صفحة الكاتب : ايليا امامي

 ( سليم الحسني ؛ .) إقتلوني والموسوي والصافي !! ، سياسة بعيدة الأمد ، لن تفهمها إلا في نهاية المقال
ايليا امامي

 في معركة الجمل ..  كان عبد الله بن الزبير يقود جيش عائشة وطلحة ..  ومالك الاشتر يقود جيش الإمام علي .. وكل منهما يقاتل بشراسة .. دفاعاً عن مشروعه . 
وتشاء الصدفة أن يتلاقا الرجلان وجهاً لوجه .. أما مالك فقد كان يد الإمام علي وذراعه التي يبطش بها .. فمن الطبيعي أن لايتأخر في إسقاط عبد الله بن الزبير  والجلوس على صدره . 
موقف مالك كان مفهوماً .. فهو يحارب بكل قوته حباً وطاعةً لسيده أمير المؤمنين .. هذا هو مشروعه الأبدي . 
ولكن غير المفهوم هو موقف عبد الله بن الزبير .. حيث تمسك بثياب مالك وأخذ يصرخ في جيشه بأعلى صوته ( ويحكم إقتلوني ومالكاً .. إقتلوني ومالك معي ) . 
ليس مفهوماً أبداً .. ما الذي يجعل رجلاً يصل في حقده على الإمام علي أن يقتل نفسه .. ليموت معه أحد أصحاب علي  !! 
ليس مفهوماً أبداً .. حين يصبح كل هدفك في الحياة أن تقتل الآخر وتقضي عليه .. ولو بالقضاء على نفسك . 
وكنا نظن أن طريقة التفكير هذه .. والمستوى الغريب من الحقد .. إنتهى في تلك الأزمنة .. ولكن الدواعش الذين كان مشروعهم هو قتلك وتدميرك ولو بتفجير أنفسهم وأبنائهم ونسائهم .. جعلونا نفهم جيداً .. أن زمن القلوب السوداء .. لم ينته بعد . 
أما الصدمة .. أن تجد بيننا نحن الذين ندعي حب وولاية علي عليه السلام .من يفكر بطريقة أبن الزبير . 
لن أطيل القصة أكثر .
من هو الأكثر شبهاً بالمخرج الهندي المعروف ( أكاران جوهير ) ؟ 
بإعتقادي من سيفوز باللقب هو الكاتب  ( سليم الحسني ) فما يسطره قلمه من القصص لا يقل عن خيال الافلام الهندية . 
ومنذ فترة وهو يتململ تململ السليم .. ويزفر زفير الجحيم .. ويطلق السيناريوهات حول السيد علاء الموسوي والسيد أحمد الصافي .
وهنا .. لاتقاس المرجعية  بالإمام علي … ولايقاس الموسوي والصافي بمالك الأشتر .
ولكن … لماذا يقبل سليم الحسني أن يقاس بعبد الله بن الزبير ؟ ولسان حاله ( إقتلوني والموسوي والصافي ). 
ولكي تفهم كيف يقولها ( سليم ) بلسان الحال الذي لاينتبه إليه أحد .. وماهي دوافعه لهذه الحملة المسعورة على الرجلين .. لاحظ هذه النقاط : 
1⃣ نشأ سليم الحسني على أفكار حزب لايؤمن بالمرجعية كقيادة للامة .. بل التنظيم الحزبي هو الذي يقودها .. وسواء خرج الحسني من التنظيم أم بقي فيه .. إختلف مع أفراده أو إتفق .. فالعرق الدساس .. هو المقياس .  
2⃣ لايتورع التنظيم الحزبي عن التشهير بالمرجعية وإسقاط هيبتها في نظر الجماهير ( لنتذكر فيديو غالب الشابندر وحديثه عن إتفاق مسبق أول السقوط بينه وبين سامي العسكري لكتابة مقالات ضد المرجعية ) . 
3⃣ لايستطيع سليم الحسني إنكار الفشل السياسي الذريع لحزبه في الحكم .. كما لايستطيع إنكار نجاح المرجعية في أكثر من مفصل .. وهكذا نتيجة معاكسة تضرب الأسس الثقافية للحزب في الصميم وتثبت فشلها . 
4⃣ يعلم الكاتب سليم ومن خلفه أن كثيراً ممن ينتقدون المرجعية لشعورهم بالإحباط .. لايشككون بنزاهتها .. وكل ما يريدونه هو ( تدخل حاسم في ملف الفساد يشبه الفتوى الحاسمة ضد داعش ) و الجدل كله حول هذا الموضوع وليس حول نزاهة المرجعية والعياذ بالله .. بينما تنظيمه الحزبي أصبح مضرباً للمثل في الفساد . 
5⃣ تحاول الناس بالعتب والضغط والطلب .. دفع المرجعية نحو القضاء على هذه الاحزاب .. ومن أهمها حزب سليم الحسني .. وهذا يعني أن المرجعية ستبقى مصدر خطر وتهديد .. وهو يعرف جيداً أن سكوت المرجعية اليوم لايعني زوال الخطر الى غد .. فكل جهة لاتحمل مصلحة شخصية .. تبقى مصدر تهديد لأصحاب المصالح .. حتى في غرفة الموظفين البسيطة .. إما أن تأخذ الرشوة معنا .. أو ننقلك لدائرة أخرى ونرتاح منك . 
6⃣ كان معاوية ينام عن صلاة الصبح فوضع حديثاً مزوراً عن طريق أبي هريرة أن النبي أيضاً نام عن صلاة الصبح !! 
ومع الخطر الذي تشكله المرجعية على الفاسدين .. فالمطلوب هو إسقاطها أيضاً .. وإتهامها بالفساد لكي تتساوى بالمفسدين .. فتفقد الجماهير الثقة بالمرجعية .. وتفقد المرجعية دعم الجماهير .. ويدفن آخر أمل للعراقيين في النهوض ضد هذا الواقع المرير . 
وإسقاط_المرجعية  يجب أن يتم على مراحل : 
🔹أولاً : أن تتبنى إسقاطها أقلام تبدو محايدة غير حزبية .. ومن هنا نفهم لماذا بدأ الحسني الحملة العنيفة ضد رموز حزبه قبل ثلاث سنوات .. ليبدو محايداً خارج التنظيم .. فنسب لبعضهم السرقة .. وللآخر تجارة المخدرات .. والثالث بيع صفقات الفساد .. ولكن تردده في إنتقاد الزعيم ترك التساؤلات مفتوحه . 
🔹 ثانياً : بعد أن يثبت أنه ( المحايد ) ولا مصلحة له .. يبدأ بقص أجنحة المرجعية وأذرعها .. قبل التوجه الى ضرب الصميم .. وها هو يهاجم علاء الموسوي وأحمد الصافي .. ولكن بعض زوايا سطوره .. تبدو فيها ملامح محمد رضا السيستاني .. ولو دققت أكثر .. ستجد السيستاني
 نفسه هو الهدف القادم. 
🔹 ثالثاً : يريد القول بأن المرجعية إذا كانت عاجزة عن تصفية جهازها من الفساد .. فليس من حقها لوم الحكومة ومطالبة الأحزاب بالنزاهة . 
🔹 رابعاً : الإيحاء بأن من يطالبون المرجعية بقيادة الدولة أو إختيار طاقم معين للقيادة  … يعيشون أحلام وردية .. فالمرجعية عجزت عن إختيار شخصين نزيهين .. فكيف بدولة !!
🔹 خامساً : ضرب جهود العتبات ونجاحها في إدارة مشاريعها .. لكي لاتطالب الجماهير بتعميم تجربتها الرائدة على كل مفاصل الدولة . 
وهكذا يعترف الحسني بفساد حزبه .. ولكنه يمسك بثياب الموسوي والصافي ويصرخ بجيشه الفيسبوكي ( إقتلوني والموسوي والصافي )

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/26



كتابة تعليق لموضوع :  ( سليم الحسني ؛ .) إقتلوني والموسوي والصافي !! ، سياسة بعيدة الأمد ، لن تفهمها إلا في نهاية المقال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فرات المديني
صفحة الكاتب :
  فرات المديني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات تقيم ورشة عمل لخيارات التصويت الالكتروني في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 برهم صالح: الاستقرار في سوريا سينعكس على العراق والمنطقة

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدة متهمين بقضايا إرهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

  د. المهندسة آن نافع أوسي تترأس الاجتماع المشترك للجنة المختصة لأستثمار وتطويرطريق المرور السريع رقم (1) وتناقش  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الضمير أو سوء المصير!!  : د . صادق السامرائي

 هذا غير مقبول ياسيدي المالكي  : مهدي المولى

 من حل هذه المجاز بسم الدين؟!!!  : سيد صباح بهباني

 الإعلام العربي و أستغباء الناس  : د . عادل رضا

 عراقيون يطالبون حكومتهم بالتعاطي إيجابيا مع نادرة الموسوعات المعرفية  : المركز الحسيني للدراسات

 «يوم أسود وحزين» في الأردن: 18 غريقا من الأطفال و7 مفقودين و34 مصابا في أسوأ «كارثة أمطار» تجتاح البلاد

 تفرد نوعي لمركز السمع والتخاطب في مدينة الطب بمجال تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والفحوصات السمعية للمرضى والمراجعين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان فتوى الدّفاع المقدّسة الثقافيّ الثالث تُطلق مسابقةً للتصوير الفوتوغرافي وتدعو إلى المشاركة فيها  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 شرطة واسط تلقي القبض على 27 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 رسالة إسلام مُستضعف  : رضي فاهم الكندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net