صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
صلاح عبد المهدي الحلو

مثل عجوزٍ مخبولة,رجعت إلى أهلها بطلاقها من زوجها,يثرثر هذا المخلوق قائلاً:- (ولهذا امير المؤمنين كان في راحة من الخلافة وراح اكل تمن ومرك ، راح كعد بالبيت واكل زين هم اكل ، هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله ، اني هماتين اكدر اكل يومية شاة بس خايف على صحتي وما اكل ، رجال جان يخاف على صحته وما ياكل).
يقول في المقطع الأخير من كلامه انه باستطاعته أن يأكل شاة!
وهذه ليست فضيلة,فحتى الخنزير يستطيع أن يأكل شاة,تريد أن تكون خنزيراً فهذا تابعٌ لك أيضاً, (فلا تخبصنة) ولكنه يخاف على صحته! معاوية أيضاً كان يأكل الخروف ولا يشبع,ويقول لغلامه :ارفع الطعام,والله ماشبعت,ولكن كلَّت أسناني,فهو أيضاً كان يخاف على أسنانه,كما يخاف (معاوية الفضائيات) على صحته.
عبارته السخيفة (هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله) تدلُّ على غباءٍ وجهلٍ ,ولا أقول على عدم (تشيّع ذلك الشخص) لا يمكن أن يقول شيعيٌّ هذا أبدا,فهو متسنن ولكنه في لبوس متشيع.
لقد ذكر الإمام عليه السلام أسباب زهده بلسانه,ولكن قبل ذلك تعالوا نتلو هذه الفقرة من دعاء الندبة (اللهم لك الحمد على ما جرى به قضاؤك في أوليائك ، الذين
استخلصتهم لنفسك ودينك ، إذ اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم 
المقيم ، الذي لا زوال له ولا اضمحلال ، بعد أن شرطت عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا لك ذلك ، وعلمت منهم
الوفاء به .فقبلتهم وقربتهم ، وقدمت لهم الذكر العلي والثناء الجلي ،
وأهبطت عليهم ملائكتك ، وكرمتهم بوحيك ، ورفدتهم بعلمك ،وجعلتهم الذرايع إليك ، والوسيلة إلى رضوانك .فبعض أسكنته جنتك إلى أن أخرجته منها ، وبعض حملته في فلكك ونجيته ومن آمن معه من الهلكة برحمتك ، وبعض اتخذته خليلا ، وسألك لسان صدق في الآخرين فأجبته ، وجعلت ذلك عليا .وبعض كلمته من شجرةٍ تكليما ، وجعلت له من أخيه ردءا ووزيرا ، وبعض أولدته من غير أب ، وآتيته البينات وأيدته بروح القدس .وكلا شرعت له شريعة ، ونهجت منهاجا ، وتخيرت له أوصياء ...الخ) فهو يتكلم عن ادم ونوح وموسى وعيسى عليهم السلام الى اخر قافلة الاولياء ومنهم الإمام عليٌّ – عليه السلام – فهو من الذين استخلصهم الله تعالى لنفسه ودينه، بعد أن شرط عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا له ذلك ، وعلم الله تعالى منه
الوفاء به .فهو عليه السلام لم يزهد في الدنيا لأن ذلك تابعٌ له,بل هو مُلزمٌ بشرطٍ شرطه الله عليه قبل أن يكون كمال الحيدري نطفةً قذرةً في صلب أبيه.
؛ولذا لما قال له العلاء بن زياد الحارثي : يا أمير المؤمنين ،أشكو إِليك أخي عاصم بن زياد . قال : وماله ؟ قال : لبس العباءة وتخلّى عن الدنيا . قال :
عَلَىّ به . فلمّا جاء قال : " يا عُدىّ نفسه ، لقد استهام بك الخبيث . أما رحمت أهلك وولدك ؟أترى اللّه أحلّ لك الطّيّبات وهو يكره أن تأخذها ؟ أنت أهون على اللّه من ذلك ! قال : ياأمير المؤمنين ، هذا أنت في خشونة ملبسك وجشوبة مأكلك ! قال : ويحك ، إِنّي لست كأنت . إِنّ اللّه فرض على أئمة العدل أن يقدّروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيّغ بالفقيرفقره (أي يغلبه الفقر على صبره).
فتأمل قوله عليه السلام (إِنّي لست كأنت) لتفهم المعنى جيدا.
فإذا تأمل المتأمل في هذا الكلام ولم يكن على عينه غشاوة,ولا في قلبه مرض,وكان يفكر برأسه لا بإسته,بعقلية البشر لا برأس الشاة سيرى أن عاصم بن زياد يقرر أن أمير المؤمنين عليه السلام كان خشن الملبس,جشب المأكل (يأكل الطعام بلا إدام),وليس هذا لمرة أو مرتين بل دائماً مما أثار انتباه عاصم له,واشكاله عليه.
وأنا أسأل هذا الرجل,لو فرضنا أن الإمام علياً عليه السلام لم يأكل لأنه كان مريضاً مثلاً,كما سيأتي في ذيل كلام الذيل,فكيف تفسر انه لم يفطر ثلاثة أيام حين أطعموا فطورهم المسكين واليتيم والأسير حتى نزلت فيه سورةٌ كاملة؟
إياك أن تقول انه لم يفطر لأنه يخاف على صحته وأمثال هذه الترهات,فتكذِّب القران؛لأنه لو كان هذا السبب لنزلت سورةٌ فيك أنت أيضاً وفي معاوية.
حسناً,آمنا بالله,لم يأكل لأن بطنه كان مريضاً – رغم ان المتواتر كان يأكل الجشب,لا انه لا يأكل كما زعم هذا الكذاب,فلماذا كان يلبس الخشن من الثياب؟ طبعاً بناءً على استدلال هذا الإمعة :انه عليه السلام يلبس الخشب ليس زهداً في اللباس اللين,بل لأن في جسمه حساسية!
نعم هكذا يكون منطق السفاهة المغلَّف بالشبهات.
زعم أن الإمام علياً عليه السلام صنع ذلك مرةً واحدةً في حياته,قال بالحرف (ثم اني قلت بابا مرة زينب جابتله خبز وحليب واكل من يكول كل مرة مسويه !! خو مرة هسه انتوا خبصتونه بزهد علي وزهد علي ّ!! خو مرة !! خو ثبتلي انه كل حياته كان هيج).
لا أدري لماذا حين سمعت هذا الهراء تذكرت مسألةً فقهية,وهي وظيفة من تخرج فضلاته من غير المكان المعتاد,وفي حالة الحيدري فقد خرجت من فمه.
يقول عليه السلام مفسراُ وجهاُ من وجوه زهده (ولعل هناك باليمامة أو الحجاز من لا عهد له بالشبع ولا طمع له في القرص).
اذن,لم يكن الامام عليه السلام مريضاً,بل زهد في الدنيا 1- للشرط الذي مرَّ في دعاء الندبة 2- وحتى لايهيج بالفقير فقره 3- ومواساة لفقراء اليمامة أو الحجاز وغيرهما ممن لا عهد له بالشبع.
وهذه قصصٌ أخرى عن زهد,وليس لانه مريضاً,فالانزع البطين لانه مبطون من العلم ياجاهل,(وياابن البطيبن بلا بطنةٍ) كما يقول الجواهري.
وعن عدي بن ثابت قال : أتي علي ( عليه السلام ) بفالوذج (حلوى من الدقيق (النشا) والماء والسكر).
فأبى أن يأكله .
وعن الإمام جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، عن أبيه : " أن أمير المؤمنين عليا ( عليه السلام ) ، أتي بخبيص (حلوى من التمر والدهن) فأبى أن يأكله ، قالوا : تحرمه ؟ قال :لا ، ولكني أخشى أن تتوق إليه نفسي ، ثم تلا : ( أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ),يعني خاف من مضمون الآية فلم يأكل,لا انه مريض,كما يدعي مريض العقل.
كيف لا ,وهو القائل :( لأَرُوضَنَّ نَفْسِي رِيَاضَةً تَهِشُّ مَعَهَا إِلَى الْقُرْصِ - إِذَا قَدَرْتُ عَلَيْه مَطْعُوماً - وتَقْنَعُ بِالْمِلْحِ مَأْدُوماً -)
يعني هي قادرةٌ على هذا القرص (إذا قدرت عليه) والفرق في الجملة الشرطية بين (إذا) و (إن),هو ان (إذا) لما يُترقب ويُتوقع حصوله (إذا جاء نصر الله والفتح) وقد جاء وفتح الله له – صلى الله عليه وآله – مكة (انا فتحنا لك فتحاُ مبينا). و(إن) للمستحيل وقوعه (وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها) ومن يستطيع عدَّ نعم الله تعالى المعروفة حتى يعدَّ ما لا يعرف منها؟
نفسه الشريفة قادرةٌ على القرص,ولكنه عليه السلام لن يمكنه منها لدرجة انها س(تهش) يعني ستفرح لرؤية قرص الخبز لشدَّة ما حرمها منه,لأنه راضها,لا لأنه مريض.
ولا عجب, فقد روى سويد بن غفلة أنّه دخل عليه فوجد بين يديه صحيفة فيها لبن عظيم الرائحة من شدّة الحموضة ، وفي يده رغيف يُرى قِشار الشعير في وجهه وهو يكسره بيده أحياناً ، فإذا عسر عليه كسره بركبتيه.
أخبرنا كمال الحيدري انه باستطاعته أن يأكل الشاة,حسناً قولوا له:- هل يستطيع أن يأكل خبزاً يكسره بيده على ركبتيه لشدة يبوسته؟ هل يستطيع ذلك؟
هل يستطيع ان يشرب لبناً تؤذي حموضته حتى من تعود على الاكل الجشب في ذلك العصر كسويد بن غفلة؟
ابحثوا في كتب التاريخ,واقرأوا, وكان يطوي يومين أو ثلاثة من الجوع ، ويشدّ حجر المجاعة على بطنه الشريف .وكان فراشه التراب ، و وساده الحجر.
ليس ذلك من فقر,فقد كان بيت المال بيده,وكان يقول وقد كنس بيت المال:- وكنس بيت المال يوماً ورشّه وهو يقول : يا صفراء غرّي غيري ، يا بيضاء غرّي غيري.
طال المنشور جداً,وعندي شواهد كثيرة,ولكن اكتفي بهذه الفقرة:- (وكان ثوبه مرقوعاً بجلدٍ تارة, وبليفٍ أُخرى ، وكان يلبس الكرابيس الغليظة ، فإذا وجد كمّه طويلًا قطعه بشفرة ولم يخطه ، وكان لا يزال متساقطاً على ذراعيه ، حتّى يبقى سُدى بلا لحمة .
وكان يأتدم بخلّ وملح إن ائتدم ، فان ترقّى عن ذلك فببعض نبات الأرض ، فإن ارتفع عن ذلك فبشئ من ألبان الإبل ، ولا يأكل إلا قليلًا . وكان عليه السلام يقول : ( لا تجعلوا بطونكم مقابر للحيوانات).
والله,لو كان هذا الوصف انطبق على فلان الصوفي,أو علان المرتاض,لبشر به كمالٌ في درسه وكتبه,ولكنه في امير المؤمنين عليه السلام,وهل يحب مريض القلب عليا؟
يقول الشاعر:-
إذا العلويُّ تابع ناصبياً * لمذهبه فما هو من أبيه
وكان الكلبُ خيراً منه حقاً* لأن الكلب طبعُ أبيه فيه.
المراد هنا نفي اتباعه منهج أبيه,لا نفي نسبه اليه.
وتحضرني هاهنا طريفة,وهو أن احد السادة قال بمحضر أبي العيناء :- اني اعجب من قول رسول الله صلى الله عليه وآله :ما أوذي نبيٌّ بمثل ما أوذيت! وبمَ أوذي النبي؟
فقال له ابو العيناء:وأيُّ أذيةٍ أن يكون في ولده مثلك؟

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/20



كتابة تعليق لموضوع : عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس طريم
صفحة الكاتب :
  عباس طريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفد من العتبة الحسينية المقدسة يتفقد عوائل شهداء وجرحى التفجير الإرهابي في ذي قار  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المحاصصة والشراكة هما من أنتج الإرهاب  : محمود الربيعي

 لقاء  : بشرى الهلالي

  تواصل الأعمال بمشروع إكساء حرم أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)، والمتولّي الشرعي للعتبة العبّاسية المقدّسة يطّلع ميدانيّاً عليه ويُثني على ما تمّ إنجازه...

 وزارة الدفاع العراقية: الاستعراض المركزي المهيب لفرقة العباس القتالية رسالة للعالم أجمع أن أبناء شعبنا العراقي هم يد واحدة ضد الإرهاب

 التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء  : واثق الجابري

 نجوم في ذاكرة الحب الحسيني  : هدى العزاوي

 سياسي منفوش وشعب مغشوش  : واثق الجابري

 (مثقفو موزة) اشد نفاقا  : نزار حيدر

 طالباني "تلقي اللوم" على تشريفات حكومة كردستان لإستبدالها العلم العراقي بعلم الاقليم

 ممثل المرجعية العليا يدعو إلى تخصيص الليلة السادسة من المحرم لشهداء العراق

 العتبة الحسينية تغيث 10 آلاف نازح في حمام العليل جنوبي الموصل

 اعتذار.....ابناء ذي قار  : هشام حيدر

 فشل قنبلة 17000 كغ الأميركية فوق دمشق ” الهجوم الأسرائيلي على دمشق كان نوويا “  : كتابات في الميزان

 التظاهرة التي ارعبت العملاء !!  : علي حسين الدهلكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net