صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة حلول شهر محرم الحرام لعام 1433هجرية والأحداث والتطورات الجارية في البحرين
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


بسم الله الرحمن الرحيم
 
((ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار))
 
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يضمون صوتهم مع شباب التغيير في سترة وبني جمرة وعالي ودمستان والمعامير والديه والسنابس وجدحفص وجنوسان والدمستان وكرانة وسار والدراز وكرباباد والدير وسماهيج والمحرق والعاصمة المنامة وكل مناطق ومدن البحرين ونجدد العهد مع أبي الأحرار والثوار أبي عبد الله الحسين (ع) بالسير على دربه من أجل إسقاط الطاغوت الخليفي ورموز حكمه وفضح المنافقين ، وأن لا نكون كما قال عنهم سيد الشهداء (ع): " الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درت معايشهم ، فإذا محصوا بالبلاد قل الديانون".
وفي ظل التطورات والأحداث السياسية الجارية في البحرين والإعلان عن تقرير محمد شريف بسيوني الذي يراد منه تبرئة ساحة الطاغية وولي العهد وناصر ووزير الدفاع والداخلية ورئيس الوزراء والضباط الخليفيين الكبار من جرائم الحرب ومجازر الإبادة وعمليات التعذيب والإغتصاب وهدم المقدسات وحرق القرآن الكريم ، فإننا إرتأينا جميعا لعاشوراء هذا العام أن يكون شعارنا تحت عنوان "عاشوراء الإنتصار" ، تأكيدا منا على التمسك بثورة عاشوراء وقيمها ومبادئها ، كونها الطريق الأوحد لإنتصار ثورة 14 فبراير على السلطة الخليفية الظالمة.
كما ومن هنا وفي ذكرى عاشوراء الحسين (ع) نعلنها مرة أخرى بأننا كلنا "إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير" ، وكلنا التحالف من أجل الجمهورية ، وكلنا تيار العمل الإسلامي ، وكلنا إئتلاف المعارضة البحرينية من أجل التغيير ، وكلنا سائرون على نهج قياداتنا ورموزنا الدينية والوطنية القابعين في السجون الرافضين لهذا الحكم الجائر والمطالبين بسقوط الطاغية ومحاكمته وقيام نظام سياسي جديد.
 
 
يا جماهير شعبنا الحسيني
يا شباب ثورة 14 فبراير الرساليين
 
أقبل علينا شهر محرم الحرام هذا العام ونحن نعيش أكبر ثورة شعبية جماهيرية في البحرين فجرها شباب 14 فبراير الأبطال ضمن ربيع الثورات العربية والصحوة الإسلامية التي إنطلقت من تونس ومصر واليمن وليبيا ، وإندلعت شرارتها في البحرين لتعلن بداية سقوط الحكم الخليفي إلى الأبد ، هذا الحكم الذي جثم على صدر شعبنا لأكثر من قرنين من الزمن.
إن ثورة 14 فبراير المجيدة في البحرين تفجرت مستمدة النهج والمسير وخارطة الطريق من نهج الإمام الحسين عليه السلام ، وإتخذت من واقعة الطف وكربلاء نبراسا لشق طريقها نحو الإنتصار ، وإن إنتصار الثورة الشعبية في البحرين مرهون بإتباع نهج الحسين وكربلاء وطريق سيد الشهداء الذي هو إمتدادا لرسالات الأنبياء.
إن إستمرار ثورة 14 فبراير في البحرين وتخطيها لمرحلة الخطر والإجهاض سببه تشبع جماهيرنا الثورية وشبابنا المؤمن الرسالي الحسيني بنهج الحسين ، فشبابنا قبل أن يفجروا الثورة سافروا إلى كربلاء في أربعين الإمام الحسين عليه السلام وأخذوا منه العزيمة والثبات وشق الطريق نحو الإنتصار ، ولذلك فإن الإنتصار على الديكتاتور وحكمه الجائر سيكون حتميا ، وإن إنتصار الدم على السيف سيكون حليف شعبنا المؤمن الحسيني.
إننا اليوم نعيش حركة شعبية وثورة جماهيرية إنطلقت في فبراير الماضي وها نحن في ذكرى عاشوراء الحسين ،ولذلك علينا وبكل قوة وثقة أن نتخذ من مناسبة عاشوراء منطلقا للثورة وتفعيل العمل السياسي والجهادي والنضالي ضد الطاغوت ، وهذا ما كان تقوم به أجيالنا الماضية التي مورس بحقها الظلم والإضطهاد فجاءت شعاراتها الثورية والسياسية مناهضة للحكم الديكتاتوري الخليفي ومطالبة بالحرية والديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية.
وثوارة 14 فبراير سوف يستلهمون من مناسبة عاشوراء الصمود والثبات والعزيمة وتصعيد العمل الثوري النوعي في هذا الشهر وشهر صفر حتى أربعين الإمام الحسين ، وإننا نطالبهم بأن يفشلوا كل الدعوات المثبطة لهم والتي تطالبهم بإبعاد المناسبات الدينية عن الفعاليات السياسية مدعين تفويت الفرصة على المتربصين؟؟!!
إننا نطالب شعبنا في البحرين الذي ناضل وجاهد من أجل تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة وتعرضه إلى جرائم حرب ومجازر إبادة وإنتهاك للأعراض والحرمات والمقدسات حيث هدمت مساجده وحسينياته ومظائفه وقبور الأولياء والصالحين في بلاده ، وتم تعذيب أبنائه ورموزه ونسائه وأطبائه ومعلميه وعماله أبشع أنواع التعذيب والتنكيل والإغتصاب في السجون الخليفية الرهيبة أن يهب هبة حسينية هاشمية علوية فاطمية زينيبة ويهتف في مراسم العزاء بشعارات ثورية مطلبية ، وأن يقوم الرواديد والمنشدين بتعرية وفضح الحكم الخليفي الديكتاتوري الذي تعدى على كل شيء وتعدى على الحسينيات والمظائف مدعوما بقوات الإحتلال السعودي.
إن التحول إلى الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان وتداول السلطة ومحاكمة المجرمين والآمرين والمباشرين لجرائم الحرب ومجازر الإبادة ومن إعتدوا على الحرمات والأعراض لا يمكن تحقيقه في ظل حكومة قبلية أموية يزيدية ، فهل بإمكاننا أن نحاكم الطاغية حمد في ظل حكمه وطغيانه وجثومه على صدر شعبنا وإستهتاره بكل القيم الإنسانية وسقط سقوطا أخلاقيا إلى الحضيض.
ولذلك فإن المخرج الوحيد للأزمة السياسية المستعصية في البحرين هو الوحدة والتكاتف ورص الصفوف والعمل الجهادي والنضالي لإسقاط الطاغية حمد ونظام حكمه ، وعدم القبول بالمشروع الأمريكي البريطاني السعودي الجديد الذي يرمي إلى إصلاحات سياسية سطحية وإبقاء الطاغية حمد وحكمه وتبرأة ساحة كل المجرمين والسفاحين.
إن أنصار ثورة 14 فبراير يطالبون جماهير الشعب والشباب الحسيني أن يفشلوا كل المبادرات والخطوات نحو الحوار العقيم مع السلطة الذي بدأ خلف الكواليس مع بعض أطراف المعارضة من أجل إجهاض الثورة وإعدامها عبر إصلاحات سياسية هشة وهزيلة ، والمطالبة بإسقاط الحكومة ورئيس الوزراء وإعطاء الحصانة للطاغية حمد وولي عهده وإبنه ناصر وقائد الجيش والكثير من أفراد الأسرة الخليفية بما فيهم وزير الداخلية وضباطها الكبار ، والإكتفاء بإستقالة رئيس الوزراء عن الحكومة وهو الذي يبلغ من العمر أكثر من 76 عاما ولا يقوى على إدارة الحكومة وعليه بالإعتزال في الوقت الحاضر.
إن رحيل خليفة بن سلمان عن الحكومة دون محاكمته ومحاكمة الطاغية حمد وولي العهد وناصر بن حمد وسائر الرموز الخليفية والمتورطين في جرائم الحرب ومجازر الإبادة ومرتكبي إنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وإغتصاب النساء والسجناء غير مقبول من قبل جماهير شعبنا وشبابنا الثوري ، وإننا جميعا شباب الثورة وجماهيرها نطالب وبقوة بمحاكمة كل المجرمين والسفاحين والقتلة في محاكمات عادلة ليلقوا جزائهم العادل.
إن مناسبة عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام فرصة ثمينة وكبيرة وعظيمة للإستلهام من ثورة الحسين الصمود والثبات وعدم الركون للحاكم الظالم من أجل طرح الشعارات الثورية والحماسية المطالبة بإسقاط النظام والرفض لشعارات الإصلاح لهذا الحكم الأموي الجائر الذي إستحال إصلاحه وهو لا زال مستمرا في خياره الأمني وإستهدافه المدنيين العزل بمختلف أنواع الأسلحة الفتاكة.
إن إستقالة الحكومة فورا لن يجدي نفعا لنا ، فسيأتي رئيسا للوزراء أكثر شراسة وأكثر ظلما ، وإن تغيير الحكومة والقيام بإصلاحات سياسية سطحية ضمن المخطط الأمريكي الصهيوني البريطاني السعودي الخليفي لن يحل الأزمة السياسية بصورة جذرية ما دام الديكتاتور حمد يتمتع بصلاحيات مطلقة فوق الدستور والقانون ، وما دام شعبنا ليس مصدر السلطات جميعا.
إننا نعتبر المطالبة بإستقالة الحكومة فورا خطوة تأتي ضمن الخطوات القادمة بعد تسليم تقرير بسيوني للإجهاز على الثورة ، وإن المشروع الإصلاحي بنسخته المعدلة سوف تلاقي رفضا شعبيا وجماهيريا ، وإن دماء شهدائنا لن تذهب هدرا ، وإن عمليات الإغتصاب لحرائرنا ورموزنا والجرائم التي أرتكبت بحق شعبنا لا يمكن مقايضتها بالمال ،وإن صندوق التعويضات الذي سيعلن عنه لاحقا لن يلاقي إلا تصعيدا ثوريا جماهيريا يفشل كل المؤامرات والمخططات الأمريكية الصهيونية البريطانية والسعودية الخليفية.
إن خيوط المؤامرة قد تكشفت لشعبنا وإن تقرير بسيوني وما رافقه من تصريحات للطاغية والحكومة وبعض جمعيات المعارضة يراد منه أن يعاقب صغار الضباط من وزارة الداخلية من المرتزقة والجنود وإبعاد الطاغية ورموزه من المساءلة والمقاضاة في محكمة الجنايات الدولية.
إن حركة ثورة 14 فبراير التي تفجرت قبل أكثر من عشرة أشهر هي حركة جماهيرية تغييرية تطالب بإسقاط النظام وقيام نظام سياسي جديد ، وإن شعبنا يرفض رفضا قاطعا حكومة إنقاذ تحت إشراف الطاغية حمد الذي يجب أن يحاكم على ما قام به من جرائم ومجازر بالتعاون مع قوات الإحتلال السعودي.
إن الإصلاحات السياسية السطحية ضمن المخطط والمشروع الأمريكي للإصلاح ستكون مرفوضة جملة وتفصيلا من قبل شباب الثورة والجماهير ، وإننا نحذر شبابنا وشعبنا من مغبة الدخول في حوار والدخول في نفق هذا المخطط الذي يريد أن يأتي لنا بنسخة للمشروع الإصلاحي الذي تم تمريره في عام 2000 و2001م ، عبر التصويت على ميثاق العمل الوطني الذي أرجعنا إلى الوراء أكثر من عشر سنوات وبقينا تحت ظل ملكية شمولية مطلقة إلى يومنا هذا وقدمنا خلال هذه الفترة أنهار من الدماء والمزيد من الشهداء وتعرضنا فيها لجرائم حرب ومجازر إبادة فاقت كل المجازر التي تعرض لها شعبنا خلال أكثر من قرنين من الزمن.
إن الإمام الحسين عليه السلام في حركته في كربلاء لم يقبل بالركون إلى الظالم والطاغي يزيد وقال عليه السلام :"إن الدعي إبن الدعي قد ركز بين إثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة" ، ولم يبايع إلى أن أستشهد في كربلاء ،وكان بإستطاعته أن يقوم بصفقة سياسية مع الطاغية يزيد بأن يحكم الحسين المدينة ومكة وغيرها من البلدان الإسلامية على أن يحكم يزيد بن معاوية بن أبي سفيان وأتباعه بلاد العراق والرافدين والشام وسائر البلاد الإسلامية ،ولكن الإمام رفض أن يشتري هذه الدنيا ويبيع دينه وقيمه ودين جده وقبل بالشهادة الدامية حتى إنتصر الدم على السيف.
إن شعبنا شعب حسيني يطالب بالإصلاح السياسي الجذري وإن شعبنا لن يقبل بالتعايش مع هذا الحكم والبقاء تحت حكم الطاغية يزيد حمد بن عيسى آل خليفة وعصابته الدموية الذين جاؤونا عبر قرصنة بحرية من نجد ، وإن الذين يريدون البقاء تحت شرعية هذا الحكم سوف يتجاوزهم الشعب المطالب بإسقاط الحكم الديكتاتوري والعيش بحرية في ظل حكم سياسي جديد ، وإن شعبنا الذي عاش لأكثر من 18 يوما في شهر فبراير حتى منتصف مارس قبل الإحتلال والغزو السعودي حلاوة الحرية والعزة والكرامة في ميدان اللؤلؤة لن يقبل بالتعايش والعيش بذل في ظل الحكم الخليفي الجائر.
إن ذكرى عاشوراء التي هي ثورة من أجل الإصلاح السياسي الجذري ورفض العيش تحت سلطة الحاكم الظالم الشارب للخمر والزاني وقاتل النفس المحترمة ، فكما رفض سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه الركون إلى الحاكم الظالم ولم يركع للطاغية ولم يبايعه ، فإن شعبنا وشبابنا الثوري لن يقبل ببيعة الطاغية حمد ولن يقبل بالمشروع الأمريكي للإصلاح وسوف يواصل إستمرار الثورة ومحاكمة هيتلر البحرين حتى يأتي نصر الله سبحانه وتعالى على الحكم الخليفي الأموي اليزيدي في البحرين.
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
25 نوفمبر/تشرين الثاني 2011م
 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة حلول شهر محرم الحرام لعام 1433هجرية والأحداث والتطورات الجارية في البحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر القرشي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر القرشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة العسكرية تتقدم بالشكر والامتنان للسيدة الوزيرة د. المهندسة آن نافع اوسي وكوادر الوزارة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  الاديب الدكتور انطوان بارا والتشيع ..  : مجاهد منعثر منشد

 متهم بالتجسس لصالح صدام يفشل في العودة إلى البيت  : وكالة نون الاخبارية

 أيزابيل ألليندي في بيت الأرواح/ رؤى في حيثيات الحلم والواقعية السحرية  : عبد الجبار نوري

  اللعبة الأمريكية الرعناء، منشأة القعقاع أنموذجا  : صالح الطائي

 اسرائيل امنة والجحيم من حولها..!  : محمد ابو النيل

 اشتباكات مسلحة بمنطقة السيدة زينب (ع) قرب دمشق  : وكالة نون الاخبارية

 تخصيص طائرة عسكرية لنقل الضحايا والجرحى العراقيين في سوريا  : وزارة الدفاع العراقية

 العمل : هيئة ذوي الاعاقة تشكل فريقا لاستلام مراكز التأهيل في محافظات البصرة وذي قار وبابل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  إصلاحات في الوقت الضائع  : علاء الخطيب

 هلاك أمة العرب  : هادي جلو مرعي

 حلوه ورخيصة  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 انتهازية الظلام  : صالح العجمي

 القمة العربية اختتمت بالفشل كما بدأت  : صالح الطائي

 من لا يؤمن بالمؤامرة متآمر  : عمار جبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net