صفحة الكاتب : ابو تراب مولاي

المرجع السيستاني واستحقاقه الجهادي !
ابو تراب مولاي

 لكل مجاهدٍ استحقاق على مجتمعه لما يبذله من جهدٍ في سبيل الآخرين ، ولا يقتصر ذلك الاستحقاق على الثواب الأخروي ، بل لا بدّ للمجتمع من مكافئته في الدنيا أيضاً ، ولو بتحقيق أمنيته ليراها في حياته .

تعالوا معي لنسأل المرجع السيستاني (حفظه الله) :
ماهو الاستحقاق الذي تطالبُ بتحقيقه كونك أنقذتنا وأعراضَنا ومقدساتِنا من أهوال هذا الوقت ومِحَنِه !
هل تريدُ سلطاناً لك ولأبنائك ؟
الجواب :
( إن المرجعية ليس لها طموح في تسنّم أي منصب حكومي وإداري ) ! (١)
إذن هل تريدُ أموالاً وأُجرةً أزاء مواقفك التي أكبرها العقلاء في العالم والعراقيون المنصفون ؟
الجواب :
( إن ديدن سماحة السيد المرجع لا يتقبّل الهدايا من الوفود وغيرهم ) ! (٢)

إذن ماهي الخدمة التي تطمح أن يخدمك بها العراقيون ؟
الجواب :
( أنا خادمٌ للعراقيين ومن يقبلني خادماً فهو المتفضّل عليّ ) ! (٣)

إذن ماهي أمنيتك ؟ وماهو أمَلُك في الحياة الدنيا والذي تسعى لتحقيقه ؟
الجواب :
( ليس لي أملٌ في الحياة إلا أن أرى العراقيين سعداء ) ! (٤)

الآن فهمنا ماالذي يريد السيستاني تحقيقه بالضبط وماهو الأجر الذي يبتغيه أزاء خدماته الجليلة كما تبين ببعض خطب الجمعة  :
1 . إقامة نظام ( يحترم الدين والأعراف العادلة للشعب العراقي ) يتساوى فيه الجميع ، والمعيار للتفاضل هو المواطَنة الصالحة ، وحكومةٌ منتخبة وقوية تحمي البلاد والعباد من شرور الخارج والداخل . 

2 . محاسبة الفاسدين الذين أهلكوا الحرث والنسل وتقديمهم لمحاكماتٍ يقوم بها قضاءٌ نزيه ، لينالوا جزائهم العادل ، وعدم إعادة انتخاب الوجوه التي لم يجنِ منها البلدُ خيرا .

3 . رفع المحرومية عن الطبقات الفقيرة والمتوسطة وإنصافها بتقديم كل الخدمات الضرورية للعيش الكريم .

4 . حصر السلاح بيد الدولة ، وعدم التعدّي على القانون الذي يتوقّف عليه حفظ النظام العام .

5 . الإلتزام بأحكام وأخلاقيات الدين الإسلامي الحنيف والتمسّك بعقائده وعدم السماح للمشكّكين أن ينالوا منها . 

6 . إنصاف عوائل الشهداء ، وإنصاف الجرحى والمجاهدين الذين لم يدّخروا جهداً في حماية المقدسات والأعراض ، وطردوا أشرس عدوٍ في هذا الزمان . 

7 . العمل على تحقيق كل ما من شأنه أن يحقق للعراقيين خير دنياهم وآخرتهم . (٥)

وهذا الطموح هو طموح الأنبياء (ع) قال تعالى في سورة سبأ 47 ( قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ ) . حيث أنّ أجرهم المطلوب من الأمّة يرجع بالفائدة لا لأشخاصهم بل للأمة نفسها . 

#ملحوظة :
ما ذُكر من محاورة ، هي أسلوب أدبي لإيصال المعلومة وتوجّهات المرجعية ، وإلا فليس هنالك محاورة لنا مع سماحته .
نعم الأجوبة التي ذكرناها .. صادرة حقيقة من السيد المرجع أو مكتبة .

حفظ الله مرجعنا المفدّى وبلدنا العزيز وأخذ بأيدي الجميع لما هو خيرهم وصلاحهم .
____
الهوامش :
١ . جاء ذلك في إجابة مكتب سماحته على اسئلة صحيفة الواشنطن بوست .
٢ . جاء ذلك في ردّه على وفد البهرة الذين زاروه في المستشفى . الرحلة العلاجية للأستاذ الخفاف .
٣ . نقلناه عن بعض من نثق به . 
٤ . نقل ذلك عن سماحته طلبةُ العلم والوفود الذين زاروه . 
٥ . كل ذلك وزيادة قد حُكي على منبر الجمعة .


ابو تراب مولاي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/15



كتابة تعليق لموضوع : المرجع السيستاني واستحقاقه الجهادي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي
صفحة الكاتب :
  حسين باسم الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فنتازيا  : هشام شبر

 محنة السنة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 وفرة الأقنعة والترميز العددي واللوني قراءة سيمائية في ديوان ( لا نزيف لليواقيت ) للشاعر ناصر الأسدي*  : د . مرتضى الشاوي

 داعش ونبوءة سورة الإسراء  : حيدر حسين سويري

 أنباء عن سقوط طائرة اف22 رابتور أمريكية شمال الأردن بصاروخ سوري ..  : وكالة نون الاخبارية

 أمل جانيت وفاتن حمامة وعلاء الزهرة ..السماء المركبة !  : ياس خضير العلي

 الصحة تعد خطة الاسناد الطارئ بمناسبة الزيارة الشعبانية

 كنَّاس الفضاء  : الشاعر محمد البغدادي

  هل للعملية ألسياسية أن تثأر لنفسها ؟  : وليد المشرفاوي

 إطلالة على ضفاف الأمل!!  : د . صادق السامرائي

  مبادرة الجعفري وتوالي الصفعات التركية الخليجية .. عودة على بدء.  : د . زكي ظاهر العلي

 العتبة الحسینیة تواصل اعمال مؤتمرها وتقیم معرض لشهداء الفتوى ودورات محو الأمية

 صد هجوم فی بیجی ومقتل 21 ارهابیا وفوج من واسط لصلاح الدين

 التوثيق الشعري والدلالي في (سيرح)  : علوان السلمان

 الصراع الأمريكي – الصيني ... ماذا عن الابعاد والخلفيات !؟  : هشام الهبيشان

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107801687

 • التاريخ : 21/06/2018 - 23:10

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net