صفحة الكاتب : اسعد الحلفي

هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ : العتبة الحسينية انموذجا
اسعد الحلفي

ما قدمته العتبة الحسينية المقدسة من انجازات حتى الان وبإمكانيات محدودة جداً لم تستطع ان تقدمه وزارات دولة بإمكاناتها الجبارة ، نعم فالكثير من الناس ممن خدعوا بالاعلام المغرض والدعاية العدائية لم يتفكروا بكلفة بناء نفق او شراء فندق من اجل مشروع التوسعة بينما صبوا تركيزهم على اموال الشباك الطاهر والتي قد لا تغطي معشار المشاريع التي تعمل عليها العتبة المقدسة تعالوا معي لنتعرف على بعض مشاريع العتبة :
١: افتتاح نفق يمتد أمام اكبر بوابات الصحن الحسيني الشريف بمسافة تقدر بـ (70) متر وبعمق يصل الى (5) أمتار, وهو مزود بسلالم كهربائية .

٢: مزرعة فدك للنخيل التابعة للعتبة الحسينية المقدسة والتي تضم أكثر من 70 ألف فسيلة من النخيل من أصناف عربية استوردت خصيصا للمزرعة وأخرى عراقية وتعد المزرعة من اهم المشاريع الاستثمارية التي تعمل على دعم الاقتصاد العراقي علماً ان المساحة الكلية للمشروع تبلغ (2000) دونم .

٣: انشاء مدينة (سيد الأوصياء) وهي مدينة الزائرين الأكبر على مستوى العراق أنشأتها العتبة الحسينية المقدسة على طريق بغداد - كربلاء لخدمة الزائرين أضافة الى مدينة الامام الحسين ( عليه السلام ) على طريق كربلاء -بابل ومدينة الامام الحسن ( عليه السلام ) على طريق نجف كربلاء والتي تضاهي بعمارتها المدن الاوربية  .

٤: العمل على استملاك 500 الف متر مربع في المنطقة المحيطة بمرقد الامام الحسين (عليه السلام) لإنشاء مدينة متكاملة تستوعب الاعداد المتزايدة من الزائرين وصحن العقيلة زينب (عليها السلام) يمثل المرحلة الاولى من المشروع.

٥: تشييد صرح اعلامي مهم في النجف الاشرف والذي تمثل في مكتب قناة كربلاء الفضائية والذي يعد من المشاريع الثقافية والنوعية المتطورة التي دأبت العتبة المطهرة على تنفيذها .

٦: بناء مدرسة ومكتبة الامام الحسين (عليه السلام) في قضاء الصويرة في محافظة واسط وهو من المشاريع والذي يعد من اهم الصروح الثقافية والعلمية المهمة في المحافظة .

٧: انجاز مشروع برج ساعة باب قبلة الامام الحسين (ع) .

٨: انجاز مشروع سرداب الإمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف)

٩: انجاز مشروع مجمع ريحانة المصطفى (صلى الله عليه واله وسلم) الذي يعد من المشاريع النوعية والمتطورة .

١٠: بناء وافتتاح مكتبتين في محافظة بابل تتألف احداهما من ستة طوابق بالاضافة الى المركز الثقافي والسرداب والثانية تتألف من ثلاث طوابق وهما من اكبر واهم الصروح الثقافية في العراق حيث تحتوي على قاعات للدراسة والتعليم المستمر بالإضافة الى قاعات متعددة الاغراض للاحتفالات والمناسبات الدينية ومواليد الائمة (عليهم السلام)، وقاعات للدراسة ومكتبة للأطفال وأخرى للنساء، ناهيك عن مرافق ومنشآت اخرى تتعلق بالثقافة المكتوبة والمسموعة المرئية .

١١: انشاء مدينة زراعية خصصت لانتاج المحاصيل الزراعية والمنتوجات الحيوانية وفق احدث التقنيات.

١٢: انشاء مجمع الحسين (ع) القرآني العملاق والذي عده المختصون تحفه فنية فريدة من نوعها على مستوى العراق .

١٣: نصب (120) لوحة من المنظومات الشمسية عالية القدرة في مدينة الإمام الحسين (عليه السلام) الزراعية الواقعة على طريق (كربلاء – نجف) لاستخدامها في السقي وتوفير الماء وخزنه في فصل الصيف ومواسم الزراعة.

١٤: توسعة الحائر الحسيني الشريف والأبواب المحيطة وقد لمس ذلك كل زائر .

١٥: انشاء دار لاسكان الاطباء وعوائل الكوادر الطبية العاملة في المستشفيات التابعة للعتبة الحسينية المقدسة في مدينة كربلاء المقدسة.

١٦: بناء مدرسة دينية وشقق سكنية لإسكان الطلبة تم تنفيذ المشروع على ارض مساحتها (1500م2) وبكلفة اجمالية بلغت (14.249.427.000) .

١٧: انشاء سرداب الإمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف)

١٨: انشاء مجمع مدارس الايتام النموذجي الذي يقع في منطقة المعملجي في محافظة كربلاء المقدسة.

١٩: انشاء مستشفى الامام زين العابدين (عليه السلام) والتي تم تجهيزها بأحدث الاجهزة المتطورة تديرها شركة طبية عالمية .

٢٠: انشاء معرض للمواد الانشائية يهدف الى تقديم الخدمات للمواطنين على مدار السنة ويواكب التطور العالمي بشكل سريع .

٢١: شراء مساحات شاسعة من الاراضي في اطراف مدينة كربلاء المقدسة لغرض تخصيصها للمشاريع الاستثمارية وزراعة المحاصيل الاستراتيجية ولقد تم تخصيص (20000) دونما في منطقة الطار لزراعة المحاصيل الاستراتيجية.

٢٢: انشاء اضخم مشروع ثقافي على مستوى العراق في منطقة الجمعية وهو مجمع الامام الحسن المجتبى (ع).

٢٣: مشروع القبة الجديدة وتنحيف اعمدة القبة القديمة .

٢٤: انشاء مستشفى متطور بإسم (مستشفى الشيخ احمد الوائلي التخصصي الجراحي) في حي الإسكان والذي يهدف الى مساعدة المرضى والحد من كلفة السفر خارج العراق .

٢٥: بناء مجمعات سكنية في كربلاء وفق التصاميم الحديثة لإسكان الفقراء بشكل مجاني لتوفير حياة كريمة وامنة لهم .

٢٦: انشاء مركز رعاية مرضى التوحد في مدينة كربلاء المقدسة .

٢٧: انشاء مجمع الفردوس السكني والذي يهدف الى تقليل ازمة السكن في كربلاء .

٢٨: انشاء مدارس الوارث النموذجية وهو أحد المشاريع التي يتبناها قسم تطوير الموارد البشرية في العتبة الحسينية المقدسة .

٢٩: انشاء مدينة الزائرين على طريق كربلاء - بغداد .

٣٠ : انشاء مدينة الزائرين على طريق حلة - كربلاء

٣١: انشاء مركز الامام الحسين (ع) الطبي لعلاج الامراض السرطانية والذي يعد من اكبر الصروح الطبية في كربلاء .

٣٢: انشاء اكبر واضخم مكتبة في كربلاء والعراق والواقعة في حي الموظفين حيث تتألف من تسعة طوابق لرفد المسيرة العلمية والثقافية في البلد .

٣٣: إنشاء مجمع العيادات الطبية  بمساحة (600م2) وسط مدينة كربلاء المقدسة.

٣٤: انشاء (مستشفى خاتم الانبياء) التخصصي في الامراض القلبية بمواصفات عالمية متطورة .

٣٥: مركز الوارث للطباعة وبأحدث الاجهزة العالمية .

٣٦: محطة الحرمين الكهربائية .

٣٧ : انشاء مركز الامام الحسين (ع) الثقافي الفكري في بابل.

٣٨: مرآب العتبة الحسينية العصري .

٣٩: شراء مجموعة كبيرة من السيارات الحديثة لنقل الزائرين .

٤٠: انشاء مجمع الامام الحسن (ع) الثقافي والذي يتألف من 10 طوابق وبمساحة 22,500 م2 وكل طابق يحتوي على فاعلية خاصة مختلفة عن الاخر .

نعم هذه بعض المشاريع التي انجزتها العتبة وليس جميعها .. فهل امعنتم النظر فيها وهل دققتم في تنوعها وفي مسؤولياتها واهميتها وتكاليفها ؟
السؤال الاهم هو لماء دائما تجد الكثير من الناقمين على من يمد لهم يد العون ويتربصون به الزلات والاخطاء حتى يقيموا الدنيا ولا يقعدونها بهدف التسقيط والتشويه والانتقام ؟!!
ما تم ذكره من انجازات ومشاريع عملاقة جميعها تصب في مصلحة المواطن والبلد دون ان تميز احدهم عن الاخر هي مشاريع العتبة الحسينية المقدسة التي يخدم فيها الاف المنتسبين من مختلف الطبقات ومختلف المستويات وجميعهم يعملون على انجاز مسؤولياتهم ولو لم يكونوا على قدر المسؤولية لم تكونوا سترون تلك المشاريع ولا تلك الانجازات وذلك التميز ..

فلماذا نتلقف كل شاردة وكل واردة ونجعل منها معولاً لتدمير هذه المؤسسة المقدسة التي لا هم لها ولا للعاملين فيها سوى خدمتكم ؟!
عندما تشاهدون مجموعة من الشباب وهم يتمازحون فيما بينهم -وإن كان المزاح لا يليق بمن هو في مكانهم- لماذا نجعل من ذلك قنبلة ونحرص على رميها في كل زوايا المجتمع ونجهد على تفجيرها في الاوساط ونخلق منها جريمة لا تغتفر ونقوم بالنفخ في البوق حتى نجعل منها امام كل سامع وقاريء معصية من الكبائر !
اتحدث عن المقطع المصور للسيد مرتضى وهو يمزح مع بعض اصحابه كما يفعل الكثير من الشباب مع بعضهم في حادثة مضى عليها اكثر من خمس سنوات عندما لم تكن تربطه علاقة قرابة بالشيخ الكربلائي . 

لم يكن الفعل سوى مزاح بين مجموعة من الشباب في سنٍ يطغى عليه المزاح والطيش في مكان بعيد عن الحرم الطاهر حيث المرمر والديكورات متشابهة في اغلب الابنية التابعة للعتبة كمدن الزائرين وغيرها فلا يوهمونكم احد انها في العتبة .. ولم يكن الفعل خادشاً للحياء كما عمل البعض على تهويله وتصويره وبثه للناس وخداعهم بالعناوين والتعليقات الكاذبة على الفيديو .
فهل فكرتم في جزاء الذي يهتك حرمة انسان لم يكن لديكم اي ادنى اثبات على فسقه ؟
ومن منا لم يخطئ ؟‏..‏ ولكن البعض يكون عونا للشيطان على المخطيء‏..‏ وذلك بفضح أمره وهتك ستره وتمزيق عرضه والتشهير به ، ولم يختلف اثنان على ان التشهير جريمة في جميع القوانين ويبدوا ان الكثير ممن روجوا للمقطع لم يقرأوا الرواية (عن إسحاق بن عمار قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لا تذموا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عوراتهم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته، يفضحه ولو في بيته)

فالبعض يتخذ من أعراض الناس نوعا من اللهو والتسلية وإضحاك الآخرين فلا يطيب لهم الحديث إلا بتمزيق سمعة الاخرين فكيف بالذين يضمرون الحقد والبغض للعتبة والعاملين فيها وما حادثة الشعبانية ببعيدة 
فماذا ستقولون فيمن ضربوا العتبة بالرصاص وحاولوا احراق الحرم الطاهر وقتل جميع من فيه !!
نعم اولئك فعلوها في وضح النهار امام انظار الناس جميعاً .. وهم ذاتهم الذين عملوا على افتعال هذه الفتنة والتشهير بالشاب واتهامه بغية تسقيط الشيخ الكربلائي لانه صهره .. 
 
فهل فكرتم في جزاء من يشارك في تشويه سمعة مؤسسة دينية قدسية ويشارك في ضربها بأقبح واخطر المعاول .. عجباً واي مؤسسة هي انما هي العتبة الحسينية المقدسة .

  

اسعد الحلفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/09



كتابة تعليق لموضوع : هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ : العتبة الحسينية انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كرار صالح الرفيعي
صفحة الكاتب :
  كرار صالح الرفيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معلم الانجليزية  : حيدر الحد راوي

 مشايخ الوهابية ومشايخ سب الصحابة يعملون لجهة واحدة  : سامي جواد كاظم

  وبعض الهروب نجاة  : علي حسين الخباز

 ما وراء القانون والنزاهة !!  : احمد راهي الزركاني

 متحدون ترفض اختيار سعدون الدليمي رئيسا مؤقتا لكتلة تحالف القوى

 آداب المنتصر.. وأخلاق المنهزم  : معمر حبار

 صابر حجازى يحاور الشاعرة اللبنانية مريم الترك  : صابر حجازى

 الصغار لايتواضعون  : هادي جلو مرعي

 دراسات لكتب سعاد دانيال  : حاتم جوعيه

 32 رجل دين شيعي بالكويت : الاعتداء على حرمة الإمام المهدي بلغ حداً لا يُطاق  : وكالة نون الاخبارية

 جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  : مجاهد منعثر منشد

 أصالة الوفاء  : عماد يونس فغالي

 السباق على منصب رئيس الوزراء في العراق بأي ثمن  : سهل الحمداني

 4 انفجارات تضرب الريحانية التركية قرب الحدود السورية

 السيد الخرسان ینقل وصايا المرجعية ویؤکد أهمیة فتوى السید السيستاني بالحفاظ على العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net