صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
صلاح عبد المهدي الحلو

مثل عجوزٍ مخبولة,رجعت إلى أهلها بطلاقها من زوجها,يثرثر هذا المخلوق قائلاً:- (ولهذا امير المؤمنين كان في راحة من الخلافة وراح اكل تمن ومرك ، راح كعد بالبيت واكل زين هم اكل ، هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله ، اني هماتين اكدر اكل يومية شاة بس خايف على صحتي وما اكل ، رجال جان يخاف على صحته وما ياكل).
يقول في المقطع الأخير من كلامه انه باستطاعته أن يأكل شاة!
وهذه ليست فضيلة,فحتى الخنزير يستطيع أن يأكل شاة,تريد أن تكون خنزيراً فهذا تابعٌ لك أيضاً, (فلا تخبصنة) ولكنه يخاف على صحته! معاوية أيضاً كان يأكل الخروف ولا يشبع,ويقول لغلامه :ارفع الطعام,والله ماشبعت,ولكن كلَّت أسناني,فهو أيضاً كان يخاف على أسنانه,كما يخاف (معاوية الفضائيات) على صحته.
عبارته السخيفة (هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله) تدلُّ على غباءٍ وجهلٍ ,ولا أقول على عدم (تشيّع ذلك الشخص) لا يمكن أن يقول شيعيٌّ هذا أبدا,فهو متسنن ولكنه في لبوس متشيع.
لقد ذكر الإمام عليه السلام أسباب زهده بلسانه,ولكن قبل ذلك تعالوا نتلو هذه الفقرة من دعاء الندبة (اللهم لك الحمد على ما جرى به قضاؤك في أوليائك ، الذين
استخلصتهم لنفسك ودينك ، إذ اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم 
المقيم ، الذي لا زوال له ولا اضمحلال ، بعد أن شرطت عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا لك ذلك ، وعلمت منهم
الوفاء به .فقبلتهم وقربتهم ، وقدمت لهم الذكر العلي والثناء الجلي ،
وأهبطت عليهم ملائكتك ، وكرمتهم بوحيك ، ورفدتهم بعلمك ،وجعلتهم الذرايع إليك ، والوسيلة إلى رضوانك .فبعض أسكنته جنتك إلى أن أخرجته منها ، وبعض حملته في فلكك ونجيته ومن آمن معه من الهلكة برحمتك ، وبعض اتخذته خليلا ، وسألك لسان صدق في الآخرين فأجبته ، وجعلت ذلك عليا .وبعض كلمته من شجرةٍ تكليما ، وجعلت له من أخيه ردءا ووزيرا ، وبعض أولدته من غير أب ، وآتيته البينات وأيدته بروح القدس .وكلا شرعت له شريعة ، ونهجت منهاجا ، وتخيرت له أوصياء ...الخ) فهو يتكلم عن ادم ونوح وموسى وعيسى عليهم السلام الى اخر قافلة الاولياء ومنهم الإمام عليٌّ – عليه السلام – فهو من الذين استخلصهم الله تعالى لنفسه ودينه، بعد أن شرط عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا له ذلك ، وعلم الله تعالى منه
الوفاء به .فهو عليه السلام لم يزهد في الدنيا لأن ذلك تابعٌ له,بل هو مُلزمٌ بشرطٍ شرطه الله عليه قبل أن يكون كمال الحيدري نطفةً قذرةً في صلب أبيه.
؛ولذا لما قال له العلاء بن زياد الحارثي : يا أمير المؤمنين ،أشكو إِليك أخي عاصم بن زياد . قال : وماله ؟ قال : لبس العباءة وتخلّى عن الدنيا . قال :
عَلَىّ به . فلمّا جاء قال : " يا عُدىّ نفسه ، لقد استهام بك الخبيث . أما رحمت أهلك وولدك ؟أترى اللّه أحلّ لك الطّيّبات وهو يكره أن تأخذها ؟ أنت أهون على اللّه من ذلك ! قال : ياأمير المؤمنين ، هذا أنت في خشونة ملبسك وجشوبة مأكلك ! قال : ويحك ، إِنّي لست كأنت . إِنّ اللّه فرض على أئمة العدل أن يقدّروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيّغ بالفقيرفقره (أي يغلبه الفقر على صبره).
فتأمل قوله عليه السلام (إِنّي لست كأنت) لتفهم المعنى جيدا.
فإذا تأمل المتأمل في هذا الكلام ولم يكن على عينه غشاوة,ولا في قلبه مرض,وكان يفكر برأسه لا بإسته,بعقلية البشر لا برأس الشاة سيرى أن عاصم بن زياد يقرر أن أمير المؤمنين عليه السلام كان خشن الملبس,جشب المأكل (يأكل الطعام بلا إدام),وليس هذا لمرة أو مرتين بل دائماً مما أثار انتباه عاصم له,واشكاله عليه.
وأنا أسأل هذا الرجل,لو فرضنا أن الإمام علياً عليه السلام لم يأكل لأنه كان مريضاً مثلاً,كما سيأتي في ذيل كلام الذيل,فكيف تفسر انه لم يفطر ثلاثة أيام حين أطعموا فطورهم المسكين واليتيم والأسير حتى نزلت فيه سورةٌ كاملة؟
إياك أن تقول انه لم يفطر لأنه يخاف على صحته وأمثال هذه الترهات,فتكذِّب القران؛لأنه لو كان هذا السبب لنزلت سورةٌ فيك أنت أيضاً وفي معاوية.
حسناً,آمنا بالله,لم يأكل لأن بطنه كان مريضاً – رغم ان المتواتر كان يأكل الجشب,لا انه لا يأكل كما زعم هذا الكذاب,فلماذا كان يلبس الخشن من الثياب؟ طبعاً بناءً على استدلال هذا الإمعة :انه عليه السلام يلبس الخشب ليس زهداً في اللباس اللين,بل لأن في جسمه حساسية!
نعم هكذا يكون منطق السفاهة المغلَّف بالشبهات.
زعم أن الإمام علياً عليه السلام صنع ذلك مرةً واحدةً في حياته,قال بالحرف (ثم اني قلت بابا مرة زينب جابتله خبز وحليب واكل من يكول كل مرة مسويه !! خو مرة هسه انتوا خبصتونه بزهد علي وزهد علي ّ!! خو مرة !! خو ثبتلي انه كل حياته كان هيج).
لا أدري لماذا حين سمعت هذا الهراء تذكرت مسألةً فقهية,وهي وظيفة من تخرج فضلاته من غير المكان المعتاد,وفي حالة الحيدري فقد خرجت من فمه.
يقول عليه السلام مفسراُ وجهاُ من وجوه زهده (ولعل هناك باليمامة أو الحجاز من لا عهد له بالشبع ولا طمع له في القرص).
اذن,لم يكن الامام عليه السلام مريضاً,بل زهد في الدنيا 1- للشرط الذي مرَّ في دعاء الندبة 2- وحتى لايهيج بالفقير فقره 3- ومواساة لفقراء اليمامة أو الحجاز وغيرهما ممن لا عهد له بالشبع.
وهذه قصصٌ أخرى عن زهد,وليس لانه مريضاً,فالانزع البطين لانه مبطون من العلم ياجاهل,(وياابن البطيبن بلا بطنةٍ) كما يقول الجواهري.
وعن عدي بن ثابت قال : أتي علي ( عليه السلام ) بفالوذج (حلوى من الدقيق (النشا) والماء والسكر).
فأبى أن يأكله .
وعن الإمام جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، عن أبيه : " أن أمير المؤمنين عليا ( عليه السلام ) ، أتي بخبيص (حلوى من التمر والدهن) فأبى أن يأكله ، قالوا : تحرمه ؟ قال :لا ، ولكني أخشى أن تتوق إليه نفسي ، ثم تلا : ( أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ),يعني خاف من مضمون الآية فلم يأكل,لا انه مريض,كما يدعي مريض العقل.
كيف لا ,وهو القائل :( لأَرُوضَنَّ نَفْسِي رِيَاضَةً تَهِشُّ مَعَهَا إِلَى الْقُرْصِ - إِذَا قَدَرْتُ عَلَيْه مَطْعُوماً - وتَقْنَعُ بِالْمِلْحِ مَأْدُوماً -)
يعني هي قادرةٌ على هذا القرص (إذا قدرت عليه) والفرق في الجملة الشرطية بين (إذا) و (إن),هو ان (إذا) لما يُترقب ويُتوقع حصوله (إذا جاء نصر الله والفتح) وقد جاء وفتح الله له – صلى الله عليه وآله – مكة (انا فتحنا لك فتحاُ مبينا). و(إن) للمستحيل وقوعه (وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها) ومن يستطيع عدَّ نعم الله تعالى المعروفة حتى يعدَّ ما لا يعرف منها؟
نفسه الشريفة قادرةٌ على القرص,ولكنه عليه السلام لن يمكنه منها لدرجة انها س(تهش) يعني ستفرح لرؤية قرص الخبز لشدَّة ما حرمها منه,لأنه راضها,لا لأنه مريض.
ولا عجب, فقد روى سويد بن غفلة أنّه دخل عليه فوجد بين يديه صحيفة فيها لبن عظيم الرائحة من شدّة الحموضة ، وفي يده رغيف يُرى قِشار الشعير في وجهه وهو يكسره بيده أحياناً ، فإذا عسر عليه كسره بركبتيه.
أخبرنا كمال الحيدري انه باستطاعته أن يأكل الشاة,حسناً قولوا له:- هل يستطيع أن يأكل خبزاً يكسره بيده على ركبتيه لشدة يبوسته؟ هل يستطيع ذلك؟
هل يستطيع ان يشرب لبناً تؤذي حموضته حتى من تعود على الاكل الجشب في ذلك العصر كسويد بن غفلة؟
ابحثوا في كتب التاريخ,واقرأوا, وكان يطوي يومين أو ثلاثة من الجوع ، ويشدّ حجر المجاعة على بطنه الشريف .وكان فراشه التراب ، و وساده الحجر.
ليس ذلك من فقر,فقد كان بيت المال بيده,وكان يقول وقد كنس بيت المال:- وكنس بيت المال يوماً ورشّه وهو يقول : يا صفراء غرّي غيري ، يا بيضاء غرّي غيري.
طال المنشور جداً,وعندي شواهد كثيرة,ولكن اكتفي بهذه الفقرة:- (وكان ثوبه مرقوعاً بجلدٍ تارة, وبليفٍ أُخرى ، وكان يلبس الكرابيس الغليظة ، فإذا وجد كمّه طويلًا قطعه بشفرة ولم يخطه ، وكان لا يزال متساقطاً على ذراعيه ، حتّى يبقى سُدى بلا لحمة .
وكان يأتدم بخلّ وملح إن ائتدم ، فان ترقّى عن ذلك فببعض نبات الأرض ، فإن ارتفع عن ذلك فبشئ من ألبان الإبل ، ولا يأكل إلا قليلًا . وكان عليه السلام يقول : ( لا تجعلوا بطونكم مقابر للحيوانات).
والله,لو كان هذا الوصف انطبق على فلان الصوفي,أو علان المرتاض,لبشر به كمالٌ في درسه وكتبه,ولكنه في امير المؤمنين عليه السلام,وهل يحب مريض القلب عليا؟
يقول الشاعر:-
إذا العلويُّ تابع ناصبياً * لمذهبه فما هو من أبيه
وكان الكلبُ خيراً منه حقاً* لأن الكلب طبعُ أبيه فيه.
المراد هنا نفي اتباعه منهج أبيه,لا نفي نسبه اليه.
وتحضرني هاهنا طريفة,وهو أن احد السادة قال بمحضر أبي العيناء :- اني اعجب من قول رسول الله صلى الله عليه وآله :ما أوذي نبيٌّ بمثل ما أوذيت! وبمَ أوذي النبي؟
فقال له ابو العيناء:وأيُّ أذيةٍ أن يكون في ولده مثلك؟


صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/20



كتابة تعليق لموضوع : عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : للاخ منير حجازي البعض يكتب للحفيفه بنيته الفكريه لا تخضع للاعتبارات التبعيه البعض منخاه الغكري تبعي؛ ينظر الى الطرح من باب من يخدم ومن يؤيد الى هنا عادي! لكن الذي منحاه الفكري تبعي يابى الا ان ياتي ويفةل لصاحب القلم الحر: لماذا انت حر في كتالتك! يا استاذ منير..هناك الكثير من قصائد المدبح.. يمكن ان تروق لك هذه احداها: http://www.anhaar.com/ar/?p=2802

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حكمةٌ وتفسيرها .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ عندما يكون النص اشكالي ومقدس× فتصبح البراعه في الجمع بين النص الاشكالب والتفسير البراعه! هو اقرب ما يكون الى العمل البهلواني. فيصبح رجل الدين بهلوانا وتصبح السذاجه عباده دمتِ بخير مولاتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 نشوان تَضِيقُ السُّبُلْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 العيسى يكرّم المبدعين بمناسبة يوم العلم ويجدد دعمه حقوق التدريسيين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تصريحات جدتي  : حيدر الفكيكي

 يوم القدس العالمي صرخة بوجه الطغاة وانطلاقة للصحوة الاسلامية والثورات الشعبية.  : صادق الموسوي

 اداء الشركات السياحية بين القبول والرفض  : مصطفى هادي ابو المعالي

 هايكوات غرامية / 2  : هيمان الكرسافي

 طيران الجيش يستهدف رتلا لتنظيم داعش الإرهابي في حمام العليل  : مركز الاعلام الوطني

 صواريخ غزة .. رسائل ايران ومعسكر المقاومة ..  : سعيد البدري

 الحشد الشعبي يحرز فضيلتين  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العمل: مجلس الوزراء يقر وثيقة سياسة حماية الطفل من العنف وسوء المعاملة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المهام الخمسة لنجاح عملية تحرير الموصل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 أحمد بن طولون وسامراء!!  : د . صادق السامرائي

  غرفة عمليات القرار الاممي 1325 تشيد بخطوات الوزارة في تنفيذ مخرجات القرار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مؤسسة العين تساهم بمعالجة طفل يتيم وتتكفل بمعيشة عائلته  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 قلق فرنسا من التفجيرات المقبلة!  : محمد الشذر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105226165

 • التاريخ : 22/05/2018 - 12:57

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net