صفحة الكاتب : حسين الركابي

متسولون في بلادي
حسين الركابي

قبل عدت أيام ليس بالبعيدة،  أثيرت ضجة كبيرة على الفضائيات وصفحات التواصل الإجتماعي،  على برنامج تلفزيوني عرض على قناة( الفرات الفضائية) الذي يقدمه الإعلامي علي عذاب،  في برنامج( من الواقع) هذا البرنامج كل حلقه يتناول موضوع معين؛  أو ظاهرة إجتماعية،  مثل السحرة ودار المسنين وغيرها.  

الإعلامي علي عذاب:  هذه المرة تناول ظاهرة دخيلة وخطيرة على المجتمع العراقي،  لا سيما وان هذه الظاهرة أصبحت تتفاقم بمرور الايام،  وصارت تهدد الفتيات والشباب،  كونها حصول أموال بلا تعب وعناء،  مجرد الوقوف في التقاطعات،  واستدرار عواطف المارة؛  واصحاب المحلات،  وان الشعب العراقي معروف بعاطفته وكرمه وطيبة القلب،  الذي تربى عليها وورثها من أصوله العربية والإسلامية.

هنا لا أريد أدافع عن مؤسسة الفرات أو الإعلامي علي عذاب، لكن أوضح للراي العام بعض ما توصلت اليه،  من خلال هذه الضجة والزوبعة الكبيرة،  أن الإعلامي علي عذاب تناول ملف خطير،  وتقف خلفه شركات وشخصيات،  وربما أحزاب سياسية وله إمداد دولي،  كي تصبح ظاهرة إجتماعي،  وارض خصبه لتمرير أفكار وأيديولوجيات معينه،  تدر منفعة لأصحاب القائمين عليها.

هذه الظاهرة( التسول... المجاديه)  التي أصبحت بإعداد مخيفة،  وظاهرة غير حضارية في الشوارع والتقاطعات،  وأكثرها في العاصمة بغداد؛  لم تكن عفوية أو دافع جوع لهؤلاء الذين يقضون ساعات طويله،  تحت حرارة الشمس وبرد الشتاء،  وانما أصبحوا جزء من مشروع سياسي كبير،  ودعاية إنتخابية سلسة،  وحرف بوصلة المراقبين لإخفاقات رافقت الحكومات المتعاقبة،  وتوجيه الراي العام وشغلهم بها.

لماذا أحدثت كل هذه الضجة.؟  في وزارة الداخلية،  واصبحت مربكه ومزعجة للوزارة، حيث تأتي بفتاة ووالدها لا تشبه الفتاة التي عرضت ببرنامج من الواقع،  ولم تبرح طويلا حتى جاءت بفتاة أخرى أيضاً؛  لا تشبه الفتاة الاولى ولا والدها،  وهذا التخبط حقيقة يدفعنا إلى أن نضع علامة إستفهام وتعجب.؟! كوننا نعيش هذه الحالة يومياً، ونرى هذه الظاهرة تزداد بشكل كبير.

 هنا يكمن لب الموضوع:  هل وزارة الداخلية لا تعلم بوجود متسولين،  بهذه الاعداد الكبيرة في بغداد.؟ هل هناك بعض المتنفذين من قوى الامن الداخلي،  تقف وراء هذه الظاهرة.؟  وتشوش على السيد الوزير،  واذا فرضنا إن السيد الوزير لا يعلم بهذه الظاهرة؛  الم يتجول في شوارع بغداد كل يوم.!!  حسب ما عرض على وسائل الاعلام، وصفحته الشخصية على الفيس بوك،  أو هناك جهات متنفذه لا يستطيع الوزير كبح جماحها.؟!  أم تقف وراءهم مافيات خارجية،  من أجل تمشيه مصروف مكاتبها في ضل الازمه المالية.

كل هذا وارد في ظل( ساسة التسول)  تحارب الابداع والتقدم،  وتعتبر إن التطور في مكان ما،  يقض مضاجعهم،  فظاهرة التسول لم تكن عفوية؛  وإنما يقودها المتسولون القدامى،  في الدول الأوربية والعربية،  عقود من الزمن حتى أمتلكوا فنونها ومهاراتها،  وعادو بها ليجعلوا جميع الشعب العراقي متسول.


حسين الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/23



كتابة تعليق لموضوع : متسولون في بلادي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الخشيمي
صفحة الكاتب :
  حسين الخشيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 دائرة الشؤون الادارية والموارد البشرية تستعرض انشطتها ومهامها المتعلقة بتحقيق الضبط الاداري والتنظيمي وتطبيق القوانين والانظمة والتعليمات  : وزارة الصناعة والمعادن

 زورو مقبرة وادي السلام ...  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بوتين وتعديل كفة المعادلة ...  : رحيم الخالدي

 ماذا قال هتلر عند مرقد نابليون والقباب الذهبية الأنفاليد؟  : ياس خضير العلي

 التنمية السياسية ومتطلبات المرحلة الراهنة  : د . ضياء الجابر الاسدي

 الصحفي . وقول الحقيقة  : ضياء المحسن

 وفد العمل الإسلامي يواصل لقاءاته بالشخصيات السياسية والإعلامية العراقية..  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 إسرائيل والسعودية أقرب من أيّ وقت مضى !  : عبد الرضا الساعدي

 الكويت تتاهل على حساب السعودية بهدف يتيم ليوسف ناصر

 مع مقال ازمة العقل التشريعي الاسلامي  : اصف اللعيبي

 البيان الأخير بخصوص:مجموعة (الاتحاد العالمي للشعراء العرب) المزعوم  : سمر الجبوري

  كتب حول المرجعية الدينية والحوزة العلمية الشريفة  : جعفر الحسيني

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (١٢)  : نزار حيدر

 وفد من البيت الثقافي البابلي يزور الشاعر صلاح اللبان  : اعلام وزارة الثقافة

 Dogtooth"" في سينما اتحاد الادباء  : وداد فاخر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886298

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net