صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
صلاح عبد المهدي الحلو

مثل عجوزٍ مخبولة,رجعت إلى أهلها بطلاقها من زوجها,يثرثر هذا المخلوق قائلاً:- (ولهذا امير المؤمنين كان في راحة من الخلافة وراح اكل تمن ومرك ، راح كعد بالبيت واكل زين هم اكل ، هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله ، اني هماتين اكدر اكل يومية شاة بس خايف على صحتي وما اكل ، رجال جان يخاف على صحته وما ياكل).
يقول في المقطع الأخير من كلامه انه باستطاعته أن يأكل شاة!
وهذه ليست فضيلة,فحتى الخنزير يستطيع أن يأكل شاة,تريد أن تكون خنزيراً فهذا تابعٌ لك أيضاً, (فلا تخبصنة) ولكنه يخاف على صحته! معاوية أيضاً كان يأكل الخروف ولا يشبع,ويقول لغلامه :ارفع الطعام,والله ماشبعت,ولكن كلَّت أسناني,فهو أيضاً كان يخاف على أسنانه,كما يخاف (معاوية الفضائيات) على صحته.
عبارته السخيفة (هسه جان يريد يزهد مرة هذا تابع اله) تدلُّ على غباءٍ وجهلٍ ,ولا أقول على عدم (تشيّع ذلك الشخص) لا يمكن أن يقول شيعيٌّ هذا أبدا,فهو متسنن ولكنه في لبوس متشيع.
لقد ذكر الإمام عليه السلام أسباب زهده بلسانه,ولكن قبل ذلك تعالوا نتلو هذه الفقرة من دعاء الندبة (اللهم لك الحمد على ما جرى به قضاؤك في أوليائك ، الذين
استخلصتهم لنفسك ودينك ، إذ اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم 
المقيم ، الذي لا زوال له ولا اضمحلال ، بعد أن شرطت عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا لك ذلك ، وعلمت منهم
الوفاء به .فقبلتهم وقربتهم ، وقدمت لهم الذكر العلي والثناء الجلي ،
وأهبطت عليهم ملائكتك ، وكرمتهم بوحيك ، ورفدتهم بعلمك ،وجعلتهم الذرايع إليك ، والوسيلة إلى رضوانك .فبعض أسكنته جنتك إلى أن أخرجته منها ، وبعض حملته في فلكك ونجيته ومن آمن معه من الهلكة برحمتك ، وبعض اتخذته خليلا ، وسألك لسان صدق في الآخرين فأجبته ، وجعلت ذلك عليا .وبعض كلمته من شجرةٍ تكليما ، وجعلت له من أخيه ردءا ووزيرا ، وبعض أولدته من غير أب ، وآتيته البينات وأيدته بروح القدس .وكلا شرعت له شريعة ، ونهجت منهاجا ، وتخيرت له أوصياء ...الخ) فهو يتكلم عن ادم ونوح وموسى وعيسى عليهم السلام الى اخر قافلة الاولياء ومنهم الإمام عليٌّ – عليه السلام – فهو من الذين استخلصهم الله تعالى لنفسه ودينه، بعد أن شرط عليهم الزهد في
زخارف هذه الدنيا الدنية وزبرجها ، فشرطوا له ذلك ، وعلم الله تعالى منه
الوفاء به .فهو عليه السلام لم يزهد في الدنيا لأن ذلك تابعٌ له,بل هو مُلزمٌ بشرطٍ شرطه الله عليه قبل أن يكون كمال الحيدري نطفةً قذرةً في صلب أبيه.
؛ولذا لما قال له العلاء بن زياد الحارثي : يا أمير المؤمنين ،أشكو إِليك أخي عاصم بن زياد . قال : وماله ؟ قال : لبس العباءة وتخلّى عن الدنيا . قال :
عَلَىّ به . فلمّا جاء قال : " يا عُدىّ نفسه ، لقد استهام بك الخبيث . أما رحمت أهلك وولدك ؟أترى اللّه أحلّ لك الطّيّبات وهو يكره أن تأخذها ؟ أنت أهون على اللّه من ذلك ! قال : ياأمير المؤمنين ، هذا أنت في خشونة ملبسك وجشوبة مأكلك ! قال : ويحك ، إِنّي لست كأنت . إِنّ اللّه فرض على أئمة العدل أن يقدّروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيّغ بالفقيرفقره (أي يغلبه الفقر على صبره).
فتأمل قوله عليه السلام (إِنّي لست كأنت) لتفهم المعنى جيدا.
فإذا تأمل المتأمل في هذا الكلام ولم يكن على عينه غشاوة,ولا في قلبه مرض,وكان يفكر برأسه لا بإسته,بعقلية البشر لا برأس الشاة سيرى أن عاصم بن زياد يقرر أن أمير المؤمنين عليه السلام كان خشن الملبس,جشب المأكل (يأكل الطعام بلا إدام),وليس هذا لمرة أو مرتين بل دائماً مما أثار انتباه عاصم له,واشكاله عليه.
وأنا أسأل هذا الرجل,لو فرضنا أن الإمام علياً عليه السلام لم يأكل لأنه كان مريضاً مثلاً,كما سيأتي في ذيل كلام الذيل,فكيف تفسر انه لم يفطر ثلاثة أيام حين أطعموا فطورهم المسكين واليتيم والأسير حتى نزلت فيه سورةٌ كاملة؟
إياك أن تقول انه لم يفطر لأنه يخاف على صحته وأمثال هذه الترهات,فتكذِّب القران؛لأنه لو كان هذا السبب لنزلت سورةٌ فيك أنت أيضاً وفي معاوية.
حسناً,آمنا بالله,لم يأكل لأن بطنه كان مريضاً – رغم ان المتواتر كان يأكل الجشب,لا انه لا يأكل كما زعم هذا الكذاب,فلماذا كان يلبس الخشن من الثياب؟ طبعاً بناءً على استدلال هذا الإمعة :انه عليه السلام يلبس الخشب ليس زهداً في اللباس اللين,بل لأن في جسمه حساسية!
نعم هكذا يكون منطق السفاهة المغلَّف بالشبهات.
زعم أن الإمام علياً عليه السلام صنع ذلك مرةً واحدةً في حياته,قال بالحرف (ثم اني قلت بابا مرة زينب جابتله خبز وحليب واكل من يكول كل مرة مسويه !! خو مرة هسه انتوا خبصتونه بزهد علي وزهد علي ّ!! خو مرة !! خو ثبتلي انه كل حياته كان هيج).
لا أدري لماذا حين سمعت هذا الهراء تذكرت مسألةً فقهية,وهي وظيفة من تخرج فضلاته من غير المكان المعتاد,وفي حالة الحيدري فقد خرجت من فمه.
يقول عليه السلام مفسراُ وجهاُ من وجوه زهده (ولعل هناك باليمامة أو الحجاز من لا عهد له بالشبع ولا طمع له في القرص).
اذن,لم يكن الامام عليه السلام مريضاً,بل زهد في الدنيا 1- للشرط الذي مرَّ في دعاء الندبة 2- وحتى لايهيج بالفقير فقره 3- ومواساة لفقراء اليمامة أو الحجاز وغيرهما ممن لا عهد له بالشبع.
وهذه قصصٌ أخرى عن زهد,وليس لانه مريضاً,فالانزع البطين لانه مبطون من العلم ياجاهل,(وياابن البطيبن بلا بطنةٍ) كما يقول الجواهري.
وعن عدي بن ثابت قال : أتي علي ( عليه السلام ) بفالوذج (حلوى من الدقيق (النشا) والماء والسكر).
فأبى أن يأكله .
وعن الإمام جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، عن أبيه : " أن أمير المؤمنين عليا ( عليه السلام ) ، أتي بخبيص (حلوى من التمر والدهن) فأبى أن يأكله ، قالوا : تحرمه ؟ قال :لا ، ولكني أخشى أن تتوق إليه نفسي ، ثم تلا : ( أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ),يعني خاف من مضمون الآية فلم يأكل,لا انه مريض,كما يدعي مريض العقل.
كيف لا ,وهو القائل :( لأَرُوضَنَّ نَفْسِي رِيَاضَةً تَهِشُّ مَعَهَا إِلَى الْقُرْصِ - إِذَا قَدَرْتُ عَلَيْه مَطْعُوماً - وتَقْنَعُ بِالْمِلْحِ مَأْدُوماً -)
يعني هي قادرةٌ على هذا القرص (إذا قدرت عليه) والفرق في الجملة الشرطية بين (إذا) و (إن),هو ان (إذا) لما يُترقب ويُتوقع حصوله (إذا جاء نصر الله والفتح) وقد جاء وفتح الله له – صلى الله عليه وآله – مكة (انا فتحنا لك فتحاُ مبينا). و(إن) للمستحيل وقوعه (وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها) ومن يستطيع عدَّ نعم الله تعالى المعروفة حتى يعدَّ ما لا يعرف منها؟
نفسه الشريفة قادرةٌ على القرص,ولكنه عليه السلام لن يمكنه منها لدرجة انها س(تهش) يعني ستفرح لرؤية قرص الخبز لشدَّة ما حرمها منه,لأنه راضها,لا لأنه مريض.
ولا عجب, فقد روى سويد بن غفلة أنّه دخل عليه فوجد بين يديه صحيفة فيها لبن عظيم الرائحة من شدّة الحموضة ، وفي يده رغيف يُرى قِشار الشعير في وجهه وهو يكسره بيده أحياناً ، فإذا عسر عليه كسره بركبتيه.
أخبرنا كمال الحيدري انه باستطاعته أن يأكل الشاة,حسناً قولوا له:- هل يستطيع أن يأكل خبزاً يكسره بيده على ركبتيه لشدة يبوسته؟ هل يستطيع ذلك؟
هل يستطيع ان يشرب لبناً تؤذي حموضته حتى من تعود على الاكل الجشب في ذلك العصر كسويد بن غفلة؟
ابحثوا في كتب التاريخ,واقرأوا, وكان يطوي يومين أو ثلاثة من الجوع ، ويشدّ حجر المجاعة على بطنه الشريف .وكان فراشه التراب ، و وساده الحجر.
ليس ذلك من فقر,فقد كان بيت المال بيده,وكان يقول وقد كنس بيت المال:- وكنس بيت المال يوماً ورشّه وهو يقول : يا صفراء غرّي غيري ، يا بيضاء غرّي غيري.
طال المنشور جداً,وعندي شواهد كثيرة,ولكن اكتفي بهذه الفقرة:- (وكان ثوبه مرقوعاً بجلدٍ تارة, وبليفٍ أُخرى ، وكان يلبس الكرابيس الغليظة ، فإذا وجد كمّه طويلًا قطعه بشفرة ولم يخطه ، وكان لا يزال متساقطاً على ذراعيه ، حتّى يبقى سُدى بلا لحمة .
وكان يأتدم بخلّ وملح إن ائتدم ، فان ترقّى عن ذلك فببعض نبات الأرض ، فإن ارتفع عن ذلك فبشئ من ألبان الإبل ، ولا يأكل إلا قليلًا . وكان عليه السلام يقول : ( لا تجعلوا بطونكم مقابر للحيوانات).
والله,لو كان هذا الوصف انطبق على فلان الصوفي,أو علان المرتاض,لبشر به كمالٌ في درسه وكتبه,ولكنه في امير المؤمنين عليه السلام,وهل يحب مريض القلب عليا؟
يقول الشاعر:-
إذا العلويُّ تابع ناصبياً * لمذهبه فما هو من أبيه
وكان الكلبُ خيراً منه حقاً* لأن الكلب طبعُ أبيه فيه.
المراد هنا نفي اتباعه منهج أبيه,لا نفي نسبه اليه.
وتحضرني هاهنا طريفة,وهو أن احد السادة قال بمحضر أبي العيناء :- اني اعجب من قول رسول الله صلى الله عليه وآله :ما أوذي نبيٌّ بمثل ما أوذيت! وبمَ أوذي النبي؟
فقال له ابو العيناء:وأيُّ أذيةٍ أن يكون في ولده مثلك؟

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/20



كتابة تعليق لموضوع : عقوق كمال الحيدري لامير المؤمنين عليه السلام.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  أقيلوا وزير الداخلية  : ثامر الحجامي

 محسن الموسوي: مفوضية الانتخابات تقرر تمديد التسجيل البايومتري للناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أيُّهَا  السَّائِلُ  عَنَّا  : حاتم جوعيه

 أمريكا : كتابة ‘‘الشهادتين‘‘ تتسبب بإغلاق مدرسة بفيرجينيا

 صحوة الانتماء  : نور السراج

 كوباني والخرائط الجديدة  : سعود الساعدي

 السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج  : الشيخ جميل مانع البزوني

 صناع التاريخ.. ومختلسوه  : حميد الموسوي

 عزيز العراق (رض) و المواقف الصعبة  : مهند العادلي

 شربوا الإثم حتى ثملوا وغنوا على مقام داعشي!!  : عبد الرضا الساعدي

 الحكيم والعصا السحرية ...  : نوار جابر الحجامي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى  حتى الساعة 16:30  الثلاثاء  20ـ 06 ـ 2017

 اقتصادات الخليج والتكيف مع انحسار الموارد  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 رقصة الموت الدامي  : احمد جبار غرب

 مسؤوليتنا والمقترحات تجاه المشاريع العراقية الأربعة  : بهاء الدين الخاقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net