والغزو، محو الشّر والدول المارقة وما شابه...
ودائما إنّ المغالطة في استعمال المغالط قابلة لتعمل في الاتجاهات كلّها. كان الإخوان المسلمون كلّما تحدّثنا عن خطر الاعتماد على التدخل الخارجي في البلاد العربية يقولون: إنها نظرية المؤامرة ومغالطاتها، وكما قلنا هذا شكل من مغالطة المغالطة الذي لجأوا إليه حين استتبّ لهم الأمر في مصر، لكن ما أن سقطوا من الحكومة حتى حصل لديهم تضخم في نظرية المؤامرة: الحرب على سوريا ليست مؤامرة والإطاحة بمرسي مؤامرة!!
نفسّر كل المواقف التناقضية للرأي العام بتأثير مغالطة رجل القشّ وأخواتها لأنّها هي التي تجعل المتلقّي يسوّغ هذا التناقض، فلا عجب إن رأيت الرأي العام يبكي على قتلى هنا وفي الوقت نفسه يملك قسوة القلب هناك.. الرأي العام العربي الذي وقف ضدّ دول مجلس التعاون انتصارا لصدّام هو نفسه الذي وقف مع دول مجلس التعاون ضدّ بشّار الأسد.. والرأي العام الذي عيّر كلّ المعارضة العراقية واصفا إيّاها بالمجيء على دبابة أمريكية هو نفسه الرأي العام الذي يعاتب أمريكا لأنها تخلّت عن المعارضة السورية ولم تأت بهم على دبّابتها إلى دمشق.. يتساءل كثيرون ما سرّ هذه الحالة التناقضية للرأي العام، غير أنّ الجواب يكمن في سياسة الميديا التي توفّر ما يحتاجه الرأي العام لمغالطة نفسه وتقبل كلّ المواقف التناقضية.
إن مغالطة رجل القش تستعمل للإطاحة بحجة الخصم ولكن بما أنّ حجته تكون قوّية فيصار إلى وضع حجة بديلة عنها كفزاعة يسهل الإطاحة بها. وقد استعملت هذه المغالطة في الإعلام العربي المنخرط في تزييف الصورة اعتمادا على الخطاب الطائفي طيلة سنوات من الفوضى، أي تبشيع أهداف الممانعة واختزالها فيما سمّي في وسائل الإعلام الموصولة بالأجندة الإمبريالية والرجعية بالتغلغل الصفوي أو الخطر الإيراني أو الحرب على أهل السّنة وما شابه من عناوين أجنبية على صلب الصراع السياسي بما انتهى باحتقانات وصولا إلى نهج الماكارثية الطائفية.
لقد تمّ تبشيع خطاب المقاومة من خلال إضفاء عناوين طائفية حمقاء وعبر لعبة التكرار استطاعوا أن يسكنوها في قعر اللاّوعي الجمعي للرأي العام العربي إلى حدّ استطاع الإعلام الرجعي الوظيفي أن يجعل المشكلة الكبرى في العالم العربي هي الصراع الطائفي وهذا كبديل عن المعركة المصيرية ضدّ الغزو والاحتلال. بلغ خطاب الطائفية حدّ الإسفاف بحيث لم يفد معه موسوعات من التوعية النظرية لأنّه توسّل مغالطة رجل القشّ في تبشيع حجّة الخصم بحيث باتت في ذهن الرأي العام عبارة عن تغلغل واستهداف طائفي.
ولقد جنّد في هذه المغالطة الكونية قطيع واسع من مستويات مختلفة من القمّة إلى أسفل الأقدام كلّ من موقعه ساهم في هذه السياسة عبر مختلف الوسائط. لم يكن كل المنخرطين في هذه المعركة مقتنعين بها أو ممن لهم خلفيات معتقدية بل هناك من انخرط انخراطا وظيفيا كمرتزقة في حرب طائفية حمقاء. لا يحتاج كثير عناء لتوثيق هذه الظاهرة، فثمّة عدد منهم عرضوا عليّ خدماتهم في هذا الخطاب وحين أهملت طلباتهم ذهبوا إلى جبهة أكثر اقتناعا بالحروب الطائفية، غير أنّ المغالطة إيّاها تقتضي أن يتترّس المرتزقة داخل وسائل إعلام ليست في جوهرها إعلامية بمفاهيم التسامح والحداثة والديمقراطية وابتلاع كل المفاهيم النقيضة لجوهر وظيفتهم من خلال فعل "الملاوغة"، في حين يلجؤون إلى لعبة مغالطة رجل القشّ في صبّ كلّ الصفات البشعة على آراء ومواقف الخصم مقابل مساعدات لوجيستيكية للنّفطو-دولار القائم على ترييع حقل الحقيقة وشراء الذّمم.
إنّ مغالطة رجل القش هي حمار الإعلام المغالط طيلة سنوات الزّيف، بل هي تشوّش على السّير المنطقي للحجّة والعمل على تحريفها باتجاه فزّاعة وهمية يرحّل إليها الجدل ويدور حولها، هكذا صار الإعلام العربي المتورّط في لعبة كيّ الوعي مدينا لمغالطة البهلواني في تحريف صورة الأزمة وحقيقة الصراع..

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/27



كتابة تعليق لموضوع : مغالطة رجل القشّ وسائل الإعلام: مأسسة وعولمة للتغليط -تفكيك مغالطات الميديا-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العلمانية تمنح لنفسها ما ترفضه لغيرها  : سامي جواد كاظم

 نأسف على الازعاج..!!  : مها عبد الكريم

 المالكي مخاطبا المطلك.. "سيأتي يومك يا صالح"  : وكالة انباء النخيل

 المتظاهرون مجموعتان صوتان كيف نميز بينهما  : مهدي المولى

 التنظيم الدينــقراطي يجدد مطالبته بضرورة " فصل الثروة الوطنية عن السلطة " نتيجة تكرار الخروقات الامنية  : التنظيم الدينقراطي

 استحداث تمان كليا في جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

 الانتحاري لماذا الحكومة تترك عائلته بدون حساب ..  : علي محمد الجيزاني

 يا عفراوي ... لا مقاطعة ولا مقاطعون ...ربيع الشهادة للمثقفين فقط  : عدي المختار

 القوات الامنية تعثر على نفق لداعش في عمق صحراء الجزيرة

 رئيس الادارة الانتخابية وادارة مشروع التسجيل البايومتري يعقدون اجتماعاً للمدراء العامين ومعاوينهم ومدراء الاقسام الفنية في عدد من مكاتب المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اهربوا... حزام ناسف  : ماء السماء الكندي

 قصص قصيرة جدا/100  : يوسف الحسن

 السيدة زينب أعظم ثائرة في التاريخ!!  : عباس الكتبي

 العراق بين عنصرية كرد مسعود وخيانة العرب  : قاسم محمد الياسري

 كاطع الزوبعي : تأجيل الانتخابات بحاجة الى تشريع قانوني  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net